فلسفة الخير والشر

الموضوع في 'منتدى حائل العام' بواسطة الهتّان, بتاريخ ‏18 يوليو 2017.

مشاركة هذه الصفحة

  1. الهتّان

    الهتّان عضو بارز

    إنضم إلينا في:
    ‏30 نوفمبر 2015
    المشاركات:
    359
    الإعجابات المتلقاة:
    5

    فلسفة الخير والشر


    الانسان يولد صفحة بيضاء على الفطرة
    فالطفل الصغير تجده بريئا لا يعرف الخبث ولا الكذب ولا النفاق
    تدريجيا وهو يكبر وهو يتعلم
    يتعلم النفاق مثلا من امه التي ربما قد تكون تضحك للجارة و تقول لها كلاما جميلا و ما ان تغادر حتى تبدا بنعتها باسوء الصفات يتعلم الكذب مثلا من والده الذي ربما يرن عليه صديقه الذي قد سلفه مبلغا على هاتف لمنزل ليعطي طفله السماعة ويقول له اخبره اني غير موجود
    يتعلم الوجهيات من معلمته التي تعامل ابن المديرة معاملة خاصة
    يتعلم المصلحة من صديقه الذي يحبه الجميع لانه يملك جهاز كومبيوتر فيه العاب ببيته
    يتعلم الانانية يتعلم الخبث يتعلم اشياء فضيعة جدا وهو لا يزال طفلا
    لكن في نفس لوقت فقد يتعلم اشياء جميلة جدا
    قد يتعلم الحب من والدته التي تحن على والده و تكون معه في السراء و الضراء قد يتعلم بر لوالدين من والده الذي يقبل يد جدته وراسها كلما قامو بزيارتها
    قد يتعلم العطف على الحيوان من معلمته التي توصيهم بعدم إيذاء القطط و ان الله سيعاقبهم لو فعلو ذلك
    سيتعلم الصداقة من صديقه الذي يحب اللعب معه والذي يفهم نظرته الطفولية للحياة
    قد يتعلم كذلك الحزن قد يتعلم الضعف و بعيش الظلم يعيش فقدان شخص عزيز
    قد يعيش وهو يعاني من الفقر
    قد يعيش وهو يعاني من قسوة احد والديه
    وقد يعيش وهو يعاني التحرش من شخص مريض نفسي
    كل هذه الصفات والمواقف تزرع في تلك الصفحة البيضاء
    ليكون يوما رجلا او امراة ناضجين
    رجل يعيش بذكريات طفل صغير من حلوها و مرها
    رجل تعلم الصفات الحميدة و الذميمة من اقرب الناس اليه
    لتتكون شخصيته الحالية لكن طبعا العقل و القلب السليم يجب ان يتحكم في هذه الصفات فالإنسان العاقل هو من يحاول كسب الصفات الجميلة التي تعلمها وتطويرها اكثر ويحاول التلخص من الصفات السلبية صحيح لا يمكن التخلص من هذه الصفات مئة في المئة فنحن مجرد بني ادم واتحدى ان يوجد هناك شخص لم يكذب او ينافق في حياته غير الانبياء الكرام المعصومين من الخطأ وربما هناك انبياء كانو قد اخطاؤو ايضا يوما ما
    لكن عندما تصبح هذه الصفات السلبية هي الغالبة عندما يتحول ذلك الطفل لوحش بشري مؤذي يسرق يزور يؤذي لفظيا و جسديا لو وجد فرصة يظلم يعتدي على حقوق الغير بل ربما قد يعلم هو ايضا طفله هذه الصفات وينتج وحشا بشريا شبيها به
    يا ترى كيف يصبح الانسان هكذا هل هذه مكونات شخصيته او ربما تربيته او ربما اكتسابات اكتسبها او ربما اظطرابات نفسية؟
    وهل يمكننا ايضا ان نصل يوما لهذه لمرحلة مرحلة ايذاء الآخر و الاستتمتاع بذلك ؟
    وأتساءل دوما لو كنا نعيش بقانون لغاب والقوي ياكل الضعبف لا قانون لا عقاب الهي هل سنكون هكذا ؟
    هل نحن غير مؤديون وغير اشرار فقط لاننا نهاب القانون و نخاف من الله ام نحن خلقنا هكذا وهذه فطرتنا والشر مكتسب؟
    هل الشيطان هو المسؤول عن شرنا ؟ اظن شخصيا ان الشيطان له دور كبير في اغلاطنا لكن نحن لسنا ملائكة نحن بشر؟
    هل لو لم يكن هناك وجود للشيطان كنا سنكون جميعنا طيبوا القلب ؟
    لكن في رمضان من يوسوس لنا والشيطان يكون مصفدا حينها ؟
    انها النفس الامارة بالسوء و لكن كيف أصبحت هكذا لما هناك نفس لوامة ونفس امارة بالسوء ؟
    لما هناك من يملك ضميرا و هناك من فقده ؟
    هؤلاء السفاحين الذين عرفهم التاريخ
    كتومي و جاك السفاح او السفاحة ماري كيف اصبحو هكذا ؟ هل هم يعانون من اظطرابات ام هذا ناتج عن أشياء عاشوها
    هناك تجربة قد قامت بها شخصية تدعى مارينا ابراموفيتش
    وهي تعتبر من اغرب نساء التاريخ كونها كانت تقوم بتجارب نفسية غريبة جدا ومن ابرز تجاربها
    وهو انها يوما وقفت امام العامة واخبرتهم انها ستكون ملك لهم لمدة اربع ساعات وليفعلو بها ما شاؤو ولن يعاقبو ابدا على ما سيقومون به ووضعت اشياء جانبها من بينهم وردة ومسدس
    وكانت ردود الافعال مختلفة جدا هناك من لم يقترب منها هناك من كان ودودا معها هناك من تحرش بها وحاول تجريدها من ملابسها هناك من ضربها وقام بايذاىها ووصلت باحدهم انه حاول تفجير المسدس على رأسها لولا تدخل الامن ...
     
  2. عارف السلمان

    عارف السلمان ابـو عــبدالعـــزيــز إدارة المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏18 فبراير 2006
    المشاركات:
    10,401
    الإعجابات المتلقاة:
    56
    موضوع في غاية الأهمية
     
    أعجب بهذه المشاركة الهتّان

مشاركة هذه الصفحة