كأس أمم أوروبا 2008 لكرة القدم < أخبـار ــ تقاريـر ــ نتائـج >

الموضوع في 'المنتدى الرياضي' بواسطة محمد الحمود, بتاريخ ‏19 مايو 2008.

مشاركة هذه الصفحة

حالة الموضوع:
مغلق
  1. محمد الحمود

    محمد الحمود محرر وصحفي في جريدة الرياضي

    إنضم إلينا في:
    ‏5 مارس 2008
    المشاركات:
    312
    الإعجابات المتلقاة:
    2
    [align=center][​IMG]









    أسابيع قليلة وأنتم على موعد مع حدث رياضي مهمّ.




    موعد ينتظره عشاق الملايين من أجل مشاهدة أفضل النجوم وأقوى المنتخبات.




    أنتم على موعد مع البطولة القارية < كأس أمم أوروبا 2008 > لكرة القدم والتي تستضيفها دولتان:- سويسرا والنمسا.




    ــ هذه البطولة ستنطلق إن شاء الله يوم الست بتاريخ:- 3/6/1429هـ && 7 / 6 / 2008م،،




    حصّرياً على قنـوات:- [​IMG]








    سنقوم بتغطية كاملة لهذه البطولة من:- < أخبار ــ تقارير ــ نتائج > أول بأول.، من خلال هذا الموضوع المتجدد،،




    وإن شاء الله راح تستمتعون بمشاهدة جميلة لهذه البطولة،،





    فعلى بركة الله نبدأ معكم أولى مشوار هذه البطولة بإسترجاع لأبز ما جاء في نتائج القرعة:-






    العالم يترقب قرعة نهائيات الأمم الأوروبية





    [​IMG]



    تتجه أنظار أوروبا خاصة والعالم كله عامة صوب مدينة لوسيرن السويسرية يوم الأحد لمتابعة قرعة نهائيات بطولة كأس الأمم الأوروبية الثالثة عشرة بشغف كبير للتعرف على ملامح البطولة.



    ولا يختلف اثنان على أن بطولة كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم أصبحت بمثابة كأس عالم مصغرة نظراً لأنها تشهد كل أربع سنوات عدداً كبيراً من المنتخبات التي تمثل القارة البيضاء في كأس العالم.



    وحجزت بطولة كأس الأمم الأوروبية لنفسها المرتبة الثانية مباشرة بين أقوى البطولات الكروية في العالم بعد بطولة كأس العالم ولا يقترب منها في المستوى سوى بطولة كأس أمم أمريكا الجنوبية (كوبا أمريكا) بينما تأتي كأس الأمم الأفريقية في مرتبة تالية.



    وتقام النهائيات في ثماني مدن هي:-

    بال وزيوريخ وبيرن وجنيف في سويسرا، وسالزبورغ واينسبروك وكلاغنفورت وفيينا في النمسا.



    ووزع الاتحاد الأوروبي المنتخبات ال16 المشاركة في النهائيات على أربعة مستويات، استناداً إلى معدل النقاط التي حصلت عليها من نتائجها في تصفيات مونديال ألمانيا 2006 وتصفيات كأس أوروبا 2008، وسيتم اختيار منتخب من كل مستوى لتشكيل أربع مجموعات بواقع أربعة منتخبات في كل واحدة.



    ويخوض كل منتخب ثلاث مباريات في مجموعته على أن يتأهل الأول والثاني من كل واحدة إلى الدور ربع النهائي، ثم تتأهل المنتخبات الأربعة الفائزة منه إلى نصف النهائي، ويعبر الفائزان إلى المباراة النهائية في التاسع والعشرين من حزيران/يونيو.




    وضم التصنيف الأول المنتخبات التي سترأس المجموعات الأربع وهي سويسرا والنمسا واليونان وهولندا، المنتخبان الأولان يستضيفان البطولة، والثالث توج بطلاً في النسخة الماضية في البرتغال، وهولندا سجلت أعلى معدل من النقاط في كل مباراة (2.42)، بفارق بسيط عن كرواتيا (2.40) التي وضعت في المستوى الثاني.



    وضم المستوى الثاني منتخبات كرواتيا وإيطاليا وتشيكيا والسويد، والثالث منتخبات رومانيا وألمانيا والبرتغال وإسبانيا، والرابع منتخبات بولندا وفرنسا وتركيا وروسيا.



    ولم تدخل ألمانيا في حسابات نقاط تصفيات مونديال 2006 لأنها استضافت النهائيات، فاعتمد الاتحاد الأوروبي على نتائجها في تصفيات كأس أوروبا فقط.



    ووفق هذا التوزيع للمنتخبات، فإن احتمال وقوع منتخبات هولندا وإيطاليا وفرنسا وألمانيا أو إسبانيا أو البرتغال في مجموعة واحدة أمر وارد جداً لأنها تقع في المستويات الأربعة التي تم اعتمادها.



    يذكر أن إيطاليا وفرنسا تواجهتا في المباراة النهائية لمونديال 2006، حيث كان الفوز من نصيب الأولى بركلات الترجيح، وجمعتهما القرعة في تصفيات كأس أوروبا ففازت فرنسا ذهاباً وتعادلا إياباً.



    كما تواجهت إيطاليا مع ألمانيا في نصف نهائي المونديال وفازت الأولى 2-صفر بعد التمديد.



    ويحمل المنتخب الألماني الرقم القياسي بعدد الألقاب إذ توج بطلاً ثلاث مرات أعوام 1972 و1980 (ألمانيا الغربية) و1996، يليه منتخب فرنسا بلقبين عامي 1984 و2000، وفازت به مرة واحدة كل من الاتحاد السوفياتي سابقاً (1960) وإسبانيا (1964) وإيطاليا (1968) وتشيكوسلوفاكيا سابقاً (1976) وهولندا (1988) والدنمارك (1992) واليونان (2004).



    سقوط الإنكليز أبرز المفاجآت



    وقبل أسابيع قليلة لم يكن قد تبقى من التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس الأمم الأوروبية القادمة (يورو 2008) سوى ثلاث جولات وبدا أن العديد من الفرق والقوى الكروية الكبرى ستتابع النهائيات من مقاعد المتفرجين.



    وأحاطت الشكوك بفرص منتخبات إنكلترا وإيطاليا بطلة العالم وإسبانيا وتركيا وكذلك البرتغال في التأهل للنهائيات، وفي المقابل ارتفعت فرص منتخبات روسيا واسكتلندا والنرويج والدنمارك وصربيا في التأهل للنهائيات على حساب هذه الفرق الكبيرة.



    ولكن الجولات الثلاث الأخيرة قلبت الأمور رأساً على عقب في التصفيات حيث نجحت جميع الفرق الكبيرة في التأهل للنهائيات باستثناء المنتخب الإنكليزي الذي خرج صفر اليدين لصالح المنتخب الروسي.



    وكان الصراع على بطاقتي التأهل في المجموعة الخامسة هو الأكثر إثارة في هذه التصفيات حيث تنافست عليه منتخبات إنكلترا وإسرائيل وكرواتيا وروسيا.



    ونجح المنتخب الروسي في تحويل تخلفه بهدف إلى فوز ثمين على ضيفه الإنكليزي 2 - 1 في موسكو ليصبح المنتخب الروسي في الموقف الأفضل للتأهل حيث أصبح الفريق في حاجة للفوز في مباراتيه الأخيرتين بالتصفيات على منتخبي إسرائيل وأندورا ليضمن التأهل إلى النهائيات بغض النظر عن نتائج المنتخب الإنكليزي.



    ولكن الموقف لم يكن كذلك فقد سقط المنتخب الروسي في فخ الهزيمة 1/2 أمام نظيره الإسرائيلي ليستعيد المنتخب الإنكليزي فرصته القوية في التأهل للنهائيات حيث أصبح في حاجة فقط إلى نقطة التعادل من مباراته الأخيرة في التصفيات أمام ضيفه الكرواتي الذي حجز بالفعل البطاقة الأولى من هذه المجموعة إلى النهائيات.



    ولكن تأتي الرياح أحياناً بما لا تشتهي السفن حيث تقدم المنتخب الكرواتي بهدفين على نظيره الإنكليزي في المباراة التي جرت بينهما بإستاد ويمبلي الجديد ورغم نجاح المنتخب الإنكليزي في تحقيق التعادل 2 - 2 نجح المنتخب الكرواتي في تسجيل هدف الفوز 3 - 2 قبل 13 دقيقة من نهاية المباراة.



    تأهل صعب لإيطاليا



    وفي المجموعة الثانية كان المنتخب الاسكتلندي أقرب ما يكون من التأهل للنهائيات بعدما تغلب على المنتخب الفرنسي ذهاباً وغياباً ولكن الهزيمة المفاجئة أمام مضيفه الجورجي صفر/2 أعادت المنتخب الإيطالي بطل العالم إلى المقدمة مجدداً.



    ومن ثم أصبح المنتخب الإيطالي في حاجة إلى نقطة التعادل فقط من مباراته أمام مضيفه الاسكتلندي في الجولة الأخيرة من التصفيات ليتأهل إلى النهائيات وبالفعل نجح أبطال العالم في التغلب على اسكتلندا 2 -1 في المباراة التي أقيمت في غلاسكو ليتأهل مع المنتخب الفرنسي عن هذه المجموعة إلى النهائيات.




    أداء قوي لبولندا


    وانتزع المنتخب البولندي البطاقة الأولى للمجموعة الأولى على النهائيات متفوقاً على نظيره البرتغالي الذي لحق به إلى النهائيات كما حجز المنتخب اليوناني حامل اللقب بطاقة تأهله للنهائيات بجدارة بعدما مني بهزيمة واحدة فقط في مشواره بالتصفيات وكانت أمام ضيفه التركي 1 -4 مقابل تعادل واحد وعشرة انتصارات رفعت رصيده في نهاية التصفيات إلى 31 نقطة.



    ولكن البطاقة الثانية في المجموعة لم تذهب إلى المنتخب النرويجي الذي تمنى الكثيرون تأهله للنهائيات حيث كان الفريق في حاجة إلى نقطة التعادل فقط من مباراته أمام المنتخب التركي في الجولة قبل الأخيرة من التصفيات ولكن المنتخب التركي حقق الفوز 2 -1 على مضيفه النرويجي في أوسلو ثم تغلب على المنتخب البوسني في الجولة الأخيرة من التصفيات ليتأهل إلى النهائيات.



    تأهل مبكر لتشيكيا وألمانيا



    وتمكن المنتخب التشيكي من التغلب على مضيفه الألماني 3/صفر لينتزع صدارة المجموعة الرابعة في التصفيات بعدما ضمن المنتخب الألماني التأهل مبكراً.



    وسجل المنتخب الألماني 35 هدفاً في 12 مباراة خاضها بالتصفيات ليكون الأفضل هجوماً بين جميع المنتخبات المشاركة في التصفيات.



    أما المنتخب الإسباني فقد عانى هو الآخر في المجموعة السادسة بالتصفيات بعدما خسر مباراتين متتاليتين أمام أيرلندا الشمالية والسويد ولكنه طور من أدائه في المباريات ليفوز في النهاية بصدارة المجموعة بفارق نقطتين أمام المنتخب السويدي الذي تأهل معه للنهائيات.




    النمسا وسويسرا متأهبتان



    وفي السياق ذاته استعدت النمسا وسويسرا تماماً لاستضافة نهائيات "يورو 2008"، رغم وجود بعض المشاكل التي عانت منها الدولتان في الفترة الماضية، مثل العزوف وعدم الإقبال الجماهيري في النمسا، ووجود بعض المشاكل الخاصة بالإقامة في سويسرا.



    ففي النمسا ربما تكون الساعة الرقمية الموضوعة أمام مجلس مدينة العاصمة النمساوية فيينا قد بدأت قبل عدة أشهر العد التنازلي لاستقبال النهائيات، لكنها لا تحظى بالاهتمام الكافي من جانب مواطني النمسا.



    وفي الوقت الذي تجتذب هذه الساعة الرقمية اهتمام السائحين الذين يتوافدون على سوق الكريسماس الموجود بالميدان المجاور لا تلقى هذه الساعة وربما البطولة كلها نفس الاهتمام من أهل البلد الذي يستضيف مباريات البطولة بعد عدة أشهر للمرة الأولى في تاريخ بطولات كأس الأمم الأوروبية.



    وربما يكون القائمون على تنظيم البطولة في النمسا قد نجحوا في إتمام جميع الاستعدادات الخاصة بالبطولة في المواعيد المحددة لكنهم يصارعون كثيراً لتحفيز الجماهير استعداداً للبطولة.



    وقال هاينز بالمه المنسق العام باللجنة المنظمة للبطولة في النمسا: "إننا على الطريق الصحيح فيما يجب أن نفعله لدرجة أننا أكثر استعداداً الآن عما كانت عليه البرتغال التي استضافت البطولة الماضية عام 2004 ".


    ولكن فيما يتعلق ببث الحماسة في نفوس النمساويين فإن الأمور تختلف كثيراً.


    واكتمل العمل في الإستادات الأربعة التي تستضيف فعاليات البطولة في النمسا وذلك في مدن فيينا وإنسبروك وسالزبورغ وكلاينفورت حيث عملت النمسا في السنوات القليلة الماضية على تحديث وزيادة سعة إستاداتها لتتسع لآلاف المشجعين المنتظر حضورهم في 16 مباراة تستضيفها النمسا خلال هذه البطولة التي تقام فعالياتها من السابع إلى 29 حزيران/يونيو 2008 .


    وبلغت الاستثمارات النمساوية في الإستادات التي تستضيف البطولة 200 مليون يورو (293 مليون دولار).


    أما سلطات النقل العام فقد أعدت إمكانيات إضافية للتعامل مع تدفق الجماهير ووعدت هذه السلطات باكتمال وسائل النقل إلى هذه الإستادات في الوقت المناسب، وامتلأت المتاجر بالسلع والمنتجات التي تحمل شعار البطولة بداية من قمصان اللعب وحتى الدمي التي تأخذ شكل تميمة البطولة التي يطلق عليها "تريكس وفليكس".




    مثيرو الشغب



    وتركز الشرطة النمساوية على التعاون الدولي لمنع معظم المشجعين من مثيري الشغب من الدخول إلى النمسا التي سيتضخم تعدادها أثناء فعاليات البطولة بنسبة 20 في المئة ليصل إلى عشرة ملايين نسمة في حزيران/يونيو 2008 .



    وقدمت النمسا إجراءات جديدة استعداداً ليورو 2008 تسمح باحتجاز المشجعين المعروفين بسجلهم مع السلوك العنيف والشغب قبل المباريات.


    وفي فيينا يشك العديد من المواطنين في قدرة البطولة على دعم الاقتصاد النمساوي نظراً إلى أن العاصمة النمساوية تشتهر بازدحامها بالسائحين على أي حال وبغض النظر عن استضافة فيينا لفعاليات البطولة.


    ويخشى البعض من التأثير السلبي للبطولة نظراً إلى أن صور المشجعين المشاغبين "الهوليغانز" قد تدفع السائحين المعتاد توافدهم على النمسا من أصحاب القوة الشرائية العالية التي تفوق القوة الشرائية لمشجعي كرة القدم، إلى الإحجام عن زيارة النمسا وقت البطولة.




    تأثير اقتصادي محدود



    ويتوقع الاقتصاديون تأثيراً محدوداً للبطولة على الأعمال التجارية في النمسا حيث يأتي الدخل الأساسي من حقوق البث التلفزيوني ومبيعات تذاكر المباريات وهو ما سيفيد الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "يويفا" بشكل أساسي.



    وقد يكون افتقاد الحماس لهذه البطولة نابعاً بشكل كبير من العروض المخيبة للآمال للمنتخب النمساوي.



    ويعتقد 32 بالمئة فقط من النمساويين في قدرة المنتخب النمساوي بقيادة المدرب هايكرشبيرغر على التأهل للدور الثاني (دور الثمانية) للبطولة بينما ترى النسبة الباقية أن منتخبهم سيواجه خروجاً مهيناً من الدور الأول للبطولة.




    سويسرا تسعى لحل مشاكل الإقامة


    وتسعى مدن سويسرا التي ستستضيف البطولة مثل جنيف وبازل إلى حل مشكلة العجز في أماكن الإقامة ولذلك ينتظر إنشاء معسكر إقامة مؤقت على حدود مدينة جنيف ليكون قريباً من إستاد جنيف لتسهيل الوصول إليه أو إلى أماكن المشاهدة العامة عبر شاشات العرض العملاقة.



    ويبذل المسئولون السويسريون مجهوداً كبيراً لإقناع وتشجيع ملاك المنازل للانتقال للإقامة مع أصدقائهم وتأجير منازلهم خلال فترة البطولة في محاولة لتوفير الأماكن المطلوبة للإقامة.



    ويفكر المسئولون في مدينة بازل المطلة على نهر الراين في استخدام الغرف الموجودة بالسفن لزيادة عدد الغرف والأسرة المتاحة حتى تسع 110 آلاف مشجع ينتظر توافدهم على المدينة في الأيام التي تقام فيها المباريات.


    كما سيتم توفير نحو 2500 مكان للإقامة بأسعار مناسبة في معسكرات المشجعين، كما تأمل السلطات في أن يفتح المواطنون منازلهم لاستقبال المشجعين الزائرين خلال فترة البطولة.



    وتأمل سويسرا بأكملها في استمتاع ملايين من الزائرين بأوقات رائعة بالإضافة لحصول المدن المضيفة على مبالغ مالية كبيرة من الأعمال التجارية التي تشهدها خلال البطولة والتي تعد فرصة جيدة لا يمكن إهدارها.




    [​IMG]




    سحب قرعة نهائيات كأس الأمم الأوروبية




    [​IMG]



    انطلقت البداية الحقيقية لنهائيات كأس الأمم الأوروبية القادمة "يورو 2008"، عندما سحبت القرعة في مدينة لوسيرن السويسرية، وأسفرت عن النتائج التالية.




    • المجموعة الأولى



    سويسرا -تشيكيا- البرتغال- تركيا


    • المجموعة الثانية



    النمسا - كرواتيا- ألمانيا- بولندا


    • المجموعة الثالثة



    هولندا - إيطاليا- رومانيا - فرنسا


    • المجموعة الرابعة



    اليونان - السويد - إسبانيا- روسيا




    وقبل سحب القرعة وضعت منتخبات سويسرا والنمسا واليونان وهولندا في التصنيف الأول بينما جاءت منتخبات كرواتيا وإيطاليا وتشيكيا والسويد في التصنيف الثاني فيما حلت منتخبات رومانيا وألمانيا والبرتغال وإسبانيا في التصنيف الثالث، وفي التصنيف الرابع والأخير جاءت منتخبات بولندا وفرنسا وتركيا وروسيا.


    وفي بداية الحفل عرضت مقتطفات من كأس الأمم الأوروبية الماضية والتي أقيمت بالبرتغال عام 2004، ثم تلا ذلك عرض أهم اللقطات واللحظات في تصفيات البطولة الحالية مع عرض نبذة مختصرة عن جميع المنتخبات المشتركة في البطولة.



    وعرض بعد ذلك تسجيلاً للاعب التنس روجيه فيدرر الذي قام بتقديم بلده سويسرا وتحدث عن جميع المدن السويسرية التي ستستضيف البطولة، وهي على التوالي جنيف وزيورخ وبيرن وبازل.


    ثم جاء الدور على النمساوي هيرمان ماير بطل التذلج على الجليد الفائز بذهبيتين في الألعاب الأولمبية، لتقديم بلاده والحديث عن المدن النمساوية المستضيفة للنهائيات وهي كلاغن فورت وإنسبروك وفيينا.


    وبعد ذلك تم تقديم الكرة التي ستلعب بها النهائيات للحضور، وهي تعرف باسم الأوروباس وقام بتقديمها، كل من أليكس فراي قائد المنتخب السويسري وأندرياس إيفانسيتش قائد المنتخب النمساوي.



    وحرصاً من الاتحاد الأوروبي على تواصل الأجيال فقد تم دعوة قائدي المنتخبات الأوروبية الإثنى عشرة الذين فازوا مع منتخباتهم بكؤوس الأمم الأوروبية السابقة، منذ عام 1960 وحتى عام 2004 للوقوف على مسرح الاحتفال.



    ومن أهم اللاعبين القدامى الذين حضروا الاحتفال الألماني فرانتس بكينباور والفرنسي ديديه ديشان والفرنسي ميشال بلاتيني والألماني يورغن كلينسمان والإيطالي دينو زوف وأخيراً اليوناني زاغوراكيس قائد المنتخب اليوناني في النسخة الماضية.



    وبعد ذلك بدأ الجانب الأهم في الحفل وهو سحب القرعة.





    بلاتيني يتحدث لقناة الجزيرة الرياضية



    وعلى هامش القرعة تحدث الفرنسي ميشال بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم للجزيرة الرياضية، وأعرب عن تفهمه للجدل الحادث بسبب حلول الدول الأوروبية القوية في التصنيف الثالث والرابع للقرعة مثلاً ألمانيا وإسبانيا وفرنسا.



    وعلل بلاتيني ذلك بسبب اعتماد اليويفا على نتائج المنتخبات الأوروبية في التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم وكأس الأمم الأوروبية، وليس على نتائج هذه المنتخبات في النهائيات، أما عن حلول النمسا وسويسرا في التصنيف الأول، فأوضح بلاتيني أن هذا أمراً طبيعياً لأنهما الدولتان المضيفتان.




    ملامح هامه



    • سيكون لقاء الافتتاح في البطولة بين منتخبي سويسرا وتشيكيا وسيقام في السابع من حزيران / يونيو القادم في مدينة بازل السويسرية.


    • المجموعة الأولى ضمت منتخبي التشيك والبرتغال وقد سبق أن تأهل المنتخبان لنصف نهائي البطولة الماضية، والطريف أن المنتخب اليوناني هو من أخرج المنتخبين من البطولة، حيث أقصى تشيكيا من نصف النهائي، بينما تجاوز البرتغال في الدور النهائي.



    • المجموعة الثالثة والمجموعة الرابعة ضمت منتخبات سبق وأن التقيت سوياً في التصفيات التمهيدية، إذ جمعت المجموعة السادسة في التصفيات منتخبي السويد وإسبانيا، بينما جمعت المجموعة الثانية في التصفيات كل من إيطاليا وفرنسا.



    • المنتخب الكرواتي هو صاحب أقوى هجوم في التصفيات حيث سجل لاعبوه 28 هدفاً.



    • منتخبا فرنسا وتشيكيا هما صاحبا أقوى خط دفاع حيث دخل شباك المنتخبين طوال التصفيات خمسة أهداف فقط.



    • المنتخب اليوناني هو أكثر المنتخبات جمعاً للنقاط في التصفيات إذ جمع 31 نقطة من 12 مباراة.





    ــ من مراسم إجراء القرعة:-




    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]




    [​IMG]




    جدول لقاءات هذه البطولة:-



    الجولة:- 1


    [​IMG]




    الجولة:- 2


    [​IMG]



    الجولة:- 3


    [​IMG]



    دور ربع النهائي


    [​IMG]



    دور نصف النهائي


    [​IMG]



    النهائي


    [​IMG]




    توزيع المجموعات بالنسبة للمنتخبات:-



    [​IMG]



    [​IMG]




    يتبع

    7

    7

    7[/align]
     
  2. محمد الحمود

    محمد الحمود محرر وصحفي في جريدة الرياضي

    إنضم إلينا في:
    ‏5 مارس 2008
    المشاركات:
    312
    الإعجابات المتلقاة:
    2

    [align=center]ردود الفعل حول قرعة يورو 2008




    [​IMG]




    ما بين الشعور بالرضا والسخرية، تباينت ردود فعل مدربي المنتخبات الأوربية المشاركة في نهائيات كأس الأمم الأوروبية 2008، حول قرعة البطولة التي سحبت يوم الأحد في مدينة لوسيرن السويسرية.



    وفيما يلي بعض ردود فعل المدربين حول القرعة:




    - روبرتو دونادوني (مدرب ايطاليا):



    "لم يكن من السهل على الإطلاق التأهل إلى النهائيات والآن أملك هذا الشعور لكني لا أعلم إذا كانت الأمور المقبلة ستكون ايجابية أو سلبية".




    - ماركو فان باستن (مدرب هولندا):



    "إنها مجموعة صعبة جدا، وعلينا أن نلعب ضد منتخبين هما ايطاليا وفرنسا، وصلا إلى المباراة النهائية للمونديال السابق. إنهما منتخبان كبيران جدا ويملكان خبرة واسعة، وإذا لم تكن هذه مجموعة الموت (فأي مجموعة اخرى ستكون؟)"



    - فيكتور بيتوركا (مدرب رومانيا) قال ساخراً


    "إنها مجموعة سهلة للغاية وعلينا أن نختزن الخبرة (لمواجهة ايطاليا وفرنسا وهولندا)، لكن لماذا لا يمكننا أن نكون أحد المتأهلين عن هذه المجموعة؟".




    - لويس آراغونيس (مدرب إسبانيا):



    "أكن كامل الاحترام لهذه المنتخبات (اليونان وروسيا والسويد) وأعتقد انه بإمكاننا التأهل عن هذه المجموعة، وهي اللحظة المناسبة (لرفع الكأس الأوروبية الأولى منذ عام 1964) لأني أملك كامل الثقة في الفريق لكن يجب أن نقدم كل ما لدينا على ارض الملعب وأن نحترم منافسينا حتى وإن كانوا أدنى مستوى منا، وحتى نثبت العكس فاليونان هي بطلة أوروبا".



    - الألماني أوتو ريهاغل (مدرب اليونان حاملة اللقب):



    "كل المباريات ستكون صعبة للغاية، وكل المنتخبات هي من الصف الأول".




    - الهولندي غوس هيدينك (مدرب روسيا):



    "نحن سعداء جدا بالوصول إلى هذه المرحلة، وكل المنتخبات صعبة جدا، ونحن من المنتخبات التي لا يحسب لها حساب لكن نأمل أن نفاجئ الجميع، ولسنا من المرشحين (للتأهل) في هذه المجموعة، إنهما منتخبا إسبانيا والسويد بشكل واضح واليونان ستفعل كل ما باستطاعتها للدفاع عن لقبها، فهذا المنتخب استحق بكل جدارة الفوز بلقب النسخة السابقة".




    - لارس لاغرباك (مدرب السويد):



    "انه امتياز أن نكون متواجدين هنا (في النهائيات)، ونعلم أننا في مجموعة صعبة للغاية لكننا سنقدم أفضل ما لدينا".



    [​IMG]



    نجوم تألقت في ذاكرة تاريخ أمم أوروبا




    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]



    [​IMG]




    قرعة أمم أوروبا 2008 تنعش ذكريات كأس العالم لدى منتخبي ألمانيا والنمسا




    تنفس المنتخب الالماني لكرة القدم الصعداء عندما جنبته قرعة نهائيات بطولة كأس الامم الاوروبية القادمة ( يورو 2008 ) والتي قد أجريت بمدينة لوسيرن السويسرية الوقوع مع أي من المنتخبين الايطالي والفرنسي طرفي المباراة النهائية لكأس العالم 2006 بألمانيا.



    وأسفرت القرعة عن وقوع المنتخب الالماني الفائز بالمركز الثالث في كأس العالم 2006 ضمن المجموعة الثانية التي تضم معه منتخبات النمسا وكرواتيا وبولندا.


    وقال يواخيم لوف المدير الفني للمنتخب الالماني "أشعر بالسعادة لعدم وقوعنا في المجموعة الثالثة (التي تضم منتخبات إيطاليا وفرنسا وهولندا ورومانيا). أما المجموعات الثلاث الاخرى فتبدو متكافئة".


    وقال أوليفر بيرهوف مدير المنتخب الالماني "نشعر بالارتياح خاصة بعد وقوعنا في هذه المجموعة".
    ويأتي وقوع المنتخب الالماني في هذه المجموعة السهلة استمرارا لسجل المنتخب الالماني الحافل بالوقوع في مجموعات جيدة بالدور الاول في البطولات الكبيرة.



    والاكثر أهمية أنه في حالة تأهل المنتخب الالماني إلى الدور الثاني (دور الثمانية) في البطولة سيتجنب مواجهة أي من فرق المجموعة الثالثة القوية مما يعني أنه لن يلتقي مع أي من المنتخب الايطالي أو الفرنسي أو الروماني قبل الدور قبل النهائي.



    ويستحوذ المنتخب الالماني على الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بلقب البطولة الاوروبية حيث توج بلقبها ثلاث مرات كان آخرها عام 1996 عندما تغلب في النهائي على نظيره التشيكي.




    ولكن المنتخب الالماني خرج صفر اليدين من الدور الاول في البطولتين الماضيتين بعدما فشل في تحقيق أي فوز في مبارياته الثلاث بمجموعته في الدور الاول في كل من البطولتين بل إنه خسر مبارياته الثلاث في الدور الاول لبطولة عام 2000 ولم يسجل أي هدف في المباريات الثلاث.


    كما اكتفى الفريق بتعادلين في مبارياته الثلاث بالدور الاول لبطولة 2004 بالبرتغال بينما خسر المباراة الأخرى وتجمد رصيده عند هدفين فقط ليخرج صفر اليدين أيضا.


    ورغم ذلك يبدو تكرار ذلك أمر صعب في البطولة القادمة التي تستضيف النمسا وسويسرا نهائياتها بالتنظيم المشترك ليس فقط لارتفاع المستوى العام للمنتخب الالماني على مدار عامي 2006 و2007 وإنما أيضا لسجله الجيد في المباريات التي خاضها سابقا أمام المنتخبات التي سيواجهها في مجموعته بيورو 2008 خاصة وأنه لم يخسر أي مباراة سابقة أمام نظيره البولندي.


    ويلتقي المنتخب الالماني في مباراته الاولى بالمجموعة مع نظيره البولندي في كلاجينفورت يوم الثامن من حزيران/يونيو بينما يلتقي المنتخبات النمساوي والكرواتي في العاصمة النمساوية فيينا في نفس اليوم في المباراة الثانية بنفس المجموعة.



    ويخوض المنتخبان البولندي والنمساوي نهائيات كأس الامم الاوروبية للمرة الاولى في تاريخهما.
    وسبق للنمسا وكرواتيا أن أطاحتا بمنتخب ألمانيا أو ألمانيا الغربية من بطولات كأس العالم ففازت النمسا على المنتخب الالماني 3/2 في كأس العالم 1978 بالارجنتين كما تغلبت كرواتيا على ألمانيا 3/صفر في كأس العالم 1998 بفرنسا.



    ويلتقي المنتخب الالماني في ثاني مبارياته بالمجموعة يوم 12 حزيران/يونيو مع المنتخب الكرواتي الذي تغلب على نظيره الانجليزي ذهابا وإيابا في التصفيات المؤهلة للبطولة.


    بينما يلتقي المنتخبان النساوي والبولندي في المباراة الثانية بهذه المجموعة في نفس اليوم.


    ويختتم المنتخب الألماني مسيرته في البطولة بلقاء نظيره البولندي يوم 16 من نفس الشهر.

    ويملك المنتخب الالماني ذكريات سعيدة من آخر مواجهاته السابقة مع المنتخب البولندي حيث فاز على المنتخب البولندي في دورتموند 1/صفر في كأس العالم 2006 بألمانيا لتكون خطوة على طريق المنتخب الالماني نحو الفوز بالمركز الثالث في البطولة.


    وحقق المنتخب الالماني الفوز على نظيره البولندي في 11 مباراة من بين 15 مواجهة سابقة بينهما بينما انتهت المواجهات الاربع الباقية بالتعادل.


    ولكن المنتخب البولندي قدم مجموعة من العروض والنتائج القوية بقيادة مدربه الهولندي ليو بينهاكر خلال رحلة التصفيات المؤهلة ليورو 2008 .


    وقال لوف "ندرك قوة المنتخب البولندي وصعوبة المواجهة معه منذ أن التقينا في كأس العالم. ويقود الفريق حاليا مدرب كبير هو ليو بينهاكر صاحب الخبرة الهائلة".


    وأضاف "المنتخب الكرواتي قدم عروضا قوية في التصفيات المؤهلة ليورو 2008 وأطاح بالمنتخب الانجليزي من التصفيات كما لا يمكن الاستهانة بالمنتخب النمساوي صاحب الارض والذي يحظى بمساندة الجمهور على ملعبه".


    وقال جوسيف هايكرشبيرجر المدير الفني للمنتخب النمساوي "إنها قرعة رائعة بالنسبة لنا. نأمل في أن تسود أجواء التشجيع في النمسا مثلما سادت في ألمانيا خلال كأس العالم 2006 بألمانيا".
    ويملك المنتخب الالماني سجلا رائعا أيضا أمام المنتخب الكرواتي حيث حقق عليه الفوز خمس مرات مقابل تعادل واحد وفوز واحد للكروات في سبع مباريات بينهما.


    وتغلب المنتخب الالماني على نظيره الكرواتي في دور الثمانية ليورو 1996 بإنجلترا.

    ولكن المنتخب الكرواتي أكد تألقه وتفوقه في التصفيات المؤهلة ليورو 2008 تحت قيادة المدرب سلافين بيليتش.


    وقال بيليتش "نحترم المنتخب الالماني كثيرا لكننا نملك فريقا له إمكانيات عديدة. يمكننا مواجهة أي فريق في أوروبا وتقديم عرض قوي أمامه".

    أما المنتخب النمساوي فيبدو أحد أضعف المنتخبات في هذه البطولة إن لم يكن أضعفها على الاطلاق.


    وحقق المنتخب الالماني الفوز في 19 مباراة بينما خسر ثماني مباريات خلال مواجهاته أمام نظيره النمساوي وانتهت ست مباريات بينهما بالتعادل.


    وكانت آخر هزيمة للمنتخب الالماني أمام نظيره النمساوي قبل 21 عاما عندما سقط أمام المنتخب النمساوي 1/4 وديا في العاصمة النمساوية فيينا.




    [​IMG]





    هولندا تفتتح مسيرتها بكأس الأمم الأوروبية 2008 أمام إيطاليا الفائزة بكأس العالم




    أسفرت قرعة بطولة كأس الأمم الأوروبية المقبلة (يورو 2008) لكرة القدم عن لقاء المنتخب الهولندي في أولى مبارياته بالمجموعة الثالثة مع نظيره الإيطالي الحائز على لقب كأس العالم 2006 بألمانيا.




    ويلتقي المنتخب الهولندي مع نظيره الإيطالي في مدينة بيرن السويسرية في التاسع من حزيران/يونيو المقبل بينما يلتقي المنتخب الفرنسي ، الذي خسر أمام إيطاليا في نهائي كأس العالم الماضية ، أمام نظيره الروماني في نفس اليوم في مباراة أخرى بالمجموعة نفسها.




    وبعد ذلك بأربعة أيام يلتقي المنتخب الهولندي ، الذي يدربه المدير الفني ماركو فان باستن ، مع نظيره الفرنسي في ثاني مبارياته بالمجموعة بينما يلعب المنتخب الإيطالي أمام نظيره الروماني.
    وفي الجولة الثالثة الأخيرة من مباريات المجموعة يلتقي المنتخب الإيطالي مع نظيره الفرنسي الذي لعب أمامه أيضا في التصفيات المؤهلة لنهائيات البطولة الأوروبية ، بينما يلعب الفريق الهولندي أمام نظيره الروماني الذي تفوق عليه في التصفيات.




    وتقام نهائيات البطولة في الفترة من السابع وحتى 29 حزيران/يونيو في مدن بازل وبيرن وزيوريخ وجنيف السويسرية وإنسبروك وكلاجينفورت وسالزبورج وفيينا النمساوية.




    والتقى الفريقان مرارا في التصفيات المؤهلة لكل من كأس الامم الاوروبية وكأس العالم كما التقيا سابقا في نهائيات كأس العالم أعوام 1934 (في مباراة على المركز الثالث في البطولة) و1954 و1978 و1982 .




    وكانت المباراة بينهما في مدينة كوردوبا الارجنتينية في كأس العالم 1978 نقطة تاريخية في كرة القدم النمساوية.


    ولكن المواجهة بينهما في خيخون بالدور الاول لكأس العالم 1982 بأسبانيا والتي انتهت بفوز ألمانيا الغربية 1/صفر كانت فضيحة بالفعل حيث اكتفى الفريقان بهذه النتيجة من أجل التأهل سويا إلى الدور الثاني في البطولة على حساب المنتخب الجزائري.




    [​IMG]





    سويسرا تفتتح نهائيات يورو 2008 أمام المنتخب التشيكي



    أسفرت قرعة بطولة كأس الامم الاوروبية القادمة (يورو 2008) لكرة القدم عن وقوع المنتخب السويسري ممثل إحدى الدولتين المضيفتين للبطولة في المواجهة مع نظيره التشيكي في المباراة الافتتاحية للبطولة.



    وتقام المباراة الافتتاحية يوم السابع من حزيران/يونيو 2008 على استاد "سان جاكوب بارك بمدينة بازل السويسرية ضمن منافسات المجموعة الاولى بينما يلتقي منتخبا تركيا والبرتغال في نفس المجموعة بمدينة جنيف السويسرية في نفس اليوم .



    وبعدها بأربعة أيام يلتقي منتخب تركيا وسويسرا في بازل أيضا بينما يلتقي المنتخبان البرتغالي والتشيكي في جنيف.



    ويختتم المنتخب السويسري مبارياته في البطولة بمواجهة البرتغال يوم 15 حزيران/يونيو بينما يلتقي المنتخبان التركي والتشيكي في المباراة الثانية بنفس المجموعة.



    وتقام نهائيات البطولة في الفترة من السابع وحتى 29 حزيران/يونيو في مدن بازل وبيرن وزيوريخ وجنيف السويسرية وإنسبروك وكلاجينفورت وسالزبورج وفيينا النمساوية.





    [​IMG]





    باتريك مولر لن يشارك في يورو 2008



    [​IMG]


    أعلن نادي ليون بطل الدوري الفرنسي لكرة القدم في المواسم الستة الماضية، ومتصدر الترتيب الحالي، أن قلب دفاعه الدولي السويسري باتريك مولر سيغيب ستة أشهر، ولن يشارك في نهائيات كأس أوروبا التي تستضيفها بلاده، مشاركة مع النمسا في حزيران/يونيو 2008.



    وأوضح ليون أن اللاعب (31 عاما) الذي كان أصيب في ركبته اليمنى في 10 آب/أغسطس الماضي، عشية انتقال الفريق لمواجهة تولوز في الدوري الفرنسي، تعرض للسقوط الأحد عندما كان يلعب مع الفريق الرديف ضد بيزانسان من الدرجة الرابعة (صفر-صفر).



    وأضاف أن مولر الذي يحمل الجنسيتين السويسرية والنمساوية، خضع بعد الاثنين لفحص بالرنين المغناطيسي، كشف إصابته بقطع في الرباط الداخلي للركبة ذاتها، وستجرى له عملية جراحية نهاية الأسبوع الحالي في مدينة ليون، على يد البروفسور برنار موايان.



    وكان مولر التحق بليون صيف العام 2000، بموجب عقد لأربع سنوات، انتقل بعدها الى مايوركا الإسباني لمدة ستة أشهر، ثم بازل السويسري، قبل أن يعود إلى ليون مجددا في 2006 ولمدة عامين.




    [​IMG]





    مدرب كرواتيا لا يستبعد استدعاء كلاسنيتش



    [​IMG]


    انتعشت آمال إيفان كلاسنيتش المهاجم الكرواتي ولاعب نادي بريمن الألماني في المشاركة مع منتخب بلاده في نهائيات بطولة الأمم الأوروبية لكرة القدم التي تستضيفها النمسا وسويسرا صيف العام المقبل على الرغم من أنه يعيش بكلية واحدة زرعت له بعد إصابته بتليف في الكليتين.



    ولم يستبعد سلافن بيليتش المدير الفني للمنتخب الكرواتي في حديث لمجلة "كيكر" الرياضية الألمانية الصادرة يوم الاثنين استدعاء كلاسنتيش البالغ من العمر 27 عاماً، خاصة بعد عودته للملاعب ومشاركته مع نادي بريمن في مباريات الدوري.



    وقال بيليتش إن ارتفاع مستوى اللاعب سيعود بالنفع على ناديه، وعلى المنتخب الكرواتي أيضاً، مؤكداً شعوره بالفخر لشجاعة المهاجم وعودته إلى الملاعب بعد غياب دام قرب العام وأشار إلى أنه على اتصال دائم به.


    وأضاف المدرب أن أمام كلاسنيتش فرصة كبيرة للعودة إلى مستواه المعهود في الوقت المناسب، واللعب في المجموعة القوية التي تضم بجانب كرواتيا ألمانيا وبولندا والنمسا.



    [​IMG]





    فرنسا تترشح لاستضافة أمم أوروبا 2016



    [​IMG]


    ستكون فرنسا على رأس قائمة المرشحين لاستضافة نهائيات كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم عام 2016 بحسب ما أعلن برنار لابورت وزير الدولة للشؤون الرياضية في حديث صحافي نشرته يوم الثلاثاء صحيفة "ليكيب" المحلية الرياضية.



    وقال لابورت مدرب منتخب فرنسا السابق للركبي :"آمل أن تكون فرنسا مرشحة، وأنا شخصياً أريد أن تكون بطولة أمم أوروبا 2016 هنا"، مشيراً إلى أن الحكومة ستدعم ملف الترشيح الذي سيقدمه الاتحاد الفرنسي لكرة القدم.



    وتابع: "سنشكل لجنة تهتم بتقييم وضع التجهيزات الموجودة لدينا، وسننطلق بعدها في بحث سبل تحديث البنى التحتية، وهذا يمكن أن يحدث بطريقة سريعة، إذ سيبدأ عمل هذه اللجنة في السنة الجديدة".



    وأكد لابورت أن ملف الترشيح سيكون جاهزاً في نهاية 2008 أو بداية 2009 أي قبل أن يعلن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "يويفا" اسم البلد الذي سينال شرف استضافة البطولة القارية.




    [​IMG]





    بالاك واثق من معاودة التألق



    [​IMG]


    أكد قائد منتخب ألمانيا لكرة القدم ولاعب وسط تشلسي الإنكليزي مايكل بالاك الذي غاب عن الملاعب أكثر من 7 أشهر بسبب إصابة في كاحل القدم اليسرى، أنه سيكون في قمة مستواه قبل انطلاق كأس أوروبا 2008 من 7 إلى 29 حزيران/يونيو في سويسرا والنمسا.


    وقال بالاك البالغ من العمر 31 عاماً في تصريحات نشرتها الصحف المحلية يوم الأربعاء: "من الآن وحتى حزيران/يونيو، لدي الوقت الكافي لاستعيد قمة مستواي، والأمر نفسه ينطبق على تورستن فرينغز وبيرند شنايدر".


    وأكد أنه ليس لديه أي شك باستعادة مكانه أساسياً في تشكيلة تشلسي، رغم ذهاب المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو واستبداله بالإسرائيلي إفرام غرانت".


    وأوضح في هذا الصدد، لم يعدني بأي شيء، لكني لاحظت خلال محادثاتنا أنه يسألني عن صحتي وأنه يأمل بعودتي سريعاً إلى صفوف الفريق، وهذا مصدراً قوي لتحفيزي".


    وسيعاود بالاك مشواره مع تشلسي في مباراة اليوم ضد ليفربول في ربع نهائي كأس رابطة الأندية المحترفة، بعد فترة غياب عن الملاعب منذ 22 نيسان/أبريل أجرى خلالها عمليتين.



    [​IMG]






    تذاكر أمم أوروبا في السوق السوداء


    [​IMG]



    ذكرت وكالة الأنباء السويسرية أن تذاكر نهائيات بطولة كأس الأمم الأوروبية القادمة لكرة القدم طرحت على موقع "إي باي" على شبكة الانترنت للبيع بالمزاد العلني بآلاف الدولارات.



    ووصل ثمن تذكرتين للدور قبل النهائي لدور الثمانية في العاصمة النمساوية فيينا إلى 3500 دولار بينما وصل سعر تذكرة واحدة في مباراة المنتخبين الإيطالي والفرنسي بمدينة زيوريخ ضمن منافسات الدور الأول في البطولة إلى 900 دولار.



    وذكرت الوكالة أن أكثر من 20 تذكرة طرحت على الموقع.



    وأوضح الاتحاد الأوروبي لكرة القدم سابقاً أن بيع تذاكر البطولة في السوق السوداء يمثل أمراً غير قانوني وأن أي شخص يبيع التذاكر في السوق السوداء ستفرض عليه غرامة مالية قدرها خمسة آلاف يورو بالإضافة لمصادرة التذاكر.



    وقال متحدث في الاتحاد: "نراقب لنرى كيف سيتطور الموقف، نحتفظ بحقنا في اتخاذ التصرف المناسب ضد هؤلاء البائعين غير القانونيين".



    وتبدأ الاتحادات الوطنية التي تأهلت منتخباتها للنهائيات في بيع نصيبها من التذاكر في نهاية كانون الثاني/يناير المقبل حيث يبلغ نصيب جميع هذه الاتحادات مجتمعة 400 ألف تذكرة بما يوازي 38% من إجمالي تذاكر مباريات البطولة.



    وبدأ الاتحاد في وقت سابق من العام الحالي في بيع تذاكر البطولة التي تستضيف النمسا وسويسرا نهائياتها بالتنظيم المشترك في الفترة من 7 "إلى 29 حزيران/يونيو 2008 .



    وستطرح فئة أخرى من التذاكر للبيع إلى مشجعي الفرق التي تتجاوز الدور الأول للبطولة إلى دور الثمانية.




    ويبلغ إجمالي عدد التذاكر المطروحة للبيع لمباريات البطولة والتي تبلغ 32 مباراة نحو 1.05 مليون تذكرة بينما بلغ الطلب في المرحلة الأولى لبيع التذاكر إلى أكثر من عشرة ملايين تذكرة.


    يتبع

    7

    7

    7[/align]
     
  3. محمد الحمود

    محمد الحمود محرر وصحفي في جريدة الرياضي

    إنضم إلينا في:
    ‏5 مارس 2008
    المشاركات:
    312
    الإعجابات المتلقاة:
    2

    [align=center]يورو 2008 بدون حكام فرنسا



    [​IMG]


    كشف الإتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) الأربعاء عن لائحة تضم 12 أسماً لحكام أوروبيين سيتولون قيادة مباريات بطولة أمام أوروبا (يورو 2008) التي تقام الصيف المقبل في سويسرا والنمسا.


    وشكلت لائحة الحكام الذين تم استدعائهم صدمة كبيرة للفرنسيين إذ لم يتم اختيار أي حكم فرنسي، وبالتالي لن تطأ أقدام الحكام الفرنسيين ملاعب سويسرا والنمسا باستثناء، الحكم ستيفان لانوي الذي تم اختياره كحكم رابع، وبالتالي عليه أن ينتظر عدم قدرة أحد الحكام الأساسيين على قيادة إحدى المباريات التي يتم فيها تعينه كحكم رابع للحلول مكانه.



    وقال انجل ماريا فيلار لونا رئيس لجنة الحكام في الاتحاد الأوروبي: ليس من السهل اختيار اللائحة النهائية لقيادة مباريات في بطولة تتسم بالعراقة، ولكن هؤلاء الحكام هم الأفضل حالياً في مجال عملهم، ويستحقون هذه الفرصة.



    وأوضح أن فكرة تشكيل طاقم تحكيمي من دولة واحدة بدأت في بطولة العام 2004، ويعود السبب بذلك كونهم يتكلمون اللغة نفسها، إلى جانب كونهم خاضوا مباريات سوياً في البطولات المحلية. نتمنى لهم تقديم الأفضل في البطولة.




    وفيما يلي أسماء الحكام الذين تم اختيارهم:


    كوراد بلوتز (النمسا)، فرانك دي بليكيري (بلجيكا)، هاورد ويب (إنكلترا)، هيربيرت فانديل (ألمانيا)، كيروس فاسارس (اليونان)، روبيرتو روسيتتي (إيطاليا)، بيتير فينك (هولندا)، توم هينينغ (النرويج)، لبوس ميشال (سلوفاكيا)، مانويل إنريك ميخوتو غونزاليس (إسبانيا)، بيتر فروجدفيلد (السويد)، ماسيمو بوساكا (سويسرا).




    كما تم تعيين 24 حكماً مساعداً من نفس بلدان الحكام الأساسيين، ليشكلون معهم طاقماً موحداً يمثل اتحاد كل دولة.




    [​IMG]





    سكولاري لا يستبعد البقاء في البرتغال



    [​IMG]


    لم يستبعد البرازيلي لويز فيليبي سكولاري مدرب المنتخب البرتغالي لكرة القدم احتمال تجديد عقده مع الاتحاد البرتغالي بعد كأس أوروبا 2008، التي تستضيف سويسرا والنمسا نهائياتها في حزيران/يونيو.



    وصرح سكولاري في لقاء أقيم الجمعة مع الصحافة الأجنبية في لشبونة، إنه لا يستبعد توقيع عقد ثالث مع الاتحاد البرتغالي بعد كأس أوروبا 2008، وأضاف: "قرار تمديد العقد من عدمه يعود إلى الاتحاد البرتغالي. فإذا كان لا يريد سواي، سيكون جوابي التوقيع على العقد دون أي مشكلة".



    وأضاف سكولاري الذي قاد البرازيل إلى لقب خامس في مونديال 2002 في كوريا الجنوبية واليابان: "أحب البرتغال بقدر ما أحب البرازيل، أنا أعيش هنا بشكل جيد، وعائلتي تحب كثيراً هذا البلد، وإذا تركت، فأنا لست متأكداً من أني سأجد شروط الحياة ذاتها في المكان الجديد".



    وكان سكولاري أكد قبل عام انه لن يمدد عقده بعد 2008، معتبراً أن عمل المدرب "محدد بفترة زمنية قصوى من خمس إلى ست سنوات"، وأضاف يومها: "بعد هذه الفترة، الأمور تصبح صعبة وتتشكل عادات جديدة وتبنى علاقات مع اللاعبين قد لا تسمح بأن تسير الأمور بالشكل الصحيح".



    يذكر أن المنتخب البرتغالي حقق نجاحات كبيرة مع سكولاري، منذ أن استلم تدريبه أواخر العام 2002 بعد المونديال، فبلغ نهائي كأس أوروبا 2004 وخسره على أرضه أمام اليونان (صفر-1)، ثم قاده إلى نصف نهائي مونديال ألمانيا 2006، وخسر أمام فرنسا بالنتيجة ذاتها.




    [​IMG]





    دونادوني يرشح إيطاليا للفوز بيورو 2008



    [​IMG]


    رشح روبرتو دونادوني المدير الفني لمنتخب إيطاليا فريقه للفوز ببطولة كأس الأمم الأوروبية، التي ستستضيفها النمسا وسويسرا صيف العام الجاري.



    وقال دونادوني لصحيفة "لا غازيتا ديلو سبورت" الإيطالية الصادرة الخميس إن بطولة العام الحالي قوية، وتشبه بطولة كأس العالم لكثرة المنافسين على اللقب، واعترف مدرب أبطال العالم بأن مجموعة إيطاليا التي تضم هولندا وفرنسا ورومانيا صعبة للغاية، ولكنه أكد عدم وجود أسباب تدعو إلى الشكوى من قوة المجموعة.



    وأضاف دونادوني أن مباراة فريقه مع رومانيا بصفة خاصة تزيد من إحساسه بالقلق على الرغم من صعوبة مباراتي فرنسا وهولندا، ونفى دونادوني أن يكون قد فكر في تقديم استقالته بسبب الانتقادات الكثيرة التي صاحبته منذ توليه تدريب المنتخب الأزرق.



    وأكد المدرب (44 عاماً) أنه كان يدرك تماماً أنه سيتعرض للإقالة، في حال هزيمة إيطاليا على أرضها أمام فرنسا في تصفيات هذه البطولة.




    [​IMG]





    لاغرباك مستمر مع السويد حتى 2010



    [​IMG]



    أعلن الاتحاد السويدي لكرة القدم يوم الجمعة تجديد عقد مدرب المنتخب السويدي لارس لاغرباك ومساعده رولاند أندرسون حتى عام 2010.



    وكان من المقرر أن ينتهي عقد لاغرباك مع المنتخب السويدي بنهاية العام الحالي بعد انتهاء بطولة أوروبا 2008 بالنمسا وسويسرا.


    وصرح لاغرباك في بيان نشره الاتحاد السويدي لكرة القدم: "أنه لتحد كبير ومشوق المساعدة في تأهل المنتخب السويدي لكأس العالم 2010 والعمل مع فضل اللاعبين السويديين يعد امتيازاً كبيراً".



    يذكر أن لاغرباك البالغ من العمر 59 عاماً قاد منتخب السويد للتأهل لنهائيات خمس بطولات متتالية من بينها نهائيات كأس العالم الأخيرة التي استضافتها ألمانيا عام 2006.



    [​IMG]





    ألمانيا ليست المرشحة الوحيدة للقب الأوروبي




    [​IMG]



    قال يواخيم لوف المدير الفني للمنتخب الألماني لكرة القدم يوم الأربعاء، إن فريقه يأمل في المنافسة على كأس الأمم الأوروبية 2008، ولكنه ليس الفريق المرشح للفوز باللقب.



    وصرح لوف في حوار مع موقع "سبورت 1" على الإنترنت قائلاً: "إننا من بين المرشحين، ولكنني لا أرى فريقنا المرشح الأول"، وأضاف:" منتخبا فرنسا وإيطاليا كانا أكثر نجاحاً على مدار الأعوام العشرة الماضية، وأعتقد أن منتخبي البرتغال وإسبانيا سيلعبان دوراً جيداً كذلك".



    وأظهر استطلاع رأي أجري لألف مواطن ألماني، ونشرته مجلة "فوكاس" حديثاً، أن 58 بالمئة يعتقدون أن الفريق الذي يدربه لوف يمكنه الفوز بالبطولة الأوروبية، التي ستستضيفها النمسا وسويسرا من السابع حتى 29 حزيران/يونيو 2008.



    ولم يحقق المنتخب الألماني الفوز في أي مباراة في البطولة الأوروبية منذ وصوله للدور النهائي في بطولة عام 1996، حيث خرج من الدور الأول في بطولتي 2000 و2004، ولكن لوف قال إن الفريق الحالي أفضل، وقد اتضح ذلك من خلال فوز المنتخب الألماني بالمركز الثالث في كأس العالم 2006، وهو الإنجاز الذي يفتح الباب أمام توقعات كبيرة.



    وتتنافس ألمانيا مع كرواتيا وبولندا والنمسا في مجموعة واحدة في الدور الأول من البطولة الأوروبية، ولا يتوقع لوف خروجاً هزيلاً للمنتخب الألماني من البطولة، رغم أن الفريق لا يزال بحاجة إلى التطور، خاصة من الناحية الخططية، وأوضح المدير الفني:"لقد لعبنا كأس عالم جيدة وتطورنا بشكل أكبر بعدها، فتأهلنا مبكراً إلى نهائيات البطولة الأوروبية، ولعبنا كرة قدم جيدة في أغلب المباريات، وأظهرنا بعض اللاعبين الشبان".




    [​IMG]





    ماتيوس يستبعد فوز منتخب ألمانيا بأمم أوروبا



    [​IMG]



    استبعد نجم ألمانيا السابق لوتر ماتيوس في تصريحات نشرت يوم الخميس فوز منتخب بلاده ببطولة الأمم الأوروبية التي ستستضيفها سويسرا والنمسا صيف العام الجاري.


    وذكر صاحب الرقم القياسي في المشاركة في المباريات الدولية (150 مباراة) لصحيفة "شتوتغارتر تسايتونغ" الألمانية أن الأسباب التي تدعوه لهذا التوقع هي احتلال منتخب ألمانيا المركز الثاني في مجموعته خلف التشيك على الرغم من البداية الطيبة في مباريات التأهل لنهائيات البطولة، ووجود لاعبين ألمانيين فقط ضمن قائمة الاتحاد الدولي لكرة القدم لأحسن 30 لاعبا في العالم بالإضافة إلى حصول ألمانيا على المركز الثالث في بطولة كأس العالم على أرضها وبين جماهيرها.



    وأشار ماتيوس إلى غياب الشخصيات القيادية داخل الملعب والتي تؤهل المنتخب الألماني للفوز بالبطولة "الصعبة" وقال إنه كان يمثل مع زملائه الفائزين بكأس العالم عام 1990 العصر الذهبي للكرة الألمانية.



    وقال ماتيوس إن مشكلة الكرة الألمانية تكمن في قلة عدد اللاعبين الدوليين المحترفين بالخارج وعدم مشاركتهم كأساسيين في أنديتهم الأوروبية.



    وتأتي تصريحات ماتيوس في وقت يسود فيه التفاؤل بشأن قدرة ألمانيا في الفوز بالبطولة طبقاً لاستطلاعات الرأي بين الجماهير.




    [​IMG]




    مليون طلب ألماني لمشاهدة أمم أوروبا




    [​IMG]



    تلقى اتحاد كرة القدم الألماني نحو مليون طلب لشراء تذاكر لمشاهدة مباريات نهائيات كأس الأمم الأوروبية 2008، التي ستقام صيف العام الجاري في كل من النمسا وسويسرا وذلك بعد 26 ساعة فقط على فتح باب حجز التذاكر.



    وقال فولفغانغ نيرسباخ السكرتير العام لاتحاد الكرة الألماني بعد خمس ساعات فقط على فتح باب حجز التذاكر: "على الأرجح فإن الطلبات ستتخطى حاجز المليون تذكرة في الأيام القليلة القادمة".



    ويذكر أن اتحاد الكرة الألماني لديه الحق في الحصول على 14.400 تذكرة الخاصة بالثلاث مباريات التي سيخوضها الفريق في البطولة.





    [​IMG]




    فان غال يريد خلافة فان باستن



    [​IMG]




    أكد الهولندي لويس فان غال يوم الجمعة رسميا ترشيحه لخلافة مواطنه ماركو فان باستن في منصب مدرب منتخب هولندا لكرة القدم.



    وقال فان غال الذي يشرف حاليا على فريق الكمار، في تصريحات للصحافة المحلية "أريد فعلا أن أعود مدربا لمنتخب هولندا" بعد انتهاء مهمة فان باستن عقب كأس أوروبا 2008 في سويسرا والنمسا من 7 إلى 29 حزيران/يونيو.


    وكان فان غال تولى منصب مدرب المنتخب الهولندي عامي 2000 و2001 دون أن يتمكن من تأهليه إلى نهائيات مونديال 2002 في كوريا الجنوبية واليابان حيث حل ثالثا في مجموعته خلف البرتغال وجمهورية ايرلندا.


    وقد مدد فان غال عقده في نيسان/أبريل 2007 مع الكمار حتى 2010، لكن بحنكته وذكائه ضمنه عدة بنود تتيح له التملص أبرزها انه يستطيع ترك الكمار عام 2009 في حال تولى الإشراف على أحد خمسة منتخبات هي ألمانيا والأرجنتين واسبانيا وهولندا وانكلترا.


    وأعرب فان غال في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي عن رغبة كبيرة في شغل منصب مدرب منتخب انكلترا، لكن الاتحاد الانكليزي فضل التعاقد مع الايطالي فابيو كابيللو.


    وألمح الاتحاد الهولندي مؤخرا إلى أنه سيسمي خليفة فان باستن في آذار/مارس المقبل.




    [​IMG]




    مهمة صعبة لإيطاليا في يورو 2008



    [​IMG]


    يسلم المدرب الإيطالي المخضرم جيوفاني تراباتوني بصعوبة مهمة منتخب بلاده بطل العالم في نهائيات كأس أوروبا 2008 المقررة في سويسرا والنمسا معاً من 7 إلى 29 حزيران/يونيو المقبل.


    وأوقعت القرعة التي سحبت في مدينة لوسيرن السويسرية في الثاني من كانون الأول/ديسمبر الماضي المنتخب الإيطالي في المجموعة الثالثة التي وصفت بـ"مجموعة الموت" إلى جانب منتخبات هولندا وفرنسا ورومانيا.



    وقال تراباتوني الذي يقود فريق ريد بول سالزبورغ النمساوي "المنتخب الإيطالي مختلف عن المنتخبات الأخرى، فمن المهم جداً أن يكون جميع لاعبي المنتخب بحال جيدة".



    وأضاف "بعض لاعبي المنتخب الإيطالي يعانون من مشكلة الإصابات الآن، ومن دون عدد من اللاعبين سيكون ضرباً من المستحيل أن يفوز المنتخب بكأس أوروبا 2008"، مؤكداً "في بعض الأحيان يأتي النجاح عبر لاعب واحد".


    ومضى تراباتوني، الذي قاد المنتخب الإيطالي لسنوات خصوصاً في نهائيات كأس العالم عام 2002 "المدرب الحالي للمنتخب الإيطالي روبرتو دونادوني ما يزال صغيراً في السن ولكنه يملك خبرة كبيرة، لقد كان لاعباً جيداً في ميلان، ومن وجهة نظري فإنها خبرة كافية لقيادة المنتخب".




    [​IMG]




    النمساويون غير متحمسين ليورو 2008



    [​IMG]


    أظهرت استطلاعات للرأي جرت في النمسا مؤخراً أن النمساويين غير متحمسين إزاء استضافة بلادهم لنهائيات كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم "يورو 2008" وأنه إذا لم تحدث معجزة فإن من المستبعد أن تزيد حماستهم تجاه هذه البطولة.


    ونقلت وكالة الأنباء النمساوية نتائج الاستطلاعات التي أجرتها أربعة مراكز متخصصة في قياس الرأي العام والتي أظهرت أنه برغم الإجراءات القوية التي تتخذها النمسا من أجل كسب دعم المواطنين للحدث الرياضي الكبير، فإن الحماسة لكرة القدم عانت من الركود خلال الستة أشهر الماضية.


    وذكر أحد مراكز الاستطلاع أن من المستبعد أن تسفر يورو 2008 عن إعطاء دفعة طويلة الأمد لشعبية كرة القدم أو للمشاعر الوطنية على عكس ما حدث في ألمانيا حلال نهائيات كأس العالم 2006 ولكنها من الممكن أن تؤدي إلى دفعة قصيرة الأجل لإظهار المزيد من الحماس أثناء فعاليات البطولة.



    وأظهرت الاستطلاعات أن السبب الرئيسي لفتور مشاعر الجماهير تجاه البطولة هو الأداء الضعيف للفرق النمساوية في البطولات الدولية.



    يذكر أن الرياضة الشعبية الأولى في النمسا هي التزلج وذلك بخلاف جارتيها ألمانيا وإيطاليا حيث تحظى كرة القدم بشعبية هائلة.



    [​IMG]




    فرنسا تواجه 3 منتخبات من أميركا الجنوبية



    [​IMG]



    يخوض المنتخب الفرنسي لكرة القدم ثلاث مباريات دولية ودية مع منتخبات من أميركا الجنوبية استعداداً للمشاركة في كأس أمم أوروبا 2008.



    ويلتقي المنتخب الفرنسي مع نظيره الإكوادوري في 27 أيار/مايو في غرينوبل، ومع نظيره البارغوياني في 31 منه في تولوز، قبل مواجهة كولومبيا في 3 حزيران/يونيو على إستاد فرنسا في ضاحية سان دوني الباريسية.




    [​IMG]




    بلاتيني يطلب الإسراع بالاستعدادات لأوروبا 2012



    [​IMG]


    طلب الفرنسي ميشال بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم الأربعاء من بولندا وأوكرانيا الإسراع في استعداداتهما من أجل استضافة نهائيات كأس أمم أوروبا 2012 لكرة القدم.


    ولم يذهب بلاتيني إلى القول أن الدولتين يواجهان خطر فقدان حق استضافة البطولة قبل أربعة أعوام ونصف العام من موعد انطلاقها لكنه قال إن استعدادات الدولتين للبطولة يجب أن تتحسن.


    وقال بلاتيني خلال اجتماع للجنة التنفيذية للاتحاد الأوروبي لكرة القدم من أجل مناقشة مرحلة التخطيط للبطولة: "لدي شعور أكيد بأن الأشهر الأربعة أو الستة المقبلة ستكون حاسمة من أجل تجنب أي قصور في مشروعات البنية التحتية العامة والرياضية وأيضاً من أجل حماية المصداقية العالمية لكأس أمم أوروبا".


    وأدرك الاتحاد الأوروبي لكرة القدم وجود متاعب تنظيمية بسبب عدم الاستقرار السياسي في الدولتين منذ أن منحا حق تنظيم البطولة في نيسان/أبريل الماضي.


    ودعا بلاتيني حكومتي بولندا وأوكرانيا لوضع هيكل إداري سليم من أجل مراقبة جميع المشروعات المتعلقة بكأس أوروبا 2012 بشكل دقيق.


    وقال ميشال ليستكيفيس رئيس الاتحاد البولندي لكرة القدم: "صحيح أننا متأخران نوعاً ما في بعض المشروعات بسبب الأزمات السياسية التي حدثت العام الماضي لكننا واثقون أن كل شيء سيسير كما هو مخطط له".


    وقال الاتحاد الأوروبي لكرة القدم في بيان في نيسان/أبريل الماضي أنه اتخذ قراراً خطيراً وبعث برسالة قوية إلى دول وسط وشرق أوروبا بمنحه تنظيم كأس أوروبا إلى بولندا وأوكرانيا.


    وأضاف بلاتيني: "الاتحاد الأوروبي يتعهد بعمل أي شيء ممكن في الأشهر المقبلة من أجل مساعدة ومساندة اتحادي بولندا وأوكرانيا في المجالين الاستشاري والإداري من أجل ضمان نجاح هذا المشروع".



    [​IMG]




    ألمانيا من أبرز المرشحين لأوروبا 2008"



    [​IMG]


    أكد أسطورة الكرة الألمانية فرانتز بيكنباور أن منتخب بلاده يدخل ضمن دائرة أقرب الفرق المرشحة للفوز ببطولة الأمم الأوروبية التي ستستضيفها النمسا وسويسرا صيف العام الجاري.


    واعترف بيكنباور الخميس بأن منتخب ألمانيا ليس أكبر المرشحين للفوز بيورو 2008 ولكنه
    قادر على المنافسة بقوة على الرغم من توقع البعض انهيار مستوى المنتخب في أعقاب كأس العالم التي استضافتها البلاد عام 2006 وحصلت فيها ألمانيا على المركز الثالث.


    وقال قيصر الكرة الألمانية إن دولاً مثل إيطاليا وفرنسا وإسبانيا استعادت الكثير من مستواها وإن عودة القوة الضاربة للمنتخب الألماني والمتمثلة في مايكل بالاك وتورستن فرينغز وبيرند شنايدر ستساهم بشكل كبير في تطور أداء المنتخب بعد غيابهم فترة طويلة وأشار بيكنباور أيضاً إلى أهمية فترة الاستعداد للبطولة.


    وأضاف أن مشكلة حارس المرمى الأساسي تمثل أحد أكبر التحديات للمنتخب الألماني نظراً لبقاء ينز ليمان كحارس احتياطي لناديه آرسنال الإنكليزي ورفضه الانتقال للعب كأساسي في نادي دورتموند الألماني وبهذا تصبح مشاركة ليمان لحراسة مرمى المنتخب في يورو 2008 مغامرة كبيرة.


    وتوقع بيكنباور نجاح يورو 2008 بالنظر إلى استعدادات سويسرا والنمسا وأسماء الفرق المشاركة وأعرب عن أمله أن تساهم الظروف الجوية أيضا في نجاح البطولة.


    وحول بقائه في منصب رئيس نادي بايرن ميونيخ قال بيكنباور إنه سيستمر في منصبه حتى العام 2009 وبعدها سيقرر الاستمرار من عدمه, واشتكى بيكنباور من المهام الكثيرة الملقاة على عاتقه في اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي لكرة القدم واضطراره لحضور بطولات الناشئين للشباب تحت 17 عاماً وللسيدات تحت 20 عاماً في نيوزيلندا وشيلي.


    ونفى بيكنباور البالغ 67 عاماً, وجود أي رغبة لديه للتقاعد عن العمل ولكنه أبدى رغبته في تخصيص مزيد من الوقت لأسرته وقال: "طالما سمحت ظروفي الصحية سأستمر وسأطرح قرار التقاعد جانباً".


    وعن فرص بايرن ميونيخ لحسم بطولة الدوري الألماني قال بيكنباور إن الصراع حول اللقب سيكون ثلاثياً بين ميونيخ وهامبورغ وبريمن.



    سنستضيف يورو 2012 فقط لو طلب منّا


    وأكد القيصر أن ألمانيا لن تضع نفسها في موقف المضيف البديل لبطولة كأس الأمم الأوروبية يورو 2012 بدلاً من بولندا وأوكرانيا ولكنها يمكن أن تقبل باستضافة الحدث لو طلب منها ذلك.


    وقال بيكنباور على هامش مؤتمر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم في العاصمة الكرواتية زغرب "يجب أن يحدث تغيير ما في أوكرانيا وبولندا وإلا ستقع مشاكل, لو طلب من ألمانيا استضافة الحدث فستكون جاهزة لذلك بكل تأكيد, فالبنية التحتية في ألمانيا مثالية".


    وأضاف بيكنباور "ولكنني متأكد من أن هاتين الدولتين ستتدبران الأمر وعلى العموم ، فإنه ليس أمراً نبيلاً أن تضع نفسك موضع البديل, فهذا أسلوب سيء".


    وتأتي تصريحات بيكنباور بعد يوم واحد من التحذير شديد اللهجة الذي وجهه اتحاد الكرة الأوروبي ورئيسه الفرنسي ميشيل بلاتيني للدولتين المضيفتين ليورو 2012 بأن تبدآن في الوفاء بالالتزامات المطلوبة منهما بعدما أدت الاضطرابات السياسية في كلتا البلدين إلى تأجيل العمل في عدة أوجه ضمن الاستعداد للبطولة.


    وقال بلاتيني "لدي شعور قوي بأن فترة الأربعة إلى ستة أشهر المقبلة ستكون مصيرية من أجل تجنب الوقوع في أي مشاكل كبيرة في اللعبة وفي مشروعات البنية التحتية العامة ولحماية المصداقية العالمية لمشروع البطولة الأوروبية نفسه".


    وكانت أوكرانيا وبولندا قد أصبحتا أول بلدين من شرق أوروبا تنالان شرف استضافة بطولة الأمم الأوروبية في نيسان/أبريل الماضي بعد تفوق ملفهما المشترك على الملفين الإيطالي والكرواتي المجري المشترك في سباق استضافة البطولة الأوروبية.



    وأوضح اتحاد الكرة الأوروبي أنه في حالة تعثر بولندا وأوكرانيا في استضافة يورو 2012 فإن حق تنظيمه لن يؤول بشكل مباشر إلى إيطاليا أو إلى كرواتيا والمجر، وإنما ستجرى عملية ترشح جديدة للدول الراغبة في استضافة الحدث.



    وكانت ألمانيا قد حققت نجاحاً كبيراً في تنظيم بطولة كأس العالم لعام 2006 وبطولة بطولة الأمم الأوروبية عام 1988 .




    [​IMG]



    تريزيغيه يستبعد عودته للمنتخب


    [​IMG]



    رأى الفرنسي دافيد تريزيغيه مهاجم نادي يوفنتوس الإيطالي أنه يستبعد إمكانية مشاركته في كأس أمم أوروبا لكرة القدم التي ستقام صيف العام الجاري، لأن مدرب المنتخب الفرنسي ريمون دومينيك لا يثق بقدراته.


    ونقلت صحيفة "غازيتا ديلو سبورت" الإيطالية عن تريزيغيه هداف الدوري الإيطالي برصيد 15هدفاً قوله: "لقد أسهمت بالكثير مع منتخب بلادي لكن هذه الأجواء لم تعد مستمرة لأن دومينيك اختار لاعبين آخرين".


    وأضاف: "ولذلك لن أراهن على ظهوري على المستوى الأوروبي في بطولة أمم أوروبا".


    وقال المهاجم الفرنسي إنه رفض الانضمام لتشكيلة دومينيك للمباراتين الوديتين في إسبانيا الأسبوع المقبل لأنه يؤمن أنه سيشارك في المباراة الأولى أمام الكونغو الديموقراطية ولن يشارك مع الفريق الأول في مباراة يوم الأربعاء أمام منتخب إسبانيا.



    وأشار تريزيغيه الذي كان لاعباً مع منتخب فرنسا الفائز بكأس العالم 1998 وكأس الأمم الأوروبية 2000 إلى أنه يريد أن يكون مفيداً ولا يمكنه فعل ذلك واختياره يأتي خامساً بين المهاجمين كما كان في بطولة كأس العالم الأخيرة".


    وأضاف: "من الصعب بالنسبة لي أن انتظر لمدة شهرين لإصابة لاعب، إنه أيضا أمر يتعلق بدوافعي لقد بلغت قمة العالم بالفوز بكأس العالم منذ عشر سنوات لكن ليس الآن بعدما بلغت عامي الثلاثين وبعد كل ما فعلته وكل ما استمر في القيام به".



    يتبع


    7

    7

    7[/align]
     
  4. محمد الحمود

    محمد الحمود محرر وصحفي في جريدة الرياضي

    إنضم إلينا في:
    ‏5 مارس 2008
    المشاركات:
    312
    الإعجابات المتلقاة:
    2

    [align=center]مكافآت مغرية للمنتخب الألماني




    [​IMG]



    أكد أوليفر بيرهوف مدير المنتخب الألماني أن كل لاعب في المنتخب سيحصل على 250 ألف يورو (70 ألف و500 دولار) في حال الحصول على لقب بطولة كأس الأمم الأوروبية التي ستستضيفها النمسا وسويسرا صيف العام الجاري (يورو 2008).


    وتم الاتفاق على لائحة المكافآت خلال مباحثات جرت بين مسؤولين بارزين في اتحاد الكرة الألماني وممثلين للاعبين مساء الأحد في مدينة فرانكفورت.


    وقال بيرهوف الاثنين في فرانكفورت إن المبلغ يقل بنحو 50 ألف يورو عن المكافأة التي كانت محددة لكل لاعب في حال الفوز ببطولة كأس العالم لكرة القدم التي استضافتها ألمانيا عام 2006 وحصلت خلالها على المركز الثالث.


    ومثلما حدث في بطولة أوروبا عامي 2004 و2006 وكأس العالم 2006 فإن اللاعبين لن يحصلوا على أي مكافآت إلا في حالة تخطيهم دور المجموعات ليورو 2008.


    وفي حالة تأهل المنتخب الألماني إلى دور الثمانية سيحصل كل لاعب من القائمة التي تضم 23 لاعباً على 50 ألف يورو, وسيحصل لاعبو المنتخب الألماني على 100 ألف يورو لكل منهم في حالة تأهلهم للدور قبل النهائي للبطولة الأوروبية في حين سيحصل اللاعبون على 150 ألف يورو في حالة تأهلهم للمباراة النهائية.


    وفي حالة فوز المنتخب الألماني بالمباراة النهائية ولقب البطولة ستزيد مكافأة اللاعبين إلى 250 ألف يورو ليصل إجمالي مكافآت المنتخب الألماني في حالة فوزه بلقب يورو 2008 إلى 5,75 مليون يورو.


    وتم الاتفاق على مساهمة اللاعبين بجزء من المكافآت في دعم المشاريع الاجتماعية ذات الصلة بكأس العالم للسيدات التي ستقام في ألمانيا عام 2011 .


    وتولى مايكل بالاك قائد المنتخب الألماني ونجم تشلسي الإنكليزي وينز ليمان حارس مرمى المنتخب وبرند شنايدر وميروسلاف كلوزه نجم بايرن ميونيخ مهمة التفاوض حول المكافآت بالنيابة عن باقي اللاعبين.


    في الوقت نفسه حذر بيرهوف قبل يومين من اللقاء التجريبي ضد منتخب النمسا من الإفراط في الثقة بقدرة المنتخب على النجاح والفوز وطالب الجميع باليقظة والاقتناع أن بالبطولة تبدأ من فترة الاستعدادات الحالية.



    [​IMG]




    دوديك يأمل المشاركة في يورو 2008



    [​IMG]


    أكد البولندي يرزي دوديك حارس ريال مدريد حامل لقب الدوري الإسباني لكرة القدم أنه لم يفقد الأمل بعد في اللحاق بقائمة بلاده المشاركة في نهائيات كأس الأمم الأوروبية "يورو 2008" التي تقام في النمسا وسويسرا الصيف المقبل رغم قلة مشاركاته مع النادي الملكي.


    وقال دوديك في تصريحات صحفية يوم الأربعاء تعليقاً على استبعاده من المعسكر الأخير لبلاده "هناك مواهب عديدة في حراسة المرمى في بولندا.. إنه أمر صعب ألا ألعب في يورو 2008 ولكن هذا لا يدفعني للندم على قرار التوقيع لريال مدريد".


    وأضاف "ينبغي علي أن أنتظر فرصتي.. لدي خبرات بمواقف مشابهة وسأبذل أقصى ما لدي كأي لاعب يحلم بتمثيل بلاده في مسابقة مثل بطولة أوروبا".


    وأوضح دوديك أن هدفه الحالي يتمثل في مساعدة ريال مدريد على الفوز بالدوري مؤكداً أنه كان على علم بكونه الحارس الثاني في الفريق خلف الإسباني الدولي إيكر كاسياس.



    يذكر أن دوديك لعب دور الحارس الاحتياطي في ليفربول الإنكليزي الموسم الماضي كبديل لحارس إسباني آخر هو بيبي رينا ما دفعه للبحث عن فريق آخر.



    [​IMG]




    لوف يعتبر فرصة ميتزلدر مع المنتخب قائمة



    [​IMG]


    أكد يواخيم لوف المدير الفني لمنتخب ألمانيا أن فرصة مشاركة المدافع الدولي كريستوف ميتزلدر مع المنتخب في بطولة الأمم الأوروبية، التي تستضيفها سويسرا والنمسا صيف العام الجاري لا تزال قائمة، على الرغم من الجراحة التي سيجريها في قدمه اليسرى.


    وقال لوف يوم الأحد إن فترة غياب مدافع ريال مدريد الإسباني لن تتحدد إلا بعد إجراء الجراحة التي سيخضع لها يوم الأربعاء المقبل في مدريد وأضاف: "فيما عدا ذلك ستكون التوقعات مجرد تكهنات".


    في الوقت نفسه نفى لوف استقراره على البديل المناسب لميتزلدر (27 عاماً) وأعرب عن أمله في سرعة شفاء اللاعب وعودته للملاعب، خاصة وأنه على رأس قائمة اللاعبين الأساسيين الذين يرغب لوف الدفع بهم في يورو 2008 .


    الجدير بالذكر أن ميتزلدر تردد في إجراء الجراحة على أمل الاكتفاء بالعلاج الطبيعي، ولكن غيابه عن مباريات فريقه ريال مدريد منذ 19 كانون الأول/ديسمبر من العام الماضي، جعله يوافق عليها بعد استشارة طبيب المنتخب.




    [​IMG]




    دونادوني لم يتوصل لاتفاق جديد مع الاتحاد



    [​IMG]


    لم يتوصل مدرب المنتخب الإيطالي روبرتو دونادوني حتى الآن إلى اتفاق مع الاتحاد المحلي حول شروط تمديد عقده مع أبطال العالم.


    ويربط الاتحاد الإيطالي تمديد عقد دونادوني بالنتائج التي سيحققها المنتخب خلال نهائيات كأس أوروبا المقررة من 7 إلى 29 حزيران/يونيو المقبل في النمسا وسويسرا، فيما يريد نجم آي سي ميلان السابق أن يكون التمديد حتى 2010 دون شروط مسبقة.


    واجتمع رئيس الاتحاد الإيطالي ابيتي بدونادوني الخميس، إلا أن الطرفين لم يتوصلا إلى أية نتيجة، حيث أن الأول يربط وصول إيطاليا إلى الدور نصف النهائي على أقله من أجل تمديد عقد الثاني لأن أية نتيجة أخرى لأبطال العالم في كأس أوروبا ستكون كارثية بحسب ابيتي.


    ويرى ابيتي أنه في حال تمديد عقد دونادوني قبل كأس أوروبا فيعني ذلك أن الاتحاد لا يمكنه التملص من العقد في حال اخفق المنتخب في النمسا وسويسرا، ما سيثير حفيظة الجماهير الإيطالية.


    ويعلم دونادوني تماماً صعوبة المهمة التي تنتظره في حزيران/يونيو المقبل إذ سيواجه في الدور الأول فرنسا التي تواجه معها في التصفيات أيضاً، وهولندا ورومانيا.


    وكان دونادوني استلم مهامه مع المنتخب في 13 تموز/يوليو 2006 أي بعد ظفر الأخير بلقب مونديال ألمانيا بقيادة مارتشيللو ليبي الذي فضل الرحيل بعدما منح بلاده اللقب العالمي الرابع في تاريخها.


    يذكر أن إيطاليا تستهل في 6 أيلول/سبتمبر المقبل مشوارها في التصفيات الأوروبية المؤهلة إلى كأس العالم في جنوب أفريقيا 2010 وستكون أولى مبارياتها ضمن المجموعة الثامنة في ضيافة قبرص.



    [​IMG]





    ميتزلدر قد يشارك في أمم أوروبا



    [​IMG]


    أعرب الألماني الدولي كريستوف ميتزلدر مدافع ريال مدريد الإسباني لكرة القدم عن سعادته بقرب تعافيه من الإصابة في القدم قبل انطلاق نهائيات كأس الأمم الأوروبية الصيف المقبل.


    وقال ميتذلدر في بيان أصدره اتحاد الكرة الألماني: "كان قراراً صائباً للخضوع لعملية جراحية، إنني متفائل بإمكانية استعادة عافيتي ولياقتي مجدداً قبل البطولة في حزيران/يونيو المقبل".


    وخضع ميتذلدر لعملية جراحية في القدم اليسرى الأسبوع الماضي وبدأ برنامجاً تأهيلياً مع كلاوس إيدير وهو طبيب يعمل مع اتحاد الكرة الألماني.


    ويقوم المستشفى الذي يعمل به إيدير بالإشراف أيضاً على علاج الألماني الدولي تورستن فرينغز لاعب خط وسط فيردر بريمن الذي يعاني من إصابة في الركبة.


    ويأمل اللاعبان أن يلحقا بالبطولة التي تقام في الفترة من السابع وحتى 29 حزيران/يونيو المقبل في النمسا وسويسرا رغم أنهما لن يلحقا بمباراة ألمانيا الودية أمام سويسرا في 26 آذار/مارس المقبل.



    [​IMG]




    راؤول يستبعد المشاركة في "يورو 2008"



    [​IMG]


    اعترف قائد ريال مدريد الإسباني راؤول غونزاليز بصعوبة المشاركة مع منتخب بلاده في نهائيات كأس أمم أوروبا المقررة من 7 إلى 29 حزيران/يونيو المقبل في النمسا وسويسرا، وذلك خلال لقاء جمعه مع المدرب لويس أراغونيس يوم الخميس.


    وجاء هذا اللقاء بين راؤول البالغ من العمر 30 عاماً وأراغونيس أمام وسائل الإعلام لإظهار عدم وجود خلاف بينهما بالرغم من أن الأخير لم يستدع راؤول إلى المنتخب منذ أيلول/سبتمبر عام 2006 رغم تألقه مع فريقه.


    ولم يستبعد أراغونيس من جانبه إعلان تشكيلة تضم راؤول بناء على رغبة المشجعين الإسبان، غير أن الأخير اعترف بنفسه بأن "الأمر سيكون معقداً جداً" بالنسبة له.


    وأشار أراغونيس أن هذا اللقاء مع راؤول جاء بناء على طلب الأخير الذي كان يسعى إلى وضع حد للشائعات حول مشاركته، بالإضافة إلى دعم مصلحة المنتخب.


    وأضاف أراغونيس: "أعرف راؤول، وأعلم مدى تفانيه، وإذا رأيت أنه من الواجب استدعائه سأفعل ذلك، وإلا لن أتردد في استبعاده".


    ومن المقرر أن يتم الكشف عن تشكيلة المنتخب الإسباني المشارك في النهائيات مطلع الشهر المقبل.



    [​IMG]




    نجوم الكرة النمساوية سفراء للأمم الأوروبية



    [​IMG]



    أعلنت النمسا يوم الأربعاء اختيار ثلاثة من أساطير كرة القدم في البلاد لشغل منصب "سفراء دوليين" للبلاد للترويج لبطولة كأس الأمم الأوروبية "يورو 2008" التي تنظمها النمسا بالاشتراك مع سويسرا صيف العام الحالي.


    والسفراء الثلاث هم هانز كرانكل وأنتون "توني" بولستر وهربرت بروهاسكا حيث سيطوفون القارة الأوروبية خلال الأسابيع المقبلة لإلهاب مشاعر الحماس تجاه البطولة من خلال القيام بجولات في الأماكن التي حققوا فيها انتصارات رائعة مثل أسبانيا وإيطاليا وألمانيا.


    وقال بولستر البالغ من العمر 43 عاماً الذي تألق في صفوف إشبيليه الإسباني وكولن الألماني حينما كان لاعباً: "إنني فخور لأنني سفير النمسا في أهم البطولات الأوروبية، وأتعهد بأن أعمل بجد من أجل لفت الانتباه للبطولة الأوروبية ومنحها الحماس والاهتمام المستحق."


    وأوضح بروهاسكا اللاعب السابق في صفوف إنتر ميلان وروما الإيطاليين: "مازلنا نخطط لعمل شيء هنا في النمسا وفي الخارج ويمكننا أن نقدم خدماتنا بصفتنا متعهدين بالترويج ليورو 2008".


    ومن جانبه، أكد كرانكل البالغ 55 عاماً الذي لعب في صفوف برشلونة في الفترة ما بين عامي 1978 و1981 أنه سيبذل كل ما بوسعه للقيام بواجبات منصبه الجديد.



    [​IMG]




    التدخين مسموح في "يورو 2008"




    [​IMG]


    سيتمكن عشاق كرة القدم من التدخين في استادات النمسا وسويسرا التي تستضيف بطولة كأس الأمم الأوروبية صيف العام الجاري.


    وقالت تقارير إخبارية يوم الاثنين إن قوانين حظر التدخين في البلدين لا تمنع التدخين في الاستادات فيما تخلى الاتحاد الأوروبي لكرة القدم كجهة تنظيمية للبطولة عن منع التدخين خلال المباريات.

    وعلى الرغم من عدم حظر التدخين على المشجعين إلا أنه لن يتم بيع السجائر داخل الاستادات خلال البطولة.


    من ناحية أخرى، لن يتمكن المدربون من إشعال السجائر بالقرب من النجيلة الخضراء إذا شعروا بالتوتر إذ سيتم حظر التدخين عليهم في تلك المنطقة لما في ذلك من تأثير يحتذى به.




    [​IMG]





    سأُحبط إذا لم أشارك في يورو 2008




    [​IMG]


    اعترف راؤول غونزاليس قائد ومهاجم فريق ريال مدريد الإسباني لكرة القدم بأنه سيشعر بالإحباط في حالة إصرار المدير الفني للمنتخب الإسباني لويس أراغونيس على استبعاده من قائمة الفريق خلال نهائيات بطولة الأمم الأوروبية المقبلة "يورو 2008".


    وقال راؤول في تصريحات نقلتها صحيفة "الباييس" الإسبانية يوم الثلاثاء إن أراغونيس لم يغلق الباب تماماً أمام استدعائه للمنتخب من جديد، مشيراً إلى أنه سيشعر وكأنه يمثل إسبانيا للمرة الأولى في حال عودته للفريق.



    ونفى راؤول، الذي عقد مؤتمراً صحفياً الأسبوع الماضي مع أراغونيس مطالباً فيه وسائل الإعلام بعدم إشعال الفتنة بينهما، أن تكون هناك أي رواسب سلبية بينه وبين المدرب الإسباني منذ فترة عملهما سوياً خلال بطولة كأس العالم 2006 في ألمانيا.




    [​IMG]





    إعلان تشكيلة ألمانيا من أعلى قمة جبليّة



    [​IMG]



    أعلن الاتحاد الألماني لكرة القدم الثلاثاء أن تشكيلة المنتخب الألماني الذي سيشارك في نهائيات كأس الأمم الأوروبية (يورو 2008) سيتم إعلانها من فوق قمة أعلى جبل في ألمانيا (زوغسبيتسه) في إيماءة رمزية تجاه النمسا وسويسرا الدولتين المنظمتين للبطولة وكذلك طموح الفريق.


    وقال اتحاد الكرة الألماني إن يواخيم لوف المدير الفني للفريق سيعلن عن قائمة الفريق المشارك في يورو 2008 التي تقام في الفترة من السابع و29 حزيران/يونيو المقبل والتي تضم 23 لاعباً في 16 أيار/مايو المقبل خلال "بانوراما 2962"، وهذا الرقم يشير إلى ارتفاع الجبل.



    وقال أوليفر بيرهوف مدير عام المنتخب الألماني: "نبحث عن مكان خلاب يربط ألمانيا والدولتين المنظمتين للبطولة جغرافياً ورمزياًً.. أعلى قمة جبلية في ألمانيا (زوغسبيتسه) يمثل الحدود مع النمسا كما يمكنك من خلاله رؤية العديد من القمم السويسرية إذا كانت الأحوال الجوية طيبة".


    وأضاف أن جبل زوغسبيتسه الذي يبلغ ارتفاعه ثلاثة ألاف متراً تقريباً يعد اختياراً منطقياً.


    وهذا الحدث الفريد يحظى بمساندة اللجنة المنظمة لبطولة العالم 2011 للتزحلق والتي تقام بالقرب من جارميش بارتنكيرشين.



    [​IMG]




    إصابة خطيرة لمرغيراز



    [​IMG]




    أعلن نادي أوساسونا الإسباني لكرة القدم أن لاعب وسطه الدولي السويسري كزافييه مرغيراز تعرض يوم الأربعاء "لإصابة خطرة" في الركبة اليمنى ستحرمه من المشاركة في نهائيات كأس أوروبا 2008 التي تستضيفها بلاده مشاركة مع النمسا من 7 إلى 29 حزيران/يونيو.



    ويشكو مرغيراز (24 عاماً) الذي أصيب خلال مباراة ودية صباح يوم الأربعاء، من "انقطاع في الرباط الصليبي الداخلي وانقطاع في الرباط الجانبي من الداخل وتمزق في غضروف الركبة"، حسب ما ذكر النادي الإسباني على موقعه في شبكة الإنترنت.



    وأضاف النادي "إنها إصابة خطرة جداً تستوجب إجراء عملية سيتم بعدها تحديد مدة غيابه عن الملاعب".



    ومن المعروف أن مدة الغياب الناجمة عن انقطاع أربطة الركبة تصل إلى 6 أشهر، لكن الإصابة المثلثة سترغم مرغيراز على الابتعاد عن الملاعب لنحو عام كامل.



    [​IMG]





    حمدي يشرح تفاصيل زيارة الوفد الأوروبي



    [​IMG]


    أعرب حسن حمدي رئيس النادي الأهلي المصري عن سعادته البالغة لاختياره سفيراً لبطولة كأس الأمم الأوروبية القادمة (يورو 2008) عن القارة الأفريقية مؤكداً أن ذلك يعد انعكاساً للمكانة الرياضية الرائعة لمصر والنادي الأهلي على الساحة الدولية.



    جاء ذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقده حمدي ظهر اليوم بمقر النادي الأهلي والذي أعلن فيه تفاصيل زيارة الوفد الأوروبي إلى مصر يومي 18 و19 آذار/مارس المقبل بمناسبة اختياره سفيراً للبطولة.



    وقال حمدي إن زيارة الوفد الأوروبي تأتي ضمن برنامج الترويج للبطولة الأوروبية وأن الوفد سيقدم خلال زيارته عرضاً خاصاً لأهم الأحداث المرتبطة بالبطولة واستعراضاً للبنية الأساسية التي توفرها النمسا وسويسرا لاستضافة البطولة.



    ويضم الوفد رئيس اللجنة المنظمة للبطولة والتي تقام بالتنظيم المشترك بين سويسرا والنمسا في حزيران/يونيو المقبل، كما يضم وزير الرياضة النمساوي واللاعب النمساوي السابق هربرت بروهاسكا، أشهر النجوم في تاريخ كرة القدم النمساوية.



    وأوضح حمدي أن النمسا ترغب في تطوير علاقاتها مع كل دول العالم ليس داخل الملعب فحسب وإنما خارج المستطيل الأخضر أيضاً ولذلك تحرص من خلال هذا العرض على شرح إمكانياتها والبنية الأساسية التي تمتلكها كوسيلة لتدعيم فرصتها في استضافة بطولات لاحقة.



    وقال حمدي إن اختياره سفيراً للبطولة الأوروبية سيجعل لديه بالتأكيد خلفية أفضل عن إمكانيات التنظيم في مثل هذه البطولات وهو ما قد يساعد مصر في تطوير جميع الأحداث الرياضية التي قد تستضيفها في المستقبل.



    وأشار حمدي إلى أنه دائماً يتمنى القيام بأي دور في خدمة البطولات التي تنظمها مصر ولكن ظروف عمله تمنعه من المشاركة في اللجان المنظمة لهذه البطولات.



    ولم ينس حمدي الإشادة بالنتائج الأخيرة للمنتخب المصري والانجاز الرائع بإحراز لقب كأس الأمم الأفريقية 2008 في غانا.



    وأشار إلى أن زيارته الأخيرة للنمسا والتي توج فيها رسمياً سفيراً ليورو 2008 جعلت نظرته تختلف تماماً في بعض الأمور حيث تأكد هناك من معرفة الكثيرين في أوروبا بالنادي الأهلي وإنجازاته على مدار تاريخه الطويل والتي توجت بإحراز المركز الثالث في بطولة كأس العالم للاندية 2006.



    كان محمد عبيد منسق حملة الترويج للبطولة افتتح المؤتمر مؤكداً على أن اختيار حمدي سفيرا جاء من قبل الحكومة النمساوية رغبة منها في الترويج للبطولة وتدعيم أواصر العلاقات الطيبة مع جميع بلدان العالم ومنها دول أفريقيا وآسيا مع اختيار مصر مقراً للحملة في أفريقيا.



    وأضاف أن اختيار حمدي جاء بناء على أسس تصدرتها مكانة مصر في الشرق الأوسط وأفريقيا وشعبية الأهلي الجارفة والبطولات العديدة التي فاز بها النادي على المستويين المحلي والدولي بالإضافة إلى شخصية حمدي وعلاقاته الجيدة مع الأوساط الرياضية بالنمسا نتيجة اتفاقية التوأمة التي وقعت في الفترة الماضية.



    وأشار إلى أن حمدي لم يكن يعلم في البداية باختياره حيث تم كل شيء قبل إبلاغه واستطلاع رأيه بالموافقة التي أبداها حمدي لمد أواصر الصداقة مع الأوساط الرياضية العالمية وهي أحد هداف الأهلي وإدارته.



    ووجهت اللجنة المنظمة للبطولة دعوة إلى أسطورة كرة القدم الفرنسية ميشال بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي للعبة (يويفا) حالياً والأسطورة الألمانية فرانز بيكنباور والألماني مايكل شوماخر بطل العالم السابق لسباقات سيارات فورمولا وان لمرافقة الوفد الأوروبي في زيارته إلى القاهرة كون الأخيرين سفيرين آخرين للبطولة.



    كما وجه حسن حمدي الدعوة إلى الكاميروني عيسى حياتو رئيس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم (كاف) وحسن صقر رئيس المجلس القومي للرياضة في مصر وسمير زاهر رئيس اتحاد الكرة المصري لحضور زيارة الوفد الأوروبي في آذار/مارس المقبل.



    وكان حسن حمدي زار العاصمة النمساوية فيينا الأسبوع الماضي حيث تم تعيينه سفيراً ليورو 2008 عن القارة الأفريقية، وذلك تلبية لدعوة رينهولد لوباتكا الأمين العام للرياضة في النمسا والذي أقام حفل تكريم لحمدي على مأدبة غداء في "فندق زاخر". وحضر حفل التكريم رئيس اللجنة\ المنظمة ليورو 2008 وعدد من مسؤولي الرياضة ورجال الإعلام بالنمسا.



    وتوجه حمدي عقب حفل التكريم بصحبة مسئولي النمسا إلى ستاد فيينا الدولي حيث قام ألفريد جوسنباور مستشار دولة النمسا بإعلانه سفيراً ليورو 2008 في حضور الأمين العام للرياضة بالنمسا ورئيس اللجنة المنظمة للبطولة وبيكنباور وبروهاسكا والنجم الألماني السابق هانز مولر.





    [​IMG]




    بلاتيني يضغط على بولندا وأوكرانيا



    [​IMG]


    زاد رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (اليويفا) الفرنسي ميشال بلاتيني الضغوط على أوكرانيا وبولندا المضيفتين لنهائيات كأس أوروبا لكرة القدم عام 2012، داعياً إياهما إلى الإسراع في العمل على التحضيرات، من أجل احتضان الحدث الذي يضم 16 منتخباً من القارة العجوز.


    ولم ينظم أي من البلدين حدثاً بهذا الحجم من قبل، لذا يبدو بلاتيني قلقاً من سير التحضيرات حتى الآن، حيث قال في حديث إلى راديو "فرانس انفو" يوم الخميس: "لقد أيقظناهما وطلبنا منهما التحرك قليلاً"، وأضاف: "كأس أوروبا 2012 ستقام في بولندا وأوكرانيا لكن يجب التحرك وتسريع الأمور قليلاً".


    وكان بلاتيني قد حذّر الشهر الماضي أوكرانيا وبولندا من أنهما يواجهان فترة حاسمة لتفادي التأخر في إنجاز المشاريع، بعد تقارير تفيد عن عدم ارتقاء العمل للاستضافة إلى المستوى المطلوب، وكان رئيس اليويفا قد انتقد في تقرير قدمه في 30 كانون الثاني/يناير الماضي استعدادات بولندا وأوكرانيا لاستضافة النهائيات، واعتبر أن الأشهر المقبلة ستكون حاسمة لتفادي أي تأخير في إنجاز مشاريع البنية التحتية.



    وكان رئيس وزراء بولندا دونالد توسك أعلن في السادس من الشهر الحالي أن حكومته رصدت 100 مليون يورو لبناء ثلاثة ملاعب لاستضافة المباريات النهائية، فيما أكد وزير الرياضة ميروسلاف درزيفيكي أن بلاده سترسل إلى الاتحاد الأوروبي لوائح عن الفنادق والمقرات التي ستستضيف المنتخبات المشاركة في البطولة.




    [​IMG]





    أغلب النمساويين يتوقعون "أداء مأساويا" لمنتخب بلادهم في يورو 2008





    أظهر استطلاع حديث للرأي أن أكثر من ثلث الشعب النمساوي يتوقعون أن يقدم منتخب بلادهم "أداء مأساويا" في نهائيات كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم (يورو 2008) والتي تستضيفها النمسا وسويسرا في الفترة من السابع وحتى 29 حزيران/يونيو المقبل.



    وأشار الاستطلاع الذي أجراه معهد كلاجنفورت في الفترة بين 19 و25 شباط/فبراير الجاري إلى تسعة بالمئة فقط يعتقدون بأن النمسا لديها فرصة للمنافسة في يورو 2008 بينما أعرب 39 بالمئة عن توقعاتهم بأن يقدم منتخب بلادهم أداء هزيلا في البطولة.



    ورأى 18 بالمئة ممن شملهم الاستطلاع أن فرص النمسا في المنافسة "مفتوحة" مقابل 34 بالمئة قالوا إنهم يأملون أن تحدث "معجزة" حتى يفوز منتخب بلادهم بالبطولة.



    يتبع


    7

    7

    7[/align]
     
  5. محمد الحمود

    محمد الحمود محرر وصحفي في جريدة الرياضي

    إنضم إلينا في:
    ‏5 مارس 2008
    المشاركات:
    312
    الإعجابات المتلقاة:
    2

    [align=center]مسؤول نمساوي يهاجم منظمي "يورو 2008"



    [​IMG]


    أكد سفير اللجنة المنظمة لبطولة الأمم الأوروبية لكرة القدم "يورو 2008" والتي ستستضيفها النمسا وسويسرا، النمساوي فولفغانغ أوهليرت أن البطولة المقبلة قد تنتهي بكارثة محققة.


    وذكرت وكالة الأنباء النمساوية أن أوهليرت ، الذي كان مسؤولاً عن البروتوكول في بطولة كأس العالم 2006 التي جرت بألمانيا، وجه انتقاداً شديداً لاستعدادات بطولة يورو 2008 .


    وأوضح أوهليرت لصحفيين نمساويين على هامش حضوره مؤتمراً للأعمال بميونيخ أن اتحاد الكرة الأوروبي هو المسؤول عن سوء حالة استعدادات بطولة كأس الأمم الأوروبية القادمة.


    ولم تتكون أي لجان تنظيمية تابعة لاتحاد الكرة الأوروبي في الدولتين المضيفتين ليورو 2008 على غرار اللجان التي كونها الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) في بطولة كأس العالم السابقة.


    وأكد سفير البطولة الأوروبية أن الاتصال بين مسؤولي التنظيم في المواقع المختلفة للبطولة غير كاف.


    وقال أوهليرت: "كل شيء يبدو في منتهى الهدوء"، مشيراً إلى أن المنظمين يقللون على نحو خطير من حجم مشكلة المرور ومن أعداد الجماهير التي ستسافر متوجهة إلى مناطق المشاهدة العامة للمباريات.


    وأضاف: "كان خطأ كبير أن تترك مسألة التنظيم برمتها للمدن المضيفة للبطولة".



    [​IMG]




    سويسرا تستعين بالشرطة الأوروبية في بطولة الأمم الأروبية



    [​IMG]


    وافقت الحكومة السويسرية على خطط الاستعانة بقوات شرطة إضافية من ألمانيا وفرنسا أثناء كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم 2008 التي تستضيفها سويسرا والنمسا في حزيران/يونيو القادم.


    وأعلنت وزارة الدفاع السويسرية يوم الجمعة أن الحكومة سوف تطلب من ألمانيا وفرنسا دعمها بعناصر من قوات الشرطة بعد طلب من مسؤولي الشرطة السويسريين.


    وتقام البطولة في الفترة من السابع وحتى التاسع والعشرين من شهر حزيران/يونيو، وسيتم نشر نحو 228 ضابط شرطة أجنبي معظمهم من ألمانيا، سيتم اللجوء إليهم للمساعدة في الترتيبات
    الأمنية في مدينتي بازل وزيوريخ، بينما سيتم نشر قوات الشرطة الفرنسية في مدينة جنيف التي يتحدث أهلها الفرنسية.


    وقال أوتو أدانغ مستشار الاتحاد الأوروبي لشؤون الأمن الشهر الماضي إن استعدادات الشرطة السويسرية "في مسارها الصحيح" بشكل عام، بعد أن تفقد المدن الأربع التي تستضيف منافسات للبطولة في سويسرا، وتعتزم النمسا أيضاً الاستعانة بقوات شرطة ألمانية للمساعدة أثناء مباريات المنتخب الألماني.




    [​IMG]





    مدرب منتخب النمسا يعارض عودة شارنر



    [​IMG]



    قال جوزيف هيكرشبرغر مدرب منتخب النمسا الأول لكرة القدم يوم الاثنين إنه لا يخطط لاستدعاء المدافع بول شارنر إلى تشكيلة الفريق في كأس أمم أوروبا، التي تستضيفها بلاده مناصفة مع سويسرا الصيف المقبل، رغم أن المدافع تراجع عن قراره باعتزال اللعب الدولي.


    وعقد شارنر، لاعب ويغان أثلتيك الإنكليزي الذي قرر عدم اللعب مع منتخب بلاده في 2006 بعد خلاف مع هيكرشبرغر، اجتماعاً مع مدربه السابق يوم الأحد، وقال هيكرشبرغر في بيان إعلامي أصدره الاتحاد النمساوي لكرة القدم: "بول شارنر قال لي إنه يرغب في الانضمام لمنتخب النمسا مجدداً في كأس أوروبا 2008، لكني أخبرته من قبل في 2006 أن قراره بترك الفريق يعني أنه يستبعد أي إمكانية لضمه في المستقبل".


    وأظهر هيكرشبرغر تساهلاً أكبر مع مدافع آخر يلعب في الدوري الإنكليزي الممتاز، هو إيمانويل بوغاتيتس وضمه مرة أخرى للمنتخب في مباراة ودية أمام ألمانيا، انتهت بخسارة النمسا بثلاثة أهداف مقابل لاشيء، وكان بوغاتيتس قد ترك منتخب النمسا في 2006 بعد شهر واحد من ترك شارنر الفريق بسبب خلاف مماثل مع هيكرشبرغر.



    وانتقد الإعلام المحلي والمشجعين منتخب النمسا بشدة، بعد أن فاز الفريق بمباراة واحدة في آخر 13 مباراة خاضها.



    [​IMG]





    بيكنباور يرى دوراً كبيراً لبالاك في اليورو



    [​IMG]


    أعرب أسطورة كرة القدم الألماني فرانز بيكنباور عن اعتقاده بأن مايكل بالاك نجم تشلسي الإنكليزي سيلعب دوراً كبيراً في صفوف المنتخب الألماني خلال بطولة كأس الأمم الأوروبية القادمة (يورو 2008) مشيراً إلى ضرورة تطوير الفريق لأسلوب لعبه في البطولة.



    وذكر بيكنباور رئيس نادي بايرن ميونيخ في مقابلة نشرها موقع الاتحاد الألماني لكرة القدم على الانترنت الاثنين أنه يثق في قدرة بالاك قائد المنتخب الألماني على تقديم أفضل ما لديه في يورو 2008 والتي تستضيفها النمسا وسويسرا بالتنظيم المشترك في حزيران/يونيو المقبل.

    وغاب بالاك عن الملاعب لمدة ثمانية شهور في العام الماضي بسبب الإصابة في كاحل القدم ولم يشارك مع المنتخب الألماني في أي مباراة منذ آذار/مارس 2007 حتى شارك مؤخراً في المباراة الودية التي حقق فيها الفريق الفوز على نظيره النمساوي 3-صفر.

    وقال بيكنباور "سيحتاج إلى وقت حتى يستعيد مستواه المعهود بعد هذه الإصابة التي احتاجت لفترة راحة طويلة. لكنني بالفعل لا أشعر بالقلق منه".

    وأضاف "إذا نجح (بالاك) في الحفاظ على سلامته واستمر في تشكيل فريق تشلسي سيستعيد اللاعب مستواه المعهود قبل حزيران/يونيو المقبل. مايكل بالاك سيلعب دوراً كبيراً في يورو 2008 . لا اشعر بأي مشاكل بهذا الصدد".



    [​IMG]




    مستقبل دونادوني مرهون بيورو 2008



    [​IMG]


    ذكرت صحيفة "لا غازيتا ديللو سبورت" الإيطالية الثلاثاء أن الاتحاد الإيطالي لكرة القدم قرر ربط أي تمديد لعقد مدرب المنتخب الوطني الأول روبرتو دونادوني بنجاح الفريق خلال مشواره في نهائيات بطولة الأمم الأوروبية يورو 2008 التي تستضيفها النمسا وسويسرا هذا الصيف.


    وترددت أنباء عن استياء دونادوني لأن عقده لم يمدد تلقائياً حتى نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا، بل وأصبح من المنتظر من المنتخب الإيطالي تحت قيادته أن يبلغ الدور قبل النهائي على الأقل في يورو 2008 .


    ويجري اتحاد الكرة الايطالي محادثاته مع دونادوني حول عقده التدريبي مع المنتخب الايطالي منذ أشهر، ولكن دون التوصل إلى أي اتفاق حتى الآن.



    وأكد جانكارلو أبيتي رئيس اتحاد الكرة الإيطالي في مقابلة إذاعية أنه لديه "ثقة تامة" في دونادوني وأنه كان يأمل في التوصل لاتفاق معه قبل مباراة إيطاليا الودية مع إسبانيا في 26 من آذار/مارس الجاري.



    [​IMG]




    ديل بوسكي سيدرب منتخب إسبانيا



    [​IMG]


    أكدت صحيفة "ماركا" الإسبانية الرياضية يوم الثلاثاء أن الاتحاد الإسباني لكرة القدم سيقوم بتعيين الإسباني فيسينتي ديل بوسكي في منصب المدير الفني لمنتخب بلاده خلفا للمدرب الحالي لويس أراغونيس الذي تنتهي مهمته عقب نهائيات كأس الأمم الأوروبية (يورو 2008) التي تقام بالنمسا وسويسرا صيف العام الجاري.



    وأوضحت الصحيفة أن ديل بوسكي الذي سبق أن تولى تدريب مسئولية فريق ريال مدريد لأربعة مواسم متتالية سيوقع عقدا مع الاتحاد الإسباني لمدة عامين، بحيث يقود الفريق في تصفيات نهائيات كأس العالم عام 2010 في جنوب أفريقيا.



    يذكر أن إسبانيا ستلعب ضمن المجموعة الخامسة للتصفيات الأوروبية بجانب منتخبات تركيا وبلجيكا والبوسنة والهرسك وأرمينيا واستونيا.



    وسبق لديل بوسكي (57 عاما) قيادة فريق ريال مدريد للقبي الدوري الإسباني عامي 2001 و2003 بجانب لقبين لدوري الأبطال الأوروبي عامي 2000 و2002 ليصبح أحد أكثر المدربين نجاحا في تاريخ النادي الملكي.



    وتجدر الإشارة إلى أن ديل بوسكي خاض تجربة غير موفقة عقب إقالته من تدريب ريال مدريد عام 2003 حيث تولى مسئولية فريق بشيكتاش التركي خلال موسم 2004-2005 إلا أنه أقيل لعدم قيادته الفريق لمنصة التتويج.



    ومن ناحية أخرى أشارت "ماركا" إلى أن منصب المدير الفني لمنتخب الشباب الإسباني سيذهب إلى لوبيز كارو الذي أقيل هذا الأسبوع من منصبه كمدرب لفريق سلتا فيغو بالدرجة الثانية.




    [​IMG]





    بلاتيني واثق من مشاركة إسبانيا في اليورو



    [​IMG]


    أعلن الفرنسي ميشال بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم الأربعاء أنه واثق في قدرة منتخب إسبانيا على المشاركة في نهائيات كأس الأمم الأوروبية 2008 لكن يبقى الأمر في يد الاتحاد الدولي للعبة الشعبية الأولى لحل المشاكل مع الحكومة الإسبانية التي ربما تتسبب في استبعادهم من البطولة.


    وحذر السويسري سيب بلاتر رئيس الفيفا إسبانيا الشهر الماضي من أن محاولات الحكومة لإجبار الاتحاد الاسباني لكرة القدم على إجراء انتخابات بشكل مبكر عن الموعد المحدد يتعارض مع اللوائح الصارمة التي تمنع تدخل الحكومات في الرياضة.


    وستكون عقوبة مثل هذا التدخل هو استبعاد المنتخب الإسباني من البطولات الدولية مثل نهائيات أمم أوروبا 2008 واستبعاد الأندية الإسبانية من المشاركة في دوري أبطال أوروبا وكأس الاتحاد الأوروبي.



    وقال بلاتيني في مؤتمر صحفي: "امتلك ردين مختلفين تماماً أولا إنها مشكلة تخص الفيفا وليس للاتحاد الأوروبي لكرة القدم علاقة بالمشكلة". وأضاف: "الفيفا هو الذي سيتخذ القرار بناء على ذلك وسيناقش هذا الأمر في اجتماع اللجنة التنفيذية في زوريخ في الأيام القليلة القادمة".


    وأردف "ثانياً لكن أستطيع القول أننا نشعر بالسعادة لوجود إسبانيا وهي دولة عظيمة في كرة القدم وأنا مقتنع أن إسبانيا ستشارك في كأس الأمم الأوروبية وستصبح الأمور على ما يرام".


    وأبلغت الحكومة الاسبانية عن طريق مجلس الرياضة في إسبانيا جميع الاتحادات الرياضية غير المشاركة في دورة الألعاب الأولمبية بضرورة إجراء الانتخابات في الربع الأول من 2008 وقبل انطلاق أولمبياد بكين في آب/أغسطس المقبل.


    ورفض الاتحاد الاسباني لكرة القدم ورئيسه انخيل ماريا فيلار, هذا القرار في اجتماع للجمعية العمومية ووافق على إجراء انتخابات جديدة في 26 تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.



    وجاءت كلمات بلاتيني قبل عقد اجتماع مصغر للستة عشر منتخباً المشاركين في نهائيات أمم اوروبا التي تقام في النمسا وسويسرا في حزيران/يونيو المقبل.



    وأرسلت إسبانيا بعثة مكونة من ثمانية أشخاص لحضور الاجتماعات.




    إجراءات مشددة ضد المنشطات


    على جانب آخر، أعلن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم الأربعاء إجراءات مشددة للكشف عن المنشطات في كأس الأمم الأوروبية 2008 من ضمنها الحصول على عينات دماء وبول من اللاعبين للمرة الأولى.



    ووقعت اتحادات 16 دولة تشارك في البطولة ميثاقا لمكافحة المنشطات في فيينا وافقت خلاله على إجراء الاختبارات التي سوف تجرى في معسكرات تدريب الفرق وبعد المباريات أيضا.



    وقال ميشيل بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي في مؤتمر صحفي "بهذه المعاهدة نريد أن نوضح أننا نحارب المنشطات وندعم الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات".



    وأضاف "أعتقد أن هناك عمليات تعاطي منشطات منظمة في كرة القدم يسافر اللاعبون وينتقلون من ناد لآخر، وهناك دائما حالات تسرب وكنا سنعلم بالأمر"



    وتابع "يمكن أن يرتكب لاعب خطأ مرة وهو أمر وارد الحدوث لكني لا أعتقد أن الأندية والأطباء تتورط في هذا الأمر ربما كان يحدث هذا في الماضي لكني لا أعتقد حدوث ذلك الآن".



    وقال الاتحاد الأوروبي لكرة القدم إن الاختبارات قادرة على كشف هرمونات النمو وعقاقير تحسين الأداء وعمليات نقل الدماء من أشخاص آخرين.


    وأضاف الاتحاد أنه سوف يتم تحليل العينات التي يتم الحصول عليها أثناء البطولة في معمل في لوزان، وستعلن النتائج خلال 48 ساعة.


    وصرح مارك فويلاموز رئيس وحدة مكافحة المنشطات في الاتحاد الأوروبي "سوف نجري اختبارات مفاجئة على الفرق قبل البطولة ثم إثنائها. قبل البطولة سوف نحصل على عينات دماء وبول من عشرة لاعبين من كل فريق كما سنحصل على عينات من لاعبين اثنين من كل فريق بعد كل مباراة من لقاءات البطولة".




    [​IMG]




    دومينيك يرشح إيطاليا للفوز بأمم أوروبا



    [​IMG]



    وضع رامون دومينيك، المدير الفني للمنتخب الفرنسي، المنتخب الإيطالي على رأس الفرق المرشحة للفوز بلقب نهائيات كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم (يورو 2008)، بينما أوضح أن النمسا التي تحتضن البطولة بالاشتراك مع سويسرا لن تكتفي بالتمثيل المشرف.


    وقبل أقل من ثلاثة أشهر على انطلاق فعاليات البطولة في الفترة (7-29) حزيران/يونيو المقبل، اجتمع مدربو ومسئولو المنتخبات الستة عشر المشاركة في يورو 2008 في ورشة عمل بالعاصمة فيينا لمناقشة الأمور الخاصة بعملية التنظيم ولتبادل الآراء مع وسائل الإعلام.


    واتجهت الكثير من الأنظار إلى المجموعة الثالثة بالبطولة والتي تضم ثلاثة فرق من العيار الثقيل هي إيطاليا وفرنسا وهولندا بجانب رومانيا.


    وكان المنتخب الإيطالي تغلب على نظيره الفرنسي بضربات الجزاء الترجيحية في نهائي بطولة كأس العالم 2006 حين أحرز المنتخب الإيطالي لقب البطولة للمرة الرابعة في تاريخه.



    والتقى الفريقان مرتان بعد ذلك في التصفيات المؤهلة ليورو 2008 قبل أن يلتقوا في 22 حزيران/يونيو المقبل بزيوريخ في إطار مباريات المجموعة الثالثة للبطولة.



    وقال دومينيك :"من وجهة نظري جميع الفرق رائعة، ولكن إيطاليا هي المفضلة لدي".


    بينما أوضح روبرتو دونادوني المدير الفني للمنتخب الإيطالي الذي قد يقال من منصبه إذا لم ينجح في قيادة الفريق إلى التأهل إلى الدور قبل النهائي للبطولة الأوروبية أنه يأمل أن يمثل الفوز بلقب كأس العالم دفعة لفريقه في يورو 2008، مضيفاً أن ألمانيا وفرنسا فقط هما المنتخبان اللذان نجحا في الجمع بين لقب كأس العالم وكأس الأمم الأوروبية من قبل.


    وقال إن إيطاليا لديها تقاليد رائعة في كرة القدم ونحن أيضا حاملو لقب كأس العالم.

    بينما جاءت توقعات جوزيف هيكرشبرغر المدير الفني للمنتخب النمساوي متواضعة بشأن موقف فريقه في اليوم الذي تراجع فيه إلى المركز الـ88 في التصنيف العام للمنتخبات الصادر من الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).


    وقال هيكرشبرغر الذي لم ينجح في الفوز سوى بمباراة واحدة فقط مع فريقه خلال الـ15 شهراً الماضية :"لن نكون مجرد مضيفين جيدين ونهدر النقاط بسهولة".


    ًوفي حالة نجاح المنتخب النمساوي في التأهل إلى دور الثمانية عن المجموعة الثانية التي تضم أيضا منتخبات ألمانيا وكرواتيا وبولندا ستكون مفاجأة كبيرة.


    ومن ناحية أخرى، أكد يواكيم لوف المدير الفني للمنتخب الألماني أنه يحظى بـفريق جيد وأن فرصه للفوز مع ألمانيا بلقب البطولة ستكون قوية إذا تألق لاعبيه منذ اليوم الأول في البطولة وإذا كان جميع اللاعبين متعافين.


    وأوضح لوف أنه يتوقع أن يستعيد يانز ليمان حارس مرمى فريق آرسنال مستواه خلال البطولة بعد ظهوره بشكل متواضع في المباراة الودية أمام المنتخب النمساوي، ووصف لوف إصابة تورستن فرينغز نجم فيردر بريمن وكريستوف ميتزلدر مدافع ريال مدريد الإسباني بأنها مشكلة للمنتخب الألماني.


    ويعتزم كوبي كوهن المدير الفني للمنتخب السويسري أن يبذل قصارى جهده لتحقيق أكبر نجاح ممكن مع الفريق.


    وقال كوهن إنه سيحاول إبعاد فريقه عن ضربات الجزاء الترجيحية إثر التجربة القاسية التي مر بها في كأس العالم الماضية عندما خسر أمام نظيره الأوكراني بضربات الجزاء الترجيحية.



    يتبع


    7

    7

    7[/align]
     
  6. محمد الحمود

    محمد الحمود محرر وصحفي في جريدة الرياضي

    إنضم إلينا في:
    ‏5 مارس 2008
    المشاركات:
    312
    الإعجابات المتلقاة:
    2

    [align=center]ديل بييرو يأمل بالمشاركة في أمم أوروبا



    [​IMG]


    قال أليساندرو ديل بييرو قائد فريق يوفنتوس الإيطالي لكرة القدم يوم الجمعة إنه يؤمن بقدرته على إقناع روبرتو دونادوني مدرب منتخب ايطاليا بضمه إلى تشكيلة الفريق، التي تخوض نهائيات كأس الأمم الأوروبية 2008.


    وقال ديل بييرو الذي أحرز 11 هدفاً في دوري الدرجة الأولى الايطالي حتى الآن في مؤتمر صحفي: "يريد دونادوني حلولاً على أرض الملعب وأعرف أنني قادر على ذلك"، وأضاف: "أدرك تماماً أنني أظهر بمستوى رائع هذا الموسم حتى الآن، وأريد أن أنهيه بشكل أفضل، ثم يكون للمدرب حرية اختيار من يراهم مناسبين بشكل أكبر للفريق، يجب أن استمر بنفس الحالة".


    ولم يتم اختيار ديل بييرو (33 عاماً) ضمن صفوف منتخب إيطاليا، منذ أن ظهر بمستوى ضعيف في مباراة أمام فرنسا في تصفيات أمم أوروبا في أيلول/سبتمبر الماضي تعادل فيها الفريقان دون أهداف.



    [​IMG]





    بروكنر سيترك التشيك بعد يورو 2008



    [​IMG]


    أعلن مدرب منتخب التشيك لكرة القدم كاريل بروكنر (68 عاما) يوم الخميس في براغ أنه سيتخلى عن منصبه بعد نهائيات كأس أمم أوروبا 2008 التي تقام من 7 إلى 29 حزيران/يونيو في النمسا وسويسرا.


    وقال بروكنر في مؤتمر صحافي في مقر الاتحاد في براغ "بعد 34 عاما من العمل كمدرب، اخترت أسلوبا آخرا لحياتي".


    وكان بروكنر الذي يتمتع بشعبية كبيرة في بلاده، قاد المنتخب التشيكي إلى نصف نهائي كأس أوروبا 2004 في البرتغال قبل أن يفشل في مونديال 2006 في ألمانيا حيث خرج منتخبه من الدور الأول.




    [​IMG]





    بيليتش باق مع منتخب كرواتيا



    [​IMG]


    قال المدافع الدولي السابق سلافن بيليتش المدير الفني للمنتخب الكرواتي لكرة القدم يوم الجمعة إنه يعتزم البقاء في منصبه لمدة عامين آخرين.


    وتلقى المدرب البالغ من العمر 39 عاماً اتصالات من قبل نادي هامبورغ الألماني، الذي يبحث عن مدرب يحل مكان يوب ستيفنز، الذي سيترك الفريق المنافس بالدوري الألماني (بوندسليغا) الصيف المقبل ليتولى تدريب أيندهوفن الهولندي، وصرح بيليتش: "من خلال محادثاتي مع هامبورغ رأيت أنني كنت المرشح الرئيسي لديهم، إنه عرض رائع لكنني أريد البقاء في كرواتيا".


    وينتهي عقد بيليتش الحالي مع الاتحاد الكرواتي بنهاية كأس الأمم الأوروبية (يورو 2008) التي تقام في النمسا وسويسرا خلال حزيران/يونيو المقبل، وتلقى المدرب الكرواتي اتصالات أيضا من قبل ناديي وستهام وفولهام الإنكليزيين وباريس سان جرمان الفرنسي.


    وتضم قائمة المرشحين لتولي تدريب هامبورغ كل من فريد روتون مدرب تفينتي إنسكيدي الهولندي وكريستيان غروس مدرب بازل السويسري.




    [​IMG]





    لوف يبقي الباب مفتوحاً أمام هوث



    [​IMG]


    أعلن يواكيم لوف مدرب منتخب ألمانيا لكرة القدم أن المدافع روبرت هوث ما زال بوسعه اللعب ضمن صفوف الفريق في نهائيات كأس الأمم الأوروبية 2008 رغم تعرضه لإصابة جديدة.


    وتلقى لاعب ميدلسبره الأسبوع الماضي أول دعوة منذ نحو عامين للانضمام لمنتخب ألمانيا إلا أنه اضطر للانسحاب من تشكيلة الفريق لمباراته الودية الأربعاء أمام سويسرا في بال عقب تعرضه لإصابة في القدم اليسرى خلال التدريبات.


    وقال لوف في مؤتمر صحفي الاثنين: "فحص أطباء الفريق اللاعب وقرروا أنه لا يمكنه المشاركة في اللقاء لكنه لن يحتاج إلى فترة طويلة للتعافي يبدو أنه سيبتعد عن الملاعب لمدة تتراوح بين عشرة و15 يوما".


    وأوضح لوف أن مباراة الأربعاء ستكون آخر تجربة لألمانيا قبل الإعلان عن القائمة النهائية للفريق لنهائيات كأس أمم أوروبا في السادس عشر من أيار/مايو المقبل.


    وأضاف: "رغم ذلك تبدو فرص هوث قوية للانضمام للتشكيلة النهائية لقد قمنا بتحليل مبارياته الأخيرة في إنكلترا ورأينا أنه يقدم أداء دفاعيا جيداً حتى أمام منافسين أقوياء كأرسنال".


    وتابع: "لقد أوضحت له أن الباب ليس مغلقاً وسنرى كيف ستكون حالته في الأسابيع القليلة المقبلة".


    وعانى هوث الذي لعب 17 مباراة مع تشلسي قبل الانضمام إلى ميدلسبره في العام 2006 من الإصابات وكافح لاستعادة مستواه منذ خوضه آخر مباراة دولية في نهائيات كأس العالم 2006.


    ولم يضم لوف إلى تشكيلة فريقه أي لاعب بديل لهوث وقال إنه سيعتمد بدلاً من ذلك على أرنه فريدريتش أو هيكو فيسترمان بجوار مير مرتساكر في قلب الدفاع.


    وقال لوف: "فيسترمان قلب دفاع مخضرم حتى إذا كان يلعب مع شالكه في طرف خط الدفاع في الوقت الحالي ليس لدي أي مخاوف بشأن الدفاع".



    [​IMG]




    السويدي إيدمان يغيب عن أمم أوروبا



    [​IMG]


    سيغيب اريك ايدمان عن منتخب السويد في نهائيات كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم 2008 بعد تعرضه لإصابة خطيرة في الركبة بينما كان يشارك في مباراة بالدوري الانكليزي الممتاز مع فريقه ويغان أثليتيك السبت الماضي.


    وقال ايدمان للموقع الرسمي لصحيفة دايلي اكسبريسن السويدية إنه سيحتاج لعملية جراحية بعد إصابته بقطع في أربطة الركبة في المباراة التي خسرها ويغان أمام بلاكبيرن روفرز 1-3.




    [​IMG]




    المنتخب بحاجة لتحسن سريع قبل يورو 2008



    [​IMG]


    قال مايكل بالاك قائد المنتخب الألماني لكرة القدم عشية المباراة الودية التي يخوضها الفريق أمام المنتخب السويسري يوم الأربعاء، إن المنتخب الألماني بحاجة إلى تحسن سريع في أدائه إذا كان يريد أن يصبح أحد المنافسين على لقب كأس الأمم الأوروبية (يورو 2008).


    وجاء ذلك بعد العروض المتواضعة التي قدمها المنتخب الألماني في مبارياته الأخيرة.


    وصرح بالاك لاعب خط وسط تشلسي الإنكليزي خلال مؤتمر صحفي "نحتاج إلى فريق في قمة مستوياته ويمكنه اللعب بروح الفريق, وهذا ما نفتقده الآن, أتمنى أن يتغير ذلك قبل اليورو".


    وقال بالاك إن المنتخب بحاجة إلى دفعة من أجل رفع معنويات لاعبيه, وأضاف "إنه آخر اختبار قوي, كل بلد يريد أن يظهر طموحه".


    ويحمل المنتخب الألماني الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بالبطولة الأوروبية حيث أحرز لقبها ثلاث مرات ولكنه لم يحقق الفوز في أي مباراة في نهائيات بطولتي 2000 و2004 رغم إحرازه لقب بطولة عام 1996 .



    وكان المنتخب الألماني الذي يدربه المدير الفني يواخيم لوف قد تأهل مبكراً إلى نهائيات يورو 2008 التي تقام في النمسا وسويسرا خلال حزيران/يونيو المقبل.



    ولكنه بعدما ضمن التأهل، خسر على أرضه أمام المنتخب التشيكي 1-3 وتعادل سلبياً مع منتخب ويلز قبل أن يفوز على المنتخب النمساوي في عقر داره 3-صفر.



    ويعاني المنتخب الألماني من بعض المشكلات حيث يشارك حارس مرماه الأساسي ينز ليمان احتياطيا مع فريقه آرسنال الإنكليزي بجانب إصابة المدافع كريستوف ميتسلدر كما ابتعد لاعبو خط الوسط تورستن فرينغز وبيرند شنايدر وباستيان شفاينستايغر عن مستواهم الذي ظهروا به في كأس العالم 2006 .



    وقال لوف إن شفاينستايغر يدرك أنه "يتحتم عليه رفع مستواه" بينما يتوقع أوليفر بيرهوف المدير العام للمنتخب "أداء جيداً" من ليمان.



    ومع ذلك يشعر بيرهوف بالتفاؤل بشكل عام بشأن فرص المنتخب الألماني في البطولة الأوروبية التي تشهد مشاركة 16 فريقاً وكذلك بشأن كفاءة بالاك في قيادته للمنتخب.



    وقال بيرهوف "نريد الوصول إلى القمة ونصبح أبطال أوروبا, إنني واثق في المنتخب, إنه (بالاك) سيقود المنتخب بشكل جيد ويضع بصمته في اليورو".




    [​IMG]





    دونادوني يركز على اللقب الأوروبي



    [​IMG]


    أكد روبرتو دونادوني مدرب المنتخب الإيطالي لكرة القدم أنه مازال يضع كل تركيزه في قيادة أبطال العالم خلال نهائيات كأس الأمم الأوروبية هذا الصيف برغم عدم حصوله على أية ضمانات حول مستقبله مع المنتخب عقب انتهاء البطولة القارية.


    وكان الاتحاد الإيطالي قد عرض على دونادوني (44 عاماً) في الشهر الماضي عقداً جديداً براتب أعلى من راتبه الذي يتقاضاه بموجب عقده الحالي الذي وقعه في صيف 2006.


    ولكن دونادوني لم يعجبه بند في العقد يقول إن استمرارية صلاحية هذا العقد تعتمد على نجاحه في قيادة المنتخب للدور نصف النهائي على الأقل في البطولة الأوروبية التي ستجرى في النمسا وسويسرا.


    وقال دونادوني: "كان هناك عرض من الجانب الآخر، ولكنني رفضته، لا يعجبني هذا النوع من العروض. ولكن هذا الأمر لا يعني أنني لن استمر مع المنتخب الإيطالي ، فأنا لا أستبعد أي شي".


    وأكد دونادوني أن رفضه عرض تجديد عقده مع المنتخب الإيطالي لم يغير شيئاً مضيفاً: "لن أستعد للبطولة بمزيد من الطاقة لأنه يجب أن أثبت شيئاً ما لشخص ما، كما أنني لن أكون مشتت الذهن لأنه لا توجد لدي ضمانات لمستقبلي".


    ويبدو أن دونادوني متفق في رأيه مع المدرب الإيطالي الشهير فابيو كابيللو حيث أكد المدرب الجديد للمنتخب الإنكليزي أن على الاتحاد الإيطالي تجديد عقد دونادوني كبادرة ثقة قبل انطلاق البطولة .



    وهذا على اعتبار أنه إذا قدم المنتخب الإيطالي عروضا ضعيفة المستوى، فإن دونادوني كان سيستقيل من تلقاء نفسه من مهمته.



    ولكن مدرب إيطاليا السابق مارشيللو ليبي الذي استقال من تدريب المنتخب الايطالي بعدما قاده للفوز بلقب بطولة كأس العالم للمرة الرابعة في تاريخه في العام 2006 أبدى تفهمه لموقف للاتحاد مشيراً إلى أن تجديد العقود يجب أن تكون بناءً على النتائج التي تتحقق في الملعب.




    [​IMG]





    مدرب كرواتيا يرغب في وجود إدواردو



    [​IMG]


    أكد سلافن بيليتش مدرب منتخب كرواتيا لكرة القدم يوم الثلاثاء أن المهاجم المصاب إدواردو دا سيلفا ستوجه إليه الدعوة للانضمام إلى التشكيلة المشاركة في نهائيات كأس الأمم الأوروبية لرفع معنويات الفريق.



    وقال بيليتش لوسائل إعلام كرواتية قبيل مباراة المنتخب الودية خارج أرضه مع اسكتلندا يوم الأربعاء "أرغب في وجود إدواردو هناك ويشاركني اللاعبون نفس الرغبة سيعني له هذا الأمر الكثير".


    وأضاف "كان قوة محركة للفريق في مشوارنا للتأهل إلى نهائيات أمم أوروبا وتتملكه رغبة كبيرة في أن يلعب دورا في رفع معنويات الفريق خلال البطولة لكننا سنترك تحديد هذا الأمر بالطبع لفريق آرسنال الذي يحترف فيه".


    وتابع المدرب " إدواردو يتقدم بشكل جيد جدا ونتوقع أن يستطيع الجري الخفيف بحلول انطلاق أمم أوروبا لكنه سيحتاج إلى مزيد من الوقت للشفاء بشكل كامل".



    وأصيب دا سيلفا بكسر مضاعف في القدم خلال مباراة آرسنال في الدوري الانكليزي الممتاز مع برمنغهام الشهر الماضي، إذ من المتوقع أن يغيب عن المباريات لمدة قد تصل إلى تسعة أشهر.



    [​IMG]




    تقصير أوكراني في تطوير المواصلات استعداداً لليورو



    [​IMG]


    ذكرت وكالة "إنتر فاكس" الروسية للأنباء الثلاثاء أن رئيس البرنامج الأوكراني للاستعداد لاستضافة نهائيات كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم (يورو 2012) بالاشتراك مع بولندا اتهم حكومة بلاده بالتخلي عن خطة إصلاح الطرق غير الممهدة بالبلاد.



    واتهم إيفن شيرفونينكو مدير الوكالة الوطنية لاستعدادات يورو 2012 خلال اجتماع بمنتجع ليفاديا المطل على البحر الأسود مسؤولي وزارة النقل في أوكرانيا بتجاهل عروض الاستثمار الأجنبية لتحديث الطرق في الجمهورية السوفيتية السابقة.



    وقال شيرفونينكو "لدينا عرض في أيدينا من مستثمرين أميركيين وإذا حصلنا على موافقة وزارة النقل فقد نبدأ العمل (على الفور).. ولكن يبدو أن لديهم خططهم الخاصة.. ولا ينفذ أي شيء".


    وكان الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) أعلن في نيسان/أبريل الماضي فوز بولندا وأوكرانيا بشرف تنظيم يورو 2012. لكن لم تبذل أوكرانيا أي جهود تذكر منذ ذلك الحين للاستعداد للحدث القاري.


    وهناك مشاريع ضخمة يجب تنفيذها قبل البطولة وتشمل إصلاح آلاف الكيلومترات من الطرق وبناء العشرات من الفنادق والعمل على إصلاح مجال الصناعات الخدماتية.


    وأعرب الـ"يويفا" كثيرا عن قلقه من بطء استعدادات أوكرانيا ليورو 2012 كما ألمح إلى أنه إذا فشلت أوكرانيا في تسريع وتيرة العمل فإنه قد يسحب تنظيم البطولة منها.



    وقدرت الحكومة الأوكرانية تكاليف الاستعدادات لاستضافة البطولة بأربعة مليارات يورو أي ما يمثل 20 % من الموازنة السنوية للدولة الواقعة شرق أوروبا.



    يتبع


    7

    7

    7[/align]
     
  7. محمد الحمود

    محمد الحمود محرر وصحفي في جريدة الرياضي

    إنضم إلينا في:
    ‏5 مارس 2008
    المشاركات:
    312
    الإعجابات المتلقاة:
    2

    [align=center]أوتو ريهاغل على أعتاب التجديد مع اليونان



    [​IMG]


    ذكرت وسائل الإعلام اليونانية الخميس أن أوتو ريهاغل المدير الفني للمنتخب اليوناني لكرة القدم على وشك تجديد عقده مع الفريق حتى 2010.


    وأكدت التقارير أن الألماني ريهاغل وافق بالفعل على تجديد عقده مقابل مليون يورو (1,57 مليون دولار) في العام الواحد مع الاتحاد اليوناني لكرة القدم وأن العقد الجديد يدرسه حالياً محامون ألمان.


    وصرح ريهاغل للمراسلين الصحفيين في العاصمة أثينا قائلاً: "سنلتقي يوم السبت.. إنني مهتم بسماع ما سيقوله لي الرئيس (اتحاد الكرة اليوناني)".


    وقاد ريهاغل المنتخب اليوناني للفوز بلقب بطولة نهائيات كأس الأمم الأوروبية (يورو 2004) في البرتغال ولكن عقده الحالي مع الفريق ينتهي عقب يورو 2008 التي تقام في الفترة من السابع وحتى 29 حزيران/يونيو المقبل في النمسا وسويسرا.




    [​IMG]



    فرص تريزيغه مع المنتخب تتقلص



    [​IMG]


    تقلصت فرص المهاجم دافيد تريزيغه في ضمان مكان له في تشكيلة منتخب فرنسا في نهائيات كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم 2008 الأربعاء بعد أن حرم من مساعدة زملائه خلال المباراة الودية التي فازت فيها فرنسا 1-صفر على إنكلترا.


    وكانت هذه آخر مباراة قبل أن يعلن ريمون دومينيك مدرب منتخب فرنسا تشكيلة الفريق المكونة من 23 لاعباً قبل نهائيات البطولة التي ستقام في النمسا وسويسرا في حزيران/يونيو القادم لكن تريزيغيه الذي كان أمامه الكثير ليثبته فشل في ترك أي انطباع جيد بعد أن قدم مباراة ضعيفة.


    وقالت صحيفة ليكيب الرياضية اليومية في فرنسا "مكانه في منتخب فرنسا يبدو وكأنه في فريق يتجاهله لا يمكن أن نكتب أن زملاءه تعمدوا نسيانه على أرض الملعب لكن بدا الأمر وكأنهم فعلوا هذا".



    وتلقى تريزيغه مهاجم يوفنتوس الإيطالي خمس تمريرات فقط في الشوط الأول أغلبها في نصف ملعب فريقه بعدما فشل لاعب خط الوسط فلوران مالودا وزميله فرانك ريبيري في توصيل الكرة إليه كثيراً.


    وبدا أن مالودا جناح تشلسي الإنكليزي وريبيري لاعب خط وسط بايرن ميونيخ الألماني قد ساعدهما الحظ في توصيل الكرة إلى نيكولا أنيلكا الذي قدم أداء مقنعاً.


    وربما سيكون تريزيغه الذي يجيد ألعاب الهواء أكثر سعادة باللعب بجانب ديفيد بيكهام لاعب منتخب انكلترا وبدا أنه يفتقد وجود الظهير الأيمن ويلي سانيول الذي يبدو أنه من اللاعبين الفرنسيين القلائل البارعين في لعب كرات عرضية متقنة.


    ونال تريزيغه تحية حارة من الجماهير عند استبداله بسيدني غوفو مهاجم ليون في الدقيقة 64, على العكس من ذلك أطلقت الجماهير صافرات الاستهجان تجاه جبريل سيسي الذي ينافس مهاجم يوفنتوس على مكان بتشكيلة فرنسا في كأس الأمم الأوروبية 2008 عندما نزل إلى أرض الملعب بدلاً من انيلكا قبل عشر دقائق من نهاية اللقاء.


    وقال تريزيغه "شعرت بالفخر الشديد من تحية الجماهير عند استبدالي وكان هذا مؤثراً هناك علاقة طويلة بيني وبين الجماهير وهم يعلمون أنني أبذل كل ما عندي عندما ألعب مع منتخب فرنسا هذه التحية تساعدني كثيرا". لكن دومينيك كان على العكس من ذلك وهو يقول "لن أهتم بردود أفعال الجماهير بعد ذلك".



    [​IMG]




    فنادق المدن السويسرية محجوزة !



    [​IMG]


    قبل نحو شهرين فقط على انطلاق فعاليات بطولة كأس الأمم الأوروبية القادمة التي تستضيفها النمسا وسويسرا بالتنظيم المشترك، باتت الفنادق محجوزة بالكامل في المدن السويسرية الأربع التي تشارك في استضافة مباريات البطولة.


    واقتصرت الغرف الفندقية المتاحة في مدن زيوريخ وبيرن وجنيف وبازل التي ستستضيف مباريات البطولة في سويسرا على 31 ألف غرفة فندقية بينما ينتظر أن يصل عدد المشجعين الوافدين على سويسرا خلال فترة البطولة لمئات الآلاف.


    وصرح برنارد راين المتحدث عن قطاع السياحة في العاصمة بيرن إلى وكالة الأنباء السويسرية قائلاً: "الفنادق جميعها ممتلئة في بيرن خلال أيام المباريات".


    وتحظى بيرن بوجود 2000 غرفة فندقية بينما ينتظر أن تتراوح أعداد المشجعين التي تزورها إلى ما بين 60 ألفاً و120 ألف مشجع ولا يختلف الوضع في المدن الثلاث الأخرى.


    ووضع المنظمون عدداً من الأنظمة للإقامة ومنها المعسكرات المؤقتة وتخصيص غرف خاصة في منازل السويسريين لتوفير مزيد من أماكن الإقامة حيث يصل عدد الزائرين المتوقع حضورهم إلى المدن السويسرية الأربع نحو 330 ألف زائر.



    وحجز نحو 18 ألف مشجع أماكنهم في المعسكرات المؤقتة بالمدن الأربع وينتظر أن يحجز العديد من المشجعين أماكنهم في اللحظات الأخيرة قبل بدء البطولة.



    [​IMG]




    بولستر يتوقع فوز ألمانيا بأمم أوروبا



    [​IMG]


    قال المهاجم النمساوي السابق توني بولستر إن مستوى المنتخب الألماني لكرة القدم يؤهله لتسجيل رقم قياسي بإحراز لقب كأس الأمم الأوروبية للمرة الرابعة في البطولة التي تقام بالنمسا وسويسرا خلال حزيران/يونيو المقبل "يورو 2008".


    وصرح بولستر للصحفيين مساء الثلاثاء بأنه يرى منتخب ألمانيا والمنتخب الإيطالي الفائز بكأس العالم ونظيره الفرنسي أقوى المنتخبات الستة عشر المشاركة في البطولة التي ستقام من السابع حتى 29 من حزيران/يونيو المقبل.


    وأضاف النجم النمساوي أن منتخب بلاده المشارك في "يورو 2008" هو أقوى المنتخبات في تاريخ النمسا.



    وأوضح بولستر أن التأهل إلى الدور الثاني سيكون بمثابة إنجاز كبير للمنتخب النمساوي الذي يلعب ضمن المجموعة الثانية مع منتخبات ألمانيا وكرواتيا وبولندا، ولكنه أردف قائلاً إنه يتوقع خروج المنتخب النمساوي من الأدوار الأولى للبطولة.




    [​IMG]




    بيليتش يمدد عقده مع منتخب كرواتيا



    [​IMG]


    ذكرت وسائل الإعلام الكرواتية يوم الجمعة أن سلافين بيليتش المدرب الوطني للمنتخب الكرواتي الأول لكرة القدم مدد تعاقده مع الفريق لعامين آخرين بعد تسوية بعض الأمور المادية مع المسئولين.


    وكتبت صحيفة "ناشيونال" المحلية اليومية أن مساعد بيليتش روبرت بروزينسكي الذي دأب على العمل مع المنتخب الكرواتي كمتوطع سيحصل الآن على مستحقات مالية سواء عن العمل الذي قام به في السابق أو عن أي عمل سيقوم به مع الفريق مستقبلا. بينما سيعمل بيليتش نفسه في ظل الظروف المادية نفسها لعقده القديم.


    وسيتم توقيع العقد الجديد لبيليتش يوم الأربعاء المقبل الموافق التاسع من نيسان/أبريل، لتنتهي بذلك فترة طويلة من تردد الأنباء والشائعات بين وسائل الإعلام الكرواتية المختلفة حول مسألة تجديد عقد المدرب، ولم يعلن بعد عن أي من تفاصيل العقد الجديد لبيليتش.


    ويعتبر بيليتش من أهم لاعبي المنتخب الكرواتي الذين لعبوا للفريق في الفترة ما بين عامي 1994 و1998، وساعد الفريق على احتلال المركز الثالث في بطولة كأس العالم لعام 1998 بفرنسا.


    وكان بيليتش قد أعلن في وقت سابق عن نيته في الاستمرار بمنصبه التدريبي مع المنتخب الكرواتي حتى نهاية مشوار الفريق في نهائيات بطولة الأمم الأوروبية المقبلة يورو 2008 التي ستجرى هذا الصيف بالنمسا وسويسرا.




    [​IMG]




    راؤول يتمسك بأمل المشاركة في يورو 2008



    [​IMG]



    أقر قائد ريال مدريد بطل الدوري الإسباني لكرة القدم في الموسم الماضي ومتصدر الترتيب الحالي، راؤول غونزاليس يوم الجمعة أن لديه الرغبة أكثر من الأمل في المشاركة مع منتخب بلاده في نهائيات كأس أمم أوروبا والتي ستستضيفها النمسا وسويسرا من 7 إلى 29 حزيران/يونيو.


    وقال النجم الإسباني الذي استعاد هذا الموسم مستواه السابق دون أن يلفت نظر مدرب المنتخب لويس أراغونيس، في مقابلة أجرتها معه القناة السادسة في التلفزيون المحلي: "لدي رغبة أكثر مما لدي أمل، المسألة معقدة بالنسبة إلى لاعب كان لفترة طويلة خارج مجموعة تأهلت إلى النهائيات، من الطبيعي جداً أن يضع المدرب ثقته في هذه المجموعة".



    وتابع في هذا السياق: "إنها قائمة من 23 لاعباً وهي قائمة طويلة، واعتقد بأن أمامي فرصة كبيرة للانضمام إلى التشكيلة إذا ما استمر أدائي بهذه المستوى حتى نهاية الموسم".


    وكان راؤول سجل الأحد الهدف رقم 290 خلال مسيرته مع ريال مدريد (في مختلف المسابقات) فأصبح ثاني أفضل هداف في تاريخ النادي الملكي مشاركة مع كارلوس ألونسو سانتيانا.


    ويحتاج راؤول الذي سجل 16 هدفاً هذا الموسم، إلى 17 هدفاً ليعادل الرقم القياسي المسجل باسم الأسطورة الفريدو دي ستيفانو (307 أهداف).

    وكان راؤول البالغ من العمر 30 عاماً سجل في 8 آذار/مارس الهدف رقم 200 في الدوري، علماً بأنه بدأ مسيرته الاحترافية مع ريال مدريد في 29 تشرين الأول/أكتوبر 1994.

    يذكر أن راؤول هو صاحب الرقم القياسي من حيث عدد الأهداف المسجلة في مسابقة دوري أبطال أوروبا (61 هدفاً) كما أنه يتشارك مع الإيطالي فيليبو إينزاغي مهاجم ميلان في المركز الأول لأفضل هدافي المسابقات الأوروبية (63 هدفاً) ويملك أيضاً انجازاً إضافياً وهو أنه أفضل هدافي منتخب بلاده (44 هدفاً في 102) إلا أنه لم يشارك مع الأخير منذ أيلول/سبتمبر الماضي.


    ويملك راؤول فرصة العودة إلى المنتخب بنسبة كبيرة بعد كأس أوروبا إذا خلف كما هو متوقع مدربه السابق في ريال مدريد فيسنتي دل بوسكي المدرب الحالي لويس أراغونيس.



    وقال في هذا الصدد: "أتفاهم جداً مع فيسنتي، عندما سيتولى المهمة سيتخذ قراراته، لكن الآن يجب التركيز على كأس أوروبا حيث تستطيع إسبانيا أن تلعب دوراً كبيراً".



    [​IMG]




    رئيس الاتحاد البرتغالي يدعو فيغو للعودة



    [​IMG]


    صرح جيلبرتو مادايل رئيس الاتحاد البرتغالي لكرة القدم السبت بأنه سيكون "سعيداً للغاية" بعودة اللاعب البرتغالي الدولي لويس فيغو للعب ضمن صفوف المنتخب البرتغالي في بطولة كأس الأمم الأوروبية المقبلة (يورو 2008) التي تستضيفها النمسا وسويسرا خلال حزيران/يونيو المقبل.


    وقال مادايل في حوار مع صحيفة "أبولا" البرتغالية اليومية إنه حاول إقناع فيغو "في مرات سابقة" بالعودة إلى صفوف المنتخب البرتغالي.


    وأضاف رئيس الاتحاد البرتغالي أنه فعل كل ما بوسعه لعودة فيجو قائلاً: "يكفي أن يقول فيغو إنني على استعداد للعودة إلى المشاركة في النهائيات وسيتفهم مدرب المنتخب فوراً موقفه وسيقوم باستدعائه".


    كما أعلن مادايل أن الأبواب مفتوحة أيضاً أمام لاعبي المنتخب السابقين روي كوستا وجورجي كوستا قائلاً: "يكفي أن يرفعوا سماعة الهاتف ويقولون أنهم مستعدون للعودة إلى صفوف المنتخب".


    وكان فيغو (35 عاماً) قد أعلن اعتزاله اللعب الدولي بعد خروج المنتخب البرتغالي من الدور قبل النهائي لبطولة كأس العالم 2006 بألمانيا أمام المنتخب الفرنسي.



    [​IMG]




    كولر يعتزل دولياً بعد أمم أوروبا



    [​IMG]


    ذكرت صحيفة تشيكية الثلاثاء أن مهاجم المنتخب الوطني لكرة القدم يان كولر سيعتزل اللعب الدولي عقب بطولة الأمم الأوروبية 2008 التي ستستضيفها النمسا وسويسرا في حزيران/يونيو المقبل.


    ونقلت الصحيفة الصربية عن كولر(35 عاماً) مهاجم نادي نورنبرغ الألماني قوله: "إنه قرار نهائي ولا رجعة فيه".


    وظل العملاق كولر لاعباً أساسياً في صفوف المنتخب التشيكي طوال السنوات الست التي لعبها الفريق تحت قيادة المدرب كاريل بروكنر الذي أعلن هو الآخر مؤخراً عن نيته في الاعتزال عقب يورو 2008 .


    وقال كولر: "لقد وضع قرار بروكنر حداً لترددي. إنه أحد أفضل المدربين الذين تعاملت معهم على الإطلاق".


    ولكن كولر الذي سبق له اللعب لناديي أندرلخت البلجيكي وبوروسيا دورتموند الألماني أكد أنه لن يعتزل كرة القدم كلياً، وسيخوض موسماً آخراً على الأقل قبل انتهاء عقده مع نورنبرغ.


    وسجل كولر 52 هدفاً في 85 مباراة دولية لعبها مع منتخب التشيك منذ انضمامه إليه في عام 1999 .

    وقد أبدى المهاجم العملاق رغبته في إنهاء مسيرته مع منتخب بلاده على نحو مشرف وقال: "سيكون أفضل شيء على الإطلاق أن نفوز بلقب أوروبا. ولكن إذا تمكنا من عبور دور المجموعات فقط ، فلن اعتبر أننا أخفقنا في بطولة يورو2008 ".





    [​IMG]




    ليبي: "الكبار سيتنافسون على أمم أوروبا"



    [​IMG]


    أكد مارشيلو ليبي المدير الفني السابق للمنتخب الإيطالي أن الفرق الكبرى هي فقط التي ستتنافس على الفوز بلقب كأس الأمم الأوروبية القادمة (يورو 2008) التي ستقام في حزيران/يونيو المقبل في النمسا وسويسرا.


    وقال ليبي الذي قاد إيطاليا للفوز بكأس العالم الأخيرة العام 2006 في ألمانيا إن بلاده وفرنسا وألمانيا وإسبانيا هم أبرز المرشحين للفوز باللقب مع إمكانية أن تلعب كرواتيا دور الحصان الأسود بعد أن أقصت إنكلترا في التصفيات بالفوز عليها ذهابا وإيابا.


    وأكد ليبي أنه انبهر بمستوى المنتخب الإسباني خلال فوزه على إيطاليا وديا الشهر الماضي رافضا في الوقت نفسه احتمال تكرار سيناريو البطولة الماضية الذي جمع البرتغال صاحبة الضيافة أمام اليونان التي فازت باللقاء بهدف وحيد.


    واستقال ليبي من منصبه بعد كأس العالم الماضية ليخلفه النجم الدولي السابق روبرتو دونادوني.



    [​IMG]





    الإسبان متخوفون من عدوى خطيرة في النمسا



    [​IMG]


    أبدى المسؤولون في إسبانيا تخوفهم من عدوى مميتة ينقلها نوع من البق في النمسا التي تستضيف في حزيران/يونيو المقبل ومشاركة مع سويسرا نهائيات كأس أوروبا 2008 لكرة القدم.


    وذكرت صحيفتا "ماركا" و"ال موندو" أن لاعبي المنتخب الإسباني الذين سيشاركون في هذا الحدث القاري الكبير سيتلقون لقاحاً خاصاً بتوصية من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم.


    ويكثر هذا النوع من البق في الحقول النمساوية والسويسرية أيضاً خلال فصل الصيف وهو ينقل عدوى قد تتسبب بالشلل وحتى الموت بنسبة 2 بالمئة من الحالات المصابة.


    وقد يدفع الخطر الذي يسببه هذا النوع من البق مدرب المنتخب الإسباني لويس اراغونيس إلى إعلان تشكيلته الرسمية قبل الموعد المتوقع لكي تتاح أمام السلطات المعنية فرصة منح اللاعبين اللقاح الواقي من هذه العدوى.


    وتسعى السلطات الإسبانية إلى منح اللاعبين اللقاح قبل شهرين على المغادرة إلى النمسا حيث يلعب المنتخب، وهي الفترة التي يحتاجها اللقاح ليأخذ مفعوله المطلوب، ما يعني أن على اراغونيس أن يعجل إعلان تشكيلته، علما بأنه كان من المتوقع أن يعلنها في منتصف أيار/مايو المقبل.



    يتبع


    7

    7

    7[/align]
     
  8. محمد الحمود

    محمد الحمود محرر وصحفي في جريدة الرياضي

    إنضم إلينا في:
    ‏5 مارس 2008
    المشاركات:
    312
    الإعجابات المتلقاة:
    2

    [align=center]مكان ديل بييرو في المنتخب محفوظ



    [​IMG]


    ذكرت صحيفة "إل جيورنالي" الإيطالية أن روبرتو دونادوني مدرب المنتخب الإيطالي أجرى مكالمة هاتفية مع قائد فريق يوفنتوس أليساندرو ديل بييرو وأبلغه فيها أنه سيكون ضمن المنتخب في نهائيات كأس أمم أوروبا التي ستستضيفها النمسا وسويسرا خلال الصيف المقبل.


    وقد كانت مشاركة ديل بييرو مع المنتخب الإيطالي في نهائيات أمم أوروبا مثار شك وتساؤل كبيرين لأنه لم يشارك مع المنتخب منذ شهر أيلول المنصرم، ولأن البعض زعم أنه لا يتلاءم مع تشكيلة 4-3-3 التي يعتمدها دونادوني.


    بيد أن ديل بييرو ظهر بصورة ممتازة في الأشهر الماضية ورفع رصيده من الأهداف مع يوفنتوس في الدوري المحلي هذا الموسم إلى 14 كان آخرها أمام الميلان في الأسبوع الماضي، وهو ما دفع الصحف الإيطالية الصادرة يوم الاثنين إلى إطلاق حملة تطالب بضم اللاعب المخضرم (33 عاما) إلى المنتخب ويبدو أنها نجحت في إيجاد الصدى المطلوب.


    وأضافت "إل جيورنالي" أن دونادوني أبلغ ديل بييرو بأن مكانه محجوز ضمن الفريق الذي سيغادر إلى سويسرا والنمسا.


    من جهة ثانية أوضح دونادوني أن غياب ديل بييرو عن مباراة إيطاليا الودية أمام إسبانيا الشهر الماضي لا يؤثر على خياراته كمدرب في ما يتعلق باختيار اللاعبين الـ23 الذين سيشاركون في النهائيات وأنه أراد اختبار لاعبين جدد.


    ومن غير المرجح أن يؤكد دونادوني خبر المكالمة المزعومة مع ديل بييرو بيد أن تقارير مماثلة من شأنها إسعاد العديد من عشاق "الفتى الذهبي" الذين يودون رؤيته في سويسرا والنمسا خلال الصيف.



    [​IMG]




    النمسا تحظر الطيران فوق ملاعب يورو 2008



    [​IMG]



    أعلن وزير الدفاع النمساوي جونتر بلاتر الاثنين أن بلاده قررت ضمن الإجراءات الأمنية لتنظيمها كأس الأمم الأوروبية "يورو 2008" الصيف المقبل حظر الطيران فوق الملاعب وقت استضافتها مباريات البطولة.



    وأوضح بلاتر في مؤتمر صحفي أن الجيش سينشر ثلاثة آلاف جندي للعمل برفقة رجال الشرطة في جهود مكافحة الشغب، وحفظ النظام أثناء البطولة التي تنظمها النمسا بالاشتراك مع سويسرا في حزيران/يونيو المقبل.


    وسيقوم الجيش أيضاً بإلزام 400 جندي بتأمين كل مباراة تشهدها النمسا، بجانب تزويد العاصمة فيينا بمختبر كيميائي لتحليل كافة المواد المشتبه في خطورتها.



    [​IMG]




    فرينغز يرى أن المنتخب بحاجة لخدماته



    [​IMG]


    عاد تورستن فرينغز نجم الكرة الألماني ولاعب وسط نادي فيردر بريمن إلى الملاعب بقوة بعد تعافيه من إصابة طويلة في الرباط الداخلي للركبة اليمنى وأكد في حديث لصحيفة "بيلد" الصادرة السبت أن المدير الفني لمنتخب ألمانيا يواخيم لوف يحتاج إلى وجوده في بطولة كأس الأمم الأوروبية التي تستضيفها سويسرا والنمسا خلال حزيران/يونيو المقبل.


    وأعرب اللاعب البالغ 31 عاماً, عن سعادته بالتألق مع بداية عودته للملاعب ولكنه اعترف بشعوره بالألم في حال زيادة الإجهاد بنسبة كبيرة على الركبة وتوقع تحسن قدرته على خوض الالتحامات بشكل كامل في الفترة المقبلة.



    وأكد اللاعب أن فرص ألمانيا قائمة للفوز بيورو 2008 بجانب فرنسا وإيطاليا وإسبانيا وهولندا وأضاف أنه سيعلن استمراره مع المنتخب من عدمه بعد انتهاء يورو 2008.



    [​IMG]





    تركيا تعسكر في ألمانيا استعداداً ليورو 2008



    [​IMG]


    قرر المنتخب التركي لكرة القدم الاستعداد لبطولة الأمم الأوروبية التي ستستضيفها النمسا وسويسرا خلال حزيران/يونيو من خلال معسكر تدريبي بمدينة بليفيلد غربي ألمانيا يستمر لمدة أسبوعين اعتبارا من النصف الثاني من شهر أيار/مايو المقبل.


    ويخوض المنتخب التركي أثناء المعسكر ثلاث مباريات دولية تجريبية أمام سلوفاكيا على ملعب بليفيلد في 20 من الشهر المقبل وأمام أورغواي في 25 من نفس الشهر على ملعب بوخوم وأخيرا أمام فنلندا يوم 29 على ملعب ديسبورغ.


    يذكر أن أولى مباريات منتخب تركيا في يورو 2008 ستكون أمام البرتغال في الثامن من حزيران/يونيو المقبل.



    [​IMG]





    شنايدر قد يغيب عن كأس أمم أوروبا



    [​IMG]



    قد يفتقد المنتخب الألماني لكرة القدم جهود لاعب وسط باير ليفركوزن برند شنايدر خلال نهائيات كأس أوروبا التي تقام في حزيران/يونيو المقبل في النمسا وسويسرا، بسبب خضوعه لعملية جراحية في ظهره ستبعده عن الملاعب لفترة طويلة.


    وأكد ليفركوزن في بيان أصدره يوم الجمعة أن العملية التي خضع لها شنايدر كانت ناجحة ودون تعقيدات، مشيراً إلى أنه يتوقع عودة اللاعب البالغ من العمر 34 عاماً، إلى التمارين في منتصف تموز/يوليو المقبل، دون أن يتطرق إلى موضوع مشاركته في كأس أوروبا حيث يلعب منتخب بلاده ضمن المجموعة الثانية إلى جانب النمسا المضيفة وكرواتيا وبولندا.


    ومن جهته أصدر الاتحاد الألماني بياناً أشار فيه إلى أنه أعلم مدرب المنتخب يواكيم لوف بوضع شنايدر، مؤكداً له بأنه لم يكن هناك أي بديل عن العملية.


    وأضاف البيان: "سيتحدث يواكيم لوف مع أطباء شنايدر في الأيام المقبلة من أجل الوقوف على وضع العملية التي خضع لها وما هي حظوظ اللاعب بالمشاركة في كأس أوروبا 2008".


    وكان شنايدر الذي لعب 81 مباراة دولية، من أفضل لاعبي المنتخب الألماني خلال مونديال 2006 حيث حل الـ"مانشافت" ثالثاً على أرضه وأمام جماهيره.


    وتجدر الإشارة إلى أن شنايدر عانى هذا الموسم من الإصابات ولم يشارك مع فريقه إلا في 15 مباراة في الدوري المحلي.



    [​IMG]




    ماتيوس يرشح ألمانيا وفرنسا للقب أوروبا



    [​IMG]


    رشح لاعب منتخب ألمانيا السابق لكرة القدم لوثر ماتيوس منتخبي بلاده وفرنسا لخوض المباراة النهائية لبطولة نهائيات كأس الأمم الأوروبية 2008 التي تحتضنها النمسا وسويسرا في حزيران/يونيو المقبل.



    وقال ماتيوس في مقابلة مع صحيفة "سبورت بيلد" الألمانية: "أعتقد أن ألمانيا ستلعب المباراة النهائية مع فرنسا، والمرشحان الآخران للدور نصف النهائي هما إسبانيا والبرتغال".


    واتفق ماتيوس مع مواطنه يواخيم لوف المدير الفني للمنتخب الألماني باعتبار أن كأس أوروبا هي البطولة الأصعب للمنتخبات على الإطلاق في ظل قلة الفوارق بين المشاركين.


    وتلعب ألمانيا في البطولة ضمن المجموعة الثانية مع منتخبات النمسا وبولندا وكرواتيا، في حين تلعب فرنسا في المجموعة الثالثة الحديدة إلى جانب إيطاليا بطلة مونديال 2006، ورومانيا وهولندا.


    يذكر أن المنتخب الفرنسي حل وصيفاً لنظيره الإيطالي في كأس العالم الأخيرة بخسارته بركلات الترجيح (5-3)، بعد تعادلهما في الوقتين الأصلي والإضافي (1-1)، بينما حل المنتخب الألماني صاحب الضيافة في المركز الثالث بفوزه على البرتغال (3-1) في مباراة تحديد المراكز.


    يتبع


    7

    7

    7[/align]
     
  9. محمد الحمود

    محمد الحمود محرر وصحفي في جريدة الرياضي

    إنضم إلينا في:
    ‏5 مارس 2008
    المشاركات:
    312
    الإعجابات المتلقاة:
    2

    [align=center]بلاتيني يكشف عن كرة يورو 2008



    [​IMG]


    عرض الفرنسي ميشيل بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) الكرة التي ستستخدم في نهائيات كأس الأمم الأوروبية "يورو 2008" للمرة الأولى أمام الجماهير الأربعاء في العاصمة النمساوية فيينا.


    ومن المقرر أن تقام البطولة في النمسا وسويسرا في الفترة بين السابع و29 حزيران/يونيو المقبل


    وتحمل الكرة الجديدة "جلوريا" التي أنتجتها شركة "أديداس" للمستلزمات الرياضية نفس تصميم الكرات التي تستخدم في البطولات الأوروبية.


    وبرغم ذلك تختلف الكرة في اللون حيث توجد فيها نقاط سوداء تحيط بها دائرة حمراء تصور كأس هنري دلوناي وبعض الأحداث من البطولات الأوروبية السابقة.


    وذكرت وسائل الإعلام النمساوية أن شركة "أديداس" أعلنت الأربعاء أيضا أن الفريق الفائز بلقب يورو 2008 سيحق له خوض مبارياته بالكرة الجديدة حتى موعد انطلاق يورو 2012 ببولندا وأوكرانيا.





    [​IMG]




    ندفيد يقرر في غضون أيام إمكانية عودته



    [​IMG]



    أعلن مينو رايولا وكيل أعمال صانع العاب يوفنتوس ثالث الدوري الايطالي لكرة القدم التشيكي بافل ندفيد أن الأخير سيقرر الأسبوع المقبل عودته عن اعتزاله اللعب دوليا من عدمها.


    وقال رايولا في تصريح لصحيفة "دنيس" في معرض رده عن سؤال لوسائل الإعلام التشيكية التي تطالب بعودة ندفيد عن قرار اعتزاله اللعب دوليا للمشاركة مع منتخب بلاده في بطولة كأس أوروبا في سويسرا والنمسا من 7 إلى 29 حزيران/يونيو المقبل: "ستعرفون القرار النهائي الأسبوع المقبل. اتركوا له مزيدا من الوقت ليتخذ القرار بهدوء".


    وأضاف: "أنه يفكر فيما إذا كان لا يزال بإمكانه تقديم المساعدة للمنتخب وإذا ما سيكون قادرا على أن يكون جاهزا في نهاية الموسم".


    وكان ندفيد الذي سيحتفل بعيد ميلاده السادس والثلاثين في 30 آب/أغسطس المقبل، أعلن اعتزاله اللعب دوليا بعد مونديال ألمانيا 2006 وتحديداً بعد المباراة الدولية الودية التي خسرتها تشيكيا أمام صربيا 1-3 في اوهيرسكه هراديست (جنوب شرق) في 16 آب/أغسطس 2006.


    وارتفعت الأصوات منذ أشهر عدة في تشيكيا مطالبة بعودة ندفيد، الحائز على الكرة الذهبية العام 2003، خصوصا بعد إصابة صانع العاب آرسنال الانكليزي توماس روزيكي في كانون الثاني/يناير الماضي والتي أبعدته عن الملاعب حتى الآن.


    وأوضح مدافع ميلان الإيطالي الدولي التشيكي ماريك يانكولوفسكي في تصريح لصحيفة "دنيس" الأربعاء "إذا لم يكن بإمكان روزيكي المشاركة في بطولة كأس أوروبا لسبب أو لأخر فإن بافل ندفيد يمكن أن يكون بديلا له".


    يذكر أن ندفيد الذي بدأ مسيرته الدولية عام 1994، شارك في بطولة كأس أوروبا 3 مرات أعوام 1996 عندما بلغت تشيكيا المباراة النهائية و2000 و2004 عندما خرجت من دور الأربعة، ونهائيات كأس العالم عام 2006.



    [​IMG]





    المفاجآت واردة في قائمة ألمانيا


    [​IMG]



    قبل أسبوعين فقط من إعلان قائمة المنتخب الألماني الذي سيشارك في بطولة كأس الأمم الأوروبية القادمة، ما زالت المفاجآت واردة في اختيارات المدرب يواكيم لوف في هذه القائمة التي ستضم 23 لاعباً.

    ويرفض لوف استبعاد فكرة انضمام اثنين من اللاعبين غير المتوقعين عند اختيار قائمة المنتخب الذي سيشارك في يورو 2008 التي تستضيفها النمسا وسويسرا بالتنظيم المشترك خلال الفترة من السابع إلى 29 حزيران/يونيو المقبل.


    وما زال ديفيد أودنكور لاعب ريال بيتيس الإسباني ضمن اللاعبين المنتظر أن يفجر لوف مفاجأة بضمهم لصفوف الفريق بعد أن فجر سلفه يورغن كلينسمان مفاجأة قبل عامين عندما استدعى اللاعب على غير المتوقع قبل كأس العالم 2006 بألمانيا.


    وما زال أودنكور ضمن حسابات لوف رغم أنه غاب عن صفوف فريق بيتيس معظم فترات الموسم الحالي بسبب الإصابة ولم يشارك مع المنتخب الألماني منذ المباراة التي خسرها الفريق صفر-3 أمام نظيره التشيكي في تشرين الأول/أكتوبر الماضي.


    ويعلن لوف قائمة المنتخب المشارك في يورو 2008 يوم 16 أيار/مايو ولكنه سيفتقد بشكل شبه أكيد لجهود لاعبه بيرند شنايدر نجم باير ليفركوزن كما تحوم الشكوك حول انضمام كريستوف ميتسلدر لاعب ريال مدريد.


    ولن تكون المفاجأة الثانية في القائمة هي ضم توني كروس (18 عاماً) النجم الصاعد في فريق بايرن ميونخ خصوصاً وأنه شارك حتى الآن في ثماني مباريات فقط في الدوري الألماني كما فشل في ترك بصمة له في النصف الثاني من الموسم الحالي.


    وقال لوف في هذا الخصوص: "من الصعب علينا أن نصدر حكماً عليه. وهل من المنطقي الدفع به في مثل هذه البطولة؟"

    ويبقى المهاجم المخضرم أوليفر نويفيل في الصراع على المقعد الأخير للمهاجمين في القائمة رغم أنه يلعب حالياً لنادي بوروسيا مونشنغلادباخ بدوري الدرجة الثانية بينما يبدو انضمام كيفن كوراني مهاجم شالكه إلى القائمة أمراً مؤكداً بعد استبعاده المفاجئ من قائمة الفريق في كأس العالم 2006 بألمانيا.


    ويعتقد ماتياس سامر مدير الكرة بالاتحاد الألماني للعبة أن المنتخب الألماني بقيادة لوف لديه القدرة على ترك بصمة حقيقية في يورو 2008 على عكس ما كان عليه الفريق في يورو 2000 و2004 عندما خرج الفريق من الدور الأول للبطولة.

    وقال سامر: "أعتقد بالفعل في الوقت الحالي أن هذا الفريق سيشق طريقه نحو الأدوار التالية".

    ورغم أنه ما زال لديه العديد من القرارات ليتخذها بشأن اختياراته النهائية للقائمة يبدو لوف "إيجابياً" ومتفائلاً بإمكانية فوز فريقه بلقب البطولة إذ يقول "الاستعدادات والمقومات موجودة".



    [​IMG]




    ريهاغل يجدد عقده مع اليونان



    [​IMG]


    أعلن الاتحاد اليوناني لكرة القدم الاثنين تجديد عقد الألماني أوتو ريهاغل المدير الفني للمنتخب اليوناني لمدة عامين حتى عام 2010.

    وذكر تقرير إعلامي في اليونان أن ريهاغل سيتقاضى مليون يورو وأن الاتحاد اليوناني للعبة سيتحمل قيمة الضرائب.


    ومن ناحية أخرى فإن العقد الأصلي لريهاغل سينتهي عقب ختام نهائيات كأس الأمم الأوروبية التي تقام في النمسا وسويسرا في الفترة من السابع وحتى 29 حزيران/يونيو المقبل.

    وسيسعى المنتخب اليوناني للدفاع عن لقب البطولة حيث يشارك في المجموعة الرابعة بجانب منتخبات السويد وإسبانيا وروسيا.



    [​IMG]





    روزيتشكي خارج نهائيات أمم أوروبا



    [​IMG]


    أعلن لاعب وسط منتخب تشيكيا لكرة القدم ونادي آرسنال الانكليزي توماس روزيتشكي عدم قدرته على المشاركة في كأس أمم أوروبا 2008 التي تقام من 7 إلى 29 حزيران/يونيو لإصابة في ركبته واضطراره إلى الخضوع لعملية جراحية.


    وقال اللاعب في مؤتمر صحافي الجمعة: "أعلن عدم قدرتي على خوض غمار كأس أوروبا، فإصابتي تستدعي الخضوع لعملية جراحية ستجرى لي مطلع الأسبوع المقبل"، وكان روزيتشكي قد غاب عن صفوف آرسنال في الأشهر الأربعة الأخيرة بسبب هذه الإصابة.


    وستؤدي الإصابة إلى زيادة الضغوطات على قائد تشيكيا السابق بافل ندفيد، المطلوب منه العودة عن اعتزاله المباريات الدولية، علماً بأنه خاض آخر مباراة له مع منتخب بلاده بعد مونديال 2006 مباشرة.



    [​IMG]





    لارسون مع السويد في يورو 2008



    [​IMG]


    تم ضم المهاجم المخضرم هنريك لارسون وبشكل غير متوقع إلى تشكيلة منتخب السويد الأول لكرة القدم التي تضم 23 لاعباً استعداداً لخوض نهائيات كأس الأمم الأوروبية الشهر المقبل.


    وكان لارسون الذي يلعب لنادي هلسنغبورغ قد اعتزل اللعب على المستوى الدولي بعد خروج المنتخب السويدي من نهائيات كأس العالم 2006 أمام ألمانيا الدولة المضيفة في الدور الثاني.



    [​IMG]




    سيدورف لا يرغب في خوض أمم أوروبا



    [​IMG]


    أعرب الهولندي كلارينس سيدورف لاعب آي سي ميلان الإيطالي لكرة القدم الثلاثاء عن عدم رغبته في خوض نهائيات كأس أمم أوروبا 2008 التي تنطلق في 7 حزيران/يونيو 2008.


    واختار النجم الهولندي السابق ماركو فان باستن مدرب المنتخب البرتقالي قائمة أولية من 30 لاعباً ورد فيها اسم سيدورف، إلا أنه سيحذف 7 أسماء في وقت لاحق.


    جاءت تصريحات سيدورف (86 مباراة دولية و11 هدف) خلال مقابلة أجرتها معه صحيفة رياضية هولندية سينشر عددها الأربعاء. وقال سيدورف البالغ من العمر 32 عاماً للصحيفة: "فان باستن لا يريدني".


    على جانب آخر، أعرب ماركو فان باستن عن دهشته لقرار سيدورف بالانسحاب من تشكيل الفريق.


    ونقلت وسائل الإعلام الهولندية عن فان باستين قوله "لم أكن أتوقع هذا مطلقاً".


    وأضاف: "لقد أخبرت كلارينس أنني أحترمه كثيراًً كشخص ولاعب كرة قدم ولكنه كان قد اتخذ قراره بالفعل".



    [​IMG]




    "يوروباس غلوريا" سيعشقها البطل ويمقتها الوصيف



    [​IMG]


    كرة جديدة صممت كما جرت العادة كي تكون علامة فارقة في البطولات الكبيرة، إن كان في كأس العالم أو كأس أوروبا أو كأس الأمم الأفريقية، وهذه المرة أطلق على صاحبة الشرف التي ستبني أو تحطم الآمال في المباراة النهائية اسم "يوروباس غلوريا"، وسلمها هيربرت هاينر رئيس شركة اديداس المصنعة إلى الفرنسي ميشال بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم في العاصمة النمساوية فيينا.


    لقد صممت الكرة خصيصاً لنهائي كأس أوروبا، وهي تشبه إلى حد بعيد في نقاطها السوداء كرة "يوروباس" التي ستستخدم في باقي مباريات البطولة، ويأتي إطلاقها بعد مفاجأة الشركة في كأس الأمم الأفريقية عندما قدمت كرة "واوا أبا" الملونة بالأخضر والأصفر والأحمر.


    يرتبط اسم "يورو" بالقارة الأوروبية و"غلوريا" بالمجد الذي سيناله الفائز بكأس أوروبا على ملعب "ارنست هابل" في فيينا، بعد رحلة ستستمر أسابيع ثلاثة بين النمسا وسويسرا، وهي تمخضت نتيجة خبرة الشركة المصنعة والموردة رسميا للكرات في كأسي العالم وأوروبا منذ 1970.


    يجسد سطح الكرة لون كأس "هنري دولوني" الفضية، إضافة إلى صور أبطال سابقين طبعوا البطولة بانجازاتهم، بانتظار أبطال آخرين سيحققون حلم دولة بأسرها، وفيها تذكر النقاط السوداء الكلاسيكية بالكرات المعتمدة في البطولات الغابرة.


    وحول الكرة الجديدة المعتمدة قال لاعب وسط منتخب ألمانيا ميكايل بالاك: "الكرة لا تشوبها شائبة وهي بالغة الدقة، وسرعتها خارقة عند التسديد، إنه أمر جيد لنا كمسددين لكنه بلا شك صعب على الحراس والمدافعين".


    من جهته قال مهاجم منتخب إسبانيا دافيد فيا: "أعلم أن أي تمريرة أو تسديدة ستتجه إلى المكان الذي أريد أكانت تسديدة رأسية أم في القدم".


    وتتضمن الكرة 14 صفيحة تمت خياطتها بتكنولوجيا حرارية متطورة، بحيث يضمن نسيج "بي أس سي" سيطرة استثنائية للاعبين على الكرة وتماسكا لافتا بينها وأحذية اللاعبين، وقدرة هائلة على نقلها في الملعب، كما أنها تتمتع بدقة كبيرة في التسديد بحيث تتمتع بانسيابية في الطيران مماثلة لكرات الغولف مهما كانت حال الطقس.


    والى جانب الصفائح السوداء، طبعت إلى جانبها أعلام النمسا وسويسرا على ثماني دوائر بيضاء.



    [​IMG]




    بالاك: نفتقد عمق المنتخبات الأوروبية الكبيرة



    [​IMG]


    صرح مايكل بالاك نجم خط وسط تشلسي الانكليزي وقائد المنتخب الألماني لكرة القدم أن منتخب بلاده لا يملك العمق الذي تتميز به باقي المنتخبات الأوروبية الكبيرة ولكنه سيكون ضمن المرشحين بقوة للفوز بلقب بطولة كأس الأمم الأوروبية القادمة (يورو2008).


    وقال بالاك صانع ألعاب الفريق في مقابلة تنشرها مجلة "شتيرن" الألمانية الأسبوعية في عددها الذي يصدر الخميس "إذا فقدنا لاعباً أو اثنين من اللاعبين البارزين سيكون من الصعب علينا تعويضهما.. ليس لدينا العمق الموجود في منتخبات أخرى مثل إيطاليا بطلة العالم وفرنسا".


    أضاف اللاعب أنه إذا استعد المنتخب الألماني للبطولة جيدا وكان كل لاعب جاهزا من الناحيتين الفنية والبدنية سيكون الفريق مرشحا للمنافسة بقوة على اللقب.


    ورغم ذلك لم يظهر الفريق في الآونة الأخيرة بنفس المستوى الذي ظهر عليه في بطولة كأس العالم 2006 بألمانيا ويحتاج إلى مزيد من الإقدام والصبر.


    وحذر بالاك أيضا من الاستهانة بمنتخبات بولندا وكرواتيا والنمسا التي تتنافس مع الفريق في نفس المجموعة بالدور الأول ليورو 2008 مشيراً إلى أن المنتخب الألماني في وضع يختلف عما كان عليه في كأس العالم 2006 عندما كانت التوقعات المنتظرة منه أضعف مما هي حالياً.


    ويعلن خواكيم لوف المدير الفني للمنتخب الألماني يوم الجمعة القائمة المبدئية للفريق الذي سيشارك في نهائيات يورو 2008 والتي تستضيفها النمسا وسويسرا من السابع إلى 29 حزيران/يونيو المقبل.


    وقد تضم القائمة المبدئية أكثر من 23 لاعباً على أن يتم تصفيتها لهذا العدد قبل الموعد النهائي المحدد لتقديم القوائم إلى الاتحاد الأوروبي للعبة (يويفا) وهو 28 أيار/مايو الحالي.


    ويسافر المنتخب الألماني إلى جزيرة مايوركا الاسبانية يوم الاثنين المقبل للانتظام في معسكر تدريبي مغلق لمدة عشرة أيام قبل إعلان القائمة النهائية، وينضم بالاك إلى المعسكر بعد مشاركته مع تشلسي أمام مانشستر يونايتد الانكليزي يوم الأربعاء المقبل في المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا والمقرر إقامتها بالعاصمة الروسية موسكو.




    [​IMG]




    نعم للاحترام لا للعنصرية



    [​IMG]



    يولي الاتحاد الأوروبي لكرة القدم أهمية كبرى لمكافحة العنصرية في ملاعب كأس أمم أوروبا 2008، خصوصاً بعد حالات عدة عكرت بعض البطولات الأوروبية خلال الموسم المنصرم.

    فقد أوصى الفرنسي ميشال بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي في شهر نيسان/ابريل الماضي أن يوقف الحكم أية مباراة في حال وقوع أي تهجم عنصري وهي سابقة في البطولة الأوروبية، وتابع بلاتيني: "سنحارب بقسوة هذه الوسائل من خلال برامج تطويرية" مع العلم أنه من الصعب إزالة هذه التصرفات.


    وسيحمل قادة الفرق على شاراتهم عبارة "موحدون في وجه العنصرية"، وابتداء من الدور نصف النهائي سيقرأ كل واحد منهم قبل ضربة البداية إعلاناً معادياً للعنصرية مباشرة على الهواء.


    وللمرة الأولى ستتولى إحدى شركات الساعات السويسرية تعليق إعلان إلى جانب خط الملعب سيكتب عليه "لا للعنصرية".


    ويرى باتريك غاسر المسؤول عن الملف في الاتحاد الأوروبي أن الوسيلة الأكثر فعالية لتقليص حجم الاهانات يجب أن "تمارسها الجماهير" بأن توقف مثلاً أغانيها المهينة أو رميها لقشور الموز إلى الملعب.


    وسيعتمد الاتحاد الأوروبي "سفارات" مختلفة في المدن الثمانية المضيفة، كي تقرب الجماهير من بعض، لكن بلاتيني يرغب بشعار يخيم على البطولة يتلخص في كلمة واحدة هي "الاحترام"، احترام الخصم، الأناشيد الوطنية، قواعد اللعب، الحكم والتنوع.



    والاحترام هو كلمة قوية مفهومة في كل اللغات وهو ما لم نشهده في بعض مباريات بطولة فرنسا وألمانيا وإسبانيا وروسيا وبولندا، فهل سنرى ضحايا إضافيين على لائحة العنصريين؟



    [​IMG]



    كركيتش لن يشارك في أمم أوروبا



    [​IMG]


    ذكرت وسائل الإعلام الإسبانية أن نجم هجوم نادي برشلونة لكرة القدم الصاعد بويان كركيتش سيغيب عن منافسات بطولة الأمم الأوروبية 2008 الشهر المقبل لأسباب شخصية.


    وأكدت صحف "إل موندو ديبورتيفو" و"ماركا" و"سبورت" الكاتالونية أن لويس أراغونيس مدرب المنتخب الإسباني الأول اتصل بكركيتش حيث علم أن اللاعب الشاب (17 عاماً) قرر عدم المشاركة في البطولة الأوروبية التي تستضيفها النمسا وسويسرا.


    وتردد أن برشلونة سعيد بهذا القرار حيث يريد النادي الكاتالوني للاعبه الشاب أن يستريح بعد موسم أول طويل وشاق مع النادي.


    وشارك كركيتش في 30 مباراة مع برشلونة في الدوري الإسباني هذا الموسم، ولعب في 14 مباراة منها بشكل أساسي وسجل عشرة أهداف للفريق.

    كما لعب كركيتش بشكل مستمر مع منتخب إسبانيا للشباب تحت 21 عاماً، هذا بخلاف مشاركته مع برشلونة في بطولتي دوري أبطال أوروبا وكأس إسبانيا.


    وكان كركيتش، المولود لأب صربي وأم كاتالونية، من النقاط القليلة المضيئة في موسم برشلونة المليء بالإخفاقات.


    وأشارت "سبورت" إلى أن برشلونة أعد برنامجاً طبياً صيفياً خاصاً لكركيتش من أجل زيادة قوته العضلية وقدرته على المقاومة.


    وكان من المنتظر أن يكون كركيتش أصغر لاعب في تاريخ إسبانيا يرتدي قميص منتخب البلاد الأحمر في شباط/فبراير الماضي في مباراة ودية أمام فرنسا.


    ولكن قبل المباراة بيومين فقط، أصيب اللاعب بالتهاب معوي عصبي حاد ليضيع عليه ظهوره الدولي الأول مع منتخب بلاده.


    وبغياب كركيتش، سيكون على أراغونيس الآن أن يختار مهاجماً رابعاً لضمه لصفوف المنتخب الإسباني مع المهاجمين فيرناندو توريس (ليفربول الإنكليزي) وديفيد فيا (فالنسيا) وهداف الدوري الإسباني لهذا الموسم دانييل غيزا لاعب فريق ريال مايوركا.


    وسيكون الخيار المنطقي أمام أراغونيس هو لويس غارسيا لاعب اسبانيول الذي سبق لأراغونيس أن ضمه بالفعل لمنتخب إسبانيا ثماني مرات.


    ولكن ترددت أنباء عن أن المدرب المخضرم لمنتخب إسبانيا يفكر في ضم أحد اللاعبين سيرجيو غارسيا لاعب ريال سرقسطة أو سانتي كازورلا لاعب فياريال اللذين لا توجد لديهما أي تجارب دولية.

    ومن غير المتوقع أن يعيد أراغونيس، الذي سيعلن القائمة النهائية لمنتخب إسبانيا المشارك في أمم أوروبا 2008 الجمعة، مهاجم ريال مدريد المخضرم راؤول غونزاليس لصفوف الفريق من جديد برغم المستوى الجيد الذي ظهر عليه راؤول هذا الموسم والحملة التي يشنها الإعلام في مدريد لمصلحته.




    [​IMG]




    الإرهاب والحصبة هواجس منظمي يورو 2008




    [​IMG]



    ككل حدث رياضي بارز فإن بطولة أوروبا لكرة القدم تحظى بالكثير من الاهتمام والمتابعة، لذا يتوجب على المنظمين والقيمين تقديم أفضل ما لديهم للتأكد من نجاح البطولة التي تعتبر الأغلى في القارة العجوز على صعيد المنتخبات.



    وتعتبر المسائل الأمنية المتعلقة مباشرةً بأمن البطولة لناحية سلامة اللاعبين والجماهير واحدة من أهم العناصر المؤشرة على نجاح أو فشل البطولة خاصةً في ظل تنامي التهديدات الأمنية والأعمال الإرهابية حول العالم.



    وقد هددت منظمات إرهابية بأنها ستنفذ أعمالاً تخريبية خلال البطولة القادمة المقامة في النمسا وسويسرا والتي تقام من 7 حزيران/يونيو القادم حتى الـ 29 منه. وجاء تصريح أحد كبار الضباط في الشرطة السويسرية ليؤكد بأن البطولة القادمة قد تكون مسرحاً لعمليات إرهابية.



    وقال الضابط الذي رفض الكشف عن إسمه إن منظمي البطولة تلقوا تهديدات في الأسابيع الأخيرة عبر عدّة مواقع إلكترونية على شبكة الإنترنت تعود لمجموعات إرهابية والتي تريد استغلال العرس الكروي الكبير من أجل تحقيق ضربات قد يعتبرها البعض مكاسب سياسية.



    وأكد الضابط السويسري بأن الأجهزة الأمنية المشتركة (السويسرية والنمساوية) تأخذ بجدية بالغة هذه التهديدات وتراقب تحركات هذه المجموعات بالتعاون مع بقية الدول الأوروبية من اجل منع حدوث أي إخلال بالأمن إبان البطولة وإحباط أي مخطط كاشفاً أن التكاليف المتعلقة بالأمن تخطت الـ22.7 مليون يورو.


    وكشف المصدر ذاته أن ألمانيا كانت قد تلقت مثل هذه التهديدات قبيل تنظيمها لكأس العالم الأخيرة عام 2006 والتي فازت بها إيطاليا آنذاك على حساب فرنسا بركلات الترجيح (5-3) بعد تعدلهما في الوقت الأصلي والإضافي 1-1.



    وحسب الكثير من مراكز الدراسات المنتشرة في العديد من الدول الأوروبية لاسيما في سويسرا فقد كشفت دراسة أجريت مؤخراً أن 3 ملاعب سويسرية من أصل الأربعة التي ستستضيف مباريات البطولة تفتقر إلى وسائل الأمن والحماية وأن عملية إخلاء المدرجات من الجماهير في حال وقوع شغب أو عمل إرهابي قد لا تكون بالأمر السهل.


    ولكن هذه الدراسات تبقى غير صحيحة لإثبات العكس إذ أن دراسات مشابهة تحدثت عن الموضوع نفسه خلال مونديال ألمانيا ولكن أي من هذه الأمور لم تحدث.


    أما لناحية الشغب وكيفية التعامل مع الهوليغنز والجماهير القادمة بأعداد كبيرة لتشجيع منتخباتها فإن فرق تابعة للشرطة تم تجهيزها للتعامل مع هذا النوع من الأحداث، كما قد تم منع إدخال المشروبات الروحية إلى داخل الملاعب أثناء المباريات، علماً بأن جماهير المنتخبات حسب بعض الدراسات التي أجريت تعتبر أقل عدائية من جماهير الفرق أو الأندية.


    هذا وقد طلبت الجمعية العالمية للصحة (OMS) بالتعاون مع الجمعيات الوطنية المحلية بالتأكد أو حتى الإيعاز إلى الجماهير القادمة إلى سويسرا والنمسا من قيامهم بالتلقيح ضد الحصبة ذلك أن إصابات بمرض الحصبة (2250) كانت قد ظهرت مؤخراً في سويسرا وسرعان ما امتدت لتنتشر في النمسا.


    وتعتبر الحصبة واحدة من أخطر الأوبئة المعدية التي تنتشر بسرعة فائقة ، وقد خصصت السلطات الصحية في كل من سويسرا والنمسا مراكز طبية خاصة للتلقيح، كما نبهت إلى ضرورة التلقيح أيضاً ضد مرض التهاب خلايا الدماغ.



    [​IMG]




    هيدينك: "دينيسوف رفض الانضمام لقائمة المنتخب"


    [​IMG]



    أكد غوس هيدينك المدير الفني للمنتخب الروسي لكرة القدم يوم الأحد أن إيغور دينيسوف المهاجم المخضرم لفريق زينيت سان بطرسبرغ، بطل كأس الاتحاد الأوروبي، رفض الانضمام لقائمة المنتخب التي ستخوض بطولة كأس الأمم الأوروبية المقبلة بسويسرا والنمسا.



    وصرح المدرب الهولندي هيدينك (61 عاماً) في مؤتمر صحفي عقده الأحد ونقلته وكالة أنباء "انترفاكس" الروسية أنه "بعد انتهاء بطولة كأس الاتحاد الأوروبي اتصلنا بدينيسوف ودعيناه للانضمام إلى تشكيلة المنتخب الروسي ولكنه رفض الدعوة".


    وأعرب هيدينك عن أسفه على قرار دينيسوف لكنه أوضح في الوقت ذاته أن عليه احترامه.



    وأعلن هيدينك القائمة الأولية التي تضم 25 لاعباً يذهب منهم 23 لاعباً للمشاركة في البطولة الأوروبية مشيراً إلى أن هناك لاعباً شاباً لم يدرج في القائمة بعد وقد يستدعى للقائمة التي ستخوض البطولة الأوروبية.



    يتبع


    7

    7

    7[/align]
     
  10. محمد الحمود

    محمد الحمود محرر وصحفي في جريدة الرياضي

    إنضم إلينا في:
    ‏5 مارس 2008
    المشاركات:
    312
    الإعجابات المتلقاة:
    2

    [align=center]نبذة تاريخية عن المنتخبات المشاركة في أمم أوروبا 2008



    < المجمـوعـة الاولـى A >



    منتخب سويسرا



    [​IMG]





    سويسرا تستعين بسلاحي الأرض والجمهور


    [​IMG]



    يأمل السويسريون أن تكون استضافتهم لكأس الأمم الأوروبية القادمة فألاً حسناً ودافعاً لمنتخب بلادهم أن يحقق نتائج إيجابية في مجموعته وأن يتخطى الدور الأول للمرة الأولى في تاريخه. فرغم أن سويسرا تعتبر من الدول العريقة كروياً في أوروبا وهو الأمر الذي انعكس على مشاركتها في نهائيات كأس العالم ( ثماني مشاركات)، فإن مشاركاتها في بطولات كأس الأمم الأوروبية جاءت متواضعة جداً.


    فالمنتخب السويسري لم يشارك إلا في ثلاث بطولات أمم أوروبية فقط، كانت أولها في عام 1964 وخرج خلالها من الدور الأول على يد هولندا، أما المشاركة الثانية فكانت في بطولة عام 1996 وودعت سويسرا البطولة مبكراً من الدور الأول، بعدما تذيلت مجموعتها الأولى برصيد نقطة واحدة فقط.

    [​IMG]



    وتكرر نفس السيناريو مرة أخرى في ثالث وآخر مشاركات السويسريين عام 2004، حيث جاء المنتخب السويسري في المركز الأخير في المجموعة الثانية برصيد نقطة واحدة حصل عليها من تعادل سلبي مع كرواتيا، بينما خسر مباراتيه مع إنكلترا ( 0 – 3 )، وفرنسا ( 1 – 3).

    وتسيطر حالة من عدم التفاؤل على خبراء ونقاد كرة القدم في سويسرا حول إمكانية أن يذهب منتخب بلادهم بعيداً إلى الأدوار النهائية في البطولة القادمة، وذلك بسبب النتائج السيئة للمنتخب السويسري في المباريات الودية الأخيرة حيث خسر أمام إنكلترا(1 – 2)، وأمام نيجيريا (0 – 1)، وأمام الولايات المتحدة ( 0 – 1) واليابان ( 3 – 4) ولم يحقق السويسريون إلا فوزاً واحداً منذ تشرين الأول / أكتوبر الماضي وكان على المنتخب النمساوي بثلاثة أهداف دون رد.



    [​IMG]


    ورغم ذلك بدا كوبي كوهن المدير الفني للمنتخب السويسري واثقاً من قدرة منتخب بلاده على الظهور بشكل طيب في البطولة، ووعد بأن يبذل قصارى جهده لتحقيق أكبر نجاح ممكن مع الفريق.


    وقال كوهن إن فريقه قادر على أن يتخطى الدور الأول بسهولة، بل ذهب أبعد من ذلك وأعلن عن قدرة لاعبي سويسرا على تصدر منتخبات المجموعة الأولى، مشيراً إلى أنه سيحاول إبعاد فريقه عن ضربات الجزاء الترجيحية في الأدوار التالية إثر التجربة القاسية التي مر بها المنتخب السويسري في كأس العالم الماضية عندما خسر أمام نظيره الأوكراني بضربات الجزاء الترجيحية.


    [​IMG]




    والحقيقة أن كوهن محق بعض الشئ في ثقته بلاعبي منتخب بلاده، ففي آخر ظهور رسمي للسويسريين أثناء كأس العالم الماضية، أدوا بشكل جيد وتصدروا مجموعتهم السابعة برصيد سبع نقاط، بعد أن تعادلوا مع فرنسا بدون أهداف وفازوا على كل من كوريا الجنوبية ( 2 – 0) وتوغو( 2 – 0)، بل إن المنتخب السويسري ودع البطولة من الدور الثاني دون أن يهتز مرماه بأي هدف. ويأمل جميع السويسريين أن يكرر منتخب بلادهم نفس العروض الطيبة التي أداها في المونديال الأخير.


    وبصورة عامة يحتل المنتخب السويسري المركز الـ40 حالياً في التصنيف الشهري للاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا".


    وعلى المستوى الأوروبي لعبت سويسرا في تصفيات ونهائيات كأس الأمم الأوروبية منذ بدأت المشاركة عام 1964 وحتى الآن 80 مباراة فازت في 29 وخسرت 29 وتعادلت في 22 مباراة، وسجل لاعبوها 119 هدفا ودخل مرماهم 108 هدف.



    أبرز لاعبين المنتخب السويسري:-



    تارنكيلو بارنيتا


    [​IMG]

    لاعب وسط باير ليفركوزن والمنتخب السويسري، ويعتبر من أهم الدعائم الهجومية في المنتخب السويسري، ويعتمد عليه المدرب كوهن في تنفيذ كثير من الواجبات الهجومية داخل الملعب، وقد شارك في كل المباريات الودية التي خاضتها سويسرا عام 2007، ( 10 مباريات)، و تمكن من إحراز ثلاثة أهداف خلال هذه المباريات، وتعتبر أبرز لقاءاته مع المنتخب السويسري العام الماضي، هي مباراة سويسرا وهولندا التي أقيمت في 22 آب / أغسطس، والتي فازت فيها سويسرا بهدفين أحرزهما بارنيتا مقابل هدف واحد.


    ويبلغ بارنيتا من العمر 22 عاماً وهو من الجيل الصاعد في المنتخب السويسري، وبدأ حياته الكروية مع فريق غالين المحلي واستمر فيه حتى عام 2004، ثم انتقل إلى الدوري الألماني ( البوندسليغا)، حيث لعب لفريق هانوفر موسم واحد ( 2004 – 2005)، وشارك معه في سبع مباريات فقط سجل خلالها هدفين، ومنه انتقل إلى فريق باير ليفركوزن، وتألق معه كثيراً، إذ شارك في 76 مباراة حتى الآن أحرز خلالها 76 هدفاً.


    وبدأ بارنيتا مشواره مع المنتخب السويسري عام 2004 وشارك معه في تصفيات ونهائيات مونديال 2006، وعلى الرغم من حداثة انضمامه لمنتخب بلاده فقد شارك حتى الآن في 29 مباراة أحرز خلالها ستة أهداف.



    غوكان إنلير


    [​IMG]


    لاعب الوسط المدافع في فريق أودينيزي، والمنتخب السويسري يبلغ من العمر 23 عاماً، ويعتبر من أفضل وأهم لاعبي المنتخب السويسري في الفترة الحالية، بسبب مشاركته الدائمة كأساسي مع فريق في الدوري الإيطالي.


    شارك إنلير في كل مباريات المنتخب السويسري الودية التي لعبها في عام 2007، ويعتمد عليه كوهن بشكل أساسي كلاعب خط وسط مدافع كما أنه يلعب في بعض الأحيان في الجانب الأيسر، ويمتاز بالسرعة وبدقة تسديداته على المرمى.



    وانطلق إنلير من فريق أراو أحد فرق المقدمة في الدوري السويسري ولعب له موسمين، ومنه انتقل إلى فريق زيورخ الشهير، ولعب له موسم واحد ( 2006 – 2007) وتألق اللاعب كثيراً في زيورخ حيث شارك في موسم واحد فقط في 52 مباراة سجل خلالها ثلاثة أهداف، وكان لهذا التألق دور كبير في حياة إنلير الكروية، فقد احترف في نهاية عام 2007 في أودينيزي أحد فرق المقدمة في الدوري الإيطالي، كما انضم إلى منتخب بلاده في العام نفسه، وشارك معه في 13 مباراة أحرز خلالها هدفا واحدا.



    حاكان ياكين


    [​IMG]


    ينتمي حاكان إلى الحرس القديم في المنتخب السويسري، ويلعب في مركز الوسط المهاجم، وشارك كأساسي في كل اللقاءات الودية التي لعبها المنتخب السويسري عام 2007، وعلى الرغم من الشهرة الكبيرة التي يتمتع بها حاكان في بلاده، إلا أنه يلعب في الدوري السويسري المحلي، وتحديداً في فريق يونغ بويز، وشارك معه هذا الموسم في 20 مباراة سجل خلالها ستة أهداف.


    ويبلغ حاكان من العمر 31 عاماً، وخلافاً لعدد كبير من لاعبي المنتخب السويسري، فلم يشهد تاريخ حاكان الكروي نجاحاً كبيراً على صعيد الاحتراف في الأندية الأوروبية، فقد لعب لمدة موسم واحد فقط ( 2003 – 2004) في فريق شتوتغارت الألماني، وخاض معه تسع مباريات فقط، ولم يسجل أي هدف، لينتقل بعد ذلك إلى فريق غلطة سراي التركي، ولعب له نصف موسم لم يحقق فيه أي نجاح ليعود مرة أخرى إلى الدوري السويسري.


    وعلى الصعيد الدولي لعب حاكان مع منتخب بلاده 56 مباراة، أحرز خلالها 14 هدفا، كان آخرها الهدف الذي أحرزه في لقاء سويسرا والنمسا الودي والذي أقيم في 13 – تشرين أول/ أكتوبر الماضي، وانتهى لصالح سويسرا 3 –1.


    وشهدت بطولة كأس العالم الماضية أهم وأبرز مشاركات حاكان مع المنتخب السويسري، إذ كان أحد الأعمدة الأساسية للمنتخب وقتها، وشارك في معظم لقاءات سويسرا في البطولة.



    ستيفان لشتستنر


    [​IMG]


    من الجيل الجديد في المنتخب السويسري، يبلغ من العمر 24 سنة ويلعب في مركز قلب الدفاع، وانضم لمنتخب بلاده عام 2005، ولم يشترك مع سويسرا في كأس العالم الماضية، ولكنه ثبت أقدامه بقوة في التشكيلة الرئيسية للمنتخب السويسري، وشارك في سبعة لقاءات دولية عام 2007.


    ويلعب لشتستنر في فريق ليل الفرنسي، وانضم له عام 2005، وخاض مع فريقه 62 مباراة في دوري الدرجة الأولى الفرنسي سجل خلالها هدفين فقط،



    فليب سيندروس


    [​IMG]


    أشهر لاعبي الجيل الحالي في المنتخب السويسري، وكيف لا وهو أحد أبرز مدافعي آرسنال الإنكليزي، وخلافاً لمعظم لاعبي سويسرا الذين يفضلون بدافع اللغة أن يلعبوا في الدوري الألماني أو الإيطالي، فإن سيندروس خاض تجربة الاحتراف مع المدفعجية، وبرز بشدة وفرض نفسه على تشكيلة أرسين فينغر الأساسية، على الرغم من حداثة سنه ( 23 عاماً)، إذ شارك حتى الآن في 64 مباراة مع الآرسنال في المسابقات المختلفة، أحرز خلالها 4 أهداف.


    وخاض سيندروس ثمانية لقاءات ودية مع منتخب بلاده العام الماضي، علماً بأنه بدأ مشاركاته الدولية منذ عام 2005، وشارك حتى الآن في 25 مباراة دولية، سجل خلالها ثلاثة أهداف، وكان أساسياً مع سويسرا في المونديال الفائت، ويمتاز سيندروس بالصلابة وبقوة التحاماته وبإجادته لألعاب الهواء، وبالتأكيد سيكون أحد الأعمدة الرئيسية التي سيعتمد عليها كوبي كوهن مدرب سويسرا في كأس الأمم الأوروبية القادمة.



    لودفيتش ماغنين


    [​IMG]


    يبدو أن خط دفاع المنتخب السويسري هو أكثر الخطوط قوة واتزاناً، وذلك لما يضمه من لاعبين يمتازون بالارتفاع في مستواهم في الوقت الحالي، وبتألقهم على صعيدي المنتخب والأندية، فبعد سيندروس ولشتستنر جاء الوقت للحديث عن زميلهم الثالث مدافع شتوتغارت الألماني لودفيتش ماغنين، الذي يبلغ من العمر 28 عاماً والذي شارك كأساسي في كل المباريات التي لعبها المنتخب السويسري منذ مطلع عام 2007، وحتى مباراة إنكلترا وسويسرا التي لعبت في 6 شباط / فبراير مطلع العام الحالي.


    ولعل أهم أسباب أعتماد كوهن مدرب سويسرا على ماغنين بشكل أساسي ودائم، هو تألقه مع ناديه شتوتغارت الألماني، الذي انضم إليه عام 2005 قادماً من فيردر بريمن، إذ لعب هذا الموسم 21 مباراة في الدوري الألماني ( البوندسليغا).


    وعلى المستوى الدولي بدأ ماغنين مشاركته مع منتخب بلاده منذ عام 2000 وشارك في 47 مباراة دولية أحرز خلالها ثلاثة أهداف، كما أنه كان أساسياً في كل مباريات المنتخب السويسري التي لعبها في كأس العالم الماضية.


    ويمتاز ماغنين بقدراته التكتيكية العالية، وبأنه يستطيع أن يلعب في أكثر من مركز داخل الملعب، وخاصة مركز لاعب الوسط المدافع، وهو المركز الذي كان يؤديه عندما كان يلعب لفريق فيردر بريمن.



    ماركو ستريللر


    [​IMG]


    يعتبر ستريللر أهم مهاجمي المنتخب السويسري حالياً وأكثرهم إحرازاً للأهداف ومشاركة في المباريات في الفترة الأخيرة، وهو يلعب لفريق بازل متصدر الدوري المحلي.


    وسجل ستريللر في الموسم الحالي حتى الآن مع فريقه 15 هدفاً، جاء بهم في المركز الثاني على لائحة هدافي مسابقة الدوري، وهو يمثل الأمل الأول والأكبر في إحراز الأهداف للسويسريين في بطولة الأمم الأوروبية، ليس فقط بسبب ارتفاع مستواه في الفترة الأخيرة، ولكن بسبب انخفاض مستوى ألكسندر فراي رأس الحربة الأساسي في المنتخب السويسري الذي شارك في ثلاث مباريات فقط مع منتخب بلاده العام الماضي عجز فيها تماماً عن هز الشباك، كما أنه يعاني من الغياب الدائم عن التشكيلة الأساسية لفريقه بروسيا دورتموند الذي ينافس في دوري الدرجة الأولى الألماني.



    وبالعودة لستريللر نجد أنه شارك عام 2007 في ثماني مباريات دولية مع منتخب بلاده أحرز خلالهم ستة أهداف بمتوسط 1.3 في المباراة الواحدة.


    وتعتبر أهم مبارياته على الصعيد الدولي هي مباراة سويسرا والأرجنتين والتي أقيمت في الثاني من حزيران / يونيو من العام الماضي، وانتهت بالتعادل 1 – 1، وأحرز خلالها المهاجم السويسري هدف التعادل لبلاده في الدقيقة 64.


    كما أنه تألق في لقاء سويسرا والنمسا الودي الذي أقيم في تشرين أول / أكتوبر من العام الماضي، حيث أحرز هدفين وأنتهت المباراة بفوز سويسرا (3-1).



    [​IMG]





    منتخب التشيك


    [​IMG]




    المنتخب التشيكي وحلم اللقب الأول



    [​IMG]


    يدخل المنتخب التشيكي كأس الأمم الأوروبية القادمة والأمل يحزوه في أن يمحو الصورة السيئة التي ظهر عليها عندما خرج خالي الوفاض من الدور الأول في كأس العالم الماضية عام 2006.


    ولا شك أن منتخب جمهورية التشيك يعد من أفضل المنتخبات وأقواها على الصعيد الأوروبي، بفضل اتسام أداءه بالجماعية، وبالفاعلية الهجومية، ولا ينسى أحد المستوى الرائع الذي ظهر به التشيك في كأس الأمم الأوروبية الماضية، عندما تصدر مجموعته بجدارة في الدور الأول برصيد 9 نقاط، بعدما أحرز 7 أهداف ودخل مرماه أربعة أهداف، وفي الدور ربع النهائي، صعق منتخب التشيك نظيره الدنماركي بثلاثة أهداف دون رد، لتتعاظم أحلام لاعبي التشيك في الفوز بكأس البطولة، ولكن هذه الأحلام ما لبست أن تحطمت على صخرة المفاجآت اليونانية في الدور نصف النهائي، عندما فازت اليونان بالهدف الفضي.


    وبالذهاب إلى نتائج المنتخب التشيكي في التصفيات الحالية، نجد أنه خاض 12 مباراة في التصفيات، حيث وقع في المجموعة الرابعة، مع كل من ألمانيا وجمهورية أيرلندا وسلوفاكيا وقبرص وويلز وسان مارينو.


    ونجح المنتخب التشيكي في تصدر مجموعته بجدارة بعدما جمع 29 نقطة من تسع انتصارات وتعادلين فيما لقي هزيمة واحدة أمام ألمانيا في العاصمة التشيكية براغ بهدفين مقابل هدف.


    [​IMG]



    أحرز لاعبو تشيكيا في التصفيات 27 هدف ودخل مرماهم خمسة أهداف فقط، ويمتلك المنتخب التشيكي أقوى خط دفاع بين المنتخبات المشاركة في أمم أوروبا القادمة حيث لم يدخل مرماه سوى خمسة أهداف، ويشاركه في هذا الرقم كل منتخبي فرنسا و وهولندا.


    والملاحظ في المنتخب التشيكي أنه يجيد اللعب خارج أرضه فقد لعب ست مباريات خارج ملعبه فاز في أربع مباريات وتعادل في مباراتين، ولم يخسر أي مباراة، وأحرز 12 هدف ودخل مرماه هدف واحد فقط، بينما نجح على أرضه في الفوز في خمسة لقاءات وخسر لقاء واحد، وأحرز 15 هدف ودخل مرماه أربعة أهداف.


    [​IMG]



    ويتصدر المهاجم المخضرم يان كوللر مهاجم نورنبورغ الألماني هدافي المنتخب التشيكي في التصفيات برصيد ستة أهداف، يليه ميلان باروش مهاجم لبورتسموث الإنكليزي والذي أحرز ثلاثة أهداف فقط، وبنفس الرصيد يأتي لاعب الوسط المدافع رادوسلاف كوفاتش لاعب سبارتاك موسكو الروسي.



    وأكثر لاعبي المنتخب التشيكي مشاركة في المباريات هو اللاعب ديفيد روزندال مدافع لاتسيو الإيطالي الذي شارك في 12 مباراة، يليه كل من بيتر تشيك حارس تشلسي وتوماس روسيكي لاعب وسط الآرسنال، وتوماس أوجفالوسي مدافع فيورنتينا، وجميعهم شاركوا في 10 مباريات.



    أبرز لاعبين المنتخب التشيكي:-


    بيتر تشيك


    [​IMG]


    حارس مرمى تشلسي وأحد أهم دعائم المنتخب التشيكي في البطولة القادمة، يبلغ من العمر 25 عاماً وانضم إلى تشلسي عام 2004 وخاض معه 103 مباراة، وعلى الصعيد الدولي خاض 56 مباراة مع منتخب بلاده وخلال التصفيات نجح في التصدي لـ33 كرة خطرة على مرمى المنتخب التشيكي.



    ديفيد روزندال


    [​IMG]


    يعد حالياً من أفضل مدافعي القارة الأوروبية، وانتقل في فترة الانتقالات الشتوية من نيوكاسل إلى لاتسيو الإيطالي، على الرغم من أنه أمضى موسماً ناجحاً مع الفريق الإنكليزي، حيث شارك في 21 مباراة في الدور الأول من الدوري الإنكليزي، وبدأ روزندال مشاركاته مع المنتخب التشيكي الأول منذ عام 2004 وشارك حتى الآن في 40 مباراة بدأ معظمها كأساسي، وخلال مشوار المنتخب التشيكي في التصفيات سدد روزندال 6 تصويبات على المرمى منهم تصويبتين في محيط المرمى، وأرتكب 13 خطأ واحتسبت لصالحه 6 أخطاء، ونال بطاقة صفراء واحدة.



    توماس روزيسكي



    [​IMG]


    ينتظر الشعب التشيكي كثيراً من هذا اللاعب في المونديال الأوروبي القادم، ويعد روزيسكي ليس من أفضل لاعبي تشيكيا فقط، بل من أهم وأفضل اللاعبين في مركز الوسط المهاجم، في قارة أوروبا، وهو يواصل مشواره مع الآرسنال الإنكليزي بنجاح للعام الثالث على التوالي، ويعد من أفضل لاعبي الفريق الإنكليزي هذا الموسم، وقد شارك في 67 مباراة دولية أحرز خلالها 18 هدف.


    وشارك في 10 مباريات مع منتخب بلاده في التصفيات أحرز خلالها هدفين وسدد 13 تصويبه على المرمى منهم سبع تسديدات في محيط المرمى، وارتكب 6 أخطاء فقط طوال التصفيات بينما أحتسب له 10 أخطاء، ولم ينل أي بطاقة صفراء أو حمراء.



    مارك يانكولوفسكي


    [​IMG]


    يعتبر من أبرز اللاعبين الحاليين في المنتخب التشيكي، وينتمي لجيل الوسط في الفريق ويبلغ من العمر 30 عاماً، يلعب في مركز الظهير الأيسر، انتقل عام 2005 إلى نادي ميلان الإيطالي، ولعب له حتى الآن 62 مباراة أحرز خلالهم 4 أهداف فقط، وعلى الرغم من أن كارلو أنشيلوتي مدرب ميلان لم يعتمد عليه كثيراً هذا الموسم حيث شارك اللاعب في تسع مباريات فقط، فإن يانكولوفسكي كان أحد الأعمدة الرئيسية للمنتخب التشيكي في التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الأوروبية.



    شارك اللاعب في تسع مباريات، وأحرز هدفان وسدد 23 تسديدة على المرمى، منها سبع تسديدات بين القائمين والعارضة، وارتكب أربع أخطاء، واحتسب الحكام له 11 خطأ، ونال بطاقتين صفراوتين.



    توماس غالاسك


    [​IMG]

    لاعب وسط نادي نورمبرغ الألماني، وشارك في تسع لقاءات مع المنتخب التشيكي في التصفيات، لم ينجح في إحراز أي هدف، ولكنه يتسم بالضغط على الخصم في منتصف الملعب، ويعتبر أحد الدعائم الدفاعية القوية في وسط المنتخب التشيكي، صوب خمس تصويبات على المرمى خلال مشاركاته في التصفيات منهم تصويبتان فقط في محيط المرمى، وارتكب 11 خطأ، واحتسب له ثلاثة أخطاء فقط، وحصل على بطاقة صفراء.



    حصيلة المنتخب التشيكي في التصفيات


    [​IMG]


    • سدد المنتخب التشيكي على المرمى خلال مباريات التصفيات الـ12 167 تسديدة منهم 85 تسديدة في محيط المرمى.


    • احتسبت للمنتخب التشيكي 86 ضربة ركنية خلال مشاركاته في التصفيات.


    • احتسب على مهاجمي جمهورية التشيك 35 حالة تسلل.


    • حصل لاعبو المنتخب التشيكي على 14 بطاقة صفراء.


    • سجل المنتخب التشيكي 22 هدفاً مصنوعاً من تمريرات متقنة من أصل 29 هدفاً سجلهم التشيك في التصفيات بنسبة 75.9 %، وهو ما يدل على قوة الفاعلية للهجومية للمنتخب التشيكي، ووجود أكثر من لاعب لديه مهارة صناعة الأهداف.


    • قام 11 لاعب بصناعة أهداف المنتخب التشيكي في التصفيات، أبرزهم كان المهاجم يان كولر الذي تمكن من صناعة أربعة أهداف بمفرده.



    • أفضل لاعب في المنتخب التشيكي في التصفيات كان يان كولر حيث صنع أربعة أهداف وسجل ستة أهداف، ولعل هذا من أهم أسباب تمسك المدير الفني للمنتخب التشيكي كارل بروكنر بكولر برغم تقدم عمره (35 عاماً).




    يتبع

    7

    7

    7[/align]
     
  11. محمد الحمود

    محمد الحمود محرر وصحفي في جريدة الرياضي

    إنضم إلينا في:
    ‏5 مارس 2008
    المشاركات:
    312
    الإعجابات المتلقاة:
    2

    [align=center]نبذة تاريخية عن المنتخبات المشاركة في أمم أوروبا 2008



    < تابـع المجمـوعـة الاولـى A >





    منتخب البرتغال


    [​IMG]





    البرتغال تسعى للقب الأول في تاريخها



    [​IMG]


    يدخل المنتخب البرتغالي بطولة كأس الأمم الأوروبية القادمة، بشعور مختلف عن أي منتخبٍ آخر، فهدف البرتغاليين في "يورو 2008" ليس فقط الذهاب بعيداً إلى الأدوار النهائية، ولكن القبض على كأس البطولة، والفوز بأول لقب في الكرة البرتغالية.


    فبعد التأهل إلى نهائي كأس الأمم الأوروبية عام 2004، والتواجد بين الأربعة الكبار في مونديال 2006، يشعر البرتغاليون أن الوقت قد حان ليتوج منتخب بلادهم ببطولة كبرى، خاصة أن جميع العوامل تساعد على ذلك، فتشكيلة المنتخب البرتغالي لم تتغير كثيراً عن تلك التي شاركت في كأس العالم الماضية، كما أنه من المنتخبات القليلة التي تشارك في البطولة القادمة وهي تتمتع بالاستقرار الفني المتمثل في استمرار البرازيلي سكولاري مدرباً للبرازيل للسنة السادسة على التوالي.

    [​IMG]



    إضافة إلى ذلك فإن منتخب البرتغال يضم بين صفوفه أحد أهم وأمهر لاعبي العالم حالياً وهو كريستيانو رونالدو نجم وهداف مانشستر يونايتد الإنكليزي، وهو اللاعب الذي تتصارع عليه أهم وأكبر الأندية العالمية، وينتظر البرتغاليون من هذا النجم الفذ، أن يكون هو عامل الحسم والقوة الكبرى التي تدفع البرتغال للتفوق على جميع منتخبات البطولة.


    ولكن على الرغم من كل هذه المعتياط التي تصب في مصلحة المنتخب البرتغالي، فإن أداء البرتغاليين في التصفيات المؤهلة لـ"يورو 2008" لم يكن على المستوى المطلوب، فقد شاركت البرتغال ضمن المجموعة الأولى مع كل من بولندا وصربيا وفنلندا وبلجيكا وكازخستان وأرمينيا وأزربيجان، ولعب المنتخب البرتغالي 14 مباراة، ولم يحقق الفوز سوى في سبع مباريات، أي بنسبة 50% فقط، بينما تعادل في ست مباريات وخسر مباراة واحدة.


    وسجل لاعبو المنتخب البرتغالي 24 هدفاً، واستقبلت شباكهم عشرة أهداف، وجاء تأهلهم بصعوبة بالغة بعد أن حصلوا على المركز الثاني برصيد 27 نقطة، بفارق نقطة واحدة عن بولندا صاحبة المركز الأول، وثلاث نقاط عن صربيا صاحبة المركز الثالث.

    [​IMG]



    وهداف المنتخب البرتغالي في التصفيات هو كريستيانو رونالدو برصيد ثمانية أهداف، وهو أيضاً أكثر اللاعبين مشاركة في المباريات برصيد 13 مباراة أي أنه لم يغب سوى عن مباراة واحدة، ولعل هذه الأرقام توضح لنا أهمية هذا اللاعب الكبرى لمنتخب بلاده.



    أبرز لاعبين المنتخب البرتغالي:-



    ريكاردو بيريرا


    [​IMG]


    حارس مرمى المنتخب البرتغالي، وأحد أهم رموزه الحاليين، برز بشده في بطولة كأس الأمم الاوروبية الماضية، وكان في قمة تألقه في لقاء البرتغال وإنكلترا في الدور ربع النهائي، والتي انتهت بفوز البرتغال بركلات الترجيح، عندما تصدى ريكاردو لركلة المنتخب الإنكليزي الأخيرة، ثم انبرى لتسديد الركلة الأخيرة لمنتخب بلاده ونجح في إحرازها ليصعد بالبرتغال إلى نصف النهائي.


    ويبلغ ريكاردو من العمر 32 عاماً، وبدأ حياته في نادي مونتيخو في موسم 1993 / 1994، ثم انتقل منه إلى بوافيشتا في نهاية عام 1994، ومن بوافيشتا انتقل إلى سبورتنغ لشبونة عام 2003، واستمر مع سبورتنغ حتى عام 2007 الذي انتقل خلاله إلى نادي ريال بيتيس الإسباني.



    وبدأ ريكاردو مشاركته مع المنتخب البرتغالي منذ عام 2001، وشارك في 72 مباراة، وخلال التصفيات الماضية، يعتبر ريكاردو هو اللاعب الوحيد الذي شارك في كل مباريات البرتغال، وحسب أرقام وإحصائيات الاتحاد الأوروبي فقد نجح الحارس البرتغالي في التصدي لـ49 كرة خطرة على مرماه، وبالتأكيد فهو المشرح الأول لحماية عرين المنتخب البرتغالي في النهائيات إذا ما ابتعدت الإصابة عنه.



    كريستيانو رونالدو


    [​IMG]


    هو أحد أهم لاعبي المنتخب البرتغالي، ومفتاح الهجوم الأساسي فيه، ويمتاز بأنه لاعب هداف، كما أنه يجيد صناعة الأهداف لزملائه في المنتخب عن طريق تمريراته القاتلة، ويصفه الخبراء بأنه أسرع لاعبي العالم يستطيع الانطلاق بالهجمة من حالة الدفاع إلى الهجوم.


    ويمثل اللاعب بمفرده نصف قوة المنتخب البرتغالي، فهو هداف الفريق في التصفيات بعد تمكنه من إحراز ثمانية أهداف في 13 مباراة شارك فيها بمتوسط 0.62 هدف في المباراة الواحدة، كما أنه صوب 54 تصويبه على المرمى بمتوسط 4.22 تصويبه في المباراة الواحدة منها 30 تصويبه بين القائمين والعارضة، وهو رقم يوضح مدى النشاط الهجومي لهذا اللاعب طوال زمن اللقاء الواحد.


    وشارك اللاعب في 1153 دقيقة في التصفيات، احتسبت عليه خلالها 18 خطأ، بينما احتسب الحكام له 48 خطأ ونال بطاقتين صفراوتين.


    ويبلغ رونالدو من العمر 23 عاماً وبدأ حياته في سبورتنغ لشبونة الذي انتقل له عام 1997، واستمر فيه حتى عام 2003، وانتقل منه إلى مانشستر يونايتد، الذي لعب له حتى الآن 153 مباراة سجل فيها 56 هدف.



    ومع المنتخب البرتغالي شارك اللاعب الشاب في 54 مباراة سجل خلالها 20 هدف.



    ديكو


    [​IMG]

    عندما حصل ديكو البرازيلي الأصل على الجنسية البرتغالية عام 2003، لم يتوقع الكثيرون أن يبزغ نجم اللاعب بهذا الشكل وأن يتألق مع المنتخب البرتغالي للدرجة التي يصبح فيها أحد أهم دعائمه وركائزه الأساسية، فقد فرض ديكو نفسه بشكل لافت على التشكيلة الأساسية للبرتغال، وأصبح من أهم المنافذ الهجومية في الفريق، ونجح في أن يسد الفراغ الذي تركه قائد البرتغال ولاعبها الفذ لويس فيغو، ويمكن القول إنه يشكل مع رونالدو ثنائياً خطيراً في وسط الملعب، قادر على خلخلة دفاع أي منتخب من المنتخبات المشاركة في أمم أوروبا القادمة.


    وشارك ديكو في التصفيات في 10 مباريات لعب خلالها 895 دقيقة ولم يسجل أي هدف، ولكنه نجح في صناعة ثلاثة أهداف لزملائه وصوب على المرمى 20 تصويبه منها ثماني تصويبات بين القائمين والعارضة، واحتسب له 20 خطأ وعليه 10 أخطاء ولم ينل أي بطاقة صفراء أو حمراء في البطولة.



    ويبلغ ديكو من العمر 30 عاماً وهو من مواليد مدينة سان برناردو دي كامبو البرازيلية واسمه بالكامل "أندرسون لويس دي سوزا"، وانتقل من البرازيل إلى بورتو البرتغالي عام 1999 وشارك معه في 144 مباراة، سجل خلالها 34 هدف، لينتقل بعد ذلك إلى برشلونة الإسباني عام 2004 وتألق اللاعب بشدة مع الفريق الكاتالوني فشارك معه في 102 مباراة، سجل خلالها 4 أهداف، وعلى المستوى الدولي بدأت مشاركات اللاعب مع المنتخب البرتغالي عام 2003 وشارك في 51 مباراة دولية سجل خلالها ثلاثة أهداف فقط.



    نونو غوميش


    [​IMG]


    ينتمي إلى جيل الخبرة في المنتخب البرتغالي، وهو من الحرس القديم "جداً" في الفريق ويكفي أن نعلم أن أول مباراة خاضها مع منتخب بلاده كانت عام 1996، وعلى الرغم من أنه تخطى الثلاثين فإن سكولاري يعتمد عليه بشكل أساسي في خط الهجوم.


    وعلى الرغم من أن غوميش أكبر مهاجمي البرتغال عمراً، فإنه أكثرهم مشاركة في المباريات، فقد شارك في عشر مباريات كاملة لعب خلالها 824 دقيقة، ونجح في تسجيل ثلاثة أهداف، وسدد غوميش على المرمى 20 تصويبة منها ست تصويبات بين القائمين والعارضة. واحتسب له سبعة أخطاء وعليه ستة أخطاء، ولم ينل أي بطاقة صفراء وحمراء.


    وبدأ غوميش حياته الرياضية في فريق بوافيشتا عام 1994، وانتقل منه إلى بنفيكا عام 1997، وخاض تجربة الاحتراف لمدة عامين مع فيورنتينا الإيطالي( 2000 – 2002)، لعب خلالها 50 مباراة وسجل 19 هدف، ومنه عاد إلى بنفيكا عام 2002، وتألق في فترته الثاني مع الفريق البرتغالي العريق فقد شارك في 135 مباراة سجل خلالها 72 هدف.


    ومع المنتخب البرتغالي شارك غوميش في 67 مباراة سجل خلالها 27 هدف، وهو بالتأكيد معدل تهديفي قليل بالنسبة لمهاجم، ولكن غوميش يمتاز بتحركاته والتحاماته القوية التي ترهق المدافعين دائمأ، وهو ما دفع سكولاري إلى التمسك به في التشكيلة الأساسية للمنتخب.



    لويس ميغيل


    [​IMG]


    من أهم مدافعي المنتخب البرتغالي في الفترة الأخيرة وأكثرهم ثباتاً في المستوى، خاض 10 مباريات في التصفيات ولم يتم استبداله إلا في لقاء واحد فقط، ولعب 870 دقيقة، ويمتاز بإمكانياته الدفاعية الكبيرة وإجادته لألعاب الهواء، كما أنه يجيد الرقابة المنفردة على مهاجمي الفرق المنافسة.


    ويمتاز ميغيل أيضاً بمساندته الهجومية، فبالإضافة لتقدمه في الكرات الثابتة والضربات الركنية، فإنه يجيد صناعة الألعاب والتصويب على المرمى، وخلال مباريات التصفيات قام بتسديد أربع تصويبات على المرمى، كما صنع هدف واحد من أهداف منتخب بلاده في التصفيات، وعلى الرغم من أن ميغيل يشغل مركز قلب الدفاع فإنه لا يعتمد كثيراً على ارتكاب الأخطاء والخشونة لإيقاف مهاجمي المنتخبات الأخرى، والدليل على ذلك أنه ارتكب ستة أخطاء فقط طوال مشاركته في التصفيات، كما أنه لم يحصل على أي بطاقة صفراء، أو حمراء.



    ويبلغ ميغيل من العمر 28 عاماً، وبدأ حياته الاحترافية في فريق أمادورا، وانتقل منه عام 2000 إلى فريق بنفيكا، وخاض معه 131 مباراة سجل خلالها 12 هدف، وانتقل اللاعب إلى فالنسيا الإسباني مطلع عام 2005، وخاض معه حتى الآن 62 مباراة سجل خلالها هدفين.



    وعلى الصعيد الدولي بدأت مشاركات اللاعب مع منتخب بلاده بداية من عام 2003، وخاض حتى الآن 45 مباراة سجل خلالها هدف واحد فقط.



    حصيلة المنتخب البرتغالي في التصفيات



    [​IMG]


    • سدد المنتخب البرتغالي على المرمى خلال مباريات التصفيات الـ 14< 220 > تسديدة منهم 83 تسديدة في محيط المرمى.


    • حصل لاعبو المنتخب البرتغالي على 23 بطاقة صفراء.

    • احتسب 25 حالة تسلل على المنتخب البرتغالي في التصفيات.


    • سجلت البرتغال 15 هدفاً مصنوعاً من تمريرات متقنة من أصل 24 هدفاً تم تسجيلهم في التصفيات بنسبة 62.5%، وهي نسبة ليست كبيرة مقارنة بالأسماء والمواهب الموجودة في الفريق، ومن الممكن أن نرجع ذلك إلى الفردية الواضحة في أداء اللاعبين، وهي من المشاكل الهامة التي يجب على سكولاري أن يحلها قبل انطلاق البطولة، فعلى سبيل المثال كريستيانو رونالدو برغم تسجيله 8 أهداف إلا أنه لم يصنع سوى هدف واحد فقط لزملائه.


    • قام 11 لاعب بصناعة أهداف المنتخب البرتغالي في التصفيات، أبرزهم كان لاعب الوسط ديكو الذي تمكن من صناعة ثلاثة أهداف.


    • أفضل لاعب في المنتخب البرتغالي في التصفيات كان رونالدو ، يليه سيماو الذي صنع هدفين وسجل ثلاثة أهداف وذلك خلال ثماني مباريات شارك فيها في التصفيات ( 693 دقيقة).




    [​IMG]




    منتخب تركيا


    [​IMG]




    تركيا تسعى لتكرار إنجاز مونديال 2002



    [​IMG]


    عندما تألق المنتخب التركي في كأس العالم 2002، واستطاع تفجير مفاجأة مدوية بتأهله إلى المربع الذهبي في البطولة، وختم مشاركته بالفوز على كوريا الجنوبية والحصول على المركز الثالث مسطراً أكبر وأهم إنجاز في تاريخه، ظن جميع المهتمين بكرة القدم الأوروبية، أن المنتخب التركي والكرة والتركية عموماً أصبحت قوة أوربية وعالمية كبرى لا يستهان بها وأن الأتراك بإمكانهم مزاحمة منتخبات فرنسا وإيطاليا وألمانيا، وأن الأندية التركية مثل غالطه سراي وبشكتاش وفنربخشة بإمكانها التألق والذهاب بعيداً في بطولتي الأندية الأوروبية، وخاصة دوري الأبطال الأوروبي، ولكن جاءت الرياح بما لا تشتهي السفن بالنسبة للأتراك.



    فالمنتخب التركي لم يستطع الحفاظ على الصورة الطيبة التي ظهر بها في المونديال الآسيوي، وخرج من التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الأوروبية عام 2004 بخفي حنين، وأكمل الإخفاق بفشل أكبر عندما خرج من تصفيات كأس العالم 2006، وشعر الكثيرون وقتها، أن الكرة التركية عادت للمربع رقم واحد، وأن المنتخب التركي ينبغي إعادة بنائه بصورة سليمة ونسيان إنجازات الماضي القليلة، حتى يتمكن من تجاوز عثراته.




    وعملاً بذلك قام المسؤولون عن المنتخب التركي بالاستغناء عن عدد كبير من الحرس القديم وفي مقدمتهم ألباي أوزلا وأوميت دفالا وباش تورك وإلهان مانسيس، ولم يتبق من هذا الجيل إلا روستو حارس بيشكتاش، والمهاجم التركي الأسطوري هاكان سوكور، وعلى الجانب الآخر تم الإبقاء على فاتيح تريم مدرباً للمنتخب على الرغم من عدم تأهله لكأس العالم الماضية، واستعان الرجل بعناصر شابة وقوية، في مقدمتها محمد أورليو وسيرفت كاتين وحميد ألتنتوب وتونكاي سانلي وإبراهيم أوزلماز، مع الإبقاء على عناصر الخبرة في الفريق وفي مقدمتها بالطبع سوكور وسميح سنتورك ونيهات قهوجي.


    [​IMG]



    واستطاعت هذه التركيبة أن تصعد بتركيا إلى نهائيات كأس الأمم الأوروبية، ولكن بعد معاناة شديدة ومنافسة شرسة مع منتخب النرويج، لم يستطع الأتراك حسمها إلا في المرحلة الأخيرة من التصفيات. وبصورة عامة حصل المنتخب التركي على المركز الثاني في المجموعة الثالثة برصيد 24 نقطة بفارق سبع نقاط كاملة عن منتخب اليونان المتصدر، وخاض المنتخب التركي 12 مباراة فاز في سبع منها وتعادل في ثلاث أخرى وخسر في مباراتين.


    [​IMG]


    وسجل المنتخب التركي 24 هدفا ودخل مرماه 11، وجاءت نتائج تركيا في المباريات التي خاضتها على أرضها أفضل من تلك التي خاضتها خارج ملعبها. فعلى ملعبها فازت في أربع مباريات وتعادلت في مباراة وخسرت في مباراة، وأحرزت 13 هدفا ودخل مرماها 3 أهداف فقط، أما خارج ملعبها فقد فازت تركيا في ثلاث مباريات وتعادلت في مباراتين وخسرت مباراة، وأحرز لاعبو المنتخب التركي 12 هدفا ودخل مرماهم ثمانية أهداف.


    [​IMG]


    ويتصدر قائمة هدافي المنتخب التركي في التصفيات نجمه وهدافه التاريخي هاكان سوكور مهاجم غلطة سراي ( 36 عام) برصيد خمسة أهداف أحرزها في سبع مباريات، كما أن أكثر لاعبي المنتخب التركي مشاركة في التصفيات لاعب الوسط المدافع محمد أورليو وهو لاعب برازيلي الأصل يبلغ من العمر 30 عاماً، وشارك في 11 مباراة من أصل 12، ويشاركه في هذا الرقم كل من سيرفيت كتين لاعب وسط غلطه سراي، وحميد ألتنتوب لاعب وسط بايرن ميونخ الألماني.



    أبرز لاعبين المنتخب التركي:-



    فولكان ديمريل


    [​IMG]



    حارس مرمى فنربخشة، ويبلغ من العمر 26 عام، ويمثل المستقبل المشرق لحراسة المرمى في المنتخب التركي. ورغم قلة مشاركاته في التصفيات ( 4 مباريات)، إلا أن هذه المباريات الأربع كانت أهم مباريات تركيا في التصفيات، حيث كانت لقائي الذهاب والعودة أمام منتخبي اليونان والنرويج، وتألق فولكان كثيراً في هذه اللقاءات وتصدى لـ14 كرة خطرة على مرماه. وفولكان هو الحارس الأساسي للمنتخب الأولمبي التركي قبل أن ينتقل لحراسة المنتخب الأول ابتداء من عام 2004، وقد شارك حتى الآن في 39 مباراة دولية مع منتخب بلاده الأول، وهو مرشح بقوة لحراسة عرين المنتخب التركي في النهائيات.



    محمد أورليو


    [​IMG]


    لاعب وسط مدافع من أصل برازيلي، يبلغ من العمر 30 عاماً، وبدأ حياته الكروية في الدوري البرازيلي، حيث لعب لفريق فلامنغو البرازيلي الشهير وشارك معه في 123 مباراة ثم انتقل بعد ذلك لطرابازون سبور عام 2001 ومنه إلى فنربخشة عام 2003 الذي تألق معه حيث شارك في 125 مباراة وأحرز تسعة أهداف. وشارك أورليو مع المنتخب التركي في 11 مباراة أحرز خلالها هدفاً واحداً ونال إنذارين واحتسب عليه 10 أخطاء، ولصالحه 14 خطأ، والملاحظ أن مشاركته الهجومية قليلة للغاية، فقد صوب في 11 مباراة ثلاث تصويبات فقط على المرمى.


    حميد ألتنتوب


    [​IMG]


    يبلغ من العمر 25 عاما، وهو من جيل الشباب في المنتخب التركي وشارك في 11 مباراة مع منتخب بلاده في التصفيات، ويلعب حالياً في بايرن ميونخ الألماني، ويعتمد عليه أوتمار هتسفيلد المدير الفني لبايرن كثيراً، فقد شارك بشكل أساسي في 15 مباراة في البوندسليغا.


    أما مع منتخب بلاده في التصفيات فقد أحرز هدفين، وصوب 22 تصويبة على المرمى، منها 7 بين القائمين والعارضة، واحتسب عليه 4 أخطاء، وله 13 خطأ، وهو من أهم المنافذ الهجومية للمنتخب التركي في الفترة الأخيرة.



    تونكاي سانلي


    [​IMG]


    أحد أبرز اللاعبين الأتراك في الفترة الأخيرة، خاض مع المنتخب التركي 11 مباراة في التصفيات، ويمتاز بقدراته الهجومية المتعددة وبتعدد المراكز الهجومية التي يستطيع اللعب فيها، فتارة يشارك كرأس حربة ثابت، وتارة أخرى يشارك كلاعب وسط مهاجم من الناحية اليمنى، كما أنه يلعب كمفتاح لعب من الجانب الأيسر.


    يلعب تونكاي في الدوري الإنكليزي، وتحديداً في نادي ميدلزبره، واستطاع أن يفرض نفسه على التشكيلة الأساسية للفريق، إذ شارك في 22 مباراة أحرز خلالها 4 أهداف، ومع المنتخب التركي بدأ مشاركاته منذ عام 2002 وشارك كأساسي في 43 مباراة أحرز خلالها 13 هدفا.



    إبراهيم أوزلماز


    [​IMG]


    شارك في ثماني مباريات، ويلعب في مركز الظهير الأيسر ويمتاز بإمكاناته الهجومية والجيدة، ويعتمد عليه فاتح تريم بشكل أساسي في الناحية اليسرى في المنتخب التركي، ولم يحترف على الإطلاق خارج تركيا، ويلعب حالياً لفريق بشكتاش منذ عام 2000، وانضم للمنتخب التركي منذ عام 2003، وشارك مع تركيا في 24 مباراة.


    هاكان سوكور


    [​IMG]


    ولا نستطيع أن نختم الحديث عن أهم لاعبي تركيا دون أن نتحدث عن سوكور مهاجم وهداف المنتخب التركي، البالغ من العمر 36 عام والذي يفرض نفسه دائماً على أي مدرب تولى تدريب المنتخب التركي، وقد شارك سوكور في سبعة لقاءات فقط، أحرز خلالها خمسة أهداف. وهو هداف تركيا في التصفيات، كما أنه من أهم الهدافين في تاريخ نادي غلطه سراي، حيث شارك معه في 256 مباراة أحرز خلالها 171 هدفا، أما مع المنتخب التركي فقد شارك في 109 مباراة منذ عام 1992، وأحرز حتى الآن 51 هدفاً مع منتخب بلاده.



    حصيلة المنتخب التركي في التصفيات


    [​IMG]


    • سدد المنتخب التركي على المرمى خلال مباريات التصفيات الإثنا عشر 118 تسديدة، منها 62 تسديدة في محيط المرمى.


    • احتسبت للمنتخب التركي 67 ضربة ركنية خلال مشاركاته في التصفيات.


    • احتسب على مهاجمي تركيا 23 حالة تسلل.


    • حصل لاعبو المنتخب التركي على 17 بطاقة صفراء.


    • سجل المنتخب التركي 18 هدفاً مصنوعاً من تمريرات متقنة من أصل 24 هدفاً سجلهم الأتراك في التصفيات بنسبة 75 %، وهو ما يدل على قوة الفاعلية للهجومية للمنتخب التركي، ووجود أكثر من لاعب لديهم مهارة صناعة الأهداف.


    • أفضل لاعب في المنتخب التركي في التصفيات كان هاكان سوكور (أكبر اللاعبين سنا 36 عاماً) حيث صنع ثلاثة أهداف وسجل خمسة أهداف، على الرغم من مشاركته في 650 دقيقة فقط من أصل 1080 دقيقة خاضتها تركيا في التصفيات، ولعل هذا من أهم أسباب تمسك المدير الفني للمنتخب التركي فاتح تريم بسوكور برغم تقدم عمره.


    يتبع

    7

    7

    7[/align]
     
  12. محمد الحمود

    محمد الحمود محرر وصحفي في جريدة الرياضي

    إنضم إلينا في:
    ‏5 مارس 2008
    المشاركات:
    312
    الإعجابات المتلقاة:
    2

    [align=center]نبذة تاريخية عن المنتخبات المشاركة في أمم أوروبا 2008



    < المجمـوعـة الثانيـة B >



    منتخب النمسا



    [​IMG]





    النمسا تحلم باجتياز الدور الأول



    [​IMG]


    يصعب على من عاصر إنجازات المنتخب النمساوي في الفترة من منتصف الثلاثينات وحتى أواخر السبعينات، أن يتخيل الحالة السيئة التي وصلت إليها الكرة النمساوية، التي هبط مستواها الكروي إلى أدنى الدرجات.



    فالمنتخب النمساوي الذي كان ملء السمع والبصر ووصل إلى الدور الثاني في كأس العالم 1934، وحصل على المركز الثالث في مونديال عام 1954 الذي أقيم في سويسرا، وفي تصفيات بطولة الأمم الأوروبية عام 1958 فاز على المنتخب البرتغالي ( 9 – 1)، كما تأهل إلى الدور الثاني في مونديال عام 1978 بالأرجنتين، وصل به الحال إلى أن توارى تماما عن نهائيات البطولات الدولية سواء على الصعيد العالمي أو القاري، لدرجة أنه لم يتأهل إلى آخر بطولتين في كأس العالم الماضية، كما لم تستطع النمسا التأهل لنهائيات كأس الأمم الأوروبية في مجمل تاريخها الكروي.



    وعلى صعيد الأندية، نجد أن ناديي أوستريا فيينا ورابيد فيينا اللذان كانا لهما صولات وجولات في البطولات الأوروبية للأندية، لدرجة أن أوستريا فيينا فاز بالمركز الثاني في بطولة كأس الأندية الأوروبية أبطال الكؤوس، عام 1978، كما تأهل رابيد فيينا إلى نصف نهائي كأس الأندية الأوروبية أبطال الدوري عام 1961، وربع نهائي كأس الأندية الأوروبية أبطال الدوري عام 1984، لم يصبح لهما أي وجود في السنوات الأخيرة في البطولات الأوروبية للأندية، فدائماً يودعان المنافسات الأوروبية مبكراً من الأدوار الأولى.


    [​IMG]


    ويعتقد خبراء كرة القدم الأوروبية، أنه لولا استضافة النمسا لكأس الأمم الأوروبية مشاركة مع سويسرا، لما ظهر المنتخب النمساوي في النهائيات، لأن مستواه حالياً لا يؤهله على الإطلاق لتخطي التصفيات، ففي آخر تصنيف للاتحاد الدولي لكرة القدم، جاءت النمسا في المركز الـ88 خلف عُمان وإثيوبيا، كما أن نتائج المنتخب النمساوي في العام 2007 جاءت بالغة السوء، فقد تعادلت مع اليابان (0 – 0)، ومع مالطا ( 1 -1 ) ومع غانا بنفس النتيجة، وخسرت من فرنسا ( 0-1)، ومن اسكتلندا (1-0)، ومن سويسرا (1 – 3)، ومن إنكلترا ( 0 - 1)، وخسرت بنتيجة ثقيلة أمام ألمانيا ( 0 – 3).


    وكانت أفضل نتائجها هي الفوز على كوت ديفوار ( 3-2)، كما أدى المنتخب النمساوي أقوي عروضه في المباراة الودية التي جمعته مع نظيره الهولندي يوم 26 – 3 – 2008، والتي انتهت بفوز هولندا ( 4-3) بعدما تقدم المنتخب النمساوي في أول نصف ساعة من اللقاء ( 3-0).


    [​IMG]



    ويدرب المنتخب النمساوي المدرب الوطني جوزيف هايكرشبرغر، وتنال الرجل حالياً سهام النقد اللاذعة سواء من الإعلام المحلي أو من المشجعين بسبب أن الفريق فاز بمباراة واحدة في آخر 14 مباراة خاضها.



    ودخل هايكرشبرغر مؤخراً في معركة إعلامية مع النقاد النمساويين، بسبب إصراره على عدم الاستعانة بمدافع ويغان الإنكليزي، بول شارنر، على الرغم من تألق الأخير في الدوري الإنكليزي.


    كل هذه المعطيات السابقة جعلت لاعبي المنتخب النمساوي وجماهيره لا يحلمون بأكثر من تخطي عقبة الدور الأول، ويرى هايكرشبرغر أن تخطي الدور الأول، هو هدف في حد ذاته وسيعتبر ذلك نصراً كبيراً إذا ما تحقق، وبداية لوضع الكرة النمساوية على الطريق الصحيح.


    [​IMG]



    والحقيقية أن ما قاله المدير الفني للمنتخب النمساوي صحيح بشكل كبير، فالنمسا جاءت في المجموعة الثانية التي تضم معها منتخبات كرواتيا وبولندا وألمانيا، والمنتخب الألماني الشاب من أبرز المرشحين للظفر بلقب البطولة، أما المنتخب الكرواتي ظهر بمظهر قوي في التصفيات وأطاح بالمنتخب الإنكليزي، كما أنه تصدر مجموعته باقتدار، كما تصدر المنتخب البولندي مجموعته الأولى القوية في التصفيات باقتدار متفوقاً على منتخبات البرتغال وصربيا وبلجيكا.



    وبصورة عامة فإن المنتخب النمساوي على مدار مشاركته في التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الأوروبية، فاز في 33 مباراة وتعادل في 13 وخسر 34 ودخل مرماه 146 هدف وأحرز لاعبوه 125 هدفا.



    أبرز لاعبين المنتخب النمساوي:-



    ريني أوفهاوسر


    [​IMG]


    لاعب وسط المنتخب النمساوي، وأحد الأعمدة الرئيسية التي يعتمد عليها هايكرشبرغر، وشارك في جميع المباريات الودية التي لعبتها النمسا عام 2007، وانضم أوفهاوسر للمنتخب النمساوي عام 2001، وكانت أول مشاركته الدولية في العام ذاته أما لختنشتاين.


    ويحسب لأوفهاوسر أنه على الرغم من عدم احترافه على الإطلاق خارج النمسا، فإن جميع المدراء الفنيين للمنتخب النمساوي استعانوا به كلاعب أساسي ومحوري في وسط ملعب المنتخب النمساوي، وخاض أوفهاوسر حتى الآن مع المنتخب النمساوي 41 مباراة دولية أحرز خلالها تسعة أهداف.


    ويلعب ريني أوفهاوسر في سالزبورغ الذي ينافس في الدوري المحلي، وانتقل له عام 2005، وشارك معه حتى الآن في 61 مباراة، أحرز خلالها حتى الآن 17 هدفا، وهو معدل تهديفي جيد يدل على إمكانات اللاعب الهجومية.



    مارتن هايدن


    [​IMG]

    أحد أكبر اللاعبين في المنتخب النمساوي، ويبلغ من العمر 35 عاماً، وعلى الرغم من ذلك فهو أساسي في معظم لقاءات المنتخب النمساوي الودية منذ بداية عام 2007، وحتى اللقاء الودي أمام هولندا الذي أقيم بتاريخ 26 / 3 / 2008.


    ويلعب هايدن في صفوف فريق رابيد فيينا متصدر الدوري النمساوي حالياً، ويمتلك اللاعب سجلاً حافلاً على صعيد الاحتراف في الأندية الأوروبية، فقد احترف اللاعب عام 1998 إلى ليدز يونايتد الإنكليزي، واستمر فيه حتى عام 2003، وانتقل منه إلى رابيد الذي فاز معه بالدوري النمساوي عام 2005.



    أما على الصعيد الدولي فقد شارك هايدن مع المنتخب النمساوي في 43 مباراة أحرز خلالها هدفا واحدا فقط، ومن أهم محطاته مع منتخب بلاده مشاركته في كأس العالم عام 1998 التي استضافتها فرنسا.



    رولاند لينز


    [​IMG]



    المهاجم الأبرز في صفوف المنتخب النمساوي حالياً، وأحد اللاعبين القلائل المنضمين للمنتخب ومحترفين في أندية خارجية، حيث يحترف في فريق سبورتنغ براغ، الذي ينافس في دوري الدرجة الأولى البرتغالي.


    ويبلغ لينز من العمر 26 عاماً وبدأ مشاركاته مع منتخب بلاده منذ عام 2003، وشارك حتى الآن في 27 مباراة دولية، أحرز خلالها خمسة أهداف فقط، وقد شارك العام الماضي في ثمان مباريات دولية، وتعد مباراة النمسا وكوستاريكا ( 2 – 2 ) التي خاضها المنتخب النمساوي في أيلول / سبتمبر عام 2006 أفضل مباريات اللاعب الدولية، إذ أحرز يومها هدفي منتخب بلاده في اللقاء.



    ويتوقع جميع متابعي المنتخب النمساوي أن يتم الدفع بلينز كمهاجم أساسي في "يورو 2008" ولكن تبقى المشكلة الأكبر للاعب، هي قلة أهدافه مع منتخب بلاده، والغريب أنه يسير على النقيض تماماً مع فريقه البرتغالي، فقد شارك في 17 مباراة هذا الموسم في الدوري البرتغالي، أحرز خلالها 9 أهداف.



    توماس براغر


    [​IMG]


    يعتبر براغر أصغر لاعبي المنتخب النمساوي (22 عاماً) ويلعب لفريق هيرنيفين ثالث الدوري الهولندي حالياً، الذي يعتبر من ناشئيه، فقد انضم اللاعب له منذ عام 2003، وخاض معه في الدوري الهولندي 58 مباراة دولية، أحرز خلالها هدفا واحدا.


    وبدأ براغر مسيرته الدولية مع منتخب بلاده عام 2006، وخاض تسع مباريات دولية، حتى الآن، ويحسب له أنه على الرغم من صغر سنه وحداثة انضمامه للمنتخب النمساوي، فقد شارك كأساسي في أهم المباريات الدولية التي خاضتها النمسا عام 2007، حيث شارك في لقاء فرنسا الودي الذي أقيم في 28 – 3 -2007 وانتهت بفوز فرنسا ( 1 – 0).


    كما شارك في لقاء النمسا والتشيك الودي الذي أقيم في 22 – 8 – 2007 وانتهى بالتعادل ( 1 – 1 ) وهي أفضل نتائج النمسا في العام المنصرم.




    [​IMG]




    منتخب كرواتيا


    [​IMG]




    كرواتيا المرشحة الأولى للقب الحصان الأسود



    [​IMG]


    يخوض المنتخب الكرواتي نهائيات الأمم الأوروبية المقبلة وعلى عاتقه حمل ثقيل من الأمنيات والأحلام التي أطلق الشعب الكرواتي العنان لها عقب المستوى الرائع الذي ظهر به لاعبو كرواتيا في التصفيات الماضية، وكيف لا، فمن منا لا يتذكر كيف أقصي المنتخب الكرواتي نظيره الإنكليزي، بعدما فاز عليه مرتين في التصفيات ذهاباً وعودة ( 2 – 0 ) و(2 – 3).


    والحقيقة أن المنتخب الكرواتي ظهر بمستوى رائع في المباريات التأهيلية، فقد تصدر المجموعة الخامسة برصيد 29 نقطة، جمعها من أصل 36 نقطة، بنسبة 80.5% وهي نسبة كبيرة تضعه من بين أفضل المنتخبات المتأهلة إلى "يورو 2008" من حيث جمع النقاط.


    وعلى الرغم من قوة المجموعة التي وقع فيها الكروات والتي ضمت معهم كل من إنكلترا وروسيا وإسرائيل ومقدونيا بالإضافة إلى إستونيا وجزر الفارو وأندورا، فقد تمكن المنتخب الكرواتي من حسم تأهله قبل نهاية التصفيات بمرحلتين، محققاً الفوز في تسع مباريات وتعادل في مباراتين وخسر مباراة واحدة فقط كانت أمام مقدونيا في عاصمتها سكوبي بهدفين دون رد، وكانت أكبر نتائج كرواتيا هي الفوز على أندورا ( 7 – 0) و(0-6).


    [​IMG]



    وسجل المنتخب الكرواتي في التصفيات 28 هدفاً، وهو يأتي في المركز الثاني بين أقوى المنتخبات المشاركة في النهائيات من حيث قوة خط الهجوم بعد المنتخب الألماني ( 35 هدف)، كما تمتلك كرواتيا خط دفاع قوي، سيعتمد عليه المدير الفني سلافين بليتش كثيراً في النهائيات. ويكفي أن نقول إن شباك كرواتيا لم تهتز سوى مرتين فقط خلال أهم أربعة لقاءات خاضتها في التصفيات أمام روسيا وإنكلترا ذهاباً وعودة، لندرك مدى قوة وصلابة هذا الدفاع الذي سيلعب دوراً كبيراً ومؤثراً في تأهل الكروات إلى الأدوار النهائية.


    بليتش مصدر قوة كرواتيا


    [​IMG]

    ويعتبر المدير الفني الوطني سلافين بليتش من أهم نجوم الفريق ومصدر القوة الحقيقية للاعبيه، ويذهب بعض الخبراء أبعد من ذلك ويقولون إن بليتش هو السبب الرئيسي لإنجازات المنتخب الكرواتي في الفترة الأخيرة، فهو يتميز بصغر سنه ( 37 عاماً) ما جعله قريباً جداً من لاعبيه، كما أنه كان قائداً سابقاً للمنتخب الكرواتي وكان يلعب في مركز قلب الدفاع، ويعتبر من نجوم الكرة الكرواتية، حيث احترف في الدوري الإنكليزي في فريقي ويستهام وإيفرتون قبل أن يعلن اعتزاله عام 2001.


    وتولى بليتش تدريب المنتخب الكرواتي عام 2006 عقب الخروج المخيب لكرواتيا من الدور الأول في مونديال ألمانيا عندما حلت في المركز الثالث في مجموعتها خلف البرازيل وأستراليا.

    ورغم نجاح بليتش في بناء فريق شاب يلعب بأسلوب جماعي ويمتاز بتماسك خطي الدفاع والوسط ،إضافة إلى فاعلية المهاجمين، فإنه تلقى ضربة موجعة بإصابة مهاجمه إدواردو دا سيلفا وعدم تمكنه من اللحاق بمنتخب بلاده في النهائيات المقبلة.


    [​IMG]


    وكانت إصابة عنيفة قد لحقت بدا سيلفا أثناء مشاركته في مباراة فريقه الآرسنال أمام برمنغهام سيتي في الدوري الإنكليزي يوم 23 شباط / فبراير الماضي، وتسببت في خضوع اللاعب لجراحة عاجلة لإنقاذ مستقبله الكروي، ليتنهي موسمه الكروي تماماً، مع الآرسنال ومنتخب بلاده.


    ويعتبر المنتخب الكرواتي الخاسر الأكبر من غياب مهاجمه دا سيلفا عن الأمم الأوروبية، فاللاعب هو أفضل مهاجمي كرواتيا على الإطلاق، وشارك في كل مباريات التصفيات (12 مباراة)، بمجموع دقائق 1061، واحتل المركز الثاني على لائحة هدافي التصفيات، برصيد عشرة أهداف، وهو مايجعل تعويض غياب هذا المهاجم الكبير أمراً بالغ الصعوبة، وهو بالتأكيد التحدي الأول والأصعب للمدير الفني الشاب بليتش.


    ولا تمتلك كرواتيا تاريخاً كبيراً في كأس الأمم الأوروبية، وذلك بسبب حداثة استقلالها عن يوغسلافيا ( عام 1991)، حيث اشترك المنتخب الكرواتي في نهائيات بطولتي عام 1996 في إنكلترا وعام 2004 في البرتغال، وكانت المشاركة الأولى هي الأفضل عندما نجح الكروات في تجاوز الدور الأول، بعدما حل في المركز الثاني في المجموعة الرابعة التي ضمت معه كل من البرتغال والدنمارك وتركيا، لتتأهل للدور ربع النهائي وتودع البطولة بعدما خسرت من ألمانيا (1 – 2).


    [​IMG]


    أما في بطولة عام 2004 فقد خرج الكروات من الدور الأول، بعدما جاء في المركز الثالث في المجموعة التي ضمت معه كل من فرنسا وإنكلترا وسويسرا.


    وبصورة عامة فقد شارك المنتخب الكرواتي في 47 مباراة خلال مجمل مشاركته في كأس الأمم الأوروبية سواء في النهائيات أو المباريات التأهيلية، وفاز المنتخب في 28 مباراة وتعادل في 11 وخسر 8 وأحرز لاعبي كرواتيا 86 هدفا ودخل مرماهم 38.



    أبرز لاعبين المنتخب الكرواتي:-



    نيكو كرانجشار


    [​IMG]


    من أهم دعائم المنتخب الكرواتي، ويعتمد عليه بليتش بشكل أساسي في وسط الملعب، وتعتبر خبرته كلاعب دولي كبيرة بالقياس لعمره (23 عاماً)، وخاض اللاعب مع منتخب بلاده حتى الآن 39 مباراة دولية أحرز خلالها ستة أهداف.


    ويملك كرانجشار سجلاً دولياً حافلاً، فقد اختير لتمثيل المنتخب الكرواتي للمرة الأولى عام 2004، وكانت أول مباراة دولية له في 18 آب/أغسطس من العام ذاته، وهو من الجيل الذي تم به تدعيم المنتخب الكرواتي عقب الخروج المخيب من الدور الأول في بطولة الأمم الأوروبية الماضية.


    وخاض اللاعب مع منتخب بلاده تصفيات كأس العالم الماضية وأحرز هدفين، كما اشترك في نهائيات كأس العالم المضاية "ألمانيا 2006"، وهو من اللاعبين الذين مثلوا المنتخب الكرواتي منذ نعومة أظفاره، فقد مثل جميع منتخبات الشباب والناشئين الكرواتية (16، 17، 21).


    ويلعب كرانجشار محترفاً في فريق بورتسموث الإنكليزي، الذي انضم إليه عام 2006، ولعب له حتى الآن 52 مباراة أحرز خلالها خمسة أهداف، وهو من أهم اللاعبين في الفريق، ويعتمد عليه المدير الفني هاري ريدناب بشكل أساسي في وسط ملعب الفريق الإنكليزي، ويمتاز اللاعب بانطلاقاته القوية من الناحية اليسرى، وتصويباته المتقنة.


    وخلال التصفيات الأوروبية الماضية، شارك كرانجشار في كل مباريات المنتخب الكرواتي في التصفيات، بمجموع 1079 دقيقة أحرز خلالها هدفين، كما قام بصناعة هدفين، وصوب على المرمى 17 تصويبة منها 10 بين القائمين والعارضة، ويعتبر لقاء كرواتيا وإنكلترا في نهاية التصفيات والذي أقيم في العاصمة الإنكليزية لندن من أهم وأفضل لقاءات كرانجشار في التصفيات، وافتتح اللاعب التسجيل لبلاده في هذا اللقاء من تصويبة رائعة من مسافة تقترب من 40 ياردة، فشل الحارس الإنكليزي، سكوت كارسون في التصدي لها.



    نيكو كوفاتش


    [​IMG]


    هو قائد المنتخب الكرواتي وأكبر لاعبيه، وعلى االرغم من أنه تخطى سن الـ36 عاماً، فلا زال يحتفظ بمكانه كأساسي في منتخب بلاده. وفي التصفيات الماضية شارك اللاعب في 10 مباريات بمجموع 879 دقيقة، ولم يحرز خلال التصفيات أي هدف، ولكنه نجح في صناعة هدفين، وصوب على المرمى 7 تصويبات منها ثلاث بين القائمين والعارضة.


    وخاض كوفاتش الجزء الأكبر من حياته الاحترافية في البوندسليغا، فقد بدأ حياته مع فريق هرتا برلين موسم 1991 – 1992، وخاض مع هرتا 148 مباراة، وانتقل منه إلى ليفركوزن الذي خاض معه 77 مباراة، وواصل نجاحاته مع هامبورغ الذي لعبه له ثلاث سنوات (1999-2001).


    وتبقى المحطة الأهم في حياة كوفاتش الاحترافية مع بايرن مينويخ الذي انتقل له عام 2001، ولعب له لثلاث سنوات، شارك خلالها في 34 مباراة، أحرز خلالها ثلاثة أهداف، ومن بايرن عاد اللاعب إلى هرتا، وخاض معه ثلاثة مواسم لعب فيها 75 مباراة، سجل فيها ثمانية أهداف، ويلعب اللاعب الكبير الآن في صفوف سالزبورغ النمساوي.



    فيدران تشورلوكا


    [​IMG]


    على الرغم من صغر سنه ( 22 عاماً) فقد فرض فيدران شورلوكا نفسه أساسياً على تشكيلة منتخب بلاده في التصفيات، حيث شارك في كل مباريات المنتخب الكرواتي في التصفيات بمجموع 1080 دقيقة.


    ويمتاز تشورلوكا بإجادته اللعب في مركزي الدفاع والوسط المدافع، وهو من المنضمين حديثاً إلى المنتخب الكرواتي، وضمه بليتش إلى المنتخب عقب توليه المسؤولية، وكانت أولى مبارياته مع منتخب بلاده هو اللقاء الودي الذي خاضته كرواتيا أمام إيطاليا في 16 آب / أغسطس عام 2006، والذي انتهى بفوز كرواتيا بهدفين دون رد.


    ويلعب تشورلوكا حالياً محترفاً في صفوف فريق ماشستر سيتي الإنكليزي الذي انضم إليه مطلع الموسم الحالي، وشارك معه في 28 مباراة، ويلعب بشكل أساسي في مركز المدافع الأيمن مع فريقه الإنكليزي.



    داريو سارنا


    لاعب وسط المنتخب الكرواتي وفريق شاختر دونستك الكرواتي، يبلغ من العمر 25 عاماً، وبدأ مشاركته مع منتخب بلاده بداية من عام 2002 وشارك حتى الآن في 54 مباراة أحرز خلالها 15 هدفاً. وكانت بداية مشاركاته الدولية في تصفيات كأِس الأمم الأوروبية عام 2004، كما اشترك كلاعب أساسي في كل مباريات منتخب بلاده في نهائيات كأس العالم الماضية.


    وبدأ سارنا مسيرته الكروية مع فريق هايدك سبليت عام 1999، قبل أن ينتقل إلى فريق شاختار دونستك الذي يعتبر من أهم لاعبيه الأساسيين، فقد شارك 82 مباراة أحرز خلالها 7 أهداف.


    ويلعب سارنا مع منتخب بلاده في مركز لاعب الوسط الأيمن، ويتولى تنفيذ كثير من المهام الهجومية من الناحية اليمنى على الرغم من أنه يلعب بشكل دائم في مركز الظهير الأيمن مع فريقه الأوكراني.



    وفي التصفيات المؤهلة ليورو 2008 خاض سارنا مع منتخب بلاده 9 مباريات لعب خلالها 763 دقيقة أحرز خلالها ثلاثة أهداف، والمثير أنه أحرز أهدافه في أول ثلاث مباريات لكرواتيا في التصفيات، أمام كل من إسرائيل ومقدونيا وأندورا.



    وتعتبر مباراة كرواتيا والبوسنة والهرسك الودية التي أقيمت في 22 آب / أغسطس عام 2007 من أفضل مباريات اللاعب الدولية، وأحرز خلالها هدفين في الدقيقتين 35 و73.



    ملادين بيترتش


    [​IMG]


    عقب صدمة إصابة المهاجم إدواردو دا سيلفا وتأكد غيابه عن المنتخب الكرواتي في نهائيات الأمم الأوروبية القادمة أصبح ملادين بيترتش هو الاختيار الأول للمدير الفني سلافين بليتش، فقد شارك اللاعب في عشر مباريات بمجموع دقائق 677 دقيقة، أحرز خلالها سبعة أهداف وقام بتصويب 18 تصويبة منها ثماني تصويبات بين القائمين والعارضة.


    ويمر بيترتش بفترة تألق واضحة مع ناديه الحالي بروسيا دورتموند الألماني، فقد شارك اللاعب في 24 مباراة في الدوري الألماني أحرز خلالها 13 هدفا، ويحتل حالياً المركز الثالث على لائحة ترتيب هدافي البوندسليغا، وهو ما يدعم بالتأكيد موقف بيترتش في قيادة هجوم منتخب بلاده في نهائيات الأمم الأوروبية القادمة.


    وتعتبر مباراة كورواتيا وأندورا في تصفيات الأمم الأوروبية من أهم مباريات اللاعب مؤخراً، حيث أحرز في هذا اللقاء أربعة أهداف.


    ولن ينسى الجمهور الإنكليزي بيترتش على الإطلاق، خاصة أنه اللاعب الذي أحرز الهدف الثالث للمنتخب الكرواتي في لقاء إنكلترا وكرواتيا في الدقيقة 77 وهو هدف جاء ليجهض أحلام الإنكليز تماماً في التأهل للمونديال الأوروبي.


    وبدأ بيترتش مشاركته مع منتخب بلاده عام 2001 ولعب 23 مباراة دولية وكانت أول مشاركاته الدولية أمام كوريا الجنوبية في المباراة التي أقيمت في تشرين ثاني / نوفمبر عام 2001.



    روبرت كوفاتش


    [​IMG]


    قلب دفاع المنتخب الكرواتي وفريق بروسيا دورتموند الألماني، يبلغ من العمر 33 عاماً،وهو الشقيق الأصغر لنيكو كوفاتش قائد المنتخب الكرواتي، ويعتبر صخرة الدفاع الكرواتية التي يعتمد عليها بليتش كثيراً في تأمين مرمى منتخب بلاده. وبدأت مسيرة روبرت الدولية عام 1999 ولعب حتى الآن 72 مباراة دولية، وقد شارك في جميع الاستحقاقات التي ظهرت فيها كرواتيا مؤخراً، بداية من كأس العالم عام 2002 مروراً بكأس الأمم الأوروبية عام 2004، كما شارك في كأس العالم عام 2006، ولعب أول مبارتين للمنتخب الكرواتي أمام البرازيل واليابان، ولم يشارك في اللقاء الثالث لمنتخب بلاده أمام استراليا.


    ويمتاز روبرت كوفاتش بالخبره الدولية الكبيرة والتي تحصل عليها نتاج احترافه في ناديين من أكبر الأندية الأوروبية أولهما كان بايرن ميونيخ الذي لعب ضمن صفوفه بين عامي 1996 و2001 وخاض معه 100 مباراة، أما النادي الثاني فهو يوفنتوس الذي لعب له موسمين ( 2005 – 2007) وخاض معه 35 مباراة.


    ويلعب كوفاتش الصغير حالياً لفريق بروسيا دورتموند الذي انتقل إليه هذا الموسم وخاض معه 11 مباراة حتى الآن.


    وفي التصفيات الماضية شارك اللاعب بشكل أساسي في 11 مباراة بمجموع دقائق 990 دقيقة صوب خلالها تصويبة واحدة وارتكب 10 أخطاء فقط وحصل على إنذار واحد. وبالتأكيد فإنه لو سارت الأمور معه بشكل سليم وابتعدت عنه الإصابات فسيشارك اللاعب كأساسي مع منتخب بلاده في النهائيات الأوروبية المقبلة.



    حصيلة المنتخب الكرواتي في التصفيات


    [​IMG]


    • سدد المنتخب الكرواتي على المرمى خلال مباريات التصفيات الـ12 120 تسديدة منها 69 تسديدة في محيط المرمى.


    • احتسبت للمنتخب الكرواتي 63 ضربة ركنية خلال مشاركاته في التصفيات.


    • احتسب على مهاجمي كرواتيا 26 حالة تسلل.


    • حصل لاعبو المنتخب الكرواتي على سبع بطاقات صفراء.


    • سجل المنتخب الكرواتي 15 هدفاً مصنوعاً من تمريرات متقنة من أصل 28 هدفاً سجلها الكروات في التصفيات بنسبة 53.6 %، وهي نسبة قليلة تدل على أن كرواتيا تواجه مشكلة كبيرة في صناع الألعاب، وتعتمد كثيراً على مهارة مهاجميها الفردية، وخاصة دا سيلفا الذي لن يكون متواجداً في البطولة القادمة.


    • قام تسعة لاعبين بصناعة أهداف المنتخب الكرواتي في التصفيات، أبرزهم كان لاعب الوسط داريجو سارنا الذي تمكن من صناعة ثلاثة أهداف بمفرده.




    يتبع

    7

    7

    7[/align]
     
  13. محمد الحمود

    محمد الحمود محرر وصحفي في جريدة الرياضي

    إنضم إلينا في:
    ‏5 مارس 2008
    المشاركات:
    312
    الإعجابات المتلقاة:
    2

    [align=center]نبذة تاريخية عن المنتخبات المشاركة في أمم أوروبا 2008



    < تابع المجمـوعـة الثانيـة B >





    منتخب ألمانيا

    [​IMG]






    المانشافت يتطلع إلى حصد ثمار المونديال



    [​IMG]


    لم يصدق عشاق وخبراء كرة القدم الحالة السيئة التي وصل إليها المنتخب الألماني في كأس الأمم الأوروبية الماضية، عندما خرج بصورة مهينة من الدور الأول للبطولة، بعدما حصل على المركز الثالث في المجموعة الرابعة برصيد نقطتان. والمثير أن ألمانيا بكل تاريخها العريق وإنجازاتها البراقة على صعيد بطولات الأمم الأوروبية، ودعت البطولة الماضية دون أن تتمكن من تحقيق أي فوز، حيث تعادلت مع هولندا (1 – 1) ومع لاتفيا (0-0) وخسرت من التشيك (1 – 2).



    وعقب الخروج المفاجئ من كأس الأمم، وجد اتحاد كرة القدم الألماني نفسه على المحك، فالنتائج سيئة ومعدل أعمار اللاعبين مرتفع بشكل كبير، والمنتخب مقبل على نهائيات كأس العالم، وهي البطولة التي استضافتها ألمانيا عام 2006، والتي لم يكن الشعب الألماني ليتحمل فيها الفشل أو تكرار الخروج المبكر من الدور الأول.



    وفوراً تم الاستغناء عن المدير االفني رودي فولر، وتعيين مهاجم المنتخب الألماني السابق يورغن كلنسمان بديلاً له، الذي قام بضم مجموعة كيرة من اللاعبين صغار السن، وأعاد بناء المنتخب الألماني، وتغير جلده بالكامل، فأصبح منتخب شاب يمتاز لاعبوه بالسرعة والقوة، والمهارة، ومن أهم اللاعبين الذين ضمهم كلينسمان في تلك الفترة فيليب لام، ولوكاس بودولسكي، وباستيان شفانشتيغر.


    [​IMG]



    وبدأت مسيرة المنتخب الألماني المجدد، ولم تكن بداية قوية أو مقنعة، بل جاءت ملبدة بالغيوم ومحبطة كثيراً، ويكفي أن نتذكر السقوط المدوي لألمانيا أمام إيطاليا في مدينة فلورنسا الإيطالية بثلاثة أهداف دون رد في لقاءٍ ودي أقيم قبل المونديال الماضي، لنعرف حجم المعاناة والصعوبة التي واجهها كلنسمان في البداية.



    وبدت مسيرة المنتخب الألماني في المونديال محفوفة بالمخاطر، إلا أن اللاعبين الشبان كانوا على قدر المسؤولية واستطاعوا رد الجميل إلى مدربهم الذي وثق بهم، وتخطوا الأدوار الأولى بنجاح وسط سعادة وفرحة غامرتين عمتا الشعب الألماني. ووصل المنتخب إلى الدور قبل النهائي، وواجهه لاعبوه المنتخب الإيطالي بكل ما يحتويه من خبرة وثقة بالنفس.



    ولم يصمد المنتخب الألماني الشاب في هذا اللقاء وخسر بهدفين نظيفين جاءا بعد التمديد، وانتهت مسيرة ألمانيا في البطولة بالحصول على المركز الثالث، ولم يحزن الألمان على ضياع حلم الفوز باللقب الرابع في المونديال، فقد أجمعوا على أن ألمانيا كسبت منتخباً جديداً شاباً بإمكانه خوض غمار المنافسة على جميع البطولات لفترات طويلة قادمة.


    [​IMG]



    وبعد انتهاء المونديال سلم يورغن كلنسمان زمام الفريق إلى مساعده يواكيم لوف، ولم تحدث أي هزة فنية في المنتخب الألماني عقب هذا التغيير، حيث سار لوف على نفس درب سابقه، وكان التغير الوحيد هو استبعاد الحارس الدولي الألماني العملاق أوليفر كان أفضل لاعب في مونديال عام 2002، بسبب اعتزاله اللعب الدولي، أما دون ذلك فقد سارت عجلة الانتصارات والنتائج القوية للمنتخب الألماني دون توقف.



    نتائج رائعة في التصفيات


    وجاءت نتائج المنتخب الألماني في المجموعته الرابعة بالتصفيات متماشية مع مستواه الذي ختم به كأس العالم الماضية، فسار بقوة في التصفيات واستطاع الفوز بهدف دون مقابل على منتخب أيرلندا، ثم حقق أكبر النتائج في جميع لقاءات التصفيات المؤهلة لكأس الامم الأوروبية عندما أكتسح سان مارينو ( 13 – 0)، وبسهولة تخطى سلوفاكيا ( 4 – 1)، قبل أن يسقط في فخ التعدل خارج ملعبه أمام قبرص ( 1 – 1).



    إلا أن الألمان عادوا واستفاقوا ثانية، وفازوا في أصعب لقاءات المجموعة على منافسهم المباشر المنتخب التشيكي بهدفين مقابل هدف واحد، واستكمل المنتخب انتصاراته بعد ذلك بالفوز مرة أخرى على سان مارينو( 6 – 0)، ثم الفوز على ويلز ( 2-0)، تلاه التعادل مع منتخب أيرلندا بدون أهداف، وهو اللقاء الذي ضمنت ألمانيا بعده التأهل للنهائيات.


    [​IMG]


    وتلقى المنتخب اللأماني عقب ضمان التأهل هزيمة تبدو مدوية ولكنها كانت غير ذات أهمية، حيث خسر أمام منتخب التشيك بثلاثة أهداف دون رد، ثم اختتم الألمان مسيرتهم في التصفيات بالفوز على قبرص (4-0)، والتعادل مع ويلز بدون أهداف.


    وبصورة عامة حصل المنتخب الألماني على المركز الثاني في المجموعة الرابعة بالتصفيات برصيد 27 نقطة، بفارق نقتطين عن تشيكيا الأولى، بعد أن حقق ثمانية انتصارات وثلاثة تعادلات وتلقى هزيمة واحدة، وسجل لاعبوه 35 هدفا، واستقبلت شباكه سبعة أهداف فقط.


    ويتصدر مهاجم بايرن ميونيخ لوكس بودولسكي ترتيب هدافي المنتخب الألماني في التصفيات برصيد ثمانية أهداف كما أن برند شنيدر كان أفضل صانعي ألعاب الفريق بصناعته أربعة أهداف،



    تاريخ عريق


    [​IMG]


    ومن غير المعقول أن نتحدث عن المنتخب الألماني ولا نتطرق لتاريخه العريق وإنجازاته في بطولة كأس الأمم الأوروبية. فقد بدأت ألمانيا مشاركتها في الأمم الأوروبية في بطولة عام 1972 التي استضافتها بلجيكا، واستطاع منتخب ألمانيا الغربية الفوز بالبطولة بعد أن فاز على الاتحاد السوفيتي بثلاثة أهداف دون رد في المباراة النهائية.


    وفي بطولة عام 1976 التي استضافتها يوغسلافيا، وصل المنتخب الألماني إلى المباراة النهائية، ولكنه فشل في المحافظة على لقبه بعدما خسر من تشيكسلوفاكيا بضربات الترجيح بعد نهاية الوقتين الأصلي والإضافي للمباراة النهائية بالتعادل (2 – 2 )، وسريعاً ما استعاد المنتخب الألماني لقبه الغائب، في بطولة عام 1980 التي استضافتها إيطاليا، بعدما فاز في النهائي على بلجيكا ( 2-1).



    وفي نهائيات بطولة عام 1984 جاءت نتائج المنتخب الألماني مخيبة للأمال بعد خروجه من الدور الأول خالي الوفاض بحصوله على المركز الثالث في المجموعة الثانية التي ضمت معه كل من أسبانيا والبرتغال ورومانيا. وتحسنت نتائج ألمانيا قليلاً في بطولة عام 1988 والتي استضافتها على أرضها؛ حيث وصلت إلى الدور نصف النهائي ولكنها خرجت على يد هولندا بعد هزيمتها بهدفين مقابل هدف، وفي بطولة عام 1992 التي نظمت في السويد، تأهل المنتخب الألماني للمباراة النهائية، وكان مرشحاً بشدة للفوز باللقب ولكنه خسر بغرابة أمام المنتخب الدنماركي بهدفين دون رد.



    وجاءت بطولة عام 1996 وهي التي استعاد فيها الألمان لقبهم الأوروبي بعد غياب 16 عاما، بالفوز على تشيكيا (مفاجأة البطولة) في المباراة النهائية بهدفين مقابل هدف. وكانت هذه أول بطولة في تاريخ الأمم الأوروبية؛ بل وفي تاريخ كرة القدم بوجه عام التي تحسم بالهدف الذهبي، الذي سجله المهاجم الألماني أوليفر بيرهوف في الشوط الإضافي الأول من المباراة.



    ورغم أن المنتخب الألماني كان حامل اللقب، إلا أنه فقده سريعاً جداً، بخروجه من الدور الأول في بطولة عام 2000 والتي استضافتها بلجيكا وهولندا، ثم عاد الألمان ليكرروا خيبة الأمل في بطولة عام 2004 والتي استضافتها البرتغال بالخروج من الدور الأول أيضاً.



    أبرز لاعبين المنتخب الألماني:-


    فيليب لام



    [​IMG]


    يلعب في مركز الظهير الأيمن في بايرن ميونيخ والمنتخب الألماني، وهو أكثر اللاعبين مشاركة في التصفيات، حيث شارك في تسع مباريات بمجموع دقائق يبلغ 790 دقيقة، ويمتاز بأنه يجيد المهارات الهجومية، ويعتبر حالياً أفضل ظهير أيمن متقدم في أوروبا، فبجانب مجهوده الدفاعي الوافر، فهو دائم التقدم ورفع الكرات العرضية الدقيقة، كما أنه مصوب جيد على مرمى الخصم، وفي مباريات التصفيات قام بصناعة ثلاثة أهداف كما صوب خمس تصويبات على المرمى.


    ويبلغ لام من العمر 24 عام، وبدأ حياته الكروية مع فريق بايرن ميونيخ عام 2001 واستمر معه حتى عام 2003 ثم انتقل على سبيل الإعارة إلى شتوتغارت ولعب له لمدة موسمين ( 2003 – 2005) ثم عاد إلى بايرن واستمر معه حتى الآن، وعلى الصعيد الدولي، انضم لام إلى منتخب ألمانيا عام 2004، وشارك حتى الآن في 38 مباراة سجل خلالها هدفين، والمثير أن أول هدف في حياته الدولية كان هدفه الذي سجله في الدقيقة السادسة من المباراة الافتتاحية لمونديال "ألمانيا 2006 " والتي كانت بين ألمانيا وكوستاريكا، وانتهت بفوز المنتخب الألماني (4-2).



    ميروسلاف كلوزه


    [​IMG]

    نجم وهداف المنتخب الألماني الأول، وأحد أعمدته الرئيسية واعتمد عليه يواكيم لوف بشكل أساسي في معظم مباريات التصفيات، فقد لعب كأساسي في 9 مباريات، ويبلغ إجمالي الدقائق التي شارك فيها 766 دقيقة، ويمتاز كلوزه بأنه مهاجم متكامل، فهو يجيد جميع مهارات رأس الحربة، فبجانب أنه هداف يجيد التحرك في منطقة الجزاء، فهو يمتاز بسرعته وانطلاقاته القوية على جانبي الملعب، بجانب إجادته لضربات الرأس، وتصويباته الدقيقة، أما أهم مميزاته على الإطلاق فهي قدرته الفائقة على صناعة الأهداف عن طريق تمريراته الساحرة التي طالما أمد بها زملاؤه وخاصة رفيقه في المنتخب وبايرن ميونيخ بودولسكي.


    وفي التصفيات الماضية، سجل كلوزه خمسة أهداف، وصوب على الرمى 21 تصويبة منها 14 تصويبة بين القائمين والعارضة، كما صنع ثلاثة أهداف، وهي أرقام تؤكد فاعلية اللاعب وتأثيره الهجومي.


    ويبلغ كلوزه حالياً من العمر 29 عاماً، وبدأ حياته في فريق هامبورغ الذي لعب له موسم واحد تألق فيه كثيراً، فقد خاض 20 مباراة في البوندسليغا سجل خلالها 11 هدفا، لتتهافت عليه الأندية الكبرى، ويظفر بمجهوداته كايزر سلاوترن، الذي انتقل له كلوزه عام 1999 ولعب له لمدة 6 سنوات، شارك فيها في 120 مباراة، وسجل خلالها 44 هدفا، وانتقل بعد بعد ذلك إلى فيردر بريمن الذي لعب له ثلاثة مواسم، تألق فيها كثيراً، فقد شارك في 89 مباراة وسجل فيها 53 هدفا، ثم انتقل بعد ذلك إلى بايرن ميونيخ الذي يخوض حالياً موسمه الأول معه، وعلى الصعيد الدولي انضم كلوزه إلى المنتخب عام 2001، وشارك المهاجم الألماني في 73 مباراة وسجل 37 هدفا.



    بيير مرتساكر


    [​IMG]


    أحد أهم اللاعبين الشباب الذين استعان بهم كلينسمان عندما تولى مسؤولية تدريب المنتخب الألماني، وكان أول انضمامه للفريق في أيلول/ سبتمبر عام 2004، استعداداً لمواجهة ألمانيا وإيران الودية، ويبلغ حالياً من العمر 23 عاماً، وبدأ حياته الاحترافية في نادي هانوفر عام 2003، واستمر معه حتى عام 2006 .


    وخاض مرتساكر ضمن صفوف هانوفر 74 مباراة أحرز خلالها ستة أهداف، ثم انتقل بعد كأس العالم الماضية إلى فيردر بريمن، وخاض مع فريقه الجديد حتى الآن 48 مباراة سجل خلالها ثلاثة أهداف، وفي الموسم الحالي تحديداً شارك مرتساكر في 23 مباراة في البوندسليغا، أحرز خلالها هدفا واحدا.


    أما مع المنتخب الألماني فقد شارك اللاعب في 41 مباراة منذ انضمامه وحتى الآن، أحرز خلالها هدفا واحدا فقط، ويمتاز بطوله الفارع (1.98) وبإجادته لضربات الرأس، وفي التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الأوروبية، شارك في ثمان مباريات بمجموع دقائق بلغ 720 دقيقة.



    ماريو غوميز


    [​IMG]


    مهاجم وهداف فريق شتوتغارت الألماني، وأحد العناصر الجديدة التي استعان بها يواكيم لوف في الفترة الأخيرة، وكانت بداية انضمامه للمنتخب في السابع من شباط/ فبراير من العام الماضي، عندما استدعاه لوف لمواجهة سويسرا الودية، التي انتهت لصالح ألمانيا (3-1).


    ويبلغ غوميز من العمر حالياً 22 عام فقط، وينتمي لأصول إسبانية، وكان من الممكن أن يلعب للمنتخب الإسباني إلا أنه فضل منتخب ألمانيا، الذي شارك معه حتى الآن في تسع مباريات، سجل خلالها ستة أهداف فقط.


    ويرى المراقبون في غوميز المستقبل المشرق لهجوم المنتخب الألماني، خاصة بعد تألقه في مباريات التصفيات، التي شارك خلالها في ست لقاءات بمجموع دقائق 325 دقيقة، وتمكن من إحراز هدفين، كما أنه سدد على المرمى عشر تصويبات منها 2 بين القائمين والعارضة.


    والملاحظ مع بداية فترة الإعداد النهائية لكأس الأمم الأوروبية والتي استهلها لوف بمواجهة سويسرا الاخيرة التي أقيمت يوم الأربعاء 26 آذار/ مارس وانتهت لصالح ألمانيا (4 – 0) أن لوف أصبح يعتمد على غوميز بشكل كامل وبدرجة أكبر من مباريات التصفيات، حيث شارك في المباراة كأساسي ولعب 90 دقيقة بالكامل، وتمكن من إحراز هدفين.


    ويعيش غوميز أفضل فتراته مع ناديه شتوتغارت في البوندسليغا، فقد شارك في 19 مباراة في الدوري، ويحتل حالياً المركز الثاني على لائحة ترتيب هدافي الدوري الألماني برصيد 15 هدفاً، بفارق هدف واحد فقط عن الإيطالي لوكاطوني صاحب المركز الأول، أي أن غوميز هو أفضل هدافي ألمانيا في البوندسليغا، وهذا بالتأكيد ما يدعم موقعه حالياً في المنتخب ويجعله مؤهلاً لحجز مكاناً اساسياً في تشكيلة ألمانيا في " يورو 2008".



    باستيان شفانشتايغر


    [​IMG]


    تعتبر ألمانيا محظوظة إلى حد كبير كون أن منتخبها يضم هذا الكم من اللاعبين صغار السن والذين وصلوا إلى أعلى المستويات في الخبرة الدولية، على الرغم من أن معظمهم لم يتجاوز 23 عاماً، وهو ما يدعم مقولة أن المنتخب الألماني قادر على أن يسيطر على معظم البطولات الأوروبية والعالمية في العشر سنوات المقبلة.


    ومن أهم لاعبي هذا الجيل الشاب هو شفانشتايغر ( 23 عاماً) لاعب وسط بايرن ميونيخ ومنتخب ألمانيا، والذي يمتاز بقدارته الهجومية الهائلة والمتنوعة، فهو هداف وصانع ألعاب وقاعدة إطلاق صواريخ على مرمى الخصم، ويضعه عدد كبير من الخبراء كأحد أفضل لاعبي خط الوسط في أوروبا حالياً.


    ولعب شفانشتايغر في البطولة الماضية 8 مباريات بمجموع دقائق 707 دقيقة أحرز خلالها ثلاثة أهداف وقام بصناعة أربع أهداف، ويأتي في المركز الأول بين زملائه في المنتخب من حيث صناعة الأهداف، وقام اللاعب الشاب بتصويب 21 تصويبه على المرمى، منهم 14 تصويبة بين القائمين والعارضة، وهو ما يدل على قدرة هذا اللاعب ونشاطه الهجومي.



    ويلعب شفانشتايغر دائماً في وسط الملعب من الناحية اليسري وهذا هو مركزه مع المنتخب ومع ناديه بايرن ميونيخ، وهو من ناشئي هذا النادي الألماني العريق، وبدأ باستيان مشاركته الرسمية مع بايرن منذ عام 2002، وشارك حتى الآن في 145 مباراة مع فريقه أحرز خلالها 15 هدفا، وفي الموسم الحالي شارك في 22 مباراة في البوندسليغا، وأحرز خلالها هدفا واحدا فقط.



    لوكاس بودولسكي


    [​IMG]


    يعبر بودولسكي الضلع الثالث في المثلث الهجومي الذي يعتمد عليه لوف حالياً ( غوميز – كلوزه – بودولسكي) ويبلغ بودولسكي من العمر 22 عاماً، وهو من أصل بولندي، وولد في مدينة غليوزي البولندية، وانتقل مع والديه إلى ألمانيا، ولعب والد لوكاس في عدد من الأندية البولندية، قبل أن يهاجر إلى ألمانيا.


    وبدأ بودولسكي حياته الكروية في فريق " إف سي كولون" عام 2003 واستمر معه حتى عام 2006، وشارك مع فريقه في 31 مباراة سجل خلالها 46 هدفا، وهو ماشجع كلينسمان على الاعتماد عليه كأساسي في كأس العالم الماضية، التي أبلى فيها بلاء حسناً، وانتقل بعد انتهاء المونديال إلى بايرن ميونيخ.


    وتبدو حالة بودولسكي غريبة من نوعها، فهو يتألق بشكل كبير مع منتخب بلاده، بينما يعاني الأمرين لحجز مكان في التشكيلة الأساسية في هجوم بايرن ميونيخ، وهو المركز الذي يلعب فيه بشكل دائم كلوزه ولوكاطوني، والدليل على ذلك أن بودولسكي شارك هذا الموسم في 15 مباراة بدأ معظمها على كرسي البدلاء، ولم يحرز أي هدف حتى الآن، في الوقت الذي سجل فيه ثمانية أهداف مع منتخب بلاده في التصفيات، وذلك في تسع لقاءات شارك فيها بمجموع دقائق بلغ 660 دقيقة علماً بأنه قام بصناعة هدفين أيضا خلال التصفيات، وبالتأكيد فإن هذا التباين بين أداء اللاعب مع منتخب بلاده والمكانة التي يشغلها في ناديه قد أثارت استيائه لحد كبير.


    ويرى الكثيرون أنه لولا إعلان بايرن ميونيخ عن أن كلينسمان سيتولى تدريب الفريق ابتداءاً من الموسم القادم، لترك لبودولسكي بايرن ساعياً للانتقال لأي فريق من الفرق الأوروبية الكبرى التي عرضت عليه الانتقال إليها خلال فترة الانتقالات الشتوية الماضية.



    حصيلة المنتخب الألماني في التصفيات


    [​IMG]


    • سدد المنتخب الألماني على المرمى خلال مباريات التصفيات الـ12 179 تصويبة منها 94 تصويبة في محيط المرمى.


    • احتسب على مهاجمي ألمانيا 23 حالة تسلل.


    • حصل لاعبو المنتخب الألماني على 13 بطاقة صفراء.


    • سجل المنتخب الألماني 27 هدفاً مصنوعاً من تمريرات متقنة من أصل 35 هدفاً سجلهم الألمان في التصفيات بنسبة 77 %، وهو ما يدل على قوة الفاعلية للهجومية للمنتخب الألماني، ووجود أكثر من لاعب لديهم مهارة صناعة الأهداف.


    • قام 11 لاعب بصناعة أهداف المنتخب الألماني في التصفيات.


    • أفضل لاعبي المنتخب الألماني في التصفيات من حيث صناعة الأهداف كان برند شنايدر وباستيان شفانشتايغر وكلاهما صنع أربعة أهداف.

    • أفضل هدافي المنتخب في التصفيات، كان لوكس بودولسكي برصيد ثمانية أهداف، يليه ميروسلاف كلوزه وأحرز خمسة أهداف.


    • أكثر اللاعبين الألمان مشاركة في التصفيات كان الحارس يانز ليمان الذي شارك في عشر مباريات كاملة بمجموع دقائق( 900 دقيقة )، يليه فيليب لام الذي ظهر في تسع لقاءات (790 دقيقة).




    [​IMG]




    منتخب بولندا


    [​IMG]





    بولندا تسعى لتخطي رهبة المشاركة الأولى



    [​IMG]



    تشارك بولندا لأول مرة في تاريخها في كأس الأمم الأوروبية. ومما لا شك فيه إن لاعبي المنتخب البولندي، لن يكونوا مطالبين بالمنافسة على اللقب أو الذهاب بعيداً إلى الأدوار النهائية، بل إن أهم ما يطلبه الشعب البولندي من لاعبي منتخب بلادهم هو الأداء الجيد والقوي والعمل بجد على تخطي الدور الأول، خاصة وأن المنتخب البولندي يمتلك ذكريات جيدة عندما واجه المنتخب الألماني أقوي فرق المجموعة التي لعب فيها في المونديال الماضي.



    وبالعودة إلى أحداث اللقاء الذي جمع بين المنتخبين الألماني والبولندي في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الأولى المونديال الفائت، نجد أن المنتخب الألماني صاحب الأرض فشل تماماً في هز شباك نظيره البولندي، أو غزو دفاعاته حتى الدقيقة 91، عندما أحرز المهاجم أوليفر نوفيل هدف الفوز للألمان بمساعدة من زميله لاعب الوسط دافيد أودنكور.



    ورغم خروج بولندا من الدور الأول في المونديال الماضي، بعدما حصلت على المركز الثالث برصيد ثلاث نقاط جمعهتها من فوز وحيد على كوستاريكا(2-1) وهزيمتين أمام ألمانيا (0-1) والإكوادور (0-2)، فقد خرج البولنديون من البطولة بقناعة أنهم اكتشفوا فريقاً جديداً قادراً على التأهل بشكل جيد إلى الأمم الأوروبية.


    [​IMG]




    وبالفعل نجح المنتخب البولندي في التأهل عن جدارة واستحقاق إلى النهائيات بعدما تصدر فرق المجموعة الأولى التي ضمت معه كل من البرتغال وصربيا وفنلندا وبلجيكا وكازخستان وأرمينيا وأزربيجان، وكانت بداية المنتخب البولندي في التصفيات شديدة السوء عندما خسر على ملعبه ( 1 – 3) أمام فنلندا، ثم تبع ذلك تعادل مخيب للبولنديين مع صربيا في العاصمة البولندية وارسو بهدف لكل منهما، فاعتبر البولنديون أن منتخبهم سيبتعد عن المنافسة في هذه المجموعة خاصة وأنه فشل أمام فرق منافسة له بشكل مباشر على التأهل على اعتبار أن المركز الأول في المجموعة كان محجوزاً سلفاً للمنتخب البرتغالي صاحب العروض المبهرة في مونديال ألمانيا.



    ولكن على العكس تماماً فقد انتفض المنتخب البولندي بشكل مفاجئ وتمكن من الفوز خارج ملعبه على نظيره الكازاخستاني بهدف دون رد، قبل أن يحقق أهم فوزٍ له في التصفيات على نظيره البرتغالي بهدفين مقابل هدف واحد، في مباراة تعتبر هي البداية الحقيقية للبولنديين في التصفيات، فقد انطلق المنتخب البولندي بعد ذلك متخطياً بلجيكا بهدف دون رد، ثم اكتسح أذربيجان في وارسو بخمسة أهداف دون رد، ثم حقق الفوز بعد ذلك في مباراتين متتاليتين على أرمينيا وأذربيجان (1-0) و(3-1)، ثم مني البولنديون بخسارة مفاجئة خارج ملعبهم أمام أرمينيا الضعيفة بهدف مقابل لاشئ.



    وعاد المنتخب البولندي بعد ذلك إلى عروضه الجيدة، حيث نجح في التعادل مع المنتخب البرتغالي (2-2) في واحدة من أقوي المباريات ليس في المجموعة الأولى فقط، بل في التصفيات على الإطلاق، إذ تبادل المنتخبان التقدم في هذا اللقاء، حيث تقدم ليوندويسكي في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول، ثم تمكن مانيتش من إحراز التعادل للمنتخب البرتغالي، وعقب ذلك سجل كريستيانو رونالدو الهدف الثاني للبرتغال في الدقيقة 73، ولم ييأس المنتخب البولندي بل كافح بشدة حتى تمكن من إحراز هدف التعادل عن طريق لاعبه كرزينوفيك في الدقيقة 88. واعتبر كثير من الخبراء والنقاد أن هذا اللقاء عبّر بصدق عن قوة وقدرة المنتخب البولندي، وأنه يستطيع منازلة أقوى المنتخبات العالمية بندية ونجاح.


    [​IMG]




    وأنهى المنتخب البولندي بعد ذلك مواجهاته بالفوز على كازاخستان وبلجيكا (3-1) و(2-0)، قبل أن يتعادل خارج ملعبه مع المنتخب الصربي (2-2)، ليتصدر المجموعة برصيد 28 نقطة بعد أن حقق الفوز في ثماني مباريات وتعادل في أربع مباريات وخسر مباراتين وأحرز لاعبوه 24 هدفاً ودخل مرماه 12 هدفاً.



    وهداف المنتخب البولندي في التصفيات كان لاعب وسطه سمولاريك برصيد 9 أهداف وهو يتصدر هدافي المجموعة الأولى، ويأتي في المركز الثالث على لائحة ترتيب هدافي التصفيات كما أنه هداف لاعبي الوسط في التصفيات، ويأتي بعده كرستيانو رونالدو نجم المنتخب البرتغالي برصيد سبعة أهداف.


    [​IMG]




    ويتولي تدريب المنتخب البولندي حالياً المدرب الهولندي ليو بينهاكر، وهو من أكبر المدربين سناً في البطولة حيث يبلغ من العمر 65 عاماً، وتولى تدريب بولندا عام 2006 عقب نهاية كأس العالم الماضية، ومن أبرز ما قام به الرجل أنه استطاع أن يحافظ على الهيكل الأساسي للفريق وأبقى على اللاعبين المتميزيين وأصحاب الخبرة ولم يقم بتغيرات جذرية تفقد الفريق توازنه في تصفيات كأس الأمم الأوروبية. ومن أبرز اللاعبين الذين احتفظ بهم المدير الفني الهولندي من الفريق الذي خاض نهائيات مونديال 2006، الحارس أرتور باروش، والمدافع جاسيك باك، وقلب الدفاع مايكل زفلاكوف، ولاعبي الوسط جاك كرزينوتيك و سمولاريك.



    إنجازات طيبة في المونديال


    وعلى النقيض تماماً من تاريخ بولندا الذي لا يذكر على مستوى كأس الأمم الأوروبية، فإنها تمتلك إنجازات كبيرة على مستوى بطولات كأس العالم، فقد تأهلت سبع مرات إلى نهائيات كأس العالم، واستطاعت أن تتأهل إلى الدور ربع النهائي في مونديال 1978 الذي أقيم في الأرجنتين.



    أما أهم إنجازاتها فكان الفوز بالمركز الثالث في بطولتين، الأولى عام 1974 في مونديال ألمانيا عندما فاز المنتخب البولندي على نظيره البرازيلي (1-0)، والثانية كانت عام 1982 في كأس العالم التي أقيمت في إسبانيا، عندما تخطى المنتخب البولندي نظيره الفرنسي بثلاثة أهداف مقابل هدفين.





    أبرز لاعبين المنتخب البولندي:-




    إيبي سمولاريك



    [​IMG]



    من أفضل وأشهر لاعبي المنتخب البولندي حالياً، ويبلغ من العمر 27 عاماً، وهو مهاجم بولندا الأول وهدافها في التصفيات برصيد تسعة أهداف، ويلعب في نادي راسينغ سانتاندير الإسباني، ولعب له هذا الموسم 25 مباراة أحرز خلالها أربعة أهداف.



    وبدأ سمولاريك حياة الاحتراف في أهم بطولات الدوري الأوروبي مبكراً، حيث انضم عام 2000 إلى فريق فينورد الهولندي، ولعب له لفترة خمس سنوات خاض خلالها 68 مباراة في الدوري الهولندي " إرديفايز" أحرز فيها 12 هدفا، ثم انتقل بعد ذلك إلى الدوري الألماني "البوندسليغا" ، ولعب ضمن صفوف بروسيا دورتموند موسمين (2005 – 2007)، وخاض مع دورتموند 81 مباراة أحرز خلالها 25 هدفا، ثم انتقل بعد ذلك للعب في الليغا الإسبانية.



    وكان تألق سمولاريك مع المنتخب البولندي في التصفيات واضحاً وجلياً، إذ أحرز تسعة أهداف في التصيفات، بنسبة 37.5% من مجمل أهداف المنتخب البولندي في التصفيات، وأهم مباريات سمولاريك مع منتخب بلاده في التصفيات هي مباراة بولندا والبرتغال ( 2-1)، وأحرز خلالها هدفي بولندا، كما أحرز ثلاثة أهداف لبلاده في لقاء بولندا وكازخستان والذي انتهى بفوز المنتخب البولندي (3-1).



    وبالتأكيد فهذا اللاعب يمثل القوة الهجومية الضاربة في صفوف المنتخب البولندي، ويعتبر من أهم الأوراق الهجومية للمدرب ليو بينهاكر في بطولة الأمم الأوروبية.



    وفي التصفيات الماضية لعب سمولاريك عشر مباريات لعب خلالها 824 دقيقة وصوب 17 تصويبة على المرمى منها عشر تصويبات بين القائمين والعارضة.



    جاسيك باك


    [​IMG]



    قائد المنتخب البولندي وقلب دفاعه المخضرم وأكبر لاعبي الفريق، يبلغ من العمر 35 سنة، وعلى الرغم من كبر سنه فقد تألق في التصفيات الماضية بشكل كبير، حيث لعب 12 مباراة بمجموع 1055 دقيقة، كما أحرز هدفاً واحداً، وارتكب 12 خطأ واحتسب له 16 هدف، كما حصل على بطاقتين صفراوين.



    وانضم جاسيك إلى المنتخب البولندي عام 1993 وهو يقترب من دخول نادي المئة، حيث خاض مع منتخب بلاده 91 مباراة أحرز خلالها ثلاثة أهداف، ومن أبرز محطات اللاعب الكروية أنه لعب لفريق أولمبيك ليون المسيطر حالياً على الكرة الفرنسية، لمدة ثلاث سنوات (2002 – 2005)، وخاض معه 114 مباراة، كما لعب المدافع البولندي لفريق الريان القطري لموسمين بداية من موسم 2005 وحتى 2007، وخاض معه في البطولات القطرية 72 مباراة أحرز خلالها ثلاثة أهداف.



    ويلعب جاسيك حالياً في فريق أوستريا فيينا النمساوي الذي انضم له عام 2007.




    مارشين فاشلافيسكي



    [​IMG]



    هو أحد أهم اللاعبين في المنتخب البولندي وينتمي لجيل الوسط، ويبلغ من العمر 27 عاماً، ويلعب في مركز الظهير الأيمن، وخاض مع المنتخب البولندي في التصفيات 11 مباراة بمجموع 872 دقيقة، واحتسب على فاشلافيسكي 11 خطأ في التصفيات وحصل على بطاقتين صفراوين.



    ويلعب مارشين فاشلافيسكي ً حالياً محترفا في فريق أندرلخت البلجيكي وخاض معه 34 مباراة أحرز خلالها خمسة أهداف، ويتميز بانطلاقاته الهجومية من الجانب الأيمن وكثيراً ما يعتمد عليه ليو بينهاكر في الإنطلاق السريع بالكرة من حالة الدفاع إلى الهجوم بسبب ما يمتاز به من سرعة تمكنه من أداء الواجبات الهجومية بقدرة ومهارة.



    وانضم فاشلافيسكي إلى المنتخب البولندي عام 2002 ولعب معه حتى الآن 24 مباراة أحرز خلالها هدفاً واحداً.



    جاكوب بلازسكوفسكي



    [​IMG]



    يلعب في مركز لاعب الوسط المهاجم من الناحية اليمنى، وهو من الجيل الصاعد في المنتخب البولندي، ويبلغ من العمر 22 عاماً، وعلى الرغم من صغر سنه فقد فرض نفسه بقوة على تشكيلة المنتخب البولندي الأساسية خلال التصفيات الأوروبية المؤهلة ليورو 2008، فقد خاض 11 مباراة لعب خلالها 767 دقيقة، وقام بتصويب ثمان تصويبات على المرمى، منهما أربع تصويبات بين القائمين والعارضة، كما احتسب عليه 11 خطأ واحتسب لصالحه 18 خطأ، وحصل على أربع بطاقات صفراء.



    وكانت أبرز محطات اللاعب الاحترافية، هي انضمامه لفريق بروسيا دورتموند الألماني العريق عام 2007، وخاض معه حتى الآن 20 مباراة أحرز خلالها ثلاثة أهداف.



    وكانت بداية انضمام جاكوب للمنتخب البولندي عام 2006، وخاض مع منتخب بلاده حتى الآن 13 مباراة، أحرز خلالها هدفاً واحداً.



    وكانت أول مباراة دولية ودية للاعب أمام المنتخب السعودي في 28 آذار / مارس عام 2006 خلال استعداد المنتخب البولندي لنهائيات مونديال ألمانيا، وعلى الرغم من أن بلازسكوفسكي استبعد من قائمة النهائية التي خاضت بها بولندا النهائيات، فإنه عاد وفرض نفسه بقوة على تشكيلة منتخب بلاده في التصفيات الماضية.



    جاسيك كرزينوفيك



    [​IMG]



    من أبرز لاعبي بولندا في التصفيات الماضية، فقد لعب 11 مباراة بمجموع 914 دقيقة وأحرز خلال التصفيات أربعة أهداف، وقام بتصويب 18 تصويبة على المرمى منها 11 تصويبة بين القائمين والعارضة، كما قام بصناعة هدفين خلال التصفيات.



    ويمتلك اللاعب تاريخاً كبيراً في الدوري الألماني، حيث انضم لفريق نورمبرغ عام 1999، واستمر بين صفوفه حتى عام 2004، ولعب خلال تلك الفترة 142 مباراة أحرز فيها 28 هدفا، ومن نورمبرغ انتقل كرزينوفيك إلى فريق باير ليفركوزن ، ولعب له سنتين (204 – 2006)، وخاض كرزينوفيك مع ليفركوزن 52 مباراة أحرز خلالها 9 أهداف، ثم انتقل بعد ذلك إلى فلوفسبورغ، الذي يلعب ضمن صفوفه حتى الآن وخاض معه 42 مباراة أحرز خلالها 6 أهداف.



    وانضم جاسيك كرزينوفيك إلى منتخب بلاده عام 1998، وفي العام ذاته لعب أول مباراة دولية وكانت أمام المنتخب السلوفاكي، و خاض حتى الآن 75 مباراة أحرز خلالها 14 هدفا.



    ومن أهم مبارياته في التصفيات مباراة بولندا والبرتغال (2 – 2)، وأحرز خلالها كرزينوفيك هدف التعادل لمنتخب بلاده في الدقيقة 88.





    حصيلة المنتخب البولندي في التصفيات


    [​IMG]


    سدد المنتخب البولندي على المرمى خلال مباريات التصفيات الـ41، 138 تسديدة منها80 تسديدة في محيط المرمى.

    احتسبت للمنتخب البولندي 61 ضربة ركنية خلال مشاركاته في التصفيات.

    احتسب على مهاجمي بولندا 20 حالة تسلل.


    حصل لاعبو المنتخب البولندي على 19 بطاقة صفراء.


    سجل المنتخب البولندي 14 هدفاً مصنوعاً من تمريرات متقنة من أصل 24 هدفاً سجلهم البولنديون
    في التصفيات بنسبة 58.3 %


    قام ثمانية لاعبين بصناعة أهداف المنتخب البولندي في التصفيات، أبرزهم كان المهاجم ماسيج زورافسكي، ولاعب الوسط لوكاس غاروغلا وكلاهما تمكن من صناعة ثلاثة أهداف بمفرده.[/align]
     
  14. محمد الحمود

    محمد الحمود محرر وصحفي في جريدة الرياضي

    إنضم إلينا في:
    ‏5 مارس 2008
    المشاركات:
    312
    الإعجابات المتلقاة:
    2

    [align=center]نبذة تاريخية عن المنتخبات المشاركة في أمم أوروبا 2008




    < المجمـوعـة الثالثـة C >




    منتخب إيطاليا


    [​IMG]





    أبطال العالم يكافحون للفوز باللقب الأوروبي



    [​IMG]



    عقب تتويج المنتخب الإيطالي بطلاً لكأس العالم الماضية، كان أمام الإيطاليين تحدي كبير، وهو الحفاظ على النجاح والانتصارات والبقاء على القمة، وهو أمر بالغ الصعوبة، فمن السهل أن تنجح للمرة الأولى ولكن من الصعب أن تحافظ دائماً على انتصاراتك، وهذا بالتأكيد ما حدث مع الأزوري، فبعد انتهاء المونديال الماضي، دخلت الكرة الإيطالية في مجموعة من المشاكل والمحن، بدأت بفضيحة المراهنات التي أدت نتائجها إلى هبوط اليوفنتوس الموسم الماضي إلى الدرجة الثانية، وإلى خصم عدد كبير من النقاط قبل بداية الموسم من عدد من أكبر أندية الدرجة الأولى في مقدمتهم فريق آي سي ميلان.


    كما تلقى المنتخب الإيطالي في نفس الوقت ضربة موجعة باستقالة ليبي المدير الفني للأزوري وصاحب الفضل الأول في إنجاز الفوز بكأس العالم، الذي رفض تماماً أن يكمل المسيرة مع منتخب بلاده، إيماناً منه بأنه أدى كل ما عليه، ووصل بالكرة الإيطالية إلى القمة، وحان الوقت ليستريح، ولمنح الفرصة لمدرب آخر لقيادة المنتخب الإيطالي في تصفيات كأس الأمم الأوروبية.


    [​IMG]


    ووصلت الأحداث إلى ذروتها عندما قام الاتحاد الإيطالي بتعيين المدير الفني روبيرتو دونادوني مدرباً للأزوري، وواجه هذا التعيين العديد من الانتقادات وعلامات الاستفهام، حيث أن دونادوني الذي كان يبلغ من العمر وقتها 42 عاماً لم تكن لديه أي خبرة في قيادة المنتخبات الإيطالية أو حتى العمل في الجهاز التدريبي لأي منتخب إيطالي سواء كان ذلك على مستوى المنتخب الأول أو منتخبات الشباب والناشئين، ولكن الاتحاد الإيطالي تمسك بقراره آملاً أن يكتشف جيلاً جديداً يستطيع قيادة الكرة الإيطالية لسنوات طويلة قادمة.


    والحقيقة أن دونادوني لم يكن اسما كبيراً في عالم التدريب فلم يعمل مع أندية إيطالية كبيرة مثل أنشلوتي ومانشيني مثلاً، كما لم يحقق نتائج لافتة مع الفرق التي دربها في الدوري الإيطالي، فقد بدأ مسيرته التدريبية موسم 2001 – 2002 مع فريق كالتشيو ليتشو المغمور، ثم تركه لتدريب ليفورنو موسم 2002 – 2003، وتوجه بعد ذلك لتدريب جنوى لمدة موسمين ( 2004-2006)، ثم عاد لتدريب ليفورنو لمدة موسمين أيضاً(2004-2006)، ومن ليفورنو توجه مباشرة لتدريب منتخب بلاده.



    وكانت بداية دونادوني مع المنتخب الإيطالي بالغة الصعوبة، فقد فوجئ هو وفوجئ الإيطاليون جميعاً بإعلان فرانشيسكو توتي نجم المنتخب الإيطالي الأول وأحد أهم الأسباب في فوز إيطاليا باللقب العالمي اعتزاله اللعب الدولي، وبالتأكيد شكل ذلك ضربة موجعة لدونادوني في بداية مشواره.

    [​IMG]



    إضافة إلى ذلك فقد كانت بداية المدرب الإيطالي الشاب مع منتخب بلاده شديدة السوء، حيث خسر في لقاءٍ ودي أمام كرواتيا أقيم على أرض المنتخب الإيطالي وبين جماهيره في ليفورنو بهدفين دون رد، في 12 – آب / أغسطس عام 2006، ورغم أن هذه الهزيمة لم تكن لها أي أهمية، إلا أن كان لها وقع الصدمة على الجماهير الإيطالية، لأنها جاءت بعد 33 يوم فقط من تتويج المنتخب الإيطالي بطلاً للعالم، حيث كان من المفترض أن يتم اللقاء في ظل أجواء احتفالية بالأزوري.



    مشوار صعب في التصفيات


    وبدأت عقب ذلك، التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الأوروبية، ووقع المنتخب الإيطالي في المجموعة الثانية (الصعبة) التي ضمت معه كل من فرنسا واسكتلندا وأوكرانيا وليتوانيا وجورجيا وجزر الفارو، ورغم أن البداية كانت سهلة نسبياً، حيث استضاف الأزوري منتخب ليتوانيا، ورغم الفارق الكبير بين المنتخبين فإن المباراة انتهت بالتعادل( 1 – 1)، بل أن المنتخب الليتواني كان هو البادئ بالتسجيل عن طريق داني لفيكيوس في الدقيقة 21، ثم تعادل فيليبو إنزاغي لإيطاليا في الدقيقة 30.


    وتوجه المنتخب الإيطالي إلى فرنسا لخوض ثاني مبارياته في المجموعة أمام المنتخب الفرنسي في إعادة للمباراة النهائية، في مونديال ألمانيا، ولكن هذه المرة لم يكن زيدان قلب وعقل الديوك موجوداً حيث كان قد اعتزل اللعب نهائياً عقب انتهاء المونديال، ورغم ذلك فقد تألق الفرنسيون في هذا اللقاء كثيراً وحسموا الموقعة لصالحهم بثلاثة أهداف مقابل هدف، لينتهي شهر العسل سريعاً بين دونادوني والصحافة الإيطالية، التي هاجمت عقب ذلك المدرب الإيطالي الشاب بشدة، وكان من أقسى ما قيل أن دونادوني أضاع في أيام معدودة ما بناه مارشيلو ليبي المدير الفني السابق لإيطاليا في سنوات.


    [​IMG]


    وواجه دونادوني الانتقادات الكثيرة والموجعة بالصمت، والعمل فقط، وفي اللقاء الثالث للمنتخب الإيطالي بالمجموعة، استطاع أن يحقق الفوز في روما على المنتخب الأوكراني بهدفين دون رد، ثم أعقب ذلك فوزه خارج ملعبه على جورجيا في تبليسي بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد، ليتحسن موقف الأزوري بين فرق المجموعة، وتقل سهام النقد الموجهة صوب دونادوني تدريجياً، وإن ظلت الانتقادات توجه إليه بسبب استبعاده لنجم اليوفي أليساندرو ديل بييرو، حيث أنه لم يستدعى إلى اللقاءات الثلاث الأولى للأزوري في التصفيات، ويبدو أن دونادوني قد استجاب لمطالب الصحافة والجماهير، وقام باستدعاء ديل بييرو ليشارك في اللقاء الهام للمنتخب الإيطالي أمام اسكتلندا، والذي أقيم في مدينة باري الإيطالية، وانتهى بفوز إيطاليا بهدفين دون رد ولكن ديل بييرو بدأ اللقاء على كرسي البدلاء ولم يشارك سوى في 24 دقيقة فقط.


    ورغم أن مسيرة انتصارات الأزوري كانت قد بدأت، فإن الجماهير والنقاد لم يخفوا امتعاضهم من أداء لاعبي المنتخب البعيد تماماً عن اللمحات الفنية العالية والخطط الهجومية الواضحة المعالم، التي كان لاعبو المنتخب الإيطالي يؤدوها بدقة ومهارة في المونديال، والدليل على ذلك أن المنتخب حقق فوزاً باهتاً جداً خارج ملعبه على جزر الفارو الضعيفة بهدفين مقابل هدف، ثم عاد وفاز خارج ملعبه أيضاً على ليتوانيا بهدفين دون رد.


    [​IMG]


    ورغم هذه الانتصارات المتتالية فإن مهمة المنتخب الإيطالي في المجموعة ظلت صعبة، حيث أن منافساه على التأهل، اسكتلندا وفرنسا، كانا يمضيان قدماً بقوة في المجموعة أيضاً، لينحصر التنافس على التأهل بين المنتخبات الثلاثة.


    وكانت أولى المواجهات النارية، والتي ستحدد المتأهل في المجموعة، أمام المنتخب الفرنسي، في ميلان، وأقيمت المباراة في الثامن من أيلول / سبتمبر عام 2007، وانتهى اللقاء بالتعادل السلبي، بعد أداء دافعي متميز للمنتخب الفرنسي، قابله ضعف هجومي واضح للأزوري الذي لم يتمكن من تهديد مرمى الحارس الفرنسي مايكل لاندرو حارس باريس سان جيرمان.


    ليجد المنتخب الإيطالي نفسه مجبراً على الفوز على أوكرانيا في المباراة التي أقيمت على الإستاد الأولمبي في العاصمة الأوكرانية كييف، وكان اللقاء عصيباً على الإيطاليين، فبعد تقدم دي نتالي للأزوري في الدقيقة 41، عاد شفتشنكو، ليحرز هدف التعادل، في الدقيقة 71، ولكن عاد دي نتالي مرة أخرى لإنقاذ منتخب بلاده وأحرز الهدف الثاني، في الدقيقة 77.


    [​IMG]

    ويمكن اعتبار أن مباراة أوكرانيا وإيطاليا، كانت نقطة الانطلاق الحقيقة للإيطاليين في المجموعة، فقد سارت عجلة الانتصارات دون توقف، حيث فاز المنتخب الإيطالي على جورجيا (2-0) في جنوى، ثم تألق وأدى أقوى مبارياته على الإطلاق وهزم المنتخب الاسكتلندي (1-2) في غلاسغو باسكتلندا، في مباراة كانت تعني خسارتها عدم تأهل المنتخب الإيطالي بنسبة كبيرة إلى النهائيات الأوروبية، والمثير أن فوز إيطاليا لم يؤهل الأزوري فقد بل أهل معه أيضاً المنتخب الفرنسي، بعد أن تراجع المنتخب الاسكتلندي المكافح إلى المركز الثالث في المجموعة.


    واختتم الإيطاليون مشوارهم بعد ذلك بالفوز على جزر الفارو (3-1) في مودينا بإيطالياً، لينهي المنتخب الإيطالي مشاركاته في المجموعة وهو في الصدارة برصيد 29 نقطة، جمعها من 12 مباراة، حيث فاز في تسع مباريات وتعادل في اثنتان وخسر مباراة واحده، وسجل 22 هدف ودخل مرماه 9 أهداف.


    ويمكن القول أن المنتخب الإيطالي قد وصل إلى مرحلة النضج والانسجام تحت قيادة دونادوني، مؤخراً، وأصبح مؤهلاً بشكل كبير لخوض النهائيات بقوة وصلابة تعبر تعبيراً حقيقياً عن الأزوري كونه بطل العالم، والدليل على ذلك الأداء المبهر للمنتخب الإيطالي أمام البرتغال في اللقاء الودي الذي أقيم في زيورخ في السادس من شباط / فبراير من العام الحالي، والذي انتهى بفوز الأزوري بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد، وسجل أهداف المنتخب الإيطالي في هذا اللقاء لوكاطوني، وأندريا بيرلو، وفابيو كوالياريللا مهاجم أودينيزي، بينما أحرز كواريزما هدف البرتغال الوحيد في اللقاء.



    [​IMG]


    وقدم الإيطاليون في هذه المباراة عرضاً مميزاً، وسيطروا على المباراة بالكامل، برغم أنها أقيمت خارج ملعبهم، في سويسرا وأعطى هذا اللقاء اطمئناناً كبيراً للإيطاليين لما يمكن أن يكون عليه مستوى المنتخب الإيطالي في بطولة الأمم الأوروبية القادمة، وصحيح أن إيطاليا قد هزمت بعد ذلك أمام إسبانيا في مباراة ودية أيضاً أقيمت في إسبانيا في السادس والعشرين من آذار / مارس الماضي، بهدف دون رد أحرزه ديفيد فيا مهاجم فالنسيا والمنتخب الإسباني، إلا إن تجربة الإيطاليين أما المنتخب البرتغالي تبقى هي الأهم قبل خوض نهائيات الأمم الأوروبية.



    أبرز لاعبين المنتخب الإيطالي:-



    وقبل أن نتحدث عن أهم لاعبي المنتخب الإيطالي، لابد أن نذكر أن منتخباً بحجم الأزوري فاز بكأس العالم، لابد أن يكون معظم لاعبيه من الكبار والمهمين في عالم كرة القدم الأوروبية، فلا يمكن أن ننكر حجم وثقل لاعبين مثل ماركو ماتيراتزي أو كانافارو أو فابيو غروسو أو أليساندرو ديل بييرو، ولكننا نذكر أننا عندما نتحدث عن أفضل لاعبي أي منتخب فإننا نذكر ذلك بناءً على مستوى وأداء اللاعبين في التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس الأمم الأوروبية، وهو آخر استحقاق رسمي خاضته المنتخبات الأوروبية قبل البطولة.


    جيانلويجي بوفون


    [​IMG]

    الحديث عن بوفون ليس بالأمر الهين، خاصة أنه يعتبر أحد أهم حراس كرة القدم في العالم، وأحد أفضل الحراس في تاريخ إيطاليا، وقد لعب في التصفيات 11 مباراة بمجموع دقائق 990 دقيقة، وإحصائيات مباريات التصفيات تقول أنه قام بالتصدي لثماني فرص خطرة على المرمى.

    ويبلغ بوفون من العمر 30 عاماً، وبدأ حياته الكروية في نادي بارما حيث لعب لفرق الناشئين منذ عام 1991 وحتى عام 1995، ثم تم تصعيده إلى الفريق الأول عام 1995 ولعب في صفوف بارما في الدوري الممتاز حتى عام 2001، ثم انتقل بعد ذلك إلى يوفنتوس، وخاض مع يوفنتوس أكثر من 215 مباراة حتى الآن، كما انضم لمنتخب إيطاليا بداية من عام 1997، ولعب لمنتخب بلاده حتى الآن 81 مباراة، وكان قد استدعي لصفوف المنتخب الإيطالي في كأس العالم عام 1998، ولكنه لم يلعب أساسياً في لقاء من لقاءات إيطاليا في البطولة، حيث كان جيانلوكا باغلوكا هو الحارس الاساسي لإيطاليا في ذلك الوقت.



    وقبل كأس الأمم الأوروبية عام 2000 تعرض بوفون لكسر في يده ليتم الاعتماد على فرانشسكو تولدو كحارس اساسي للمنتخب الإيطالي، وعقب ذلك أصبح هو الحارس الأساسي لعرين المنتخب الإيطالي في البطولات التالية، ويشهد له أنه كان أهم لاعبي منتخب إيطاليا في المونديال الماضي، حيث أنه استطاع حماية منتخب بلاده من دخول أي هدف لمدة 453 دقيقة كاملة، وتحديداً منذ لقاء إيطاليا وأمريكا، الأول في البطولة وحتى لقاء إيطاليا وفرنسا النهائي، كما ان الهدفان اللذان دخلا مرماه في المونديال، أولهما هدف عكسي سجله لاعب الوسط كرستيان زاكاردو بالخطأ في مرماه، أما الهدف الثاني فكان من ضربة جزاء أحرزها زيدان في نهائي المونديال.


    وبوجه عام فإن بوفون مرشحاً بحق ليس ليكون أهم لاعبي بلاده في البطولة القادمة فقط بل ليكون أحد أهم وأفضل اللاعبين في أمم أوروبا القادمة علىالإطلاق.


    ماسيمو أودو


    [​IMG]

    أحد أبرز لاعبي المنتخب الإيطالي حالياً، ويبلغ من العمر 31 عاماً، ويلعب في مركز المدافع الأيمن، كما أنه كثيراً ما يلعب في مركز الجناح الأايمن لما يمتلكه من سرعة وقوة ومهارة هجومية.


    وهو من أكثر اللاعبين الذين مثلوا المنتخب الإيطالي في التصفيات الماضية، حيث خاض مع منتخب بلاده عشر مواجهات بمجموع دقائق 822 دقيقة، كما أنه استطاع تسجيل هدف واحد، وقام أيضاً بصناعة هدف، مما يدعم موقفه كأحد العناصر التي تجيد تنفيذ الواجبات الهجومية في الأزوري.


    وبدأ اللاعب حياته في فريق ميلان، ولكنه سرعان ماتركه على سبيل الإعارة ليلعب لعدد من الأندية الإيطالية أهمها نادي نابولي الذي لعب له موسم 1999/2000، وفي عام 2000 أنهى أودو علاقته رسمياً بالميلان، وانتقل منه إلى فريق فيرونا الذي لعب له لموسمين (2000 – 2002)، وفي فيرونا لفت الانظار بشدة إليه حيث انضم للمنتخب الإيطالي عام 2002، ثم غادر فريق لينتقل إلى لاتسيو، الذي لعب له لمدة أربع مواسم متتالية( 2002 – 2006) خاض خلالها 135 مباراة مع فريقه وسجل 17 هدف، ليعود بعد ذلك لفريقه القديم ميلان، ولكنها كانت عودة المنتصر، فقد فرض نفسه اساسياً على تشكيلة الفريق الذي استغنى عنه قديماً بسهولة، وحتى الآن خاض أودو 33 مباراة مع ميلان سجل خلالها هدفين.


    وعلى الصعيد الدولي، خاض أودو مع منتخب بلاده 33 مباراة سجل خلالها هدفين، وهو لم يكن ضمن التشكيل الأساسي للمنتخب الإيطالي في المونديال الماضي حيث كان ملازماً في جميع المبارايات لكرسي البدلاء ولم يشارك سوى في لقاء أوكرانيا في الدور ربع النهائي، وكانت مشاركته كلاعب بديل قبل نهاية المباراة بــ23 دقيقة.



    جينارو غاتوزو


    [​IMG]


    يصعب على أي أحد أن يتعرض للحديث عن أفضل لاعبي إيطاليا، ولا يتحدث عن جينارو غاتوزو ذلك اللاعب المقاتل في وسط المنتخب الإيطالي، والذي يضعه الخبراء كأحد أهم وأفضل لاعبي العالم الذين ينفذون الضغط بقوة على الخصم، ويقوموا بإفساد هجمات الفرق الأخرى مبكراً من وسط الملعب، كما أنه لاعب مقاتل يمتاز بروحه العالية، التي كثيراً ما أثرت بالإيجاب على زملاؤه في أرض الملعب.


    ولعب غاتوزو في التصفيات الأخيرة 9 مباريات بمجموع دقائق بلغ 742 دقيقة، وخلال مشاركاته صوب على المرمى خمس تصويبات، منهم ثلاث تصويبات بين القائمين والعارضة، وقام بارتكاب 25 خطأ، واحتسب له 22 خطأ، ونال أربع بطاقات صفراء.


    وكانت بداية مبارياته مع منتخب بلاده عام 2000 وخاض حتى الآن 57 مباراة دولية، أحرز خلالها هدف واحد فقط، وكانت أول مباريات غاتوزو مع منتخب بلاده في تشرين الثاني / نوفمبر عام 2000، أمام المنتخب الإنكليزي، وانتهت المباراة بفوز إيطاليا 1 – 0.


    أما على الصعيد المحلي فقد اضم غاتوزو إلى ميلان عام 1999 ولعب حتى الآن مع فريقه 259 مباراة سجل خلالها سبعة أهداف.



    أندريا بيرلو


    [​IMG]


    هو قلب إيطاليا النابض وعقلها المفكر، وصانع ألعاب المنتخب الإيطالي، ومفتاح الفوز لإيطاليا في كثير من المباريات، ويراه الكثيريون أنه الجندي المجهول الذي وقف وراء فوز إيطاليا بالمونديال الماضي، كما أنه أحد أهم الأسباب الرئيسية لإنجازات الميلان في السنوات الأخيرة، وخاصة الفوز بدوري أبطال أوروبا وكأس العالم للأندية.


    وفي التصفيات الماضية خاض بيرلو مع منتخب بلاده 11 مباراة بدأها جميعاً كاساسي، ولعب 887 دقيقة، كما أحرز هدفاً واحداً، أما أهم إنجازاته أنه قام بصناعة ستة أهداف لزملاءه، ليكون بذلك أفضل صانع ألعاب في منتخب بلاده، كما أنه يعتبر أفضل صانع أهداف في التصفيات بين جميع اللاعبين المشاركين في النهائيات القادمة.


    وقام اللاعب في التصفيات بتصويب 13 تصويبة منهم تسع تصويبات بين القائمين والعارضة، واحتسب عليه 15 خطأ ونال بطاقة صفراء واحدة.


    وانضم بيرلو لمنتخب بلاده الأول عام 2002 وخاض مع بلاده 45 مباراة أحرز خلالها ستة أهداف، وكان ضمن المنتخب الإيطالي الأولمبي الذي شارك في أولمبياد سيدني عام 2000 .


    وعلى صعيد الأندية، بدأ بيرلو مشواره الكروي في نادي بريشيا الذي لعب له من عام 1994 وحتى 1998، ثم انتقل إلى إنتر ميلان ولم يلعب في صفوفه على الإطلاق حيث أعير منه مباشرة بعد انتقاله إلى فريق ريجينا ليقضي في عام واحد، ثم انتقل إلى بريشيا، ثم جاء الانتقال الأهم في حياته الكروية بعد ذلك، عند انضم إلى صفوف ميلان عام 2001.


    ولعب بيرلو منذ انضمامه للميلان وحتى الآن أكثر من 200 مباراة سجل خلالها 30 مباراة.


    أنطونيو دي ناتالي


    [​IMG]


    هو أكثر المهاجمين الذين لعبوا مع الأزوري في التصفيات، وعلى الرغم من أنه سجل هدفين فقط، فإن دونادوني يعتمد عليه كمهاجم أساسي في معظم اللقاءات الهامة التي خاضتها إيطاليا في التصفيات.


    وتعد أبرز وأهم مبارياته في التصفيات مباراة أوكرانيا وإيطاليا الهامة التي أقيمت في كييف، وأحرز خلالها هدفين، قادوا المنتخب الإيطالي لأهم فوز له في التصفيات.


    ويلعب دي ناتالي مع فريق أودينيزي وسجل حتى الآن في دوري الدرجة الأولى 16 هدفاً (حتى الأسبوع 33)، يحتل بهم المركز الرابع على لائحة ترتيب هدافي الكالشيو.


    وانضم المهاجم الإيطالي إلى فريقه عام 2004، ولعب حتى الآن 130 مباراة سجل خلالها 42 هدفاً، وقد يبدو أنه مقلاً في أهدافه، ولكنه على الرغم من ذلك يمتاز بتحركاته الكثيرة داخل منطقة الجزاء، التي تتسبب في إرباك المدافعين، وتسمح لزميله في خط الهجوم بالهروب من الرقابة، وإحراز الأهداف، لذلك يتوقع الكثيرون أن يتكون هجوم الأزوري بشكل أساسي من دي نتالي ولوكاطوني، حيث سيكون الأول مكلفاً بدرجة أولى بالتحركات العرضية ولفت انتباه المدافعين، بينما سيتمركز الثاني بشكل جيد داخل منطقة الــ18 حتى يتمكن من استغلال الفرص المناسبة للتهديف.


    وكانت بداية دي نتالي مع منتخب بلاده عام 2002، عندما استدعاه تراباتوني للقاء تركيا الذي أقيم في كانون الثاني / نوفمبر من العام ذاته، وحتى الآن خاض اللاعب مع منتخب بلاده 17 مباراة أحرز خلالها خمسة أهداف.



    لوكا طوني


    [​IMG]


    عندما تتحدث عن لوكا طوني فأنت تتحدث عن المهاجم الأكثر إبهاراً في أوروبا حالياً، فقد تحول هذا اللاعب في الفترة الأخيرة، إلى مكينة لإحراز الأهداف، وعلى الرغم من قلة المباريات التي شارك في لوكا طوني في التصفيات ( ست مباريات بمجموع دقائق بلغ 535 دقيقة من أصل 12 مباراة خاضتها إيطاليا)، فإنه أحرز خمسة أهداف، وقام بتصويب 18 تصويبة على المرمى، 12 منها بين القائمين والعارضة، كما قام بصناعة هدف واحد.


    ورغم قلة مباريات اللاعب مع منتخب بلاده في التصفيات ذلك فإن أداء اللاعب مع بايرن ميونخ كان أكثر من رائع، وذلك في الموسم الأول له في البوندسليغا، حيث أحرز 20 هدفاً، وذلك حتى الأسبوع الـ29 من البطولة، وهو يتصدر ترتيب الهدافين حالياً بفارق خمسة أهداف عن غوميز مهاجم شتوتغارت.


    أما في مجمل مشاركات اللاعب الإيطالي مع البايرن فقد سجل 32 هدفاً في جميع البطولات الذي شارك فيها، ولعل أهم أهدافه، هما الهدفان اللذان سجلهما في مرمى خيتافي في الدور ربع النهائي من مسابقة كـأس الاتحاد الأوروبي، عندما كان بايرن متأخراً ( 1 – 3 ) حتى الدقيقة 115 من زمن اللقاء، ليقود فريقه بأعجوبة إلى الدور نصف النهائي من المسابقة.



    وينتظر الإيطاليون من طوني الكثير أثناء البطولة القادمة، حيث سيكون هو النافذة الهجومية الأهم للأزوري في البطولة القادمة.



    حصيلة المنتخب الإيطالي في التصفيات


    [​IMG]


    • سدد المنتخب الإيطالي على المرمى خلال مباريات التصفيات الـ12 136 تصويبة منها 97 تصويبة في محيط المرمى.


    • احتسب على مهاجمي إيطاليا 35 حالة تسلل.


    • حصل لاعبو المنتخب الإيطالي على 17 بطاقة صفراء.


    • سجل المنتخب االإيطالي 15 هدفاً مصنوعاً من تمريرات متقنة من أصل 22 هدفاً سجلهم الألمان في التصفيات بنسبة 68 %.


    • قام 8 لاعبين بصناعة أهداف المنتخب الإيطالي في التصفيات.


    • أفضل لاعبي المنتخب الإيطالي في التصفيات من حيث صناعة الأهداف كان بيرلو وقام بصناعة ستة أهداف، وهو أفضل صانعي الأهداف المشاركين في البوطلة القادمة على الإطلاق، ولا يتساوى معه في هذا الرقم سوى فرانك ريبري


    • أفضل هدافي المنتخب الإيطالي في التصفيات، كان لوكا طوني برصيد خمسة أهداف.



    • أكثر اللاعبين الإيطاليين مشاركة في التصفيات كان الحارس بوفون الذي شارك في عشر مباريات كاملة بمجموع دقائق( 990 دقيقة )، يليه المدافع فابيو كنافارو الذي شارك في 11 لقاء (974 دقيقة).




    [​IMG]




    منتخب فرنسا


    [​IMG]





    فرنسا تصبو لمعانقة كأس أوروبا للمرة الثالثة



    [​IMG]



    لم يكن مشوار المنتخب الفرنسي وصيف بطل العالم إلى سويسرا والنمسا مفروشاً بالورود، فالطريق إلى النهائيات كان شاقاً إذ لم يحسم رجال المدرب ريمون دومينيك تأهلهم إلا في المباراة ما قبل الأخيرة لتحّل فرنسا ثانيةً في المجموعة الثانية برصيد 26 نقطة خلف إيطاليا وذلك بعدما فازت الأخيرة على اسكتلندا في غلاسكو (2-1) في المرحلة ما قبل الأخيرة.


    وفي 12 مباراة، خاضها الديوك في مشوار التصفيات، فازوا في ثماني وتعادلوا مرتين وخسروا مرتين أمام اسكتلندا ليشدوا رحالهم إلى سويسرا حيث سيلعبون في "مجموعة الموت" التي تضم إضافة إليهم كل من إيطاليا بطلة العالم وهولندا ورومانيا.



    وسال الكثير من الحبر بعد سحب قرعة النهائيات حول قوة هذه المجموعة التي من الصعب معرفة من سينجو منها ويعبر إلى ربع النهائي، فالمستوى متقارب جداً بينها وإن كان المنتخب الروماني الأقل حظاً في التأهل.



    [​IMG]


    وبالعودة إلى التصفيات، فقد استهل الديوك مشوارهم بقوة وأسقطوا جورجيا على ملعبها بثلاثية نظيفة ثم استضافوا إيطاليا في باريس ليبرهنوا أنهم الأفضل في العالم فهزوا شباك بوفون ثلاث مرات وتلقوا هدفاً واحداً ليزيلوا من ذاكرتهم خسارتهم في ضربات الترجيح أمام إيطاليا نفسها في نهائي المونديال الألماني وذلك بعد شهرين فقط من موقعة النهائي.


    وبعد هذه البداية اللامعة تعثر رجال دومينيك في اسكتلندا وسقطوا بهدف واحد قبل أن يضربوا بقوة ويسحقوا جزر الفارو بخماسية نظيفة ثم يفوزا على ليتوانيا بهدف وحيد خارج قواعدهم ويهزموا أوكرانيا في باريس (2-صفر) وثم جورجيا (1-صفر).

    وفي مباراة الإياب تعادلوا مع إيطاليا من دون أهداف في ميلانو ثم خسروا مجدداً أمام اسكتلندا في فرنسا ليسحقوا منتخب جزر الفارو من جديد وبسداسية. وفي المباراتين الأخيرتين تخطو ليتوانيا بهدفين وتعادلوا مع أوكرانيا (2-2) في كييف.


    وهذه المرة الخامسة على التوالي التي تشارك فيها فرنسا في كأس الأمم الأوروبية وهي تحل ثانية خلف ألمانيا من حيث عدد الفوز باللقب الأوروبي، ففازت فرنسا في نسختي 1984 و2000 في حين فازت ألمانيا في نسخات 1972 و1980 و1996.



    صحوة الكرة الفرنسية


    خلال السنوات العشر الأخيرة، فرض المنتخب الفرنسي نفسه بقوة على الساحة الكروية وبات اليوم من القوى العظمى في اللعبة. فمنذ العام 1998 فاز بكأس العالم التي نظمتها بلاده وأحرز كأس أمم أوروبا بعد عامين ثم شارك في كأس العالم 2002 وكأس أمم أوروبا 2004 كما أحرز كأس القارات عامي 2001 و2003 وحل وصيفاً لإيطاليا في كأي العالم 2006.


    وهذا النجاح للكرة الفرنسية ليس وليد صدفة، ففرنسا تجني اليوم ثمار جهود اتحادها الذي أنشأ ودعم المدارس الكروية في كافة أنحاء البلاد لتصبح فرنسا إحدى أهم البلدان التي تكتشف المواهب الشابة , وتصقلها والدليل على ذلك هو انتشار اللاعبين الفرنسيين في أقوى الدوريات الأوروبية.


    وإذا عدنا بالتاريخ، يتبين لنا أن الكرة الفرنسية بدأت تجذب الأنظار إليها في الثمانينات يوم كان يقودها رئيس الاتحاد الأوروبي للعبة الحالي ميشال بلاتيني صاحب القميص رقم 10 في هذه الحقبة والذي قاد منتخب بلاده إلى نصف نهائي مونديال إسبانيا 1982 يوم خرج بركلات الترجيح أمام ألمانيا في نصف النهائي بعد التعادل (3-3) وتبخرت أحلام الفرنسيين في معانقة أول كأس عالمية.



    بلاتيني نجم فرنسا في الثمانينات


    [​IMG]


    وبعد عاميين قاد بلاتيني مجدداً الديوك في كأس أمم أوروبا 1984 ومعه ساهم عدد من اللاعبين الذهبيين وهم جان تيغانا وألان جيراس ولويس فيرنانديز في الظفر بالكأس بالفوز على إسبانيا (2-صفر) في النهائي ليحفر هؤلاء الشبان اسمهم بحروف من ذهب في تاريخ الكرة الفرنسية.


    والجدير ذكره أن بلاتيني ما زال حتى الساعة يحمل الرقم القياسي لعدد الأهداف المسجلة في نهائيات بطولة أمم أوروبا وهو تسعة أهداف.


    وانتهت رحلة هذا الجيل الذهبي في مونديال المكسيك عام 1986 عندما خرج من نصف النهائي أمام ألمانيا (صفر-2) رغم تقديم المنتخب آنذاك بقيادة المدرب هنري ميشال عروضاً قوية وحلوله ثالثاً.


    وفشلت فرنسا بعدها في بلوغ أمم أوروبا 1988 وكذلك كأس العالم 1990 وانتهى مشوارها في أمم أوروبا 1992 بالخسارة (1-2) أمام الدنمرك لتفشل مجدداً في بلوغ المونديال الأميركي عام 1994 بخسارتها في الثواني الأخيرة أمام بلغاريا (1-2) في آخر مباراة في التصفيات لينتهي الحلم الأميركي وتدخل الكرة الفرنسية في نفق مظلم.



    تدارك الاتحاد الفرنسي الانهيار الذي أصاب اللعبة وعيّن إيميه جاكيه مدرباً فنجح االأخير في إخراج المنتخب من محنته وقاده إلى نهائيات أمم أوروبا 1996 في إنكلترا معتمداً على مجموعة من الشبان ضمت في ذلك الحين زين الدين زيدان ويوري دجوركاييف وليليان تورام وبيشنتي ليزارازو.


    اصطدم المنتخب الأزرق بطموحات تشيكيا في نصف النهائي وخرج بركلات الترجيح بعد التعادل من دون أهداف في الوقتين الأصلي والإضافي.


    وبقيادة الأسطورة المعتزل زيدان فازت فرنسا بكأس العالم 1998 للمرة الأولى وبعد عامين ظفرت بكأس أمم أوروبا 2000 في هولندا وبلجيكا ليتربع الديوك على عرش الكرة العالمية وتصبح فرنسا الأقوى في العالم.



    ديشان وفرحة الفوز بأمم أوروبا 2000


    [​IMG]


    وعلى الرغم من التجربة السيئة في المونديال الآسيوي عام 2002 والخروج من الدور الأول ومن ثم السقوط أمام اليونان في ربع نهائي أمم أوروبا 2004 تمكن الديوك وبقيادة زيدان الذي عاد عن اعتزاله من العبور إلى نهائيات كأس العالم 2006 في ألمانيا، فلقنوا درساً في فنون الكرة لإسبانيا في الدور الثاني بالفوز عليها (3-1) ثم أقصوا البرازيل المدججة بالنجوم في ربع النهائي (1-صفر) وتخطو البرتغال القوية بالنتيجة نفسها في نصف النهائي قبل أن يفشلوا في معانقة الذهب في النهائي بعد خسارتهم بضربات الترجيح أمام إيطاليا بعد انتهاء المباراة بالتعادل (1-1).



    أي تشكيلة في النهائيات؟


    يلج المنتخب الفرنسي نهائيات كأس أمم أوروبا 2008 بطموح لا متناه واضعاً نصب أعينه الفوز باللقب الثالث له في القارة الأوروبية بعد فوزه بنسختي 1984 و 2000.


    ولا ينقص المنتخب الأزرق أي شيء لبلوغ هدفه، فهو يزخر بكوكبة من النجوم يلعبون لأعرق الأندية الأوروبية كما أن الفريق هو مزيج بين المخضرمين والشبان، إذ لا يزال المدافع ليليان تورام (35 عاماً) ولاعب الوسط باتريك فييرا (31 عاماً) والمهاجم تييري هنري (31 عاماً) الذين رفعوا كأس العالم 1998 العمود الفقري للفريق.



    [​IMG]


    ولن تكون تشكيلة الديوك مختلفة كثيراً عن تلك التي خاضت المونديال الألماني، باستثناء غياب الحارس فابيان بارتيز والأسطورة زين الدين زيدان اللذين اعتزلا، وتركا الفرصة لمواهب شابة صغيرة ستكون حاضرة في النهائيات، نذكر من هؤلاء الشباب، كريم بنزيمة مهاجم ليون وباتريس إيفرا مدافع مانشستر يونايتد إضافة إلى حارس مرسيليا ستيف مانداندا.


    وأشرك دومينيك في التصفيات لاعبي وسط موهوبين هما صانع ألعاب مرسيليا سمير نصري (20 عاماً) وحاتم بن عرفة (20 عاماً) جناح ليون، فالأول خاض 4 مباريات وسجّل هدفاً هام أماماً جورجيا وصنع هدفين في حين لعب الثاني 3 مباريات وسجّل هدفاً أيضاًُ إلا أنه من غير المؤكد أن يرافقا الديوك إلى النهائيات نظراً لقلة خبرتهما الدولية والمنافسة الشديدة في خط الوسط الفرنسي الحافل بالنجوم.


    ومن المتوقع أن يعتمد دومينيك في حراسة المرمى على حارس ليون غريغوري كوبيه وأمامه في قلب الدفاع على تورام مدافع برشلونة ووليام غالاس مدافع أرسنال الإنكليزي وعلى الجناح الأيسر من المرجح أن يلعب إريك أبيدال لاعب برشلونة وعلى الناحية اليمنى لاعب بايرن ميونيخ ويلي سانيول.


    في وسط الملعب ستوكل مهمة الدفاع إلى قائد المنتخب باتريك فييرا لاعب إنتر الإيطالي وكلود ماكيليلي لاعب تشلسي وأمامهما سيقود اللعب الجناحان فرانك ريبيري نجم بايرن وفلوران مالودا لاعب تشلسي الإنكليزي.


    ويبقى السؤال من سيشترك مع تييري هنري في خط الهجوم؟ نيكولا أنيلكا لاعب تشلسي أم ظاهرة الكرة الفرنسية وهداف الدوري كريم بنزيمة؟

    والجدير ذكره أن اسم مهاجم مرسيليا دجبريل سيسيه وارد جداً ليكون ضمن القائمة المشاركة في النهائيات بعد تألقه في منتصف الموسم مع فريقه إذ كان خسر مكانه في المنتخب بعد صيامه عن التهديف في بداية الموسم.


    أسئلة سيجاوب عنها دومينيك وحده يوم 18 أيار/مايو عندما يعلن تشكيلته التي من المرجح أن تكون أولية وتضم 30 لاعباً قبل اختيار التشكيلة النهائية.



    ريمون دومينيك


    [​IMG]

    منذ تعيينه مدرباً خلفاً لجاك سانتيني في 12 تموز/يوليو بعد الخروج من كأس أمم أوروبا 2004 قال دومينيك قبل بداية التصفيات المؤهلة إلى مونديال 2006 إن أي نتيجة غير بلوغ نهائي كأس العالم ستعتبر فشلاً، فالهدف الذي وضعه نصب أعينه هو إيصال منتخب بلاده إلى نهائي كأس العالم.


    وكان الحمل الذي خلّفه سانتيني ثقيلاً جداً على أكتاف دومينيك إذ تولى الأخير قيادة منتخب فرنسي يتيم من الأسطورة زيدان والمخضرمين ليليان تورام وكلود ماكيليلي الذي قرروا الاعتزال بعد خيبة يورو 2004.


    وحاول دومينيك سد هذا الفراغ الكبير، إذ كان زيدان بمثابة محرك يعمل بثماني إسطوانات وبغيابه فقد الفريق بريقه الملهم وقائد الأوركسترا واستبدل المحرك طوعاً بآخر أصغر، فجرّب دومينيك عدة عناصر لم تستطع أن تقوم بالمهمة حتى تمكن من إقناع زيدان وتورام وماكيليلي بالعودة عن اعتزالهم، وهذا ما حصل ليحملوا الفريق على أكتافهم في منتصف التصفيات ويقودو منتخب بلادهم إلى ألمانيا.


    واختيار دومينيك من قبل الاتحاد الفرنسي لم يأت من فراغ، إذ أن الرجل كان مدرباً لمنتخب الشباب لمدة 11 عاماً وهو الوحيد القادر على بناء منتخب قوامه الشباب.


    وتجدر الإشارة إلى أن دومينيك يحب ضخ دماء جديدة في المنتخب، والمثال على ذلك أنه شكّل منتخباً ثانياً يلعب عادة مباراة ودية قبل يوم واحد من مباراة الفريق الأول وذلك لإعطاء الفرصة للجميع كي يثبتوا مقدرتهم على اللعب مع الفريق الأول.



    أبرز لاعبين منخب فرنسا:-


    ليليان تورام


    [​IMG]


    ستكون دون شك المشاركة الدولية الأخيرة للمدافع العملاق ليليان تورام البالغ من العمر 36 عاماً مع المنتخب الفرنسي الذي عاصر في صفوفه الأيام الجميلة والمرة.


    فبدايات تورام مع الزرق كانت عام 1994 بعد فشل فرنسا في بلوغ كأس العالم في الولايات المتحدة الأميركية ومنذ ذلك الحين أصبح تورام صمام الأمان في دفاع فرنسا ففاز بكأس العالم 1998 وكأس أوروبا 2000 وكأس القارات 2003 كما خاض نهائي مونديال 2006.


    والجدير ذكره أن تورام لعب في مركز المدافع الأيمن بخط الدفاع عندما كان إيميه جاكيه مدرباً وفيما بعد أصبح في قلب الدفاع.


    ويحمل تورام الرقم القياسي لعدد المباريات الدولية مع فرنسا وهو 138 وخلال هذه المسيرة الطويلة سجّل فقط هدفين قادا فرنسا إلى الفوز على كرواتيا في نصف نهائي مونديال 1998.


    والأمر المقلق، ابتعاد تورام عن المنافسة منذ انتقاله إلى برشلونة، فلم يلعب كثيراً مع الفريق الكاتالوني بيد أن مستواه كان أكثر من ممتاز في المباريات التي لعبها مع فرنسا في التصفيات وفي المباريات الودية، فهو لم يغب عن أي مباراة في التصفيات وشكل حصناُ منيعاً للمرمى إذ لم يتلقى الديوك سوى خمسة أهداف في مشوار التصفيات أكثرها جاء من خارج منطقة الجزاء.


    بدأ تورام مسيرته مع موناكو الفرنسي فدافع عن ألوانه من موسم 1990-1991 وحتى موسم 1995-1996 وشد رحاله إلى إيطاليا حيث لعب لبارما من موسم 96-97 وحتى موسم 200-2001 لينتقل إلى يوفنتوس ويمضي خمسة مواسم قبل أن يحط في الدوري الإسباني ويرتدي قميص برشلونة موسم 2006-2007.



    ويلي سانيول


    [​IMG]


    هو صمام أمان المنتخب على الناحية اليمنى ويلعب دوراً بارزاً في إمداد المهاجمين بالكرات العرضية الخطرة، وبات أحد أعمدة فرنسا منذ قدومه إلى المنتخب في العام2000 بعد فوز فرنسا بكأس أوروبا في روتردام ومنذ ذلك الحين شارك في كأس العالم 2002 في كوريا واليابان وفي أمم أوروبا 2004 وأخيراً في كأس العالم 2006 كما فاز بكأس القارات عامي 2001 و2003 مع فرنسا.


    ولعب سانيول البالغ من العمر 31 عاماً فقط خمس مباريات في التصفيات من أصل 12 بسبب الإصابة التي ألمت به هذا الموسم، وفي خلال خمس مباريات ساهم بثلاث تمريرات حاسمة أثمرت عن أهداف.


    ويدافع سانيول عن ألوان بايرن ميونيخ الألماني منذ موسم 2000-2001 بعد أن قدم من الدوري الفرنسي إذ لعب لموناكو ثلاثة مواسم بداية من العام 1997 قادماً من سان إتيان حيث لعب خمسة مواسم (1995 وحتى 2000).


    ويأمل مدافع بايرن أن يكون جاهزاً بنسبة 100% في النهائيات كونه ابتعد طويلاً هذا الموسم بسبب الإصابة والخلاف مع مدرب الفريق أوتمار هيتزفيلد الذي أراده أن يلعب في وسط الملعب بدلاً من مركزه المعهود على الناحية اليمنى في الدفاع.



    باتريك فييرا


    [​IMG]


    تسلم شارة "الكابتن" بعد اعتزال زيدان، ويعتبر فييرا أحد أفضل لاعبي الوسط المدافعين في العالم، يعتمد عليه دومينيك في خط الوسط إلى جانب كلود ماكيليلي للسيطرة على الكرة وإفشال هجمات الخصم.


    ويتمتع فييرا البالغ من العمر 31 عاماً بخبرة دولية واسعة ففي جعبته 105 مباراة دولية (6 أهداف) كان أهمها الهدف الثاني لفرنسا في مرمى إسبانيا (3-1) في الدور الثاني من مونديال ألمانيا 2006.


    وفييرا هو أحد عناصر الجيل الذهبي في فرنسا، فاز بكأس العالم 1998 وكأس أمم أوروبا 2000 وكأس القارات 2001 وحلّ وصيفاً بطل العالم 2006 في ألمانيا.


    ويملك فييرا السنغالي المولد خبرة طويلة في الملاعب الأوروبية فبعد بداياته مع كان الفرنسي موسمي 1993-1994و1994-1995 اتجه إلى ميلان في العام 1995 ليلعب موسماً واحداُ ثم انتقل إلى آرسنال ولعب معه تسعة مواسم قبل أن ينتقل إلى يوفنتوس موسم 2005-2006 وأخيراً إنتر في موسم 2006-2007.


    ويتخوف دومينيك من أن تعاود فييرا الإصابة إذ كان غاب طويلاً هذا الموسم عن مباريات فريقه في الدوري الإيطالي إضافة لخوضه فقط ست مباريات في التصفيات المؤهلة إلى كأس الأمم فقط.



    فرانك ريبيري


    [​IMG]


    ينتظر منه الكثير فهو النجم الأول في الفريق بلا منازع ، خاض حتى الساعة موسماً ممتازاً مع فريقه بايرن ميونيخ ليفرض نفسه نجماً للفريق البافاري بلا منازع وهذا ما أكده أسطورة الكرة الألمانية رئيس نادي بايرن فرانتس بيكنباور قائلاً إن بايرن لم يكن يعتمد في السابق على لاعب يقوده إنما بوجود ريبيري فقد أصبحت الأمور مختلقة.


    وأشار القيصر إلى أن ريبيري هو جوهرة الفريق وإذا لعب بايرن من دونه فيظهر جلياً أن الفريق ينقصه شيء مهم وتنقصه الحلول مضيفاُ أن مستوى بايرن لم يكن يتعلّق في يوم من الأيام بلاعب حتى عندما كان ستيفان إيفنبارغ يلعب في المركز ذاته لم يكن الأمر كذلك على حد قوله.


    وكلام بيكنباور خير دليل على مستوى ريبيري الغير اعتيادي في هذا الموسم مع فريقه الذي أحرز ثلاثية وهي الفوز بالدوري وبالكأس وكأس الرابطة في ألمانيا.


    انخرط ريبيري في صفوف الديوك قبل نهائيات مونديال 2006 بعد أن أدرج دومينيك اسمه في القائمة المشاركة بالمونديال وتألق لاعب مرسيليا السابق في النهائيات وساهم بفضل موهبته بقيادة فرنسا إلى النهائي.


    ولعب ريبيري الدور الأبرز في قيادة فرنسا إلى نهائيات أمم أوروبا 2008، فخاض 11 مباراة من أصل 12 وكان وراء 6 تمريرات حاسمة أثمرت عن أهداف إضافة إلى تسجيله هدفاً.


    ويمتاز ريبيري البالغ من العمر 25 عاماً بسرعته الفائقة وقدرته العالية جداً على الاختراق والمراوغة هذا فضلاً عن موهبته في صناعة الأهداف وإحرازها.



    فلوران مالودا


    [​IMG]


    هو اللاعب الثاني في خط الوسط إلى جانب ريبيري الذي يعول عليه دومينيك كثيراً في قيادة الهجمات عبر الناحية اليسرى فمالودا البالغ من العمر 27 عاماً من اللاعبين النشيطين جداً في وسط الملعب ويتمتع بسرعة عالية إضافة إلى قدرته على التسديد من مسافات بعيدة وبدقة. غاب عن مباراتين فقط في التصفيات، سجّل هدفاً واحداً وصنع اثنين.


    ارتدى مالودا الذي ولد في جزيرة غويانا الفرنسية قميص فرنسا في العام 2004 في مباراة ودية أمام بولندا وبات في رصيده حتى الساعة 30 مباراة دولية وثلاثة أهداف.


    شارك مالودا، لاعب ليون السابق مع فرنسا في مونديال ألمانيا 2006 ولعب أساسياً إلى جانب زيدان في الوسط وقدم مستوى لافتاً واختير أفضل لاعب في الدوري الفرنسي لموسم 2006-2007 ما دفع تشلسي إلى إبرام صفقة مع ليون لضمه مقابل 20 مليون يورو إلا أن حلول أفرام غرانت مكن مورينيو على رأس تشلسي قلّص من حظوظه في الاشتراك كأساسي في منتصف الموسم مع الفريق سواء في مباريات الدوري أم في دوري أبطال أوروبا.



    تييري هنري


    [​IMG]


    على الرغم من موسم متوسط له مع برشلونة بعد قدومه من آرسنال الإنكليزي حيث أمضى 8 مواسم عانق في خلالها المجد، سيكون الغزال الفرنسي الأسمر أحد أعمدة الفريق في النهائيات نظراً لخبرته الواسعة وجهوزيته في المسابقات الكبيرة.


    خبرة هنري (31 عاماً) الدولية تعود لعام 1998 حيث كان واحداً من الذين صنعوا المجد للكرة الفرنسية يوم أهدوا فرنسا أول كأس عالمية. ومنذ هذا العام لم يفترق هنري عن المنتخب وساهم بفوز فرنسا بكأس أمم أوروبا 2000 في هولندا وبلجيكا وخاض كأس العالم 2002 وأمم أوروبا 2004 وأخيراً كأس العالم 2006 في ألمانيا إضافة إلى قيادته فرنسا للفوز بكأس القارات عام 2003.


    وبات رصيد هنري الدولي حتى الساعة 98 مباراة دولية و 44 هدفاً ليحطّم رقم سلفه بلاتيني (هدفاً) ويتربع على عرش المهاجمين الفرنسيين.


    وفي التصفيات، لعب هنري 8 مباريات من أصل 12 وسجّل 6 أهداف ليحل في مقدمة هدافي الديوك علماً أنه كان مصاباً في المباريات الأربع التي لم يخضها.


    وفي خزينة هنري جوائز عدة حصل عليها، نذكر أهمها، الحذاء الذهبي عامي 2004 و2005 ولقب أفضل لاعب فرنسي أعوام 2000 و2003 و2004 و2005 و2006 واختياره من قبل مجلة "أونز مونديال" الفرنسية أفضل لاعب أوروبي عامي 2003 و2006 ولقب أفضل لاعب في الدوري الإنكليزي موسمي 2002-2003 و2003-2004.


    وهيمن هنري على صدارة هدافي الدوري الإنكليزي في مواسم 2001-2002 و2003-2004 و2004-2005 و2005-2006.


    وحل وصيفاً عامي 2003 و2004 لأفضل لاعب في العالم يختاره الفيفا إضافة لحلوله وصيفاً أيضاً عامي 2003 و2006 لأفضل لاعب أوروبي تختاره مجلة فرانس فوتبول الفرنسية.



    كريم بنزيمة


    [​IMG]


    هو ظاهرة الكرة الفرنسية في الوقت الحالي، خاض موسماً ممتازاً مع فريقه ليون وتربع على عرش هدافي الدوري فخطف الأضواء سريعاً ليدخل إلى المنتخب الفرنسي من الباب الواسع وسط تهافت الأندية الأوروبية العريقة للحصول على خدماته وهو يبلغ فقط 20 ربيعاً.


    ودفع نجم يوفنتوس، دافيد تريزيغيه ثمن تألق بنزيمة إذ فضل دومينيك الأخير الذي خاض خمس مباريات في التصفيات وسجّل هدفين وبات المرشح الأوفر لمشاركة هنري في خط الهجوم في النهائيات.


    ويمتاز بنزيمة بفنياته العالية وقدرته على اللعب 90 دقيقة من دون أن يتعب، فهو يتحرك كثيراً أمام المرمى ويجيد التسديد بالقدمين إضافة إلى توقيته السليم للكرات الرأسية.


    والجدير ذكره أن مدرب منتخب الجزائر ميشال كافالي لم يتردد في استدعائه إلى المنتخب الوطني، لكن اللاعب الفرنسي المولد قال نعم ل دومينيك وفضّل ارتداء القميص الأزرق ولعب مباراته الدولية الأولى في 28 آذار/مارس عام 2007 أمام النمسا وسجّل هدف المباراة الوحيد.


    وبعيداً عن اللاعبين، فمن الطريف أن الاتحاد الفرنسي لكرة القدم قرر اعتماد القميص الأحمر بدلاً من الأبيض في المباريات التي يعتبر فيها ضيفاً، وأثار ذلك القرار جدلاً واسعاً في الأوساط الرياضية في فرنسا خصوصاً من قبل قدامى المنتخب الذين اعتبروا أن الاتحاد يعتمد اللون الأحمر من أجل الصفقات المادية غير مبال بالمحافظة على التقاليد![/align]
     
  15. محمد الحمود

    محمد الحمود محرر وصحفي في جريدة الرياضي

    إنضم إلينا في:
    ‏5 مارس 2008
    المشاركات:
    312
    الإعجابات المتلقاة:
    2

    [align=center]نبذة تاريخية عن المنتخبات المشاركة في أمم أوروبا 2008




    < تابع المجمـوعـة الثالثـة C >




    منتخب هولندا



    [​IMG]





    الطاحونة الهولندية تسعى للدوران من جديد



    [​IMG]



    عشرون عاماً وخزائن الاتحاد الهولندي لكرة القدم مقفلة بانتظار من ينفض الغبار عن كأس وحيدة كانت وضعت في داخلها وهي كأس أمم أوروبا 1988 التي حملها من ألمانيا إلى أمستردام عمالقة تلك الحقبة، وهم رود غوليت وماركو فان باستن وفرانك ريكارد ورونالد كومان وفان بروكولون. سنوات عجاف مرت وألقت بظلالها على ملاعب أنجبت عمالقة، فهل سيتمكن هولنديو اليوم من إعادة الطاحونة إلى الدوران؟



    تتويج وحيد


    منذ السبعينيات فرض المنتخب الهولندي نفسه منافساً في البطولات العالمية، وارتبط اسمه بعظماء الساحرة المستديرة، ولقّب بـ "أفضل فريق لم يفز بكأس العالم" بعد أن تأهل لنهائي كأس العالم مرتين وقبل النهائي مرتين ودور الثمانية مرتين دون أن يصيب نجاحاً.


    وحقق الهولنديون أول إنجاز لهم على صعيد كرة القدم الدولية عندما حصلوا على المركز الثاني في نهائيات كأس العالم 1974 بعد خسارتهم (1-2) أمام ألمانيا المضيفة وأمتع الهولنديون في تلك البطولة العالم بقيادة الأسطورة يوهان كرويف ويوهان نيسكينز بتقديم "الكرة الشاملة" التي كانت سهلة وجميلة تستحق المشاهدة.


    وبعد أربع سنوات لم يتمكنوا أيضاَ من معانقة كأس العالم بعد أن سقطوا أمام الأرجنتين (1-3) في نهائي مونديال 1978 في الأرجنتين لتدخل الكرة الهولندية في نفق مظلم ويفشل الهولنديون في التأهل إلى نهائيات كأس العالم 1982 و1986.



    ووضعت هولندا أحزان الماضي خلفها، وشاركت في نهائيات أمم أوروبا 1988 في ألمانيا، فأعاد فريقها إلى الأذهان أمجاد فريق السبعينات، فتخطى الفريق الذي كان يضم آنذاك رود غوليت وماركو فان باستن وفرانك ريكارد ورونالد كومان وفان بروكولون، إنكلترا (3-1) وأيرلندا (1-صفر) ثم ألمانيا المضيفة (2-1) في نصف النهائي وهزم في النهائي الاتحاد السوفياتي بقيادة الحارس العملاق رينات داساييف (2-صفر) لتتربع هولندا على عرش الكرة الأوروبية. وتوج المدرب الحالي لهولندا ماركو فان باستن هدافاُ للبطولة برصيد خمسة أهداف.



    غوليت يرفع كأس أمم أوروبا 1988


    [​IMG]


    وعقب تتويجها بلقب أوروبا عام 1988، بقيت هولندا من أقوى المنتخبات على الساحة الكروية بيد أن الحظ لم يقف بجانبها ولم تحرز أي لقب أوروبي وعالمي، باستثناء أنديتها، فخرجت بركلات الترجيح أمام الدنمارك في ربع نهائي أمم أوروبا 1992 ومن الدور ذاته أمام البرازيل في كأس العالم 1994 في الولايات المتحدة وبركلات الترجيح ثلاث مرات متتالية، أولاً من ربع نهائي كأس أمم أوروبا 1996 أمام فرنسا، وثانياً في مونديال فرنسا 1998 بعد تعادلها (1-1) مع البرازيل وأخيراً في كأس أمم أوروبا التي نظمتها مع بلجيكا في العام 2000 أمام إيطاليا في نصف النهائي.


    ويعتبر المنتخب الهولندي الذي لعب في نسخة 2000 الأقوى بعد جيل 1988، فكان الفريق يضم آنذاك، ترسانة من النجوم في جميع الخطوط، أمثال ياب شتام وفرانك دو بور وفيليب كوكو في الدفاع ودينيس بيركامب وإدغار ديفيدس في الوسط وباتريك كلويفرت ومارك أفرمارس في الهجوم.


    وقدّم المنتخب الهولندي مباراة رائعة أمام إيطاليا في نصف النهائي وأضاع ضربتي جزاء خلال المباراة وسقط بالركلات الترجيحية بعد انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل من دون أهداف لتنطوي صفحة جيل ذهبي ترك بصمته محفورة على الرمال ربما لن يذكرها التاريخ....



    وفي النسخة الأخيرة لكأس أمم أوروبا ودعّت هولندا في نصف النهائي بخسارتها أمام صاحبة الأرض البرتغال (1-2).


    ولا أحد ينسى نجوم المنتخب البرتقالي في السنوات العشر الأخيرة، الذين حفروا أسماءهم بحروف من ذهب في تاريخ الكرة الهولندية، لكن دون أن يحصدوا أي ثمار نذكر منهم، دينيس بيركامب ومارك أوفرمارس وباتريك كلويفرت وإدغار ديفيدس وياب ستام والأخوان فرانك ورونالد دو بور.



    الطريق إلى النمسا وسويسرا


    [​IMG]



    اتسم المشوار الذي سلكه المنتخب الهولندي إلى سويسرا والنمسا بالهدوء، فوقع في مجموعة متواضعة ضمّت إضافة إليه كل من بلغاريا ورومانيا وبيلاروسيا ولوكسمبورغ وسلوفينيا وألبانيا، فكانت المهمة سهلة رغم ضعف القدرة الهجومية، فحلّ الفريق البرتقالي ثانياً خلف رومانيا برصيد 26 نقطة من ثمانية انتصارات وتعادلين وخسارتين.



    في مباراته الأولى، في أيلول 2006 تجاوز منتخب لوكسمبورغ الضعيف بهدف وحيد ثم ضرب بقوة أمام بيلاروسيا وهزمها بثلاثية نظيفة قبل أن يقع في فخ التعادل مع بلغاريا خارج قواعده (1-1) ويتغلب 2-1 على ألبانيا في شهر تشرين الأول/أكتوبر.



    وفي شهر آذار/مارس من العام 2007 استقبل المنتخب الروماني وخرج متعادلاً من دون أهداف وعرض عضلاته أمام نظيره السلوفيني وتخطاه بهدف يتيم ثم تغلّب على بلغاريا 2-صفر وألبانيا 1-صفر قبل أن يسقط في رومانيا (صفر-1).



    وخارج أرضه هزم سلوفينيا 2-صفر ولوكسمبورغ 1-صفر ليحجز بطاقته إلى النهائيات رغم خسارته في المباراة الأخيرة من التصفيات أمام بيلاروسيا (1-2).



    واللافت في خلال التصفيات هو ضعف خط هجوم هولندا إذ سجل رجال فان باستن 15 هدفاً في حين سجلت رومانيا الأولى 18 وبلغاريا الثالثة 18 وبيلاروسيا الرابعة 17 هدفاً لكن ما يطمئن الهولنديين هو صلابة خط الدفاع إذ لم تتلق شباك الحارسين فان دير سار وستيكلنبرغ اللذين شاركا في التصفيات سوى خمسة أهداف.



    ولمع في خط الهجوم لاعب آرسنال روبن فان بيرسي الذي سجّل أربعة أهداف في سبع مباريات فقط على عكس المهاجمين الآخرين الذين لم يفلحوا في هز الشباك، فباستثناء فان نيستلروي الذي سجّل مرتين في أربع مباريات، سجّل كل من ديرك كويت وداني كوفرمانس وكلاس يان هنتيلار هدفاً واحداً في حين صام نجم ليفريول رايان بابل عن التهديف في 12 مباراة!



    ووقعت هولندا التي ستشارك في النهائيات للمرة الثامنة بعد أعوام 1976 و1980 و1988 و1992 و1996 و2000 و2004 في مجموعة نارية تضم إضافة إليها إيطاليا بطلة العالم وفرنسا وصيفتها ورومانيا التي كانت معها في التصفيات المؤهلة إلى العرس الكروي القاري.



    ولن تكون المهمة سهلة على الإطلاق في اختراق دفاعات فرنسا وإيطاليا وحتى رومانيا كون هذه الفرق محصنة جداً في الخلف بوجود مدافعين يتمتعون بخبرة دولية طويلة على عكس لوكسمبورغ وألبانيا وسلوفينا وبيلاروسيا التي واجهتها هولندا في التصفيات.



    ويلعب المنتخب الهولندي بخطة 4-2-3-1، يقود وسط الدفاع، يوريس ماثييسين ويتنافس على المراكز الأخرى كل من أندريه أوير وجوني هيتينغا وماريو ملكيوت وويلفريد بوما وجيوفاني فان برونهكورست.



    ومما لا شك فيه أن فان باستن سيعتمد في خط الوسط على رافاييل فان دير فارت وويسلي سنايدر وروبن فان بيرسي أما في الهجوم فيبدو أن فان نيستلروي هو المرشح الأوفر ليكون رأس الحربة، كما أن لاعبين مثل يان هنتيلار وديرت كويت وداني كوفرمانس وهيسيلينك بإمكانهم اللعب على الأجنحة وفي المقدمة أيضاً.


    المدرب ماركو فان باستن


    [​IMG]


    لم تكن مسيرة ماركو فان باستن (43 عاماً) في الملاعب عادية، والدليل على ذلك الألقاب الشخصية التي رصّعت مسيرته، وهي أفضل لاعب أوروبي ثلاث مرات، أعوام 1988 و1989 و1992 وأفضل لاعب في العالم لعام 1992، فهو المهاجم الذي أمتع عشاق المستديرة في منتصف الثمانينات، فتمكن من تسجيل 301 هدفاً في مسيرته الاحترافية التي انحصرت بناديي أياكس أمستردام وآي سي ميلان الإيطالي.


    ولعب فان باستن لأياكس من عام 1982 وحتى 1987 انتقل بعدها إلى آي سي ميلان الإيطالي وطغت على الفريق الإيطالي آنذاك اللمسة الهولندية بانضمام رود غوليت وفرانك ريكارد، إلا أن مسيرة فان باستن مع ميلان توقفت في العام 1993 بعد الإصابة. وعلى الصعيد الدولي خاض 58 مباراة سجل خلالها 24 هدفاً


    ولا أحد ينسى هدف فان باستن التاريخي في نهائي يورو 1988 في مرمى رينات داسييف حارس مرمى منتخب الاتحاد السوفياتي عندما سدد كرة على الطائر من زاوية صعبة محرزاً هدف بلاده الثاني ومعلناً فوز هولندا بلقبها العالمي الأول.


    في 29 تموز/يوليو من العام 2004، عيّن الاتحاد الهولندي للعبة فان باستن مدرباً للمنتخب خلفاً لديك أدفوكات، ولدى استلامه منصبه أطاح بالحرس القديم وهم باتريك كلويفرت وإدغار ديفيدس وكلارينس سيدورف وروي ماكاي وجعل فريقه أصغر شباباً باستدعاء لاعبين من الدوري أمثال دني لاندزات وخالد بولحروز وباري أوبدام وريان بابل وروميو كاستيلين.


    ونجح فان باستن في قيادة المنتخب البرتقالي إلى مونديال ألمانيا 2006 من دون أي هزيمة تذكر في التصفيات إلاّ أن رحلة هولندا انتهت في دور الستة عشر بهزيمة (صفر-1) أمام البرتغال وانهالت الانتقادات على فان باستن من كل حدب وصوب خصوصاً بعد استبعاد نجم ريال مدريد رود فان نيستلروي عن هذه المباراة واستبداله بديرك كويت في خط الهجوم.


    لكن الاتحاد الهولندي للعبة جدد ثقته بنجم ميلان السابق وأعطاه العنان لقيادة المنتخب البرتقالي في التصفيات ونجح في إيصال فريقه إلى بر الأمان، وسيسعى فان باستن إلى إسكات الأفواه المنتقدة وقيادة بلاده إلى اللقب الأوروبي الثاني، لكن المهمة لا تبدو سهلة خصوصاً أن على هولندا تخطي بطلة العالم إيطاليا ووصيفتها فرنسا في أول الطريق لمتابعة المشوار في البطولة.






    أبرز لاعبين منتخب هولندا:-



    إدوين فان در سار


    [​IMG]


    يشارك فان در سار حارس مانشستر يونايتد الإنكليزي وقائد المنتخب في البطولة الدولية الأخيرة في مسيرته التي لم يرتق في خلالها يوماً إلى منصة التتويج على الصعيد الدولي... خيبات حارس يبلغ من العمر 37 عاماً وفي عينيه بصيص أمل لمعانقة الذهب قبل الافتراق عن المستطيل الأخضر.


    شارك فان دير سار في ثماني مباريات في التصفيات ولم تتلق شباكه سوى هدفين مما يدل على المستوى الجيد الذي ما يزال يتمتع به منذ انتقاله إلى مانشستر في العام 2005.


    وخبرة فان دير سار الدولية واسعة فقد شارك في المونديال الأميركي عام 1994 كاحتياطي وابتداءً من كأس أمم أوروبا 1996 بات الحارس الأساسي ومثّل المنتخب الهولندي في 122 مباراة* ليصبح الهولندي الأكثر تمثيلاً للمنتخب الوطني.



    ومع الفرق في أوروبا بداية مع أياكس الذي دافع عن مرماه من العام 1990 وحتى 1999 ثم يوفنتوس من 1999 وحتى 2001، اتجه بعدها إلى الدوري الإنكليزي ولعب لفولهام من العام 2001 وحتى 2005 قبل أن يحط في مانشستر.



    يوريس ماثييسن



    [​IMG]


    ماثييسن هو صمام أمان المنتخب، ووراء صلابة خط الدفاع الهولندي، غاب عن مباراة واحدة فقط في التصفيات، سجّل هدفاً وصنع آخر ليبرهن أنه أفضل من زميله المهاجم بابل الذي لم يسجّل أي هدف على الرغم من خوضه جميع اللقاءات.


    لعب مباراته الدولية الأولى أمام أندورا (3-صفر) في العام 2004 وفي جعبته حتى الآن 27 مباراة وهدفين، وبات أحد أعمدة خط الدفاع الهولندي ومن العناصر الأساسية في المنتخب البرتقالي.


    يلعب ماثييسن البالغ من العمر 28 عاماً لفريق هامبورغ الألماني الذي انضم إليه قي موسم 2006-2007 آتياً من الدوري الهولندي حيث دافع عن ألوان فيليم ( 1998-2004) و ألكمار (2004-2006).



    جيوفاني فان برونهكورست


    [​IMG]



    هو من المخضرمين القلائل ويبلغ من العمر 33 عاماً، مدافع نادي فيينورد الهولندي، ساهم بشكل كبير في قيادة الفريق إلى كأس الأمم إذ لعب 10 مباريات من أصل 12 وسجّل هدفاً واحداً.


    ويمتاز فان برونهكورست بقدرته على اللعب في أكثر من مركز فهو يلعب في وسط الدفاع وجناح أيسر ولاعب وسط هذا فضلاً عن مهاراته في التمريرات والضربات الحرة.


    في جعبة فان برونهكورست 73 مباراة دولية، وشارك مع منتخب بلاده في كأس العالم 1998 وكأس أمم أوروبا في نسختي 2000 و2004 وأخيراً كأس العالم 2006.



    وعلى صعيد الأندية، نشأ فان برونهكورست في نادي فالفيك المحلي وانتقل منه في العام 1994 إلى فيينورد حيث لعب 103 مباراة من العام 1994 وحتى العام 1998، اتجه بعدها إلى رينجرز الاسكتلندي وخاض معه موسمين، ليشد رحاله إلى إنكلترا ويدافع عن ألوان آرسنال من العام 2001 وحتى العام 2003 ثم برشلونة حيث لعب 105 مباراة بين 2003 و2007.



    روبين فان بيرسي



    [​IMG]


    أثبت أنه اللاعب الأفضل في خلال التصفيات، بعد أن سجّل أربعة أهداف في سبع مباريات خاضها من أصل 12 وصنع هدفين، وحرمته الإصابة من المشاركة في عدة لقاءات في التصفيات ومع فريقه آرسنال الإنكليزي، ولا شك أن فان باستن سيعوّل عليه كثيراً في فك شيفرات دفاعات الخصم.


    من ميزات فان بيرسي البالغ من العمر 25 عاماً، مقدرته على اللعب على الأجنحة أو كرأس حربة، فهو متخصص في الضربات الحرة وسبق أن أحرز هدفاً جميلاً من ضربة حرة في كأس العالم 2006 في مرمى كوت ديفوار. كما يمتاز فان بيرسي بقوة التسديد خصوصاً بالقدم اليسرى.


    ولمع فان بيرسي منذ انضمامه إلى آرسنال في العام 2004 ووصفه مدرب الفريق، الفرنسي أرسين فينغر باللاعب القادر على اللعب كجناح وصانع ألعاب ومهاجم في إشارة إلى علو كعب الهولندي الذي فرض نفسه أساسياً في الفريق اللندني وانتقل للعب كرأس حربة بعد انتقال الفرنسي تييري هنري إلى برشلونة في مطلع الموسم.


    وقبل انتقاله إلى آرسنال، دافع فان بيرسي عن ألوان فيينورد منذ العام 2001 وحتى العام 2004 وسجّل 14 هدفاً في 61 مباراة كما سجّل 28 هدفاً في 87 مباراة خاضها مع الفريق اللندني في حين سجّل سبعة أهداف في 23 مباراة دولية خاضها.



    ويسلي سنايدر


    [​IMG]


    لعب ويسلي سنايدر البالغ من العمر 23 عاماً دوراً بارزاً في قيادة منتخب بلاده إلى النهائيات، فكان من أعمدة الفريق، غاب عن مباراتين فقط، سجّل هدفين وصنع واحداً.


    يمتاز بالدقة في ضرباته الحرة التي غالباً ما تكون صعبة على الحراس حتى من مسافات بعيدة، وهو سجّل عدة أهداف مماثلة لريال مدريد الذي انتقل إليه هذا الموسم مقابل حوالي 26 مليون يورو وسرق الأضواء باكراً جداً وتصدرت صوره غلافات الصحف وكتب عنه الكثير بعد بدايته النارية مع الفريق، فسجّل أربعة أهداف في أول ثلاث مباريات خاضها مع فريقه الجديد.


    قدم إلى ريال مدريد بعد موسم غير عادي خاضه ما أياكس أمستردام الهولندي حيث سجّل 18 هدفاًً في 30 مباراة خاضها، وهو من اللاعبين الذين أفرزهم النادي الهولندي العريق، الذي وقّع له سنايدر رسمياً موسم2002-2003.


    وسجّل سنايدر ثمانية أهداف في 29 مباراة هذا الموسم مع الفريق الملكي الذي توج يلقب الدوري الإسباني للمرة الثانية.



    رود فان نيستلروي


    [​IMG]


    من يشاهد كرة القدم، يعرف بالتأكيد من هو فان نيستلروي إذ يعتبر ابن الـ31 عاماً من أعظم المهاجمين الذين أنجبتهم كرة القدم في السنوات الأخيرة، فهم يمتاز بقدرته العالية على خطف الأهداف داخل منطقة الجزاء، يسدد بالقدمين كما يتمتع بتوقيت ممتاز في الكرات الرأسية وهذا ما جعل الأندية الكبيرة تتهافت عليه مثلما فعل مانشستر يونايتد الذي ضمه في العام 2001 وتمكن خلال خمس سنوات من إحراز 95 هدفاً في 150 مباراة ولقب بالـ"ماكينة التهديفية".


    وفي موسم 2006-2007 انتقل إلى ريال مدريد وقاده للفوز بالدوري إضافة لتصدره قائمة الهدافين، بيد أنه غاب طويلاً هذا الموسم بداعي الإصابة التي حرمته أيضاً من خوض عدة لقاءات في التصفيات، فخاض مباراتين وسجّل هدفين في أربع مباريات.


    كاد أن يكون خارج التشكيلة التي اختارها فان باستن بعد أن قرر في شهر كانون الثاني/يناير 2007 اعتزال اللعب الدولي بعد خلافاته العديدة مع المدرب الذي كان استبعده مراراً خصوصاً في مونديال ألمانيا إذ لم يشترك في مباراة دور الستة عشر أمام البرتغال كما لم يتم إشراكه كأساسي في مباريات الدور الأول مفضلاً عليه لاعب ليفربول كويت.


    ولكن مهاجم الفريق الملكي الذي لعب 59 مباراة دولية وسجّل 30 هدفاً، عاد عن قراره بالاعتزال بعد عدة اتصالات هاتفية بينه وبين فان باستن أقنعه فيها الأخير على العودة وهذا ما حصل وتمكن فان نيستلروي من إحراز هدفين مهمين جداً في آخر لقاءين في التصفيات أمام بلغاريا وألبانيا.


    ويأمل فان باستن أن يكون مهاجمه جاهزاً بدنياً وفي كامل لياقته يوم تلعب هولندا مباراتها الأولى في النهائيات أمام إيطاليا في التاسع من حزيران/يونيو.[/align]
     
  16. محمد الحمود

    محمد الحمود محرر وصحفي في جريدة الرياضي

    إنضم إلينا في:
    ‏5 مارس 2008
    المشاركات:
    312
    الإعجابات المتلقاة:
    2

    [align=center]بيليتش يعلن التشكيلة الرسمية لمنتخب كرواتيا لأوروبا 2008



    [​IMG]


    أعلن المدرب سلافن بيليتش تشكيلة منتخب كرواتيا الرسمية المؤلفة من 23 لاعباً والتي ستخوض نهائيات كأس أوروبا التي تستضيفها النمسا وسويسرا من 7 إلى 29 حزيران/يونيو المقبل.


    ولا تضم تشكيلة بيليتش إلا 3 لاعبين يلعبون في الدوري المحلي وهم اوغنيين فوكوييفيتش (دينامو زغرب) ونيكولا كالينيتش (هاديوك سبليت) ولوكا مودريتش (دينامو زغرب) الذي سيترك فريقه الحالي وينتقل إلى توتنهام الإنكليزي.



    ويتمتع المنتخب الكرواتي بخط هجومي ضارب يضم ثلاثي الدوري الألماني ملادن بتريتش الذي سجل 13هدفاً لفريقه بوروسيا دورتموند قبل 3 مراحل على ختام الموسم، وايفيكا اوليتش، صاحب 11 هدفاً حتى الآن مع هامبورغ، وايفان كلاسنيتش الذي غاب عن بريمن لفترة طويلة بسبب عملية زرع كلية لكنه عاد إلى مستواه الطبيعي، إضافة إلى هداف بارما الإيطالي ايغور بودان.




    أما كرواتيا التي انفصلت عن يوغوسلافيا في العام 1992، فهي تأهلت إلى النهائيات للمرة الثالثة بعد العامين 1996 عندما وصلت إلى ربع النهائي، و2004 حيث خرجت من الدور الأول.


    وهي حجزت مكانها في النهائيات عن المجموعة الخامسة إلى جانب روسيا وعلى حساب إنكلترا التي ستغيب عن أول بطولة كبرى منذ نهائيات كأس العالم في العام 1994 في الولايات المتحدة، وعن البطولة الأوروبية لأول مرة منذ العام 1984.


    وسيتمكن الإنكليز من تحقيق ثأرهم على الكروات الذين فازوا عليهم في المباراة الحاسمة (3-2) في ويمبلي، لأن القرعة أوقعتهم في المجموعة ذاتها ضمن تصفيات مونديال جنوب أفريقيا 2010 التي تنطلق في أيلول/سبتمبر المقبل، إلى جانب أوكرانيا وبيلاروسيا وكازاخستان واندورا.


    يذكر أن كرواتيا تستهل مشوارها في نهائيات كأس أوروبا أمام النمسا في 8 حزيران/يونيو في العاصمة فيينا، قبل أن تلعب مع ألمانيا في 12 الشهر عينه في كلاغنفورت ثم بولندا بعد 4 أيام في المدينة ذاتها.



    وهذه القائمة الرسمية الـ23:


    لحراسة المرمى:

    ستيبه بليتيكوسا (سبارتاك موسكو الروسي) وفيدران رونييه (لنس الفرنسي) وماريو غالينوفيتش (باناثينايكوس اليوناني)



    لخط الدفاع:


    فيدران كورلوكا (مانشستر سيتي الإنكليزي) وداريو سيميتش (آي سي ميلان الإيطالي) وروبرت كوفاتش (بوروسيا دورتموند الالماني) ويوسيب سيمونيتش (هرتا برلين الألماني) وداريو كنيزيفيتش (ليفورنو الإيطالي) وهرفويه فييتش (توم تومسك الروسي-سيبيريا)



    لخط الوسط:

    دانييل برانييتش (هيرنفين الهولندي) وداريو سرنا (شاختار دانييتسك الأوكراني) ونيكو كوفاتش (سالزبورغ النمساوي) ولوكا مودريتش (دينامو زغرب) ونيكو كرانيكار (بورتسموث الإنكليزي) ويركو ليكو (موناكو الفرنسي) وايفان راكيتيتش (شالكه الألماني) واوغنيين فوكوييفيتش (دينامو زغرب) ونيكولا بوكريفاتش (موناكو)



    لخط الهجوم:

    ملادن بتريتش (بوروسيا دورتموند) وايفان اوليتش (هامبورغ الألماني) وايفان كلاسنيتش (فيردر بريمن الألماني) وايغور بودان (بارما الإيطالي) ونيكولا كالينيتش (هاديوك سبليت).





    [​IMG]




    سكولاري يعلن تشكيلة البرتغال الرسمية ليورو 2008



    [​IMG]


    أعلن المدرب البرازيلي لويز فيليبي سكولاري الاثنين تشكيلة منتخب البرتغال الرسمية المؤلفة من 23 لاعباً، والتي ستخوض نهائيات كأس أمم أوروبا التي تستضيفها النمسا وسويسرا من 7 إلى 29 حزيران/يونيو المقبل.


    ولم تشهد التشكيلة أي مفاجأة باستثناء غياب لاعب وسط انتر ميلان الايطالي مانيش.


    وتلعب البرتغال وصيفة بطلة النسخة الأخيرة في النهائيات ضمن المجموعة الأولى إلى جانب سويسرا وتشيكيا وتركيا.



    قائمة المنتخب البرتغالي:-


    لحراسة المرمى:

    ريكاردو (بيتيس اشبيليه الاسباني) وكيم (بنفيكا) وروي باتريسيو (سبورتينغ لشبونة).



    لخط الدفاع:

    ريكاردو كارفاليو وباولو فيريرا وجوزيه بوسينغا (تشلسي الانكليزي) والبرازيلي بيبي (ريال مدريد الاسباني) وبرونو الفيش (بورتو) وفرناندو مييرا (شتوتغارت الألماني) وميغل (فالنسيا الاسباني) وجورج ريريبو (بوافيستا بورتو).



    لخط الوسط:

    بوتيت (بنفيكا) وميغل فيلوسو وجواو موتينيو (سبورتينغ لشبونة) وراوول ميريليس (بورتو) وديكو (برشلونة الاسباني).


    لخط الهجوم:

    كريستيانو رونالدو وناني (مانشستر يونايتد الانكليزي) وريكاردو كواريزما (بورتو) وسيماو باربوزا (اتلتيكو مدريد الاسباني) ونونو غوميش (بنفيكا) وهوغو الميدا (فيردر بريمن الألماني) وهيلدر بوستيغا (باناثينايكوس اليوناني).




    [​IMG]




    هيدينك يعلن تشكيلة روسيا الرسمية ليورو 2008



    [​IMG]



    أعلن الهولندي جوس هيدينك المدير الفني لمنتخب روسيا الأربعاء القائمة المبدئية التي سيخوض بها نهائيات كأس الأمم الأوروبية القادمة (يورو 2008) والتي ستنطلق في النمسا وسويسرا الشهر المقبل.


    وضمت القائمة 25 لاعباً ستتم تصفيتهم إلى 23 لاعباً فقط في القائمة النهائية التي ستقدم إلى الاتحاد الأوروبي للعبة (يويفا).



    واستدعى هيدينك اللاعب أندري أرشافين نجم فريق زينيت سان بطرسبورغ رغم أنه سيحرم من أول مباراتين في يورو 2008 للإيقاف بينما استبعد ألكسندر كيرزاكوف مهاجم دينامو موسكو الشهير.


    وضمت القائمة:


    لحراسة المرمى:


    إيجور أكينفيف (سيسكا موسكو) وفلاديمير جابولوف (ألكمار الهولندي) وفياتشيسلاف مالافيف (زينيت).


    لخط الدفاع:



    ألكسندر أنيوكوف (زينيت) وأليكسي بيرزوتسكي وفاسيلي بيرزوتسكي وسيرجي إجناشفيتش (سيسكا موسكو) ورينات يانباييف (لوكوموتيف موسكو) ودينيس كولودين (دينامو موسكو).



    لخط الوسط:


    دينيار بيليالدينوف وديمتري توربينسكي (لوكوموتيف موسكو) وفلاديمير بيستروف وألكساندر بافلنكو (سبارتاك موسكو) ويوي جيركوف (سيسكا موسكو) وكونستانتين زيريانوف ورومان شيروكوف (زينيت) وإيجور سيمشوف (دينامو موسكو) وأوليج إيفانوف (كريليا سوفيتوف) وسيرجي سيماك (روبين كازان).



    لخط الهجوم:


    أندري أرشافين وبافل بوجربنياك (زينيت) وإيفان ساينكو (نورنبرغ الألماني) وديمتري سيتشيف (لوكوموتيف موسكو) ورومان أداموف (إف.سي موسكو) ورومان بافليوتشنكو (سبارتاك موسكو).



    [​IMG]




    بروكنر يعلن تشكيلة تشيكيا الرسمية لنهائيات أوروبا



    [​IMG]


    أعلن مدرب منتخب تشيكيا كاريل بروكنر التشكيلة الأولية التي ستخوض نهائيات كأس أمم أوروبا لكرة القدم المقررة من 7 إلى 29 حزيران/يونيو المقبل في النمسا وسويسرا ويغيب عنها توماس روزيكي وبافل ندفيد.


    وأكد بروكنر في مؤتمر صحفي أن ندفيد لاعب يوفنتوس الإيطالي لن يعود عن قرار اعتزاله دولياً، في حين أن روزيكي لاعب آرسنال الإنكليزي لن يخوض النهائيات بسبب الإصابة.


    وأكد بروكنر الذي سيترك المنتخب بعد النهائيات، أن تشكيلته الأولية المؤلفة من 23 لاعباً وهو العدد الرسمي، قد تشهد بعض التعديلات، مانحاً الأمل بشكل خاص لراديك سيرل مدافع زينيت سان بطرسبرغ الروسي.


    ويخوض المنتخب التشيكي معسكراً في النمسا من 20 إلى 26 الشهر الحالي يغيب عنه حارس مرمى تشلسي الإنكليزي بيتر تشيك لمشاركته مع فريقه في المباراة النهائية لمسابقة دوري أبطال أوروبا الأربعاء المقبل في موسكو أمام مانشستر يونايتد.


    وسيلعب المنتخب التشيكي أمام نظيريه الليتواني والاسكتلندي في 27 و30 أيار/مايو الحالي مباراتين وديتين قبل أن ينتقل إلى معسكره المغلق في سيفيلد (النمسا) في الثاني من حزيران/يونيو استعداداً لبدء حملته في الدور الأول ضمن المجموعة الأولى أمام سويسرا المضيفة في اليوم الافتتاحي في بال، ثم يواجه البرتغال في 11 حزيران/يونيو في جنيف وتركيا بعد 4 أيام في جنيف أيضاً.


    وكان المنتخب التشيكي قد بلغ النهائيات عن جدارة بعدما تصدر المجموعة الرابعة أمام ألمانيا.


    وسيشارك لاعبو تشيكيا في النهائيات للمرة الرابعة بعد الأعوام 1996عندما خسروا المباراة النهائية أمام ألمانيا بالذات، و2000 (الدور الأول) و2004 (الدور نصف النهائي).



    وجاءت التشكيلة التي اختارها بروكنر على الشكل التالي:


    لحراسة المرمى:


    بيتر تشيك (تشلسي الإنكليزي) ويارومير بلازيك (نورنمبرغ الألماني) ودانيال زيتكا (اندرلخت البلجيكي)



    لخط الدفاع:

    زدينيك غريغيرا (يوفنتوس الإيطالي) وماريك يانكولوفسكي (آي سي ميلان الإيطالي) وميكال كالديتش (سبارتا براغ) ورادوسلاف كوفاتش (سبارتاك موسكو الروسي) وزدينيك بوسبيتش (كوبنهاغن الدنماركي) ودافيد روزينال (لاتسيو الإيطالي) وتوماس سيفوك (سبارتا براغ) وتوماس يويفالوسي (فيورنتنيا الإيطالي)



    لخط الوسط:

    توماس غالاسيك (نورنمبرغ) ودافيد ياروليم (هامبورغ الألماني) وماريك ماتييوفسكي (ريدينغ الإنكليزي) وياروسلاف بلازيل (اوساسونا الإسباني) ودانيال بوديل (سلافيا براغ) ويان بولاك (اندرلخت) وليبور سيونكو (كوبنهاغن) وستانيسلاف فيتشيك (اندرلخت)


    لخط الهجوم:

    ميلان باروش (بورتسموث الإنكليزي) ومارتن فينن (اينتراخت فرانكفورت الألماني) ويان كولر (نورنمبرغ) وفاتسلاف سفيركوس (بيانيك اوسترافا).




    [​IMG]



    التشكيلة الرسمية لمنتخب ألمانيا:- أدلر يخطف مكان هيلدربراند في حراسة المانشافت



    [​IMG]


    أعلن اسم رينيه ألدر حارس مرمى نادي باير ليفركوزن الألماني لكرة القدم، والذي لا يتمتع بأي خبرة دولية، الجمعة بقائمة المنتخب الألماني الأول المشارك في بطولة الأمم الأوروبية "يورو 2008" الشهر المقبل، في الوقت الذي استبعد فيه حارس نادي فالنسيا الإسباني تيمو هيلدربراند من القائمة.


    وفضل يواخيم لوف مدرب منتخب ألمانيا ضم أدلر (23 عاماً) الذي يعتبر واحداً من أبرز حراس المرمى الواعدين حالياً لصفوف المنتخب الألماني. وجاء ذلك على حساب هيلدربراند (29 عاماً) الذي انتقل من صفوف ناديه الألماني شتوتغارت إلى فالنسيا الإسباني قبل بداية هذا الموسم، وكان ينظر إليه بوصفه الحارس الثاني في منتخب ألمانيا بعد المخضرم ينز ليمان، الحارس الأساسي للفريق.


    وكان هيلدربراند بالفريق الألماني المشارك في بطولة كأس العالم السابقة عام 2006 .


    هذا واحتفظ روبرت إنكه (30 عاماً) الذي يشغل مركز الحارس الثالث بمنتخب ألمانيا منذ انضمامه للفريق للمرة الأولى في بطولة كأس العالم السابقة، بمكانه في القائمة الجديدة للفريق.


    وفي بادرة لتجسيد أهداف ألمانيا في وصولها إلى قمة الكرة الأوروبية، أعلن لوف عن قائمة فريقه الجديدة من فوق أعلى قمة جبلية في ألمانيا "تسوغسبيتس" المطلة على الحدود النمساوية في جنوب ولاية بافاريا.


    وأعلن لوف قائمة تضم 26 اسماً سيتم تقليصها إلى 23 اسماً فقط بحلول الموعد النهائي لتسجيل القوائم الرسمية للمنتخبات المشاركة في يورو 2008 في 28 أيار/مايو الجاري، وكذلك بعد دخول الفريق في معكسر تدريبي في مايوركا بداية من الاثنين المقبل.


    وضمت القائمة الأولية لمنتخب ألمانيا الوجه الجديد الشاب ماركو مارين (19 عاماً) لاعب فريق بوروسيا مونشينغلادباخ الذي تأهل مؤخراً لدوري الدرجة الأولى الألماني. وكذلك باتريك هيلميز لاعب فريق الدرجة الثانية كولون.


    كما ضمت القائمة المهاجم المخضرم أوليفر نويفيل (33 عاماً) الذي سبق له المشاركة في بطولتي كأس عالم وتأهل مؤخراً أيضاً لدوري الأضواء الألماني مع مونشينغلادباخ. هذا إلى جانب لاعب خط وسط شالكه حيرمين جونز.


    وتلعب ألمانيا بالمجموعة الثانية التي تضم النمسا وكرواتيا وبولندا خلال بطولة الأمم الأوروبية التي تستضيفها النمسا وسويسرا في الفترة ما بين السابع و29 حزيران/يونيو المقبل.



    وجاءت قائمة المنتخب الألماني كما أعلنها لوف الجمعة كالتالي:



    لحراسة المرمى:-



    ينز ليمان (آرسنال الإنكليزي) وروبرت إنكه (هانوفر) ورينيه أدلر (باير ليفركوزن).


    لخط الدفاع:-


    كريستوف ميتزيلدر (ريال مدريد الإسباني) وبير ميرتساكر (فيردر بريمن) وفيليب لام (بايرن ميونيخ) وآرنه فريدريش (هرتا برلين) ومارسيل يانسن (بايرن ميونيخ) وكليمينز فريتز (فيردر بريمن) وهيكو فيسترمان (شالكه).



    لخط الوسط:-


    مايكل بالاك (تشيلسي الإنكليزي) وتوماس هيتزلسبيرغر (شتوتغارت) وسيمون رولفيس (باير ليفركوزن) وتورستن فرينغز (فيردر بريمن) وباستيان شفينشتايغر (بايرن ميونيخ) وبيوتر تروشوفسكي (هامبورغ) وتيم بوروفسكي (فيردر بريمن) وجيرمين جونز (شالكه) وديفيد أودونكور (ريال بيتيس الإسباني) وماركو مارين (بوروسيا مونشينغلادباخ).



    لخط الهجوم:-


    ميروسلاف كلوزه (بايرن ميونيخ) ولوكاس بودولسكي (بايرن ميونيخ) وماريو جوميز (شتوتغارت) وكيفين كوراني (شالكه) وأوليفر نويفيل (بوروسيا مونشينغلادباخ) وباتريك هيلميز (كولون).




    [​IMG]




    التشكيلة الرسمية لمنتخب هولندا:- فان باستن يقلص تشكيلته الأولية وسيدورف ينسحب



    [​IMG]



    قلص ماركو فان باستن مدرب المنتخب الهولندي لكرة القدم التشكيلة الأولية التي ستشارك في نهائيات كأس أوروبا المقررة من 7 إلى 29 حزيران/يونيو المقبل من 30 إلى 26 لاعبا، حسب ما أعلن الاتحاد المحلي الجمعة.


    وكان مدافعا اياكس اوربي ايمانويلسون والكمار كيو يالينز ولاعب وسط فالنسيا الاسباني هيدويغيز مادورو ومهاجم ايندهوفن داني كوفرمانز ضحايا هذا التقليص الذي يتبعه ثلاثة اقصاءات أخرى قبل 28 الشهر الحالي لتصل التشكيلة إلى عددها الرسمي.


    واستبدل فان باستن لاعب وسط ميلان الايطالي كلارينس سيدورف بمدافع اشبيليه الاسباني خالد بولحروز، بعدما أعلن سيدورف بداية الأسبوع انسحابه من التشكيلة بسبب عدم ثقة فان باستن به.



    وضمت التشكيلة مجددا مهاجم ليفربول الانكليزي ديرك كويت رغم عدم استدعائه للمباراة الودية الأخيرة أمام النمسا الشهر الماضي، إضافة إلى لاعبي ريال مدريد الاسباني اريين روبن ورود فان نيستلروي بعد تعافيهما من الإصابة التي أبعدتهما عن الملاعب في الفترة الأخيرة.


    ويبدأ المنتخب الهولندي معسكره الإعدادي الثلاثاء المقبل في نوردويك (شمال-غرب البلاد) قبل أن يخوض مباراة ودية مع اوكرانيا في 24 الشهر الحالي في روتردام.



    ووقع المنتخب الهولندي الذي سيشارك في النهائيات للمرة الثامنة بعد أعوام 1976 (المركز الثالث) و1980 (الدور الأول) و1988 (توج باللقب) و1992 (الدور نصف النهائي) و1996 (ربع النهائي) و2000 (نصف النهائي) و2004 (نصف النهائي)، في مجموعة نارية تضم إليه ايطاليا بطلة العالم وفرنسا وصيفتها ورومانيا التي كانت معه في التصفيات المؤهلة إلى العرس الكروي القاري.



    وستستهل هولندا مشوارها في النهائيات أمام ايطاليا في 9 حزيران/يونيو ثم تواجه فرنسا ورومانيا في و13 و17 منه على التوالي.


    وهنا اللاعبون:


    لحراسة المرمى:

    ادوين فان در سار (مانشستر يونايتد الانكليزي) ومارتن ستيكيلنبورغ (اياكس) وساندر بوشكر (تونتي) وهنك تيمر (فيينورد).



    لخط الدفاع:


    ويلفريد بوما (استون فيلا الانكليزي) وتيم دي كلير (فيينورد) وجوني هيتينغا (اياكس) ويوريس ماثييسن (هامبورغ الألماني) وماريو ميلكيوت (ويغان الانكليزي) واندريه اوير (بلاكبيرن الانكليزي) وخالد بولحروز (اشبيليه الاسباني).



    لخط الوسط:


    ابراهيم افيلاي (ايندهوفن) جيوفاني فان برونهكورست (فيينورد) واورلاندو انغيلار (تونتي) ورافائيل فان در فارت ونايجل دي يونغ (هامبورغ) وداني لاندتسات (ويغان الانكليزي) وديمي دي زيوف (الكمار) وويسلي شنايدر (ريال مدريد)



    لخط الهجوم:

    راين بابل وديرك كويت (ليفربول الانكليزي) ورود فان نيستلروي واريين روبن (ريال مدريد) وكلاس يان هونتيلار (اياكس) وروبن فان بيرسي (ارسنال الانكليزي) ويان فينيغور اوف هيسيلينك (سلتيك الاسكتلندي).




    [​IMG]




    التشكيلة الرسمية لمتخب اسبانيا:- راؤول خارج المنتخب وجديده كازورلا وغارسيا



    [​IMG]


    استبعد لويس اراغونيس مدرب المنتخب الاسباني لكرة القدم قائد ريال مدريد راوول غونزاليز عن التشكيلة الرسمية التي ستخوض نهائيات كأس أوروبا المقررة في النمسا وسويسرا من 7 إلى 29 حزيران/يونيو المقبل، فيما كان لاعب وسط فياريال سانتياغو كازورلا المفاجأة بضمه إلى المنتخب لأول مرة.


    وكان من المتوقع أن يكون راوول الذي يعتبر أفضل هداف في تاريخ المنتخب (44 هدفا) خارج التشكيلة، بعدما كان استبعده اراغونيس عن التشكيلة منذ أيلول/سبتمبر الماضي، وهو استبدله بمهاجم سرقسطة سيرخيو غارسيا الذي ينضم للمنتخب لأول مرة أيضا مستفيدا من انسحاب مهاجم برشلونة الشاب بويان كركيتش.



    وكان كركيتش أكد منذ يومين أنه لن يشارك مع المنتخب في النهائيات لأنه غير جاهز بدنيا لخوض حدث بهذا الحجم.



    وطلب والد كركيتش الذي لم يتجاوز الـ17 من عمره، من مدرب اراغونيس أن لا يستدعي ابنه للمشاركة في النهائيات لأنه لا يزال يافعا ولا يتحمل ضغط اللعب في حدث من هذا النوع رغم مشاركته مع برشلونة أمام فرق كبيرة في مسابقة دوري أبطال أوروبا مثل مانشستر يونايتد الانكليزي.


    وقدم كركيتش أداء مميزا في أول موسم احترافي له مع الفريق الكاتالوني، إذ سجل10 أهداف وهو تفوق بالتالي على راوول الذي سجل 9 أهداف في الموسم الاحترافي الأول له مع النادي الملكي عام 1994.


    وكان اراغونيس استدعى كركيتش إلى المباراة الدولية أمام فرنسا في شباط/فبراير الماضي، إلا أن اللاعب الشاب لم يشارك في تلك المباراة بسبب المرض حسب ما أعلن الطاقم الفني للمنتخب، لكن بعض التقارير ذكرت أن اراغونيس لم يدخله إلى المباراة لأن اللاعب كان يشعر بالخوف.


    وعلق اراغونيس على استبعاده لراوول معتبرا انه لم يرد من استبعاد قائد ريال أن ينهي المشادات الإعلامية القائمة حول هذا الأمر، مضيفا "هناك مشادات لأنه (راوول) لاعب إعلامي لكن الفرق ليس لها أي تأثيرات على اختياري للاعبين. أنا أركز على اللاعبين وليس على ترتيب الفريق" في إشارة منه إلى سيرخيو غارسيا الذي يحتل فريقه حاليا المركز الثامن عشر وهو مهدد بالهبوط إلى الدرجة الثانية.


    وتابع اراغونيس الذي توترت علاقته براوول منذ مونديال ألمانيا 2006، هناك الكثير من اللاعبين سجلوا أهدافا أكثر من راوول إذا ما نظرنا للدقائق التي لعبوها، ولم استدعهم إلى التشكيلة".



    كازورلا المفاجأة


    ويعتبر ضم كازورلا (23 عاما) المفاجأة الأكبر في التشكيلة بعدما ساهم بشكل كبير في تألق فياريال هذا الموسم واحتلاله المركز الثاني خلف ريال مدريد البطل.


    كما شهدت تشكيلة اراغونيس استدعاء لاعب وسط خيتافي روبن دي لا ريد (22 عاما) الذي خاض مباراة دولية وحيدة في السابق كانت الأخيرة لبلاده أمام ايطاليا وديا في آذار/مارس الماضي.


    كما استبعد اراغونيس حارس مرمى برشلونة فيكتور فالديز، مفضلا عليه حارس إشبيليه اندريس بالوب الذي سيكون الحارس الثالث في المنتخب بعد ايكر كاسياس (ريال مدريد) وخوسيه رينا (ليفربول الانكليزي).


    وكان من المفترض أن يعلن اراغونيس الجمعة تشكيلة الـ23 لاعباً التي ستشارك في النهائيات، إلا أنه أجل هذا الأمر إلى السبت بسبب وفاة طبيب المنتخب غينارو بوراس. وتوفي بوراس عن عمر 62 عاما بسبب إصابته بمرض السرطان.


    وتشارك اسبانيا في النهائيات القارية للمرة الثامنة بعد أعوام 1964 (توجت باللقب) و1980 و1988 و2004 (خرجت من الدور الأول) و1984 (وصيف البطل) و1996 و2000 (بلغت ربع النهائي)، وهي تلعب ضمن المجموعة الرابعة إلى جانب اليونان حاملة اللقب والسويد التي واجهتها في التصفيات أيضا، وروسيا.



    يذكر أن اراغونيس سيترك منصبه بعد النهائيات أي بعد انتهاء عقده، علما بأنه استلم مهامه في 2004.



    واللاعبون هم:-



    لحراسة المرمى:-


    ايكر كاسياس (ريال مدريد) وبيبي رينا (ليفربول) واندريه بالوب (اشبيليه)





    لخط الدفاع:-


    سيرجيو راموس (ريال مدريد) وخوان كابديفيلا (فياريال) وراؤول البيول (فالنسيا) وكارلوس بويول (برشلونة) وكارلوس ماركينا (فالنسيا) وفرناندو نافارو (ريال مايوركا) والفارو اربيلوا (ليفربول) وخوانيتو (ريال بيتيس).




    لخط الوسط:-



    سيسك فابريغاس (ارسنال) واندريه انيستا (برشلونة) وتشابي (برشلونة) ديفيد سيلفا (فالنسيا) وسانتي كارزولا (فياريال) وتشابي الونسو (ليفربول) وروبن دي لا ريد (خيتافي) وماركوس سينا (فياريال).




    لخط الهجوم:-



    ديفيد فيلا (فالنسيا) ودانيال غويزا (ريال مايوركا) وسيرجيو غارسيا (ريال سرقسطة) وفرناندو توريس (ليفربول).



    [​IMG]





    التشكيلة الرسمية للمنتخب الفرنسي:- دومينيك يقول لا لتريزيغيه



    [​IMG]



    خلت التشكيلة الأولية التي اختارها مدرب منتخب فرنسا لكرة القدم ريمون دومينيك والمؤلفة من 30 لاعباً من اسم هداف يوفنتوس الإيطالي دافيد تريزيغيه لخوض غمار كأس أوروبا 2008 المقررة في سويسرا والنمسا من 7 إلى 29 حزيران/يونيو المقبل.


    ولم يكن استبعاد تريزيغيه مفاجئاً لأنه غاب عن معظم المباريات في التصفيات الأوروبية المؤهلة إلى النهائيات، وذلك على الرغم من تألقه في صفوف فريقه الحالي في الدوري الإيطالي برصيد 20هدفاً، خلافاً للعروض المخيبة التي يقدمها مع منتخب بلاده.


    وهي المرة الأولى التي يغيب فيها تريزيغيه عن بطولة كبرى منذ مونديال 1998 عندما توّج بطلاً للعالم مع منتخب بلاده.


    وكان مقرراً أن يختار دومينيك 29 لاعباً لكنه أضاف لاعباً واحداً هو مهاجم سانت إتيان بافيتيمبي غوميس على أن يختار تشكيلة النهائية المؤلفة من 23 لاعباً في 28 الحالي.



    وفيما يلي اللاعبون الـ30:




    لحراسة المرمى:-


    ميكايل لاندرو (باريس سان جرمان) وسيباستيان فراي (فيورنتينا الإيطالي) وغريغوري كوبيه (ليون) وستيف مانداندا (مرسيليا)




    لخط الدفاع:-


    اريك ابيدال وليليان تورام (برشلونة الإسباني) وباتريس ايفرا (مانشستر يونايتد) ووليام غالاس (آرسنال الإنكليزي) وسيباستيان سكيلاتشي وفرنسوا كليرك وجان ألن بومسونغ (ليون) وفيليب ميكسيس (روما) وويلي سانيول (بايرن ميونيخ) وجوليان ايسكوديه (إشبيليه)




    لخط الوسط:-


    الو ديارا (بوردو) ولاسانا ديارا (بورتسموث) وكلود ماكيليلي (تشلسي الإنكليزي) وجيريمي تولالان (ليون) وماتيو فلاميني (آرسنال) وباتريك فييرا (إنتر ميلان)




    لخط الهجوم:-


    نيكولا انيلكا (بولتون الإنكليزي) وحاتم بن عرفة وكريم بنزيما وسيدني غوفو (ليون) وتييري هنري (برشلونة) وفرانك ريبيري (بايرن ميونيخ الألماني) وفلوران مالودا (تشلسي) وجبريل سيسيه (مرسيليا) وبافيتيمبي غوميس (سانت إتيان) وسمير نصري (مرسيليا)[/align]
     
  17. محمد الحمود

    محمد الحمود محرر وصحفي في جريدة الرياضي

    إنضم إلينا في:
    ‏5 مارس 2008
    المشاركات:
    312
    الإعجابات المتلقاة:
    2
    [align=center]صورة توضح المدن التي ستقام عليها بطولة أمم أووربا في النمسا وسويسرا:-



    [​IMG]




    المدن التي تستضيف أمم أوروبا في النمسا:-



    فيينا



    [​IMG]




    كلاغنفورت



    [​IMG]




    سالزبورغ



    [​IMG]




    اينسبروك



    [​IMG]




    المدن التي تستضيف أمم أوروبا في سويسرا:-




    بال


    [​IMG]





    زيوريخ



    [​IMG]




    بيرن


    [​IMG]



    جنيف


    [​IMG][/align]
     
  18. البدر

    البدر عضو بارز

    إنضم إلينا في:
    ‏12 يونيو 2007
    المشاركات:
    1,425
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    في الدور الاول سأكتفي بمشاهده مجموعه الموت ايطاليا وفرنسا وهولندا ورومانيا

    واتوقع النهائي ايطاليا وفرنسا
     
  19. الشاااامخ

    الشاااامخ ابو عبد المحسن

    إنضم إلينا في:
    ‏25 يناير 2007
    المشاركات:
    12,165
    الإعجابات المتلقاة:
    105
    [align=center]الف شكر لك أخوي AL-Faris

    تغطيه رآئعه ومتكامله أهنيك على الموضوع المتعوب عليه

    وتعتبر البطوله الأقوى بعد كأس العالم

    وياليت نظامهم يسمح ويضيفون البرازيل والأرجنتين كان أكتمل العرس


    تحياتي لك يامبدع
    [/align]
     
  20. محمد الحمود

    محمد الحمود محرر وصحفي في جريدة الرياضي

    إنضم إلينا في:
    ‏5 مارس 2008
    المشاركات:
    312
    الإعجابات المتلقاة:
    2
    [align=center]اللقب الأوروبي حلم سكولاري الباقي



    [​IMG]



    حقق البرازيلي لويز فيليبي سكولاري حلم شعب بأكمله بعدما قاد منتخب البرتغال إلى نهائي كأس أمم أوروبا 2004 والمركز الرابع في مونديال 2006، لكن الخاتمة السعيدة لهذا الحلم لن تكتمل سوى بميدالية ذهبية في كأس أوروبا 2008 التي تخوضها البرتغال كأبرز المرشحين للظفر بها.



    لم تشهد تشكيلة سكولاري تغييرات جذرية عن التي شاركت في أوروبا 2004 باستثناء غياب لويس فيغو وبدرو باوليتا المعتزلين ومانيش المبعد، ووقتها وصلت البرتغال على أرضها إلى النهائي لكنها وقعت كما غيرها في فخ المنتخب اليوناني (0-1).



    ويعتبر "فيليباو" (فيل الكبير) أن البرتغال تملك حظوظاً اكبر هذه المرة كي تحرز اللقب "لأن اللاعبين أصغر وإذا زرعنا فيهم روح المنافسة بإمكانهم الوصول مجدداً إلى النهائي".



    لقد حرك سكولاري الجماهير البرتغالية منذ أربع سنوات بعدما دفعهم لتعليق إعلام البرتغال الخضراء والقرمزية على شرفاتهم دعماً للمنتخب، وتمكن بفضل الكاريزما الهائلة التي يتمتع بها أن يصبح معشوق الجماهير وأن يقرب قلوبهم من المنتخب بعد أن كان ولاؤهم الأول للأندية.



    أطلق على سكولاري (59 عاماً) لقب "سرجنتاو" أو الرقيب الأول نظراً لصرامته وطبعه القاسي، وهو الأمر الذي اعتاد عليه اللاعبون والإعلاميون رغم عدم تقبلهم إياه بداية عندما استلم "برازيليي أوروبا" أواخر العام 2002.


    دخل سكولاري قلوب الجماهير الذين غفروا له أخر هفواته بعدما أوقفه الاتحاد الأوروبي لضربه المدافع الصربي ايفيكا دراغوتينوفيتش على وجهه في نهاية مواجهتهما ضمن تصفيات أوروبا 2008.


    إحدى عادات سكولاري الغريبة تلقينه اللاعبين دروساً في "الفنون الحربية" قبل المناسبات الكبيرة وهي طريقة اتبعها مع منتخبي البرازيل والبرتغال عندما قدم لهم كتاباً شهيراً في الاستراتيجيات العسكرية من القرن السادس هو "فن الحرب" للكاتب الصيني "سون تسو".


    وصل صاحب الشاربين المميزين إلى عالم التدريب بعد مسيرة متواضعة كلاعب، فانتقل من الأندية البرازيلية إلى الخليج العربي وتحديداً الكويت والمملكة العربية السعودية، قبل أن ينتقل إلى الدوري الياباني مع نادي جوبيلو ايواتا.



    ويتضمن سجل سكولاري ألقابا عدة مثل كأس الخليج 1990 وكأس ليبرتادوريس مع غريميو البرازيلي (1995) وبالميراس (1999)، غير أن اللقب الأغلى الذي حققه كان بطولة العالم 2002 مع البرازيل، التي أوصلته مرفوع الهامة كي يقود البرتغال.



    كثيرون ضحكوا عليه عندما توقع وصول البرازيل إلى نصف نهائي مونديال 2002، وازداد الغضب عليه لعدم استدعائه روماريو إلى تشكيلته لكنه حقق مع الثلاثي رونالدو ورونالدينيو وريفالدو الكأس العالمية الخامسة للبرازيل.



    فترة طويلة أمضاها فيليباو مع البرتغال لذا بدأت التكهنات حول مستقبله فتردد اسمه مدرباً لمنتخب المكسيك أو خلفاً للسير اليكس فيرغسون في مانشستر يونايتد الإنكليزي، غير أن احتمال تجديد عقده مع البرتغال مرة ثالثة لا يزال ضمن الاحتمالات.


    [​IMG]



    تمديد عقد دونادوني حتى 2010



    [​IMG]


    أعلن رئيس الاتحاد الإيطالي لكرة القدم جانكارلو أباتي يوم الثلاثاء أنه تم تمديد عقد مدرب المنتخب روبرتو دونادوني عامين آخرين، أي حتى نهاية عام 2010.


    وأكد رئيس الاتحاد أن الاتفاق الجديد يتضمن بنداً يجيز للطرفين فسخ العقد خلال فترة 10 أيام فقط من إنهاء المنتخب مشاركته في كأس أوروبا.


    وكان دونادوني تسلم مهمة الإشراف على منتخب إيطاليا في تموز/يوليو عام 2006، وفشل مراراً في التوصل إلى اتفاق مع الاتحاد حول تمديد عقده.


    وقال دونادوني خلال مؤتمر صحافي قبيل الكشف عن تشكيلة الفريق: "أشكر رئيس الاتحاد الإيطالي الذي قدر عملي"، مضيفاً: "إذا كانت المشاركة في كأس أوروبا سيئة سيكون من واجبي الرحيل، بحيث أننا لسنا بحاجة إلى البند الذي ينص على فسخ العقد".[/align]
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة