المرض : محنة ام منحة

الموضوع في 'حائل الإسلامـي' بواسطة الهتّان, بتاريخ ‏20 مايو 2016.

مشاركة هذه الصفحة

  1. الهتّان

    الهتّان عضو بارز

    إنضم إلينا في:
    ‏30 نوفمبر 2015
    المشاركات:
    358
    الإعجابات المتلقاة:
    5

    قطعا لا احد منا يرغب بزيارة ذلك الضيف الثقيل الذي وان قصر مكوثه معنا الا انه مزعج وثقيلة على النفس ساعاته بل وحتى دقائقه وثوانيه .ذلك الضيف هو المرض
    من منا احبتي ، من لم يزره هذا الضيف ! من منا يستطيع ان يقول انه بمنأى عن الابتلاء ! قطعا لا احد
    في ديننا الامر مختلف احبتي
    مايرونه عذابا ، نراه رحمة . مايرونه قسوة على النفس والجسد نراه تزكية وتنقيه لهما مما قد لحق بهما من اثار الذنوب والمعاصي
    فكما الذهب ؛ لا يظهر ولا يُرى بريقه ولمعانه الا بعد تصليته بالنار
    من حكم المرض وفوائده في ديننا
    1- استخراج عبوديه الضراء وهي الصبر :

    اذا كان المرء مؤمنا حقا فان كل امره خير . كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( عجبا لامر المؤمن ان امره كله خير ، وليس ذاك لاحد الا المؤمن ، ان اصابته سراء شكر فكان خير له ، وان اصابته ضراء صبر فكان خير له )
    2- تكفير الذنوب والسيئات :

    مرضك ايها المريض سبب في تكفير خطاياك التي اقترفتها بقلبك وسمعك وبصرك ولسانك وسائر جوارحك . فالمرض قد يكون عقوبه على ذنب وقع من العبد كم قال تعالى ( وما اصابكم من مصيبة فبما كسبت ايديكم ويعفو عن كثير)
    يقول صلى الله عليه وسلم ( ما يصيب المؤمن من وصب ولا سقم ولا حزن حتى الهم يهمه الا كفر الله به من سيئاته )
    3- كتابه الحسنات ورفع الدرجات :

    قد يكون للعبد منزله عظيمة عند الله سبحانه وتعالى ولكن العبد لم يكن له من العمل ما يبلغه اياها فيبتليه الله سبحانه وتعالى بالمرض وبما يكره حتى يكون اهلا لتلك المنزله ويصل اليها
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( ان العبد اذا سبقت له من الله منزلة لم يبلغها بعمله ، ابتلاه الله في جسده او في ماله او في ولده ، ثم صبّره على ذلك حتى يبلغه المنزلة التي سبقت له من الله تعالى
    4- سبب في دخول الجنة :

    قال صلى الله عليه وسلم ( يود اهل العافية يوم القيامة حين يُعطى اهل البلاء الثواب ، لو ان جلودهم كانت قرِّ ضت بالمقاريض
    5- النجاة من النار

    عن ابي هريرة - رضي الله عنه وارضاه- ان النبي صلى الله عليه وسلم عاد مريضا ومعه ابو هريرة فقال صلى الله عليه وسلم : ابشر فان الله عز وجل يقول : هي ناري اسلطها على عبدي المؤمن في الدنيا لتكون حظه من النار في الاخرة ) ويقصد بها الحمى التي تصيب الانسان
    6- رد العبد الى ربه وتذكيره بمعصيته
    من فوائد المرض انه يرد العبد الشارد عن ربه اليه ، ويذكره بمولاه بعد ان كان غافلا عنه ويكفه عن معصيته بعد ان كان منهمكا بها
    7- البلاء يشتد بالمؤمنين بحسب ايمانهم :

    قال عليه الصلاه والسلام ( ان عِظَم الجزاء من عظم البلاء وان الله اذا احب قوما ابتلاهم فمن رضي فله الرضا ومن سخط فله السخط .
    بشرى للمريض *
    ما كان يعمله المريظ من الطاعات ومنعه المرض من فعلها فهي مكتوبة له ويجري له اجرها طالما ان المرض يمنعه منها

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( اذا مرض العبد او سافر كُتبَ له مثل ما كان يعمل مقيما صحيحا )

    نسال الله سبحانه وتعالى ان يشفي مرضانا ومرضى المسلمين
    واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين
     

مشاركة هذه الصفحة