كأس أمم أوروبا 2008 لكرة القدم < أخبـار ــ تقاريـر ــ نتائـج >

الموضوع في 'المنتدى الرياضي' بواسطة محمد الحمود, بتاريخ ‏19 مايو 2008.

مشاركة هذه الصفحة

حالة الموضوع:
مغلق
  1. محمد الحمود

    محمد الحمود محرر وصحفي في جريدة الرياضي

    إنضم إلينا في:
    ‏5 مارس 2008
    المشاركات:
    312
    الإعجابات المتلقاة:
    2
    [align=center]توقعات باستبعاد دل بييرو وبيرلو


    [​IMG]


    قد يستبعد روبرتو دونادوني مدرب المنتخب الإيطالي كل من اليساندرو دل بييرو واندريا بيرلو عن المباراة المصيرية أمام فرنسا في الجولة الثالثة الأخيرة من منافسات المجموعة الثالثة من الدور الأول لكأس أوروبا لكرة القدم المقامة في سويسرا والنمسا حتى 29 الشهر الحالي.


    ولن يكون مصير المنتخب الإيطالي في يده بل سيكون مرتبطاً بالمباراة الثانية في هذه المجموعة بين المنتخبين الهولندي الذي ضمن صدارته للمجموعة وتأهله بالتالي لربع النهائي، والروماني الذي سيحجز مكانه في الدور المقبل في حال خرج فائزاً من هذه المباراة وبغض النظر عن لقاء بطلة العالم ووصيفتها.


    وكان دونادوني قد أدخل 5 تعديلات على تشكيلة مباراة منتخبه مع رومانيا (1-1) وذلك بعد الخسارة المذلة أمام هولندا (0-3) في الجولة الأولى، وهو يعتزم أن يقوم بالشيء ذاته في مواجهة فرنسا والتي ستكون إعادة لنهائي مونديال 2006 والتصفيات المؤهلة إلى البطولة القارية.


    وذكرت تقارير إيطالية أنه من المؤكد عدم مشاركة دل بييرو أمام فرنسا بسبب الأداء المتواضع الذي قدمه أمام رومانيا وسيكون مهاجم سمبدوريا انطونيو كاسانو أساسيا على حساب قائد يوفنتوس.


    كما أن لاعب وسط روما سيموني بيروتا سيعود إلى مقاعد الاحتياط كما كانت حاله في المباراة الأولى أمام هولندا، فيما تبدو مشاركة نجم آي سي ميلان بيرلو غير مؤكدة أيضاً لأن دونادوني يريد أن يعيد زميلي بيرلو في آي سي ميلان جينارو غاتوزو وماسيمو امبروزيني إلى التشكيلة الأساسية بعدما غابا عن المباراة الثانية.


    كما يحوم الشك حول استعانة دونادوني بخدمات لاعب وسط يوفنتوس ماورو كامورانيزي رغم المستوى الجيد الذي قدمه في الشوط الأول أمام رومانيا، إلا أن الإرهاق بدا عليه في الشوط الثاني ما قد يدفع مدربه إلى إشراك لاعب اودينيزي انطونيو دي ناتالي مجدداً بعدما كان الأخير أساسياً في المباراة المخيبة أمام هولندا.


    وسيكون الحارس جانلويجي بوفون القائد مجدداً كما كانت الحال في المباراة الأولى، وذلك لاستبعاد دل بييرو عن التشكيلة الأساسية.


    وقد تسهل خيارات دوناندوني التكتيكية المهمة على المنتخب الفرنسي الذي يحتاج للفوز على "الاتزوري" وعدم فوز رومانيا على هولندا من أجل مواصلة مشواره نحو اللقب الثالث له بعد العامين 1984 عندما فاز على إسبانيا (2-0) و2000 عندما فاز على إيطاليا بالذات (2-1) بهدف ذهبي سجله مهاجم يوفنتوس دافيد تريزيغيه الغائب الأبرز عن تشكيلة "الديوك" في النهائيات.



    وإذا كان خيار دونادوني بإبعاد دل بييرو "مقبولاً" لأن بديله سيكون النشيط كاسانو، فإن استبدال بيرلو بامبروزيني يعتبر "مجازفة" في غير محلها خصوصاً أن الأول يعتبر "مايسترو" خط الوسط وصلة الوصل بين الدفاع والوسط والهجوم لأنه يلعب أمام الخط الخلفي ويعتبر من أفضل لاعبي الوسط في العالم، في حين أن زميله في آي سي ميلان امبروزيني لا يملك الحنكة الكافية التي تمكنه من تمويل خط الهجوم بالكرات بل أن ميزته تعتبر دفاعية كما هي حال غاتوزو.



    وإذا ما أراد دونادوني أن يستبعد بيرلو فقد يكون من الأجدى به أن يستبدله بلاعب وسط روما ألبرتو اكويلاني الذي يتمتع بالحنكة الهجومية إضافة إلى الحس التهديفي أيضاً وهو لم يحصل على فرصته حتى الآن في النهائيات لكي يثبت لمدربه أنه يستحق مكانه في تشكيلة "الاتزوري".



    وعلى الأرجح أن دونادوني يهدف باستعانته بغاتوزو بشكل خاص لمراقبة صانع ألعاب المنتخب الفرنسي فرانك ريبيري الذي سيكون مركز ثقل المنتخب الفرنسي إلى جانب مهاجم برشلونة تييري هنري الذي سيلعب في خط المقدمة على الأرجح إلى جانب مهاجم ليون كريم بنزيمة بعدما كان الأول وحيداً في مواجهة الدفاع الهولندي في المباراة السابقة.



    دونادوني: هذه ليست نهاية جيل كأس العالم


    وفي سياقٍ متصل قال دونادوني : "إن هذه ليست النهاية لأي شيء، كل ما في الأمر أن اللاعبين أصبحوا أكثر نضجاً، وعلينا ألا ننسى توازن القوة الكبير الذي تشهده البطولة الحالية"، وأوضح دونادوني أنه رغم حاجته الماسة للانتصار، إلا أنه لن يتمكن من الدفع بستة مهاجمين على سبيل المثال ، بل سيسعى لحفظ التوازن بين الدفاع والهجوم.


    وأضاف: "أريد لاعبين جاهزين ذهنيا وبدنيا للعب بتركيز كبير في واحدة من أهم المباريات الكبيرة ، لا نفكر في لقاء هولندا أمام رومانيا بل نفكر في إنجاز مهمتنا نحن".


    يذكر أنه في حالة فوز رومانيا على هولندا، التي ضمنت صدارة المجموعة، سيخرج المنتخبان الإيطالي والفرنسي من الدور الأول.




    [​IMG]





    فييرا لن يلعب أمام إيطاليا


    [​IMG]


    أعلن باتريك فييرا قائد المنتخب الفرنسي أنه لم يتعاف من إصابته وبالتالي لن يكون لائقاً للمشاركة مع المنتخب في المباراة الحاسمة أمام نظيره الإيطالي بطل العالم الثلاثاء في الجولة الثالثة الأخيرة من مباريات المجموعة الثالثة في الدور الأول من بطولة كأس الأمم الأوروبية المقامة حالياً في النمسا وسويسرا.


    وقال فييرا الذي لم يشارك في مباراتي فرنسا السابقتين في البطولة الأوروبية، إنه لا يزال يشعر بألم في الفخذ ولا يعرف متى سيمكنه العودة إلى الملاعب.


    وكان ريمون دومينيك المدير الفني للمنتخب الفرنسي يأمل مشاركة فييرا (31 عاماً) لاعب خط وسط إنتر ميلان الإيطالي في المباراة التي تحتاج فرنسا إلى الفوز بها للحفاظ على فرصتها الأخيرة في مواصلة مشوارها في البطولة.



    ويذكر أن دومينيك استدعى ماتيو فلاميني تحسباً لعدم قدرة فييرا على المشاركة في البطولة لكن فلاميني عاد إلى فرنسا عندما ظهر تحسن في حالة فييرا الذي أصيب بتمزق خفيف في العضلات قبل انطلاق البطولة الأوروبية.




    [​IMG]




    نيكوبوليديس يعلن اعتزاله دولياً



    [​IMG]

    أعلن حارس مرمى منتخب اليونان المخضرم أنطونيس نيكوبوليديس أن مباراة منتخب بلاده مع نظيره الإسباني يوم الأربعاء القادم ستكون الأخيرة له مع الفريق بعد أن قرر الاعتزال على المستوى الدولي، وتأتي هذه المباراة ضمن الجولة الثالثة والأخيرة من منافسات المجموعة الأولى في كأس أمم أوروبا الثالثة عشرة (يورو 2008).



    وكان المنتخب اليوناني قد فقد لقبه كبطل لأوروبا بخسارته أول مباراتين له في البطولة الحالية، أمام المنتخب السويدي 0-2 ثم أمام المنتخب الروسي 0-1، ليودع المنافسات من الدور الأول.


    وقال نيكوبوليديس (36 عاماً) إنه كان ينوي الاعتزال بعد البطولة مهما كانت النتائج التي سيحققها مع منتخب بلاده، مضيفاً: "إنها اللحظة المناسبة للاعتزال، لقد قضيت لحظات رائعة مع الفريق، منها لحظات مليئة بالسعادة والمجد، وأخرى حزينة وصعبة".



    ويعتبر نيكوبوليديس أحد أبرز حراس المرمى في القارة الأوروبية في الأعوام الماضية، وقد كان من أهم أسباب فوز المنتخب اليوناني بلقب كأس أمم أوروبا الماضية.



    وقضى نيكوبوليديس المواسم الأربعة الأخيرة في صفوف نادي أولمبياكوس بطل الدوري اليوناني الذي كان قد انتقل إليه بعد انتهاء يورو 2004 قادماً من غريمه التقليدي باناثيناكوس بعد 15 موسماً قضاها مع الأخير. ومثل اللاعب منتخب بلاده في 87 مباراة دولية كانت أولهم في آب/أغسطس عام 1999 أمام منتخب السلفادور.


    وكان المؤتمر الصحفي الذي أعلن خلاله نيكوبوليديس هذا القرار، قد شهد أيضاً إعلان زميله في المنتخب ونادي أولمبياكوس، المدافع باراسكيفاس آنتزاس الاعتزال دولياً رغم أنه يبلغ من العمر 31 عاماً فقط وذلك بعد 25 مباراة دولية لعبها مع منتخب بلاده.
    [/align]
     
  2. محمد الحمود

    محمد الحمود محرر وصحفي في جريدة الرياضي

    إنضم إلينا في:
    ‏5 مارس 2008
    المشاركات:
    312
    الإعجابات المتلقاة:
    2
    [align=center]الجريحان يأملان خطف البطاقة من رومانيا



    [​IMG]


    يتواجه الجريحان المنتخب الإيطالي بطل العالم ووصيفه الفرنسي ضمن الجولة الأخيرة من منافسات المجموعة الثالثة الثلاثاء على ملعب ليتزيغروند" في زيوريخ وهما يأملان خسارة رومانيا أمام هولندا وانتزاع الفوز لخطف بطاقة التأهل إلى ربع نهائي "يورو 2008" بعد أن سقطا بقوة أمام هولندا ولم يتمكنا من هزم رومانيا.


    وكانت هولندا ألحقت بإيطاليا خسارة ثقيلة صفر-3 هي الأقسى "للأتزوري" في إحدى البطولات الكبرى منذ خسارتهم أمام البرازيل 1-4 في نهائي مونديال مكسيكو عام 1970. ثم اتبعتها بفوز رائع على فرنسا 4-1 ملحقة بالأخيرة أكبر خسارة أيضاً لها منذ سقوطها أمام يوغوسلافيا 1-4 في النهائيات الأوروبية عام 1968.


    ويعترف مدرب منتخب فرنسا ريمون دومينيك بأنه "ما علينا سوى أن نلوم أنفسنا لأننا وضعنا نفسنها في هذا الموقف الحرج".


    وأضاف "يجب أن نقوم بواجبنا ضد إيطاليا وإذا صبت النتيجة الأخرى في مصلحتنا نكون قد استحقينا التأهل وإلا ببساطة سنخرج من السباق".


    وقد يلجأ دومينيك إلى إجراء تعديلات وتحديداً على خط دفاعه وربما استبعد ليليان تورام قائد المنتخب في غياب باتريك فييرا، والظهير ويلي سانيول.



    في المقابل، لن يجري مدرب إيطاليا روبرتو دونادوني تعديلات جذرية على تشكيلته التي خاضت المباراة الأخيرة ضد رومانيا وقدمت عرضاً جيداً. والتعديل الوحيد الذي قد يلجأ إليه إشراك المهاجم أنطونيو كاسانو أساسياً ربما على حساب اليساندرو دل بييرو كما ألمح إلى ذلك في مؤتمر صحافي بقوله: "شارك كاسانو في المباراتين الأولين احتياطياً وقد أعجبني أسلوب لعبه ولا شك بأنه سجل نقاطاً للظفر بمركز أساسي".



    ويدرك كل من دومينيك ودونادوني بأن مركزهما مهدد في حال خروجهما من الدور الأول خصوصاً أن الصحف الفرنسية أوردت اسم ديدييه ديشان لخلافة الأول، والصحف الإيطالية أكدت أن تعيين مارتشيلو ليبي الذي قاد المنتخب إلى اللقب العالمي قبل سنتين هو مسألة وقت ليس إلا.


    يذكر أن المباراة ستكون الثامنة على الصعيد الرسمي بين إيطاليا وفرنسا وال34 في مجمل اللقاءات التي تفوق خلالها "الأتزوري" في 16 مباراة، مقابل 7 هزائم و10 تعادلات.



    والتقى المنتخبان في مناسبة واحدة خلال نهائيات كأس أمم أوروبا وكانت في نهائي نسخة 2000 عندما توج الفرنسيون باللقب بفضل هدف ذهبي سجله دافيد تريزيغيه الغائب الأكبر عن النسخة الحالية إلى جانب المعتزل زين الدين زيدان.



    أما بالنسبة لمباراتيهما في التصفيات المؤهلة إلى النسخة الحالية، ففازت فرنسا ذهاباً 3-1 في العاصمة باريس، قبل أن يتعادلا إياباً في ميلانو من دون أهداف، إلا أن إيطاليا أنهت التصفيات بصدارة المجموعة وهي أهدت فرنسا بطاقة التأهل بفوزها على اسكتلندا، قبل أن يلتقي "الديوك" أوكرانيا في الجولة الأخيرة ويتعادلوا معها 2-2.




    [​IMG]




    هولندا لن تتساهل ورومانيا تتمسك بحظوظها


    [​IMG]


    تلتقي هولندا ورومانيا على ملعب "ونكدورف" في برن ضمن منافسات المجموعة الثالثة الثلاثاء بطولة كأس أمم أوروبا 2008 المقامة حالياً في سويسرا والنمسا.


    وتأمل رومانيا أن ينحسر "التسونامي" البرتقالي عند شواطئها لكي تتمكن من بلوغ الدور ربع النهائي، وهي تعول على تشكيلة هولندية من الصف الثاني حيث سيلجأ ماركو فان باستن إلى إراحة بعض لاعبيه وخصوصاً نايجل دي يونغ واندريه اويير اللذين بذلا جهوداً جبارة في المباراتين الأوليين وبعض اللاعبين الذين حصلوا على بطاقات صفراء لتجنبهم الغياب عن ربع النهائي. ومن المتوقع أن يلعب ديمي دي زوي وجون هينتيغا مكانهما.


    وعلى الرغم من ضمان بلوغ ربع النهائي، فإن فان باستن وعد كل من منتخبي إيطاليا وفرنسا بأن فريقه سيلعب من اجل الفوز.


    وأكد فان باستن الذي سيترك المنتخب بعد النهائيات مباشرة: "كل مباراة لها أهميتها بالنسبة إلينا، صحيح بأنني سأجري بعض التعديلات على التشكيلة الأساسية لكن هذا الأمر لن يغير شيئاً من فلسفتنا الهجومية".


    وعلى الأرجح سيجري فان باستن خمسة تعديلات مع منح الفرصة لهداف أياكس أمستردام كلاس يان هونتيلار للعب أساسياً على حساب رود فان نيستلروي، وربما أشرك روبن فان بيرسي العائد من إصابة وابراهيم افيلاي أساسيين أيضاً على حساب ويسلي سنايدر ورافايل فان در فارت.


    في المقابل، أعرب قائد منتخب رومانيا كريستيان شيفو عن ثقته بقدرة فريقه بلوغ الدور ربع النهائي وإخراج إيطاليا وفرنسا من السباق.


    وكان المنتخب الروماني حقق مفاجأتين متتاليتين بانتزاعه التعادل من فرنسا صفر-صفر، ومن إيطاليا 1-1 علماً بأنه أهدر ركلة جزاء في الدقائق العشر الأخيرة ضد إيطاليا كانت كفيلة بخروجه فائزاً.


    وتأتي ثقة شيفو كون منتخب بلاده انتزع أربع نقاط من أصل 6 ممكنة من المنتخب الهولندي في التصفيات المؤهلة إلى هذه البطولة وقال في هذا الصدد: "إنها لحظات هامة بالنسبة إلى المنتخب لأننا نملك الفرصة لبلوغ ربع النهائي وسنبذل قصارى جهدنا طوال الدقائق التسعين للخروج بنتيجة ايجابية".


    ويعاني المنتخب الروماني من إصابة لاعب وسطه ميرال رادوي الذي اصطدم بأحد زملائه واضطر للخضوع لعملية جراحية في عينه علماً بأنه أصيب بكسر في انفه أيضاً سيبعده عن البطولة نهائياً، بالإضافة إلى غياب قلب الدفاع دورين غويان لنيله البطاقة الصفراء الثانية في البطولة.



    وقد لا تحتاج رومانيا إلى الفوز، لأن التعادل قد يكفيها في حال تعادل إيطاليا وفرنسا في الوقت ذاته لأنها سترفع رصيدها إلى 3 نقاط مقابل نقطتين فقط لكل من فرنسا وإيطاليا.



    شيفو لا يتوقع خدمات هولندية


    وفي سياقٍ متصل أكد قائد المنتخب الروماني كريتسيان شيفو أنه لا يتوقع أي خدمات من المنتخب الهولندي في لقاء الفريقين واستنكر تشيفو البالغ من العمر27 عاماً في تصريحات للموقع الرسمي للبطولة الاثنين ما تردد بشأن احتمال تلقيه خدمات خاصة من لاعبي المنتخب الهولندي الذين لعب إلى جوارهم سابقا ضمن صفوف أياكس الهولندي.


    وقال شيفو الذي يلعب حاليا لفريق إنتر ميلان: "من الصعب الحديث عن أمر كهذا، أنا أعرف الكرة الهولندية جيداً وأعرف ماذا تعني لهم البطولة. لن يقدموا لنا أي خدمات فهذا منتخب بلادهم".


    وأضاف شيفو الذي حمل شارة قيادة أياكس بين عامي 1999 و2003 : "حققنا إنجازاً طيباً في هذه البطولة حتى الآن، لو أخبرتني قبل بدايتها أننا سنتعادل مع فرنسا وإيطاليا لوقعت لك على ورقة بيضاء" في إشارة إلى أن أحداً لم يتوقع هاتين النتيجتين.


    وأوضح المدافع الروماني قائلاً: "نريد التأهل عن هذه المجموعة، سيكون إنجازاً لجميع لاعبي الجيل الحالي فهذه هي أهم مباراة بالنسبة لنا وستصنع لحظة تاريخية للكرة الرومانية".


    وكان شيفو أحد أعضاء المنتخب الروماني الذي تأهل لدور الثمانية في يورو 2000 بهولندا وبلجيكا حين خرج الفريق بالهزيمة صفر- 2 أمام إيطاليا.
    [/align]
     
  3. محمد الحمود

    محمد الحمود محرر وصحفي في جريدة الرياضي

    إنضم إلينا في:
    ‏5 مارس 2008
    المشاركات:
    312
    الإعجابات المتلقاة:
    2
    [align=center]الاتحاد اليوناني يُبقي ريهاغل في منصبه



    [​IMG]


    أبقى الاتحاد اليوناني لكرة القدم مدرب المنتخب، الألماني اوتو ريهاغل في منصبه كما أعلن رئيس الاتحاد فاسيليس غاغاتسيس الثلاثاء للصحف اليونانية.


    وقال غاغاتسيس في تصريح لصحيفة "كاثيميريني" : "سنبقى سوياً حتى عام 2010، من السهل تغيير المدرب، لكن قوة هذا الفريق تمكن في الثقة المتبادلة بين أفراد المنتخب والمدرب".


    وأضاف "في هذا البلد، لدينا ميل نحو النسيان يجب أن نتذكر بأن ريهاغل هو مهندس أهم انجاز رياضي في تاريخ اليونان" في إشارة إلى قيادة المدرب الألماني للمنتخب إلى اللقب الأوروبي قبل أربع سنوات في البرتغال.


    وفقد المنتخب اليوناني اللقب بخسارته مباراتيه الأولين في البطولة أمام السويد صفر-2، وأمام روسيا صفر-1، وتبقى له مباراة واحدة مع إسبانيا الأربعاء.


    وكان ريهاغل استلم منصبه عام 2001 وصعد بالمنتخب اليوناني من المركز الحادي والستين عالمياً إلى الثامن بعد تتويجه باللقب القاري، وينتهي عقده في نهاية مونديال 2010 المقرر في جنوب أفريقيا.




    [​IMG]




    بكنباور قلق من مواجهة البرتغال



    [​IMG]


    اعتبر أسطورة كرة القدم الألمانية اللاعب والمدرب السابق فرانتز بكنباور أن منتخب ألمانيا سيلاقي صعوبة عندما يواجه البرتغال في ربع نهائي كأس أمم أوروبا 2008 إذا لم يحسن أداءه الذي أظهره خلال الفوز الصعب على النمسا (1-صفر) في ختام الدور الأول أمس الاثنين.


    وطرح بكنباور سؤالاً مشروعاً في صحيفة بيلد الشعبية الثلاثاء: "هل نملك الفرصة لمواجهة كريستيانو رونالدو؟ ... طبعاً لا، فريقنا بحاجة لتحسينات عدة، فخط الوسط يفتقد للخيال ولا يخلق أي فرصة".


    وكانت ألمانيا أنهت الدور الأول وصيفة لكرواتيا في المجموعة الثانية محققة انتصارين وخسارة واحدة أمام كرواتيا، ولم تكن مقنعة.


    واعتبر "القيصر" أن الايجابية الوحيدة من فوز ألمانيا على النمسا هي "بقاء ألمانيا في حلبة الصراع... تفادينا الخروج من الدور الأول (مثل 2000 و2004) وإلا كانت مذلة كبيرة".


    وختم بكنباور الذي يتخذ من النمسا مقراً له أن النمساويين قدموا أداءً محترماً، ولو كانوا أكثر دقة في الشوط الأول لكانوا صعبوا المهمة على الألمان".





    [​IMG]




    تغريم الاتحاد الكرواتي بسبب الألعاب النارية


    [​IMG]


    قرر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم تغريم الاتحاد الكرواتي للعبة 5 آلاف يورو بسبب قيام جماهيره بإشعال الألعاب النارية للاحتفال بهدف لوكا مورديتش في مرمى النمسا في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثانية ضمن نهائيات كأس أمم أوروبا.



    يذكر أن الألعاب النارية ممنوعة من قبل الاتحاد الأوروبي لكرة القدم بسبب المخاطر التي قد تسبب فيها وكذلك بسبب تأثيرها على الرؤية داخل الملعب.


    ومن المفترض أن تكتشف هذه الألعاب النارية من قبل رجال الأمن قبل الدخول إلى الملعب.




    [​IMG]



    اليويفا ينفي فرضه رقابة على البث التليفزيوني



    [​IMG]


    نفى الإتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) الاتهامات التي وجهت إليه بأنه يقوم بفرض رقابة على الصور التليفزيونية أثناء نقل مباريات كأس أمم أوروبا الثالثة عشرة (يورو 2008) المقامة في النمسا وسويسرا حتى التاسع والعشرين من حزيران/يونيو الجاري.


    وقال اليويفا في بيان رسمي إنه متفاجيء باتهامات القنوات النمساوية والسويسرية الناقلة للحدث مؤكداً أنه لا يفرض رقابة بأي شكل من أشكال على بث الصور التليفزيونية من الملعب، وأن النظام التقني المستخدم في نقل مباريات يورو 2008 يسمح لكل قناة ناقلة للحدث باختيار الصورة التي تناسبها ولا يوجد أي ضغط على القنوات الناقلة للحدث من أجل عدم عرض الجوانب السلبية في البطولة.


    وصدر هذا البيان رداً على انتقادات حادة وجهها مسؤولو شركتي إس آر جي “SRG” السويسرية وأو آر إف “ORF” النمساوية الحاصلين على حقوق البث في كلا البلدين، بخصوص عدم مصداقية اليويفا في نقل بعض المباريات، مثل ابتعادها عن عرض لقطات لمشاجرات في الملعب بين جماهير كرواتيا ونمساوية في مباراة النمسا وكرواتيا، وأيضاً عدم عرض صور لنزول أحد المشجعين إلى أرض الملعب. وكان آرمين فالبين رئيس شركة (إس آر جي) قد أعلن منذ يومين أنه سيقدم إحتجاج رسمي لليويفا بخصوص هذا الموضوع.


    وبخصوص هذه المباراة بالذات، أوضحت اليويفا في البيان أن كل قناة ناقلة للمباراة كان بإمكانها اختيار الصورة التي تناسبها عبر 28 كاميرا تليفزيونية موجودة في زوايا مختلفة في الملعب، بالإضافة لوجود 30 كاميرا خاصة بالقناة المحلية الناقلة للحدث، وأن مخرج المباراة فضل التركيز على مجريات المباراة وقت وقوع هذه الأحداث، في الوقت الذي كان بإمكان أي قناة ناقلة للحدث أن تختار الصورة القادمة من أي كاميرا أخرى.


    وكانت يورو 2008 قد شهدت قيام اليويفا بانتاج البث التليفزيوني لمباريات البطولة للمرة الأولى في تاريخها عن طريق شركة "يويفا ميديا تيكنولوجيز" التابعة لها، بعد أن كانت هذه المهمة توكل في الماضي للقنوات التليفزيونية المحلية.
    [/align]
     
  4. محمد الحمود

    محمد الحمود محرر وصحفي في جريدة الرياضي

    إنضم إلينا في:
    ‏5 مارس 2008
    المشاركات:
    312
    الإعجابات المتلقاة:
    2
    [align=center]الكاميروني نكونو ملهم الإيطالي بوفون


    [​IMG]


    يُعتبر حارس مرمى منتخب إيطاليا جانلويجي بوفون من أفضل الحراس العالميين، وارتبط اسمه في العقد الأخير مع أسماء الإسباني ايكر كاسياس والتشيكي بيتر تشيك والبرازيلي ديدا كأبرز حراس المعمورة، غير أن تقدم ديدا في العمر والخطأ الفادح الذي ارتكبه تشيك أمام تركيا يوم الأحد خلال كأس أوروبا 2008 وعدم لمعان كاسياس مع إسبانيا، دفع المراقبين لتسليط الضوء على العملاق الإيطالي خصوصاً بعد أن صد ركلة جزاء الروماني أدريان موتو وساهم بالإبقاء على آمال إيطاليا بالتأهل إلى الدور ربع النهائي.


    وروى حارس يوفنتوس سبب تعلقه بمركز حراسة المرمى فقال إنه كان يبلغ الثانية عشرة من العمر في العام 1990 وهو كان يشاهد بطولة كأس العالم التي أقيمت في تلك السنة في إيطاليا على شاشة التلفزيون، فدفعته رؤية الحارس الكاميروني توماس نكونو أن يختار هذه المهنة.


    وقال بوفون: "كانت الحرارة تبلغ 40 درجة مئوية، وهو يلبس زياً رياضياً طويلاً ودافئاً، ولم تكن أعصابه مشدودة: لقد كانت خفته ظاهرة للعيان".


    20 سنة بعد واقعة نكونو-بوفون لم ينس العملاق الإيطالي فضل نكونو عليه، فبعد أن تزوج بملكة جمال تشيكيا سابقاً، عارضة الأزياء الينا سيريدوفا أنجبت له الأخيرة ابناً أطلق عليه اسم توماس-لويس تيمناً بالحارس الكاميروني العملاق الذي قاد بلاده وقتذاك إلى ربع نهائي البطولة العالمية.




    [​IMG]




    توريس ليس للبيع



    [​IMG]


    أعلن رجل الأعمال الأميركي طوم هيكز احد مالكي نادي ليفربول الإنكليزي لكرة القدم أن المهاجم الدولي الإسباني فرناندو توريس ليس مطروحاً للبيع بأي ثمن رداً على الأخبار التي تحدثت عن رغبة الفريق الإنكليزي الآخر تشلسي في الحصول على خدماته.


    وأكد هيكز بأن توريس لن يتوجه إلى تشلسي ولا لأي فريق آخر وأن "الشائعات التي تناولتها الصحف بشأن تشلسي هي من نسج الخيال".


    وكانت الصحف ذكرت بأن تشلسي ينوي تقديم عرض بقيمة 62 مليون يورو لضم توريس وأن المدرب الجديد لتشلسي البرازيلي لويس فيليبي سكولاري وضع المهاجم الإسباني على رأس لائحة اللاعبين الذين يسعى لضمهم لفريقه الجديد.


    وتأتي تصريحات هيكز لتأكيد موقف مدرب ليفربول الإسباني رافاييل بينيتيز الذي أكد في نهاية أيار/مايو الماضي أن "الوضع بكل بساطة يتلخص بالتالي: "لا نريد بيع فرناندو توريس".




    [​IMG]




    هايكرشبيرغر يرغب في الاستمرار مع النمسا



    [​IMG]


    أعرب جوسيف هايكرشبيرغر المدير الفني للمنتخب النمساوي عن رغبته في البقاء في منصبه حتى بعد خروج الفريق من كأس الأمم الأوروبية الثالثة عشرة (يورو 2008) التي تستضيفها بلاده بالتنظيم المشترك مع سويسرا.

    وقال هايكرشبيرغر البالغ من العمر 60 عاماً في مؤتمر صحفي يوم الثلاثاء :"أريد إعلان رغبتي في الاستمرار، أنا شاب بما فيه الكفاية كي أقود الفريق لتصفيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا".

    وخسرت النمسا أمام جارتها ألمانيا صفر-1 مساء الاثنين لتودع منافسات البطولة بعدما حصدت نقطة وحيدة من التعادل 1- 1مع بولندا خلال الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية في الدور الأول للبطولة.

    وعلق هايكرشبيرغر بشيء من السخرية على قرار طرده ونظيره الألماني يواكيم لوف خلال المباراة مطالباً بتهنئة الحكم الإسباني ميخوتو غونزاليس الذي دخل التاريخ بموجب القرار.

    واعتبر المدرب النمساوي أن فريقه خرج فائزاً من يورو 2008 بعد أن جنى خبرة اللعب في بطولة كبيرة كهذه وكسب سمعة طيبة.
    [/align]
     
  5. محمد الحمود

    محمد الحمود محرر وصحفي في جريدة الرياضي

    إنضم إلينا في:
    ‏5 مارس 2008
    المشاركات:
    312
    الإعجابات المتلقاة:
    2
    [align=center]ليمان يملك الوصفة السحرية لإيقاف رونالدو



    [​IMG]


    كشف حارس مرمى المنتخب الألماني المخضرم ينز ليمان أنه يملك "الوصفة السحرية" التي ستمكن زملاءه في المانشافت من إيقاف نجم المنتخب البرتغالي كريستيانو رونالدو خلال مواجهة الطرفين يوم الخميس في الدور ربع النهائي من نهائيات كأس أوروبا لكرة القدم المقامة في النمسا وسويسرا حتى 29 الحالي.


    وقال ليمان الذي سينتقل الموسم المقبل من آرسنال الإنكليزي إلى شتوتغارت: "رونالدو من اللاعبين الذين بإمكانهم أن يحدثوا الفارق، من الممتع جداً مشاهدته يلعب لكن زملائي السابقين في دفاع آرسنال وجدوا الوصفة لإيقافه".


    وواصل: "لن أكشف لكم الآن ما هي هذه الوصفة لكن أعلم كيفية اللعب بطريقة فعالة أمامه وتحدثت مع زميلي المدافع أرني فريدريتش عن هذا الموضوع".


    وشدد ليمان أن رونالدو (23 عاماً)، الذي اختير أفضل لاعب في إنكلترا بعدما قاد "الشياطين الحمر" للقبي الدوري المحلي ومسابقة دوري أبطال أوروبا مسجلاً خلال الموسم المنتهي 41 هدفا في جميع المسابقات، ليس مفتاح اللعب الوحيد في المنتخب البرتغالي.


    وأوضح ليمان أن المنتخب البرتغالي يمتلك كوكبة من اللاعبين المميزين غير رونالدو، لهذا يجب أن يكون مدافعو المنتخب الألماني متمركزين جيداً لمنعهم من التسجيل.



    الاستعداد لركلات الترجيح


    وفي حال انتهت مباراة الخميس في بال بالتعادل، فان ليمان سيتحضر لركلات الترجيح بطلب معلومات مفصلة من الطاقم الفني للمنتخب الألماني حول كيفية تسديدة كل لاعب برتغالي لركلته الترجيحية، حسب ما أكد الحارس الذي اشتهر خلال مونديال بلاده في 2006 بقراءته للملاحظات التي كتبها على ورقة قبل أن يسدد لاعبو المنتخب الأرجنتيني ركلاتهم الترجيحية، وقد أثمرت هذه الملاحظات، لأن ألمانيا حسمت المباراة 4-2 بركلات الترجيح (الوقتان الأصلي والإضافي 1-1) وتأهلت إلى نصف النهائي حيث خسرت أمام إيطاليا بطلة العالم صفر-2 بعد التمديد.


    وعلق ليمان على موضوع الملاحظات التي سيكتبها لمباراة البرتغال قائلاً: "لا أعلم أين سأضع هذه الورقة ربما سأضعها في أحد جواربي لكن آمل أن نكون قد ضمنا الفوز دون اللجوء إلى ركلات الترجيح".


    يذكر أن ليمان يبلغ من العمر 38 عاماً ويعتبر ثاني أكبر لاعب في النهائيات الحالية بعد النمساوي إيفيكا فاستيتش الذي يكبر الحارس الألماني ب42 يوماً فقط.





    [​IMG]




    لوف يؤكد مشاركة شفانشتيغر أمام البرتغال



    [​IMG]



    أعلن يواكيم لوف المدير الفني للمنتخب الألماني يوم الثلاثاء أن مشاركة باستيان شفاينشتيغر في مباراة دور الثمانية لنهائيات كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم (يورو 2008) أمام البرتغال تبدو مؤكدة بينما تحوم الشكوك حول مشاركة لوكاس بودولسكي إثر تعرضه للإصابة.


    وقال لوف خلال مؤتمر صحفي: "إنه من المتوقع عودة شفاينشتيغر لصفوف الفريق، سيكون متحمساً بشكل كبير".


    ولم يشارك شفاينشتيغر في المباراة الأخيرة لألمانيا بدور المجموعات أمام النمسا يوم الاثنين بعد حصوله على بطاقة حمراء في المباراة أمام كرواتيا.


    وأحرز شفاينشتيغر هدفين في مرمى الحارس البرتغالي ريكاردو في كأس العالم 2006 في مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع وكذلك أحرز مجدداً في مرمى ريكاردو خلال مباراة بايرن ميونيخ وسبورتنيغ لشبونة في دوري أبطال أوروبا.



    غياب محتمل لبودولسكي


    وأكد لوف أن بودولسكي الذي أحرز ثلاثة من أربعة أهداف سجلها المنتخب الألماني في البطولة كان يعالج من إصابة في الفخذ وأن هناك "علامة استفهام كبيرة" حول مشاركته.


    وتعهد لوف بأن يظهر المنتخب الألماني بشكل أفضل يوم الخميس أمام البرتغال في مدينة بازل ولكن في الوقت نفسه شدد على أن أداء الفريق خلال فوزه على النمسا 1 - صفر لم يكن رائعا.


    وأوضح لوف: "المباراة لم تكن وفقاً لفلسفتنا ولكن كان من المهم تحقيق الفوز والتأهل. البرتغال ستلعب بشكل هجومي أكثر (من كرواتيا والنمسا) وهذا يجعل مباراتنا أفضل. سنظهر إمكانياتنا مجددا".


    وقال لوف "كان شفانشتيغر محبطاً لعدم مشاركته من البداية في المباراة الأولى. سيكون متحمساً في المباراة المقبلة بشكل كبير وسنقدم مباراة جيدة".


    وأضاف: "لقد لعب بشكل جيد وكان نشيطاً للغاية أمام كرواتيا ولكننا لا يمكننا تقبل حصوله على بطاقة حمراء، الآن أصبح مدينا لنا بعض الشيء".


    ويمكن لشفانشتيغر أن يكون لاعباً محورياً بجانب القائد مايكل بالاك الذي سجل هدف الفوز في شباك الفريق النمساوي أمس من ضربة حرة مباشرة والذي حصل من خلاله على ثناء من جميع مشجعي كرة القدم.


    وأكد لوف "بالاك ظهر بصورة جيدة للغاية وسجل هذا الهدف المهم. إنه عامل إيجابي مؤثر للغاية في الفريق وعامل مهم أيضاً".




    [​IMG]




    توقعات بغياب فرينغز عن مواجهة البرتغال



    [​IMG]


    أصبح من المرجح أن يفتقد المنتخب الألماني لاعب وسط فيردر بريمن تورستن فرينغز خلال مباراته مع نظيره البرتغالي يوم الخميس في الدور ربع النهائي من كأس أوروبا لكرة القدم المقامة في النمسا وسويسرا حتى 29 الحالي، بسبب كسر في أضلاعه.


    وأصيب فرينغز يوم الاثنين خلال مباراة منتخب بلاده مع النمسا والتي انتهت بفوز المنتخب الألماني بهدف دون رد في الجولة الثالثة الأخيرة من منافسات المجموعة والتي ضمن عبرها ال"مانشافت" تأهله إلى ربع النهائي إلى جانب كرواتيا التي أنهت الدور الأول بثلاثة انتصارات وجاء الأخير على حساب بولندا (1-صفر).


    وسيتخذ المنتخب الألماني قراره بشأن مشاركة فرينغز قبل انطلاق مباراة الخميس بقليل.


    واشتكى فرينغز من الأوجاع بعد ظهر يوم الثلاثاء ما دفع القيمين على المنتخب إلى نقله للوغانو (قرب ألمانيا) حيث خضع للفحص المقطعي الذي أكد معاناته من كسر في أضلاعه.


    ويعتبر فرينغز الذي خاض أمام النمسا مباراته الدولية رقم 75، من أبرز العناصر التي يعتمد عليها مدرب ألمانيا يواكيم لوف في خط الوسط وسيعمل الطاقم الطبي جاهدا من أجل أن يكون جاهزا لمواجهة البرتغال، حسب ما أكد مدربه في تصريح لموقع الاتحاد الألماني لكرة القدم على شبكة الانترنت.
    [/align]
     
  6. قناص حايل

    قناص حايل مشرف سابق

    إنضم إلينا في:
    ‏9 يونيو 2008
    المشاركات:
    4,873
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    مششكور
    البطل البرتغال أنشاء الله
     
  7. محمد الحمود

    محمد الحمود محرر وصحفي في جريدة الرياضي

    إنضم إلينا في:
    ‏5 مارس 2008
    المشاركات:
    312
    الإعجابات المتلقاة:
    2
    [align=center]حدّة التوتر تزيد بين اراغونيس وراموس



    [​IMG]



    ارتفعت حدة التوتر بين مدافع المنتخب الإسباني لكرة القدم سيرجيو راموس ومدربه لويس اراغونيس عشية المواجهة المرتبقة مع إيطاليا بطلة العالم الأحد في الدور ربع النهائي من كأس أوروبا 2008 المقامة في النمسا وسويسرا حتى 29 الحالي.


    وتواجه الرجلان في تمارين المنتخب يوم الجمعة عندما قام راموس بـ"حركة غير رياضية" بيده تجاه مدربه بعدما وجه له الأخير ملاحظة لم يعرف مضمونها.


    وتدخل كارلوس مارشينا لإبعاد راموس والتحدث إليه جانبا تخوفا من أن تزداد الأمور سوءاً، إلا أن مدافع ريال مدريد دفع زميله وواصل شجاره مع اراغونيس الذي كان نبهه إلى سلوكه.


    وكان اراغونيس أوضح الخميس بعد ظهور صورة له مع راموس في أحد المقاهي في الصحافة المحلية، إنه كانت له محادثات مع اللاعب بخصوص سلوكه خارج الملعب.


    وعندما سئل مهاجم المنتخب وليفربول الانكليزي فرناندو توريس من قبل الصحافيين عن الحادثة التي حصلت في التمارين الجمعة أجاب ساخراً: "كنا نتحدث عن الموسيقى".


    وقد نشرت صحيفة سويدية الجمعة الماضي صورة لراموس وهو في أحد المقاهي، وعلقت عليها "انه يستعد للمباراة في إحدى الحانات"، ورد اراغونيس على ذلك أنه لا يولي أهمية لهذه الصورة ودافع عن لاعبه الذي تم تصويره خلال يوم راحة منحه المدرب للاعبين.


    وصرح اراغونيس "خلال يوم حر، يستطيع كل لاعب أن يفعل ما يشاء"، ناصحاً راموس وزملاءه "ألا يتركوا أنفسهم في موقف مشابه في المستقبل حتى لا تعكر مواضيع بعيدة عن الرياضة صفو المنتخب".


    وكانت أول بوادر التوتر بين راموس واراغونيس ظهرت عندما صرح الأول أنه لا يعلم متى يريد منه مدربه أن يقوم بمهام هجومية أو يكتفي بالمهام الدفاعية.


    وكان اراغونيس اختبر في مونديال 2006 سيناريو مشابها مع زميل راموس في ريال مدريد راوول غونزاليز حيث تبادل المدرب واللاعب كلاما فيه توتر أثناء تمارين المنتخب عشية مواجهة تونس في الجولة الثانية من الدور الأول.


    ويبدو أن اراغونيس لم ينس بعد تلك الحادثة التي قد تكون سببا في وضعه "فيتو" على راوول (44 هدفا في 102 مباراة دولية) وعدم استدعائه إلى تشكيلة المنتخب منذ أيلول/سبتمبر الماضي.





    [​IMG]




    إعلان رحيل سكولاري أثر سلباً على البرتغال


    [​IMG]


    انتقد الاتحاد البرتغالي لكرة القدم الجمعة إعلان انتقال مدرب منتخب بلاده البرازيلي لويز فيليبي سكولاري إلى تشلسي الانكليزي خلال نهائيات كأس أوروبا المقامة في النمسا وسويسرا حتى 29 الحالي، معتبرا أنه اثر على تحضيرات اللاعبين الذين ودّعوا الدور ربع النهائي بخسارتهم أمام الألمان 2-3.


    وأشار رئيس الاتحاد البرتغالي جيلبرتو مادايل أن محيط الفندق الذي يقيم فيه المنتخب في نوشاتيل كان بمثابة "سوق معلومات" لوسائل الإعلام التي كانت تسعى للحصول على المعلومات التي تؤكد انتقال سكولاري إلى تشلسي.


    وأضاف مادايل "هذا الأمر اثر على تحضيرات المنتخب، موعد الإعلان عن هذا الانتقال لم يناسبنا على الإطلاق لكن للأسف جاء الإعلان من قبل الفريق الذي تعاقد مع المدرب. من المؤسف فعلا أن تشلسي لم يأخذ في عين الاعتبار الموقع الذي نحن فيه".


    وكان سكولاري أكد في 14 الشهر الحالي، أي بعد 4 أيام على إعلان انتقاله إلى تشلسي، أن ما حصل لن يؤثر على المنتخب البرتغالي، مشيرا إلى أن موعد الإعلان كان جيدا ولا يقلل من شأن ارتباطه وتفانيه للمنتخب.


    وعزا سكولاري قرار انتقاله إلى تشلسي لأسباب مالية، مضيفا "قراري اتخذ لدوافع مالية. أنا في التاسعة والخمسين من عمري ولا أريد أن اعمل كمدرب حتى أصبح في السبعين"، مؤكداً انه حاول التوصل إلى اتفاق مع الاتحاد البرتغالي دون أن يصل إلى نتيجة.




    [​IMG]




    غوميش "اللاعب الرابع"


    [​IMG]


    أصبح مهاجم منتخب البرتغال نونو غوميش رابع لاعب في التاريخ يسجل في ثلاث نهائيات لكأس أمم أوروبا، بعدما سجل هدف البرتغال الأول في مرمى ألمانيا 2-3 أمس الخميس في ربع نهائي كأس أمم أوروبا.


    ورغم خروج البرتغال من المسابقة، انضم مهاجم بنفيكا المخضرم (31 عاماً) إلى لائحة مؤلفة من التشيكي فلاديمير سميتشر والألماني يورغن كلينسمان والفرنسي تييري هنري.


    وسجل غوميش أربعة أهداف في البطولة الأولى التي شارك فيها عام 2000 في بلجيكا وهولندا، ومرة واحدة في نسخة 2004 التي أقيمت على أرضه.


    وحمل هدف الأمس الرقم 29 لغوميش في 72 مباراة خاضها مع البرتغال، وهو كان المهاجم الأساسي للمدرب البرازيلي سكولاري خلال النهائيات.


    وكان هنري أصبح ثالث لاعب يسجل في 3 نهائيات بعد هدفه أمام هولندا في الدور الأول وهو الوحيد لفرنسا في البطولة، بعد أن كان سجل ثلاثاً في نسخة 2000 التي أحرز لقبها الديوك، وهدفين عام 2004.


    من جهته سجل كلينسمان في بطولات 1988 و1992 و1996 التي أحرزت فيها ألمانيا لقبها الثالث وهو رقم قياسي لا تزال تحتفظ فيه حتى الآن.




    [​IMG]




    بالاك:"الخسارة أمام كرواتيا دفعتنا لنصف النهائي"



    [​IMG]


    اعتبر قائد منتخب ألمانيا مايكل بالاك بأن الخسارة أمام كرواتيا 1-2 في الدور الأول والانتقادات التي رافقتها كانت الدافع الأساسي للتغلب على البرتغال 3-2 وبلوغ الدور نصف النهائي من بطولة كأس أوروبا 2008 المقامة حالياً في سويسرا والنمسا.


    وكان بالاك عاملاً أساسياً في تأهل منتخب بلاده إلى دور الأربعة إذ لعب دوراً كبيراً في الهدف الأول، قبل أن يسجل الهدف الثالث لمنتخب بلاده.


    وقال بالاك: "بعد الخسارة أمام كرواتيا، كانت معنوياتنا في الحضيض، لم نكن سعداء من المستوى الذي قدمناه ولا من الانتقادات التي تعرضنا لها، قدمنا مباراة رائعة ضد النمسا رغم الضغوطات التي واجهناها، أمام البرتغال فأثبتنا بأننا فريق قوي وقد بلغنا المستوى الذي نريد".


    في المقابل اعتبر المدافع فيليب لام بأن معنويات أفراد المنتخب عالية لدرجة أنهم أصبحوا واثقين من بلوغ المباراة النهائية وقال: "الإيمان هو كل شيء، وإلا لاشيء ممكن، نلعب بشجاعة كبيرة جداً".


    وأضاف "تغلبنا على البرتغال أحد المنتخبات المرشحة للقب وبلغنا نصف النهائي وقد ارتفعت معنوياتنا جداً".


    أما المهاجم لوكاس بودولسكي فقال: "ليس المهم من نلتقي في نصف النهائي سنكون جاهزين لمواجهته".



    ألمانيا تستيقظ في المباريات الحاسمة


    ومن جانبه أكد المدرب المساعد للمنتخب الألماني هانز ديتر فليك أن تأهل ألمانيا إلى الدور نصف النهائي لنهائيات كأس أوروبا دليل على أن المانشافت يملك خاصية نادرة تتمثل في صحوته خلال المباريات الحاسمة.


    وقال فليك الذي قاد ألمانيا أمام بسبب طرد المدرب يواكيم لوف في المباراة الأخيرة في الدور الأول أمام النمسا: "كنا نعرف أنه يتعين علينا الظهور بشكل مغاير أمام البرتغال ونجحنا في ذلك. بدأنا المباراة جيداً وأنا فخور وسعيد جداً".


    وتابع "كل شىء كان رائعاً في صفوفنا ونجحنا في تحقيق ما كنا نصبو إليه، ألمانيا فريق البطولات الكبرى وتملك خاصية التألق في المباريات الحاسمة".


    وعن سر التفوق الألماني في الكرات الثابتة، قال فليك: "راهنت بأننا سنجل أهدافاً من الكرات الثابتة ونجحنا في هز الشباك منها في مناسبتين لأن البرتغال تخاطر كثيراً في التعامل مع مثل هذه الكرات، ركزنا كثيراً على الكرات الثابتة في التدريبات لكن المهم كان هو النجاح في استغلالها خلال المباراة، وهذا ما حدث".



    صحف ألمانيا تحتفي بالمانشافت


    وفي السياق ذاته حيت الصحف الألمانية إنجاز المنتخب الألماني حيث قالت صحيفة "بيلد" الواسعة الانتشار في عنوانها الرئيسي " كم هو جميل" وامتدحت الانتصار الكبير الذي تحقق على البرتغال، كما رفعت القبعة للمدرب يواكيم لوف ولاعب الوسط باستيان شفاينشتايغر.


    وأضافت "بيلد": "لم نكن مرشحين أبداً، حاربنا ولعبنا كأبطال أوروبا. الآن، نثق بمنتخبنا إلى أقصى الحدود".


    وامتدحت الصحيفة لاعب الوسط شفاينشتايغر مسجل الهدف الأول في الدقيقة 22 وصانع الهدفين الثاني والثالث، وحيت المدرب الموقوف يواكيم لوف الذي تابع المباراة من غرفة مقفلة في المنصة.


    وختمت الصحيفة اليومية: "الآن اذهبوا واجلبوا الكأس، اللاعبون كانوا منفتحين وحيويين ومفعمين بروح المجموعة".


    وفي افتتاحية بعنوان "العرض الكبير"، حيت "الغيماين تسايتونغ" الصادرة في فرانكفورت الانتفاضة الألمانية، وأضافت الصحيفة: "وصل المانشافت إلى نصف النهائي بقلب كبير، بالعقل والشغف وشجاعة المدرب الكبيرة، لم يكن التكتيك اعتباطياً، إنما يعتمد على المفاجأة".

    من جهتها وصفت "فرانكفورتر روندشاو" طريقة اللعب بالجديدة والشجاعة، والتي اعتمدت على كلوزه وحده في المقدمة، وهي طريقة اعتمدت للمرة الأولى من أيام المدرب رودي فولر.
    وقالت الصحيفة: "كانت هناك أسباب عدة لتخسر ألمانيا، لاعب مصاب (فرينغز) ومدرب موقوف ورونالدو مع البرتغال، لكن ربما يكون إبعاد لوف قد اثر إيجابا على الفريق وجعل اللاعبين يخوضون اللقاء بحماسة اكبر".


    أما صحيفة "سودويتشي تسايتونغ" فكتبت: "ألمانيا أظهرت أنها قادرة أن تتغلب على نفسها أولاً، فكانت سريعة وصلبة"، في حين اعتبرت "تاغيسبيغل" أن بالاك وشفاينشتايغر أقنعا الجميع في وسط الملعب.
    [/align]
     
  8. محمد الحمود

    محمد الحمود محرر وصحفي في جريدة الرياضي

    إنضم إلينا في:
    ‏5 مارس 2008
    المشاركات:
    312
    الإعجابات المتلقاة:
    2
    [align=center]هيدينك غير مهتم بشعبيته في هولندا


    [​IMG]


    أكد الهولندي غوس هيدينك مدرب المنتخب الروسي لكرة القدم أنه ليس قلقاً على شعبيته في بلده الأم في حال نجاح فريقه في الإطاحة بالمنتخب الهولندي من ربع نهائي كأس أمم أوروبا الثالثة عشرة (يورو 2008) يوم السبت.


    وأوضح هيدينك خلال مؤتمر صحفي عقد في مدينة بازل السويسرية عشية اللقاء المرتقب مع هولندا أنه مدرب يعمل على مستوى محترف، وإذا كان فوزه على هولندا سيجعله خائناً امام البعض، فأنه مستعد للحصول على لقب خائن العام في هولندا، لأن المدرب الخاسر سينظر إليه من قبل الجميع على أنه خاسر فقط.


    وقال هيدينك إنه فخور جداً بالمنتخب الروسي والنتائج التي حققها حتى الآن في البطولة بتجاوزه للدور الأول في بطولة كبرى للمرة الأولى منذ عام 1988، مشيداً بمستوى الكرة الروسية والإصلاحات التي شهدتها في الأعوام الأخيرة والتي دفعت بالكرة الروسية نحو العالمية.


    ولم يخف المدرب الخبير قلقه من مواجهة المنتخب الهولندي الذي وصفه بأنه فريق ظهر بمستوى متكامل في الفترة الأخيرة ويملك لاعبين أصحاب خبرة وقدرة كبيرة على تنفيذ خطط المدرب، مضيفاً أنه لن يلعب بطريقة دفاعية حتى لا يسمح للهولنديين بالسيطرة على مجريات اللقاء.


    ورفض هيدينك ما قاله البعض بأن خبرته في عالم التدريب تمنحه الأفضلية امام ماركو فان باستن مدرب هولندا القليل الخبرة، مشيراً إلى أن فان باستن نجح في تكوين فريق منافس جداً وقدم مستوى جيد منذ إنطلاق البطولة وهو دليل على أنه مدرب مميز.





    [​IMG]




    إعلان اسم خليفة سكولاري الشهر القادم


    [​IMG]


    أعلن رئيس الاتحاد البرتغالي لكرة القدم جيلبرتو مادايل يوم الجمعة في مدينة نوشاتل السويسرية، غداة خروج منتخب بلاده من ربع نهائي كأس أوروبا 2008 على يد نظيره الألماني بنتيجة (2-3)، أن خليفة المدرب الحالي البرازيلي لويز فيليبي سكولاري المنتقل إلى تشلسي الإنكليزي سيعرف منتصف تموز/يوليو ويجب أن يتكلم البرتغالية.


    وأوضح مادايل: "ستوضع جميع الخيارات أمام إدارتنا الأسبوع المقبل، المهمة ليست سهلة لأنه يتعين علينا إيجاد خليفة للويز فيليبي سكولاري في مهلة تمتد حتى منتصف تموز/يوليو".


    وكان سكولاري قاد منتخب بلاده إلى إحراز كأس العالم للمرة الخامسة في مونديال 2002، انتقل بعدها للإشراف على المنتخب البرتغالي اعتباراً من 2003 وقاده إلى مركز الوصيف في كأس أوروبا 2004 في البرتغال، وقد عين في 11 حزيران/يونيو الحالي مدربا لتشلسي الإنكليزي بدلاً من أفرام غرانت الذي أقيل من منصبه.


    واعتبر مادايل أن من صفات المدرب الجديد أن يجيد اللغة البرتغالية، وقال: "من المهم جداً أن يتعلم لغتنا كي يستطيع أن يتحدث إلى اللاعبين وأنه ليس من الضروري أن يكون برتغالياً، المدرب يجب أن يكون لديه حس الفوز ويملك الطموح، وإضافة إلى ذلك أن يحظى بالاحترام لدى اللاعبين".


    وختم مادايل بالتأكيد على أن الهدف الأول للمدرب الجديد سيكون "التأهل إلى نهائيات كأس العالم 2010" في جنوب أفريقيا.
    [/align]
     
  9. محمد الحمود

    محمد الحمود محرر وصحفي في جريدة الرياضي

    إنضم إلينا في:
    ‏5 مارس 2008
    المشاركات:
    312
    الإعجابات المتلقاة:
    2
    [align=center]تيريم يهنئ الشعب التركي


    [​IMG]


    هنأ مدرب تركيا فاتح تيريم لاعبيه والشعب التركي اثر الفوز التاريخي الذي حققته تركيا على كرواتيا بركلات الترجيح (3-1).


    وأضاف تيريم الذي قال للاعبيه قبل انطلاق المباراة "لا تخافوا، حتى لو تلقينا أهدافاً": "أريد أن أهنئ الكروات. كانت مباراة جيدة. ولم نستسلم حتى النهاية... لم أدرب لاعبي على ركلات الترجيح، واعتقد أن البلد بأكمله يحتفل الآن، لكن حذار من الاحتفال المفرط الذي يؤدي إلى وقوع ضحايا مثل المرة الماضية".


    وعن المباراة المقبلة أمام ألمانيا، قال تيريم الذي قاد تركيا لأول مرة في تاريخها إلى نصف نهائي كأس أمم أوروبا: "يجب أن أراجع كل حساباتي الآن، لدي لاعبين موقوفين ومصابين أيضاً، لكننا لا ننزل الراية، ولا حدود للنجاح، يمكننا انجاز المزيد. سيكون لقاء ألمانيا بين عملاقين، ونحن نسلك الطريق الأصعب كي نصل، لذا الناس يذكرون دائماً ما صنعناه".


    وقال قائد المنتخب التركي نهاد قهوجي:"قدمنا كل ما نملك، لقد خضنا 3 مباريات تاريخية، وأتمنى الآن بلوغ النهائي ومواجهة إسبانيا (يلعب مع فياريال الإسباني)"، أما عن إصابته في فخذه فقال: "سنرى غداً".


    واعتبر لاعب وسط بايرن ميونيخ الألماني حميد ألتينتوب الذي كان يحوم شك حول مشاركته قبل البطولة لإصابته أن: "تركيا أظهرت مرة جديدة أنها فريق ربما ليس ناضجاً لكنه يسلك الطريق الصحيح. إنها المرة الثالثة التي نقلب فيها النتيجة (بعد سويسرا وتشيكيا)، وإذا تابعنا المسار فجميع الاحتمالات واردة... لم يكتمل نضجنا بعد، لكننا نتفوق من الناحية المعنوية إضافةً لجهة قدرتنا على إقفال المساحات".





    [​IMG]




    الصحف التركية ترى بلادها في النهائي


    [​IMG]


    هللت الصحف التركية الصادرة صباح السبت لإنجاز منتخب بلادها اثر تأهله للدور نصف النهائي لكأس أمم أوروبا، وأجمعت عناوينها على كلمات الثناء والإطراء كالـ "المعجزات من اختصاصنا"، و"الدور آتٍ على الألمان"، و"نحو الكأس".


    وبخط عريض عنونت صحيفة "حريات" الواسعة الانتشار "سنكون هناك، لم يبق الكثير"، مقتنعة أن الأتراك قادرون على إسقاط ألمانيا في نصف النهائي الأربعاء المقبل في مدينة بال السويسرية.


    واعتبرت صحيفة "صباح" أن تركيا "صنعت المعجزة"، بعد معادلتها النتيجة في الوقت الضائع من الشوط الإضافي الثاني، ثم تفوقها في ركلات الترجيح على كرواتيا.


    وعنونت "أقسام" "خطوة خطوة نحو الكأس"، ملمحة إلى الحقبة التاريخية في القرن السابع عشر عندما حاول العثمانيون فرض حصارهم لاحتلال فيينا بدون أن ينجحوا، وهو ما تحقق عندما حقق رجال فاتح تيريم "الفتح الأول لفيينا".


    وركزت معظم الصحف على مهمة "حك الدماغ" التي تنتظر المدرب تيريم حيال إيقاف 4 من لاعبيه، واختيار تشكيلة قادرة على مقارعة الألمان الذين سقطوا بسهولة أمام كرواتيا في الدور الأول.


    ويعاني اللاعبون آردا وتونكاي وآسيك والحارس فولكان الإيقاف في نصف النهائي، غير أن الأخير يملك بريقاً من الأمل إذ ينتظر رد الاتحاد الأوروبي الاثنين على الاستئناف الذي قدمه جراء إيقافه لمباراتين.


    من جهة أخرى خرج قائد المنتخب نهاد قهوجي وهو يعرج في الدقيقة 117 من مباراة كرواتيا، وهو سيخضع لفحص طبي السبت لمعرفة مدى إصابته، بحسب صحيفة "فاتان" المحلية.




    [​IMG]




    بيليتش: كنا الأفضل لكننا خسرنا



    [​IMG]


    رأى مدرب منتخب كرواتيا سلافن بيليتش أن فريقه لا يستحق الخسارة أمام تركيا (1-3) بركلات الترجيح إثر تعادلهما (1-1) في الوقت الإضافي بعد أن انتهت الدقائق الأصلية بتعادل سلبي، في ربع نهائي كأس أوروبا 2008.


    وقال بيليتش: "لقد كانت النهاية عجيبة ولا تصدق، وهذا ما يحدث فقط في كرة القدم. كنا الأفضل في 120 دقيقة والأكثر ضغطاً وفرصاً على المرمى التركي. لن أنسى هذه المباراة أبداً، فهي ستلاحقني لوقت طويل."


    وتابع بيليتش، المدرب الشاب الذي هرع لمواساة لاعبيه بعد ركلات الترجيح وخصوصاً لاعب الوسط داريو سيرنا المفجوع والذي كان يبكي كالأطفال: "لقد كان هدف الأتراك بمثابة الصدمة، ذهبنا إلى ركلات الترجيح والأتراك يتفوقون علينا معنوياً".


    وعن لاعب وسطه لوكا مودريتش الذي أهدر أول ركلة ترجيحية قال بيليتش: "لوكا لعب بشكل رائع، ولا يستحق إهدار تلك الركلة. كان عظيماً، ولأكون صريحاً، لا يستحق أي من لاعبي أهدار أي ركلة أو الخسارة. إذا استمر الحظ إلى جانب الأتراك سيصلون إلى النهائي، فهم يملكون مؤهلات إضافية وغير فنية للفوز".




    [​IMG]



    كرواتيا فخورة بأبنائها



    [​IMG]


    بكت الصحف الكرواتية الصادرة الخميس "الخسارة المفجعة" التي تعرضت لها كرواتيا أمام تركيا بركلات الترجيح (1-3) ضمن ربع نهائي كأس أمم أوروبا 2008، لكنها آزرت الفريق الذي "استحق بلوغ نصف النهائي".


    فقد كتبت صحيفة "سلوبودنا دالماسيا": "كرواتيا كانت الأفضل، وخاضت اللقاء بروح عالية وماراتونية".


    وعرضت الصحف الصادرة صوراً للمدرب بيليتش يواسي لاعبيه بعد المباراة منها صورة كبيرة له مع قائد الفريق نيكو كوفاتش وشقيقه روبرت كوفاتش.


    وعنونت "فيسيرنيي" بخط عريض: "ارفعوا رؤوسكم!" فوق صورة للشقيقين كوفاتش الحزينين جراء الخروج التاريخي.

    ونشرت الصحيفة في صفحاتها الداخلية صوراً لمشجعين كروات على مدرجات ملعب "ارنست هابل" مضيف اللقاء، وفي ساحات العاصمة زغرب، مذهولين ومفجوعين جراء انقلاب مجريات المباراة في لحظات عندما سجل المهاجم التركي سميح شنتورك هدف التعادل في الثواني الأخيرة من الشوط الإضافي الثاني.


    وكتب محلل "فيسيرنيي": "كانت قصة من الخيال لو فازت كرواتيا، دقيقة واحدة فرقت بين كرواتيا والنشوة، لكن هذه السهرة ستبقى الأكثر حزناً، لأن الظلم الرياضي أوقعنا في الهاوية".


    وختم: "أبناؤنا استحقوا نصف النهائي، لكن كرة القدم تحولت إلى تراجيديا هذه المرة".


    من جهتها كتبت "يوتارنيي ليست": لم ينجحوا، رغم ذلك نحبكم، الختام كان بشعاً لقصة جميلة".





    [​IMG]



    كوفاتش يعتزل اللعب دولياً



    [​IMG]


    أعلن نيكو كوفاتش قائد منتخب كرواتيا لكرة القدم اعتزاله اللعب دولياً إثر خسارة بلاده أمام تركيا بركلات الترجيح في ربع نهائي كأس أمم أوروبا 2008 الجمعة، منهياً بذلك مسيرة حافلة خاض فيها أربع بطولات كبرى مع كرواتيا.


    وقال كوفاتش (36 عاماً) لاعب وسط نادي سالزبورغ النمساوي: "أنا جاهز للرحيل، فالفرصة ستسنح للاعبين الشبان بعد سنتين أو أربع أو ست أو ثماني سنوات لاحقة. كانت الرحلة جميلة لكنها انتهت الآن. قلت للاعبين الصغار "غدا يوم آخر". لقد خاب أملهم كثيراً وبعضهم بكى، لكن هذا أمر طبيعي".


    من جهة أخرى زار رئيس وزراء كرواتيا ايفو سانادير اللاعبين في غرفة ملابسهم بعد المباراة وهنأهم طالباً منهم أن يرفعوا رؤوسهم لأن كرواتيا تفخر بهم.
    [/align]
     
  10. محمد الحمود

    محمد الحمود محرر وصحفي في جريدة الرياضي

    إنضم إلينا في:
    ‏5 مارس 2008
    المشاركات:
    312
    الإعجابات المتلقاة:
    2
    [align=center]إسبانيا تريد فك عقدتها الإيطالية



    [​IMG]


    تسعى إسبانيا إلى فك عقدتها المستعصية المتمثلة بإيطاليا عندما تلتقي بها الأحد في فيينا في الدور ربع النهائي من بطولة كأس أمم أوروبا 2008 المقامة حالياً في سويسرا والنمسا.


    وفشلت إسبانيا في الفوز على إيطاليا في البطولات الكبرى منذ الألعاب الأولمبية الصيفية في العام 1920، وتعود أخر خسارة لها أمام منافستها إلى مونديال 1994 في الولايات المتحدة عندما خسرت في الدور ذاته (1-2).


    وما يزيد من العقدة الإسبانية، تاريخ إقامة المباراة الذي يصادف في الثاني والعشرين من شهر حزيران/يونيو.


    ولا يحمل هذا التاريخ فأل خير على إسبانيا لأنها خرجت فيه ثلاث مرات بركلات الترجيح في السنوات السابقة.



    تاريخ مشؤوم على المنتخبين


    ففي 22 حزيران/يونيو من العام 1986، خرجت إسبانيا على يد بلجيكا في الدور ربع النهائي من مونديال مكسيكو، وفي التاريخ نفسه أيضا من العام 1996، حصل الأمر ذاته في ربع نهائي كأس أوروبا في إنكلترا بخروجها أمام البلد المستضيف، وتكرر السيناريو في التاريخ المشؤوم ذاته في مونديال 2002 على يد كوريا الجنوبية وفي الدور ربع النهائي أيضاً.


    بيد أن هذا التاريخ لا يحمل ذكريات طيبة للإيطاليين أيضاً، فقد خسروا فيه أمام بلغاريا (1-2) في النسخة الأخيرة من كأس أوروبا، كما خسروا فيه في نصف نهائي البطولة ذاتها أمام الاتحاد السوفياتي (0-2) من العام 1988.


    ولا يتناسب سجل إسبانيا مع سمعتها كونها تضم أحد أفضل ناديين في العالم وهما برشلونة وريال مدريد، وهي لم تفز باللقب الأوروبي سوى مرة واحدة في العام 1964، من دون أن تصيب نجاحاً في نهائيات كأس العالم حتى عندما استضافته في العام 1982، في حيت توجت بطلة لمسابقة كرة القدم في الألعاب الأولمبية التي استضافتها في برشلونة في العام 1992، بالإضافة إلى لقب عالمي على مستوى الشباب في العام 1999.



    اراغونيس: "إيطاليا تفوز دائماً"


    ويؤكد مدرب إسبانيا لويس اراغونيس بأن فريقه سيخوض المباراة من دون أن يشعر بأي عقدة نقص تجاه منافسه الإيطالي وقال: "لا اعتقد بأن لاعبي إسبانيا يشعرون بأي عقدة نقص تجاه نظرائهم الإيطاليين".


    وأضاف: "لا شك بأن العامل النفسي هام جداً، لكنني لا اعتقد بأن ما حصل في السابق يمكن أن يؤثر على اللاعبين".


    وتابعك "إيطاليا من أقوى المنتخبات وتملك سجلاً ناصعاً، أي منتخب يريد أن يهزم إيطاليا أو هولندا عليه أن يثق بقدراته".



    وأوضح: "الإحصائيات تشير إلى أن إيطاليا هي المرشحة للفوز لأنها دائما كانت تتغلب علينا، لكننا نلعب بطريقة رائعة حالياً وإذا حافظنا على التوازن بين الهجوم والدفاع نستطيع التفوق عليها".


    في المقابل، اعتبر مهاجم إسبانيا فرناندو توريس بأن فريقه يحترم كثيراً نظيره الإيطالي لكنه لا يخاف من مواجهته، وقال مهاجم ليفربول الإنكليزي: "أحرزت ايطاليا كأس العالم الأخيرة، وهذا الأمر لا يمكن أن يحصل بالصدفة، نكن الاحترام الكبير لإيطاليا لكننا لا نخاف مواجهتها".


    وأضاف: "تغلبنا على إيطاليا في مباراة ودية في آذار/مارس الماضي ونستطيع أن نكرر هذا الانتصار في بطولة كبرى".


    وتابع: "صحيح أن إيطاليا لم تلعب جيداً في الدور الأول لكن الأمر ذاته حصل في مونديال 2006 ونجحت في أن تتوج بطلة للعالم".


    وأوضح: "تستطيع أن تمر بيوم سيء في الدور الأول، أما الآن فإن الغلطة الأولى هي الغلطة الأخيرة".


    وقدمت إسبانيا عروضاً رائعة في الدور الأول وحققت ثلاثة انتصارات فسحقت روسيا (4-1)، وتغلبت على السويد (2-1)، وعلى اليونان (2-1).


    وحجزت إسبانيا مقعدها في الدور ربع النهائي للمرة الخامسة خلال ثماني مشاركات، بعد الأعوام 1964 (توجوا باللقب) و1984 (وصيف البطل) و1996 و2000 (خرجوا من ربع النهائي)، علماً بأنهم ودعوا الدور الأول في ثلاث مناسبات في الأعوام 1980 و1988 و2004.


    إيطاليا بلا بيرلو وغاتوزو


    وستعاني إيطاليا من غياب لاعبين مؤثرين في خط الوسط هما صانع الألعاب اندريا بيرلو الاختصاصي في الركلات الثابتة، بالإضافة إلى جينارو غاتوزو، الموقوفين لنيلهما إنذارين في الدور الأول.


    واغلب الظن فإن المدرب روبرتو دونادوني سيشرك مكانهما ماسيمو امبروزيني وماورو كامورانيزي الذي لم يلعب أساسياً في المباراة الأخيرة ضد فرنسا.


    وبدورها تسعى إيطاليا إلى إحراز اللقب الأوروبي للمرة الأولى منذ العام 1968، علماً بأنها كانت قاب قوسين أو أدنى من التتويج في العام 2000 عندما تقدمت على فرنسا (1-0) حتى الوقت بدل الضائع قبل أن يسجل سيلفان ويلتورد هدف التعادل ليفرض التمديد ثم نجح دافيد تريزيغيه في تسجيل الهدف الذهبي ليسقط إيطاليا بالضربة القاضية.




    [​IMG]






    كانافارو واثق من تخطي إسبانيا



    [​IMG]



    أعرب مدافع ريال مدريد بطل الدوري الاسباني لكرة القدم، الايطالي فابيو كانافارو عن ثقته بقدرة منتخب بلاده على تجاوز عقبة إسبانيا الأحد في الدور ربع النهائي من كأس أوروبا 2008 المقامة في النمسا وسويسرا حتى 29 الحالي.


    وكان كانافارو (34 عاما) رفع مع منتخب بلاده كأس العالم في مونديال 2006 في ألمانيا وهو يعتبر من الركائز الأساسية للـ"ازوري" لكنه تعرض لإصابة قبيل انطلاق كأس أوروبا ما حرمه من قيادة المنتخب، إلا انه لا يزال متواجداً مع زملائه من أجل تقديم الدعم المعنوي لهم وانضم إليه المدافع اندريا بارزاغلي الذي أصيب في الركبة اليسرى خلال التمارين وسيغيب عما تبقى من مشوار بلاده في البطولة القارية.


    ورأى كانافارو أن منتخب بلاده استعاد روحية الفريق التي ستجعله يتخطى اسبانيا وذلك رغم معاناته في الدور الأول حيث خسر أمام هولندا صفر-3 ثم تعادل مع رومانيا 1-1 قبل أن يخطف بطاقته إلى ربع النهائي بفوزه على فرنسا 2-صفر في الجولة الحاسمة.


    وعلق كانافارو على هذا الموضوع قائلاً "في بعض الأحيان تستهل المشوار في البطولة بطريقة خاطئة لكن الآن استجمعنا قوانا واستعدنا روح الفريق. بإمكاننا أن نكرر ما حققناه في كأس العالم".


    وتابع كانافارو الذي اختير أفضل لاعب في مونديال ألمانيا، "من الصعب جدا عليّ أن لا ألعب خصوصا من الناحية الذهنية، لكن رغم ذلك يعرف شباب المنتخب ما عليهم فعله وهم ناضجون كفاية ليرتقوا إلى مستوى المناسبة".


    ويعلم كانافارو الذي توج مع ريال مدريد بلقب الدوري الاسباني لعامين على التوالي، كيفية التعامل مع مهاجمي المنتخب الاسباني لأنه واجههم خلال الدوري المحلي وهو علق على هذا الموضوع قائلاً "دون أدنى شك يملكون مهاجمين يتمتعون بفنيات عالية وسيكونون جاهزين أيضاً من الناحية البدنية لأنهم حصلوا على الراحة (لم يشارك الأساسيون أمام اليونان 2-1 في الجولة الأخيرة). يملكون منتخبا رائعا ونحن نحترمهم تماما لكننا واثقون أنه بإمكاننا الفوز".


    وتابع: "كل المنتخبات تملك نقاط ضعف وعلينا أن نستغل المساحات التي يتركونها عندما ينطلقوا نحو الهجوم. في بعض الأحيان يتحمسون كثيرا للهجوم ويتركون المدافعين وحيدين في مواجهة مهاجمي الخصم وهذا ما علينا أن نتنبه إليه. فزنا بكأس العالم لأننا كنا فريقا موحداً وليس لأننا نملك لاعبين من طراز مارادونا وبالتالي نعلم تماما أنه إذا كنا بكامل تركيزنا ولعبنا معا (كفريق) بإمكاننا أن نفوز.
    [/align]
     
  11. محمد الحمود

    محمد الحمود محرر وصحفي في جريدة الرياضي

    إنضم إلينا في:
    ‏5 مارس 2008
    المشاركات:
    312
    الإعجابات المتلقاة:
    2
    [align=center]هاسيك يرفض تدريب تشيكيا بشكل قاطع



    [​IMG]

    رفض الدولي التشيكي السابق إيفان هاسيك بشكل نهائي يوم الأحد العرض المقدم من اتحاد بلاده لتولي الإشراف على منتخب كرة القدم، وخلافة المدرب كاريل بروكنر الذي ترك منصبه بعد الخروج من كأس أوروبا 2008 المقامة في النمسا وسويسرا.


    وقال هاسيك في ختام لقاء مع نائب رئيس الاتحاد والرجل القوي فيه فلاتسميل كوستال: "سأقبل بملء إرادتي العرض المقدم لقيادة المنتخب الوطني، لكن هذا لن يكون جيداً في ظل الوضع القائم حالياً في الاتحاد".


    وكان هاسيك طالب عام 2005 بتطهير الاتحاد ورشح نفسه لمنصب الرئيس، لكنه أخفق أمام الرجل "المستتر وغير المرئي" كاريل موكري المدعوم بقوة من كوستال الذي يعترض عليه هاسيك بشدة.


    وقد استقال كوستال "المثير للجدل" من منصبه كمدير مسؤول عن المنتخب يوم الاثنين بعد خسارة تشيكيا أمام تركيا (2-3) وخروجها من الدور الأول، لكنه بقي في منصبه كنائب لرئيس الاتحاد.


    وقال هاسيك الذي مدد مؤخراً عقده مع الأهلي الإماراتي عاماً جديداً: "إني سعيد جداً لأني قلت لكوستال رأيي بكل صراحة".


    ومن المرجح أن يخلف بروكنر في منصب مدرب المنتخب مساعده الحالي مدرب تبليتشي بيتر رادا.





    [​IMG]






    فرينغز جاهز لخوض مباراة نصف النهائي



    [​IMG]


    أكد مدرب منتخب ألمانيا لكرة القدم يواكيم لوف بأن لاعب وسطه تورستن فرينغز سيكون جاهزاً لخوض المباراة ضد تركيا في نصف نهائي بطولة كأس أوروبا المقررة الأربعاء المقبل.



    وقال لوف: "أنا سعيد لأن فرينغز تماثل للشفاء وأصبحت الخيارات كثيرة أمامي في وسط الملعب".



    وتابع "حصلنا على الضوء الأخضر من الجهاز الطبي ولا مشكلة على الإطلاق بالنسبة إليه فقد تدرب بشكل عادي مع زملائه وان كان سيشعر ببعض الآلام الذي سترافقه لفترة طويلة".



    وأصيب فرينغز بكسر في أحد أضلاعه وغاب عن الدور ربع النهائي ضد البرتغال التي انتهت بفوز منتخب بلاده 3-2.

    وقد واصل اللاعب محاولاته لاستعادة لياقته البدنية وانضم لزملائه في تدريبات منتخب بلاده الأحد حيث دخل في مرحلة التعافي من الإصابة في عضلات الضلوع.

    وحضر لاعبو المنتخب الألماني لمواصلة التدريب مع فريقهم بعد أن أخذوا فترة راحة في أعقاب تأهل الفريق إلى الدور قبل النهائي لكأس أمم أوروبا.

    وغاب فرينغز عن مباراة البرتغال إثر تعرضه للإصابة في عضلات الضلوع خلال المباراة التي تغلب فيها المنتخب الألماني على نظيره النمساوي 1-صفر قبل ستة أيام.




    [​IMG]







    بالاك متفائل بالوصول للنهائي


    [​IMG]




    صرح قائد منتخب ألمانيا ميكايل بالاك في حديث إلى صحيفة "دي فيلت" المحلية أن بلاده تملك فرصة كبيرة لبلوغ المباراة النهائية في كأس أوروبا 2008 المقامة في النمسا وسويسرا، رغم أن منافستها تركيا التي تلتقي معها الأربعاء القادم في نصف النهائي تملك "عقلية ألمانية إلى حد كبير".


    وقال بالاك: "دقت ساعة الحقيقة. نحن في نصف نهائي بطولة أوروبا ولدينا فرصة كبيرة لبلوغ النهائي".


    إلا أن صانع ألعاب تشلسي الانكليزي الذي سجل هدفين حتى الآن في البطولة حذر من المنتخب التركي رغم معاناة الأخير من إصابة عدد كبير من لاعبيه وإيقاف آخرين، معتبراً أنه ليس بالخصم السهل.



    وأضاف بالاك: " المنتخب التركي لديه عقلية ألمانية لذا سيكون صعباً جداً. كل ما فعلوه حتى الآن هو الثقة بالنفس وتسجيل الأهداف قبل نهاية كل مباراة، وهذه أمور وحدها ألمانيا فعلتها سابقاً".
    [/align]
     
  12. محمد الحمود

    محمد الحمود محرر وصحفي في جريدة الرياضي

    إنضم إلينا في:
    ‏5 مارس 2008
    المشاركات:
    312
    الإعجابات المتلقاة:
    2
    [align=center]دونادوني فخور بلاعبيه



    [​IMG]


    أكد روبرتو دونادوني مدرب المنتخب الإيطالي لكرة القدم أنه راض تماماً عن ما قدمه فريقه خلال بطولة كأس أمم أوروبا (يورو 2008) مشيراً إلى أن اللاعبين بذلوا أقصى ما في طاقتهم حتى اللحظات الأخيرة من مباراة الدور ربع النهائي التي خسروها يوم الأحد بركلات الترجيح أمام إسبانيا على ملعب إرنست هابل بالعاصمة النمساوية فيينا.


    وقال دونادوني خلال المؤتمر الصحفي الذي تلى المباراة: " أنا فخور بلاعبي فريقي والأداء الذي قدموه، لقد بذلوا أقصى ما في طاقتهم ويمكنهم أن يرفعوا رأسهم عالياً".


    وأضاف دونادوني: "لم يحالفني الحظ كثيراً من قبل في ركلات الترجيح خلال مسيرتي كلاعب سواء مع المنتخب الإيطالي أو مع نادي ميلان، ولكن هذه هي ركلات الترجيح أحياناً تحقق فيها الفوز وأحياناً تخسر".


    ودافع المدرب الإيطالي عن أداء فريقه الدفاعي خلال المباراة قائلاً إن كل متطلبات كل مباراة تختلف عن الأخرى، فالفريق يدافع أو يهاجم بحسب إمكانيات الخصم، وإذا كان الخصم قوي فأنه قد يجبرك على تغيير خططك لتناسبه، والفريق الجيد يعرف كيف يغير من طريقته لتتناسب مع مستوى الفريق الخصم".


    وأوضح: "توقعنا أن تلعب إسبانيا بطريقة جيدة، وحاولنا الهجوم المرتد، سنحت لنا عدة فرص ولم ننجح في تسجيلها، ومع نهاية المباراة كان اللاعبون قد بذلوا كل ما في طاقتهم لكن النتيجة بقت على حالها".


    كما أكد دونادوني أنه كان يريد الدفع بأليساندرو ديل بييرو في وقت مبكر من اللقاء لكي يزيد من الفاعلية الهجومية لفريقه، ولكنه أشار إلى أن دانيلي دي روسي كان يشعر بإصابة وكانت هناك إحتمالات لتغييره ولذلك أجل نزول ديل بييرو حتى الدقائق الأخيرة.


    ورفض دونادوني إرجاع أسباب الهزيمة إلى غياب آندريا بيرلو وجينارو غاتوزو لأن ذلك سيقلل من قيمة العمل الي قام به ماسيمو أمبروزيني وألبرتو أكويلاني الذي أمتدحه كثيراً واصفاً إياه بأنه لاعب يملك مستقبل مبهر وكان في حجم المسؤولية خلال المباراة، ومؤكداً ان كل اللاعبين الذين عوضوا زملاءهم المصابين بما فيهم (فابيو) كانافارو و(آندريا (براتزاليي) كانوا على قدر المسؤولية.


    وعن اختياره للاعبين الذي سددوا ركلات الترجيح، أكد دونادوني أن بعض اللاعبين طلبوا منه عدم البدء بتسديد ركلات الترجيح، وأنه في النهاية يفضلا أن يختار الللاعبون بأنفسهم من سيبدأ بالتسديد لأنهم أدرى بمدى قدرتهم على تحمل المسؤولية في تلك اللحظة.


    وعن رأيه في مستوى المنتخب الإسباني، رأى المدرب الإيطالي أنه فريق جيد يملك جميع الإمكانيات لتحقيق اللقب، ولكنه نوه إلى أن الدور ربع النهائي أثبت أن هناك دائماً مفاجآت".



    كما أكد دوندوني أنه لن يترك منصبه كمدرب للمنتخب، مشيراً إلى أنه سينتظر قرار الإتحاد الإيطالي لكرة القدم، لأن بالنسبة له مشاركة الفريق بالبطولة كانت مليئة بالإيجابيات أكثر من السلبيات، وكل أعضاء الفريق قاموا بعملهم بحرص وعلى أكمل وجه".



    مصير دونادوني يتحدد خلال الأيام المقبلة


    أكد رئيس الإتحاد الإيطالي لكرة القدم جيانكارلو آبيتي أن مصير مدرب المنتخب الأول روبرتو دونادوني سيتحدد خلال الأيام المقبلة بعد إجتماع مسؤولي الإتحاد لتقييم أداء المنتخب خلال كأس أمم أوروبا (يورو 2008).


    وكان المنتخب الإيطالي بطل العالم قد ودع يوم الأحد منافسات البطولة بخسارته بركلات الترجيح أمام نظيره الإسباني ليفقد الأمل في إحراز لقب البطولة للمرة الأولى منذ 30 عاماً.


    وقال آبيتي خلال المؤتمر الصحفي الذي تلى المباراة: "كا نتمنى أن نصل للدور القادم، ولكن كل الإحتمالات كانت واردة، أشكر دونادوني وكل أعضاء الفريق الإيطالي، لم تقصروا ورفعتم رأس الكرة الإيطالية، لقد حققنا من قبل لقب كأس العالم بركلات الترجيح وها نحن نخسر في ربع نهائي أوروبا أيضاً بركلات الترجيح".



    وأوضح آبيتي أنه اجتمع مع دونادوني قبل المباراة وتناقشوا بعدة أمور، ولكن القرار النهائي بشأن بقاء الأخير في منصبه كمدرب للمنتخب سيصدر عندما يجتمع مسؤولو الإتحاد بعد أن تزول أثار صدمة الخروج، لأن من الخطأ أن يتم إتخاذ القرارات بسرعة تحت تأثير مشاعر الحزن أو الغضب، ملمحاً أن الأيام القادم ستشهد جيل جديد من اللاعبين الإيطاليين لأن الجيل الحالي ربما يكون في نهاية مسيرته.

    كما أشار رئيس الإتحاد الإيطالي إلى أن تقييمه الشخصي للمنتخب إيجابياً لحد كبير لأن لاعبي الفريق والمدرب بذلوا قصارى جهدهم وأظهروا توافق كبير خلال البطولة، ولا يمكن أن ننكر أن هناك العديد من العوامل غير الجهاز التدريبي قد أثرت في الأداء ولم تجعل الفريق يقدم المستوى المأمول مثل الإصابات العديدة والإيقافات التي تعرض لها أبرز اللاعبين قبل وخلال البطولة.

    الجدير بالذكر أن الصحف الإيطالية أثارت في الفترة الأخيرة إمكانية عودة المخضرم مارتشيلو ليبي لتدريب المنتخب، بعد أن كان قد قاده من قبل للفوز بلقب كأس العالم 2006 بألمانيا، والتي كانت أول بطولة كبرى يحققها المنتخب منذ 26 عاماً.



    [​IMG]




    صحف إيطاليا تحمّل دونادوني مسؤولية الهزيمة



    [​IMG]


    أبدت الصحف الإيطالية الصادرة يوم الاثنين استياءها لخروج أبطال العالم من الدور ربع النهائي لنهائيات كأس أمم أوروبا لكرة القدم المقامة حالياً في سويسرا والنمسا، متوقعة عودة مارتشيللو ليبي إلى تدريب المنتخب الإيطالي خلفا لروبرتو دونادوني.

    وكتبت صحيفة "لا ستامبا" التي تصدر في تورينو "إسبانيا قتلتنا بركلات الترجيح. لقد أكدت إسبانيا بأنها تملك منتخباً أفضل من إيطاليا وأنها تملك شجاعة أكثر منا"، وأشارت إلى أن "إيطاليا كانت خجولة وبطيئة كثيراً وبدون مهاجم أمام إسبانيا".

    وتابعت: "دونادوني يجسد كبش الفداء المثالي" واعتبرت بأنه "وافق على القيام بمهمة صعبة وهي إعادة بناء منتخب متوج باللقب العالمي في العام 2006".

    وعلى غرار جميع الصحف الإيطالية، اعتبرت الصحيفة بأن الخسارة أمام إسبانيا ستطيح برأس دونادوني ولفتت إلى أن رئيس الاتحاد الإيطالي جانكارلو ابيتي "يعد للعودة الكبرى لليبي" الذي قاد المنتخب الإيطالي إلى إحراز لقب 2006.

    وأوضحت صحيفة "لا ريبوبليكا" متهكمة: "لم نصب النجاح في البطولة الأوروبية وذلك بسبب غياب ماركو ماتيراتزي والفرنسي زين الدين زيدان وشقيقته" في إشارة إلى الحادثة التي طبعت المباراة النهائية لمونديال 2006 بين إيطاليا وفرنسا عندما وجه زيدان ضربة برأسه إلى ماتيراتزي بسبب شتم الأخير لشقيقته.

    وأضافت: "زمن أبطال برلين انتهى" واعتبرت بأن مارتشيللو ليبي "يقترب أكثر فأكثر من دكة احتياطيي المنتخب الإيطالي".

    وانتقدت الصحيفة مهاجم بايرن ميونيخ الألماني لوكا طوني دون أن تذكر اسمه، وقالت "عندما يفشل مهاجم ما في هز الشباك في 4 مباريات، فليس هناك أشياء كثيرة يجب أن تذكر".

    وختمت الصحيفة: "هناك جزء مهم من المنتخب الإيطالي له مستقبل، فيما بلغ الجزء الأخر نهايته".

    أما صحيفة "لا غازيتا ديللو سبورت" فعنونت مقالها بـ"كل شيء انتهى"، فيما دعت صحيفة "ال كورييري ديللو سوبرت" المنتخب الإيطالي "لأن يستعيد هيبته".

    واعتبرت "لاغازيتا" بأن الخسارة أمام إسبانيا تعني "نهاية المشوار بالنسبة إلى دونادوني"، مؤكدة بأن "عهد دونادوني مع المنتخب انتهى مساء الأحد".

    من جهتها، عنونت صحيفة "ال ميساجيرو" التي تصدر في العاصمة روما، مقالها بـ"البحث عن خط هجوم ضائع"، مضيفة أنه "خلال طريق العودة إلى إيطاليا سيحدد رئيس الاتحاد الايطالي ابيتي مصير دونادوني".



    [​IMG]




    الإسبان يشيدون بانتصارهم على أبطال العالم



    [​IMG]


    أعرب لويس آراغونيس مدرب منتخب إسبانيا عن سعادته الغامرة بعد فوز فريقه على منتخب إيطاليا بركلات الترجيح في ربع نهائي كأس أمم أوروبا (يورو 2008) مؤكداً ان فريقه استحق الفوز لأنه كان الأفضل خلال المباراة.


    وقال المدرب الإسباني خلال المؤتمر الصحفي الذي تلى المباراة: "لقد كسبنا المعركة من خلال ركلات الترجيح، أعلم أننا لم نقدم أداءاً جيداً، ولكن إيطاليا لم تقدم أداءاً جيداً أيضاً وسنحت لنا أكثر من فرصة حقيقة لإنهاء المباراة لصالحنا ولكننا لم نستفد منها".


    وأضاف آراغونيس إن فريقه لم يتحكم في سرعة المباراة التي لم تكن رائعة وكانت بطيئة بعض الشيء وهو ما جعله يفقد الكرة كثيراً، ولكن اشار إلى أن مباريات الأدوار الإقصائية غالباً ما تكون كذلك، وان إيطاليا تفوقت في الكرات العالية وعرفت كيف تغلق خطوطها وتدافع جيداً".

    وامتدح المدرب العجوز أداء لاعب الوسط ماركوس سينا الذي بذل على حد قوله الكثير من الجهد وسيطر بشكل كبير على منتصف الملعب، كما أكد أن قلب الدفاع كارلوس بويول وكارلوس مارشينا كان لهما الكثير من الفضل في تحقيق هذه النتيجة بإيقافهما لخطورة المهاجم الإيطالي لوكا طوني.

    كما اشار آراغونيس إلى أن فريق تحضر جيداً لركلات الترجيح قبل هذه المباراة، وأنه كان متأكدا من قدرة حارس المرمى إيكر كاسياس على إيقاف ركلات الترجيح لأن مدرب حراس المرمى في المنتخب أكد له ذلك في أكثر من مناسبة.

    وعن حظوظه في إحراز لقب البطولة قال المدرب الإسباني إن الفريق تفوق في ربع النهائي على منتخب يملك أحد أقوى خطوط الدفاع في العالم، ولكن المواجهة أمام روسيا في قبل النهائي ستكون أيضاً صعبة لأن الفريق الروسي في افضل حالاته ويتميز بالسرعة، كما أنه يختلف تماماً عن ذلك الفريق الذي تغلب عليه 4-1 في الدور الأول، مؤكداً ان الهدف الذي سنصب عليه التركيز الآن هو الوصول للمباراة النهائية.

    من جهته رأى لاعب وسط منتخب إسبانيا سيسك فابريغاس أن فوز بلاده على أبطال العالم هو تحقيق للعدالة.

    وفابريغاس (21 عاماً) كان صاحب الركلة الخامسة التي حسمت النتيجة لمصلحة الإسبان الذين حجزوا مكانهم في الدور نصف النهائي حيث سيلتقون مع روسيا، بعدما انهوا 88 عاماً لم ينجحوا خلالها في تحقيق الفوز على الإيطاليين.

    وعلق نجم آرسنال الإنكليزي على تنفيذه الركلة الحاسمة بنجاح: "عندما تقدمت لتسديد ركلة الترجيح بدا المرمى اصغر بكثير. كانت المرة الأولى التي ألعب فيها هذا الدور".

    وأضاف: "برأيي تم تحقيق العدالة، وهذا الفوز سيعطينا ثقة اكبر. الآن سنلعب أمام روسيا التي تغلبنا عليها (4-1) في الدور الأول، لكن اللقاء المقبل سيكون مغايراً تماماً".

    وربما يعهد المدرب لويس آراغونيس إلى فابريغاس نفسه مراقبة نجم روسيا أندري أرشافين: "ستكون مهمة صعبة لأن أرشافين يبدو لاعباً مميزاً ولم أكن أعرفه قبل النهائيات".




    [​IMG]





    أراغونيس يؤكد إيقاف مشواره بعد اليورو



    [​IMG]


    أكد مدرب منتخب إسبانيا لكرة القدم لويس اراغونيس الاثنين أنه سيوقف مشواره مع المنتخب بعد كأس أمم أوروبا 2008 والتي بلغت إسبانيا الدور نصف النهائي فيها حيث ستقابل روسيا الخميس.

    وأكد أراغوانيس (69 عاماً) الذي كان أعلن قبل انطلاق البطولة الأوروبية اعتزاله في نهايتها، أنه لن يعود عن هذا القرار رغم المشوار الناجح للمنتخب.

    وكانت مجموعات من المشجعين الأسبان رفعت يافطات عملاقة تطالب أراغونيس بالبقاء، وذلك في ملعب ارنست هابل في فيينا خلال مباراة ربع النهائي ضد إيطاليا (4-2 بركلات الترجيح بعد التعادل صفر-صفر في الوقتين الأصلي والإضافي).

    وأوضح أراغونيس في مؤتمر صحافي: "إني اشكر كل من يقدمون لي التشجيع والشكر، لكن الاتحاد يعرف أن المغامرة ستنتهي بالنسبة إلي مهما يكن المركز الذي ستحتله إسبانيا في البطولة".

    وختم: "لا أتساءل ما إذا كان الاتحاد سيعرض علي شيئاً ما. إني فخور بالنتائج التي حققها منتخبي وبأني سأترك ورائي مجموعة من اللاعبين تقدم كل ما تملك في الملعب وتسود أجواء جيدة بين أفرادها. هذا الأمر سيحتل حيزاً كبيراً من سيرة حياتي الذاتية".

    الروس أقوى بدنياً
    ومن جهة أخرى، اعتبر أراغونيس أن المنتخب الروسي الذي سيواجهه الخميس في نصف النهائي هو الأقوى على الصعيد البدني.

    وقال أراغونيس: " بدنياً، المنتخب الروسي هو الأقوى. لكن إذا استمرينا على الأداء الذي قدمناه في ربع النهائي سنتمكن من العبور إلى المباراة النهائية".

    وستعتمد روسيا التي منيت بخسارة كبيرة أمام اسبانيا في افتتاح منافسات المجموعة الرابعة في الدور الأول (1-4)، بشكل كبير على اللاعب الفذ أندري أرشافين صاحب هدفين في هذه البطولة، الذي غاب عن اللقاء الأول بداعي الإيقاف.

    وقال أراغونيس في هذا الصدد: "إنه لاعب جيد جداً لكنه ليس الوحيد في المنتخب الروسي الذي تطور كثيراً واستعاد ثقته بنفسه. أن نفاجئ غوس هيدينك (المدرب الهولندي لروسيا) ليس بالأمر السهل".

    ورأى المدرب الإسباني أنه "علينا أن نعمل بطريقة تمنع روسيا من أن تلعب بشكل مريح وان تطور أداءها في الهجمات المعاكسة. يجب أن نضغط عليهم وان نضيق المساحات أمامهم".
    [/align]
     
  13. محمد الحمود

    محمد الحمود محرر وصحفي في جريدة الرياضي

    إنضم إلينا في:
    ‏5 مارس 2008
    المشاركات:
    312
    الإعجابات المتلقاة:
    2
    [align=center]تيريم يجهز الحارس الثالث للمشاركة كمهاجم



    [​IMG]


    أرغم الشح في عدد اللاعبين مدرب منتخب تركيا لكرة القدم فاتح تيريم على تحويل الحارس الثالث تولغا زنغين إلى لاعب ميدان، لمواجهة ألمانيا الأربعاء المقبل في بال في نصف نهائي كأس أوروبا 2008.

    وقال تيريم في مقابلة مع إحدى القنوات التلفزيونية التركية: "كاحتياطي، يمكن أن يلعب قبل نهاية المباراة كحارس أو كرأس حربة، نظراً للوضع الراهن، لا نستطيع أن ندع كل لاعب يقرر المكان الذي يرغب باللعب فيه".

    وسيصل عدد الغائبين عن تشكيلة تركيا في نصف النهائي إلى 9 من أصل 23، فهناك أربعة موقوفون هم الحارس الأساسي فولكان ديميريل (قدم له الاتحاد التركي استئنافاً أمام لجنة الانضباط التابعة للاتحاد الأوروبي وستبت في الأمر يوم الاثنين) والمدافع إيمري عاشق ولاعبا الوسط تونكاي سانلي وآردا توران.

    وهناك أيضاً خمسة مصابين هم المدافع إيمري غونغور الذي سيغيب حتى نهاية البطولة، والمدافع ثروت سيتين وصانع الألعاب إيمري بيلوزوغلو ولاعب الوسط تومير متين، والقائد نهاد قهوجي صاحب هدفين في هذه البطولة.

    وكان الاتحاد الأوروبي للعبة سمح بشكل استثنائي لألمانيا، التي توجت لاحقا بطلة، في كأس أوروبا 1996 في إنكلترا، باستدعاء لاعب الوسط ينز تودت بسبب قلة اللاعبين الجاهزين للقاء تشيكيا في النهائي، لكنه أوضح هذه المرة في فيينا أنه لا ينوي تكرار هذا الاستثناء مع تركيا.

    لا استدعاء للاعبين إضافيين
    كان الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) قد أعلن الأحد أن المدير الفني للمنتخب التركي لن يستطيع استدعاء لاعب آخر رغم الإصابات العديدة التي تجتاح صفوف الفريق.

    وقال وليام غايارد المتحدث عن اليويفا إن المنتخب التركي يجب أن يستكمل البطولة باللاعبين الموجودين في قائمته فقط.

    أضاف غايارد في مؤتمر صحفي عقد الأحد في العاصمة النمساوية فيينا "يمكن استدعاء لاعبين آخرين لقائمة الفريق إذا حدث ذلك قبل المباراة الأولى للفريق. لا نعتزم تغيير هذه القاعدة".

    وقال تيريم مراراً إنه يثق في قدرات فريقه ولا يرى ضرورة في استدعاء لاعب آخر لقائمة الفريق.







    [​IMG]




    هيدينك لا يملك أسراراً خاصة



    [​IMG]


    أكد الهولندي غوس هيدينك مدرب منتخب روسيا لكرة القدم أنه "لا يملك أسراراً من نوع خاص" بعد تأهل رجاله إلى نصف نهائي كأس أوروبا 2008، وبعد 6 سنوات من قيادة منتخب كوريا الجنوبية إلى الدور ذاته في مونديال 2002 الذي استضافته مع اليابان.

    واعتبر هيدينك في مقابلة أجرتها معه وكالة فرانس برس أن قوة المنتخب الروسي تكمن في موهبة عناصره "الذين يستطيعون التعلم بسرعة" وفي نوعية الخزان البشري الروسي رغم "قلة الخيارات" على صعيد انتقاء اللاعبين.

    وعن التأهل الى نصف النهائي على حساب هولندا (3-1 بعد التمديد، الوقت الأصلي 1-1)، وعما إذا كان يفضل مواجهة إيطاليا أو إسبانيا في الدور المقبل قبل مواجهتهما معاً في الدور ربع النهائي، والتي حُسمت للإسبان قال هيدينك "كان وصولنا إلى هذا الدور مفاجأة كبرى مع أننا سعداء جداً بذلك. الإيطاليون يرغبون باللعب على الهجمات المرتدة بلاعبين من الخلف، بينما يعشق الإسبان الهجوم من خلال الاعتماد على اللمسة الواحدة للكرة وهذا قريب جداً من أدائنا. أما عن المباراة المقبلة فمن الصعب التكهن بنتيجتها".

    وحول الخسارة الثقيلة التي مني بها رجاله أمام المنتخب الإسباني في افتتاح منافسات المجموعة الرابعة في الدور الأول (1-4)، قال هيدينك "أتمنى أن نرى وجها جديداً للمنتخب الروسي في المباراة المقبلة، لكن إسبانيا قوية جداً وسيطرت تماماً على الدور الأول من خلال 3 انتصارات. اللاعبون الإسبان يملكون خبرة أكثر منا لذلك هم مرشحون للفوز".

    وبرر الخسارة الثقيلة أمام إسبانيا بالقول "حقيقة الأمر أننا لم نلعب أمامها كما يجب، والهدف الأول هو الذي حدد الفارق بين المنتخبين استطاعوا بعده اللعب على الهجمات المعاكسة. حاولنا نحن القيام بهجوم مكثف لكن ما ان نخسر الكرة حتى يعودون بمرتدات خطرة وسريعة جداً".

    وعن مهاجم زينيت سان بطرسبورغ بطل مسابقة كأس الاتحاد الأوروبي، اندري ارشافين، قال "أعرف مهارته من خلال التصفيات، وقد استدعيته إلى التشكيلة مع أني أعرف أنه موقوف مباراتين. لم أكن اشك في قدرته على تحقيق النجاح وقد اثبت ذلك بالفعل. انه ليس اللاعب صاحب الرقم 10 حسب الطريقة القديمة الذي يكتفي بانتظار الكرة تصل إليه من أجل ترجمتها. انه مرغم على العمل على الصعيد الدفاعي. ففي كرة القدم الحديثة، إذا لم تدافع في الوسط لن تكون لديك أي فرصة للنجاح. انه يعمل بنشاط من أجل المجموعة ككل".

    وعن الصعوبات في اختيار تشكيلة من 23 لاعبا، أوضح هيدينك "عملياً، جميع اللاعبين يلعبون في الدوري الروسي باستثناء ايفان ساينكو (نورمبرغ الألماني). هناك تقريباً 300 محترف في الدوري الروسي 60 منهم فقط محليون نصفهم يلعب بشكل منتظم والآخرون بدلاء. لذلك من غير المعقول أن تكون لديك هذه المؤهلات في ظل قلة الخيارات. يجب الآن الاستفادة من هذه اللحظة الكبيرة في كأس أوروبا من أجل تحسين البنى التحتية وتحديث طرق اكتشاف اللاعبين الشباب".

    وأضاف "التعامل مع اللاعبين الروس كان الأسهل بالنسبة إلي إذ لا يستغرقون وقتاً طويلاً في الاستعداد ومن السهل تدريبهم لأنهم يتعلمون بسرعة فائقة".

    وعن السر الذي يملكه، ختم قائلا "لا أقوم بشيء إلا العمل. اعشق العمل مع الشباب. اللاعبون الروس ليسوا معروفين بعد لكنهم طموحون وموهوبون جداً. هم من يعطيني الطاقة، ولا أملك أي سر في هذا الموضوع".



    الجنسية الروسية شرف لهيدينك


    واعتبر الهولندي هيدينك أن اقتراح الرئيس الروسي دميتري مدفيديف بمنحه الجنسية بعد تأهل المنتخب إلى نصف نهائي كأس أمم أوروبا 2008 شرف كبير له.

    وقال هيدينك: "إنه شرف كبير لي. روسيا دولة كبيرة وتملك تاريخاً كبيراً وثقافة هائلة. سنرى ماذا سيحصل".

    وكان الرئيس مدفيديف اقترح الأحد منح الجنسية الروسية لهيدينك خلال حديث مع مناضل قديم في بيلاروسيا أعرب عن خشيته من عدم تمكن المدرب من العودة إلى هولندا بعد أن هزم منتخب بلاده في ربع النهائي 3-1 بعد التمديد (الوقت الأصلي 1-1).

    وقال الرئيس الروسي رداً على خشية المناضل: "ليس بحاجة للعودة إلى هولندا، فنحن نستطيع أن نمنحه الجنسية الروسية".

    وكانت اليونان منحت الجنسية للألماني أوتو ريهاغل بعد تتويج منتخبها في النسخة السابقة من البطولة الأوروبية عام 2004 في البرتغال بفوزه على منتخب الدولة المضيفة 1-صفر في المباراة النهائية.




    [​IMG]





    كاسياس يسطع في سماء فيينا



    [​IMG]


    لم يتجاوز حارس مرمى المنتخب الإسباني ونادي ريال مدريد إيكر كاسياس سن الثامنة والعشرين ولكنه رغم ذلك حقق العديد من الإنجازات التي قد يحسده عليها الكثير من حراس القارة الأوروبية.

    فبعد أن ساهم في فوز النادي الملكي بالعديد من الألقاب خلال الأعوام الثمانية الماضية، والتي كان أبرزها لقب الليغا أربع مرات ولقب دوري أبطال أوروبا مرتين، ها هو يتألق من جديد ليحقق هذه المرة إنجازاً جديداً على المستوى الدولي بقيادته لبلاده إلى الدور نصف النهائي من كأس أمم أوروبا الثالثة عشرة (يورو 2008) للمرة الأولى منذ 24 عاماً.

    وإلى حد كبير لم تتفاجأ جماهير الكرة الإسبانية بالمستوى الرائع الذي قدمه حارس مرماها في مباراة ربع النهائي يوم الأحد أمام بطلة العالم إيطاليا وتصديه لركلتي الترجيح من أنطونيو دي ناتالي ودانييلي دي روسي.

    ففي الموسم المنقضي بالتحديد وقبل انطلاق البطولة بأيام كان كاسياس قد قدم مع ناديه ريال مدريد أفضل أداء له منذ بدأ مسيرته الإحترافية في موسم 1999/2000، حيث نجح في الحفاظ على شباكه نظيفة في 14 مباراة من أصل 36 مباراة لعبها في الدوري ودخل مرماه خلالها 32 هدفاً فقط ليحصل للمرة الأولى في تاريخه على جائزة زامورا التي تقدمها سنوياً صحيفة ماركا لأفضل حارس في الليغا.

    ولكن الحارس الإسباني بدا متواضعاً بعد مباراة إيطاليا عند تسليمه جائزة "أحسن لاعب في المباراة عندما قال: "قدمنا أداءا جيدا ولم نخاطر كثيراً وكذلك فعل الإيطاليون، ربما حالفنا الحظ بعض الشيء"، مضيفاً: "لا يجب أن نعتقد أن مباراة روسيا في نصف النهائي ستكون سهلة لاننا فزنا عليهم 4-1 في المباراة الأولى، أنهم فريق مختلف تماماً الآن".

    خبرة دولية لافتة
    يذكر أن هذه هي المشاركة الرابعة لكاسياس كحارس أساسي مع المنتخب الإسباني في إحدى البطولات الكبرى، فبعد أن شارك كحارس إحتياطي لكل من خوسيه مولينا وسانتياغو كانيزاريس في كأس أمم أوروبا 2000 ببلجيكا وهولندا، منحه المدرب خوسيه أنطونيو كاماتشو مهمة حراسة عرين المنتخب في كأس العالم 2002 بكوريا الجنوبية واليابان وهو في سن الحادية والعشرين.

    وكان الحارس الشاب على مستوى المسؤولية حيث قدم في هذه البطولة أداءاً رائعاً وساهم بشكل أساسي في فوز فريقه بركلات الترجيح في دور الـ 16 على منتخب جمهورية أيرلندا بتصديه لركلتي دافيد كونولي وكيفن كيلبان، ولكن الحال اختلف في الدور التالي حيث لم ينجح في التصدي لأي ركلة ترجيح من لاعبي كوريا الجنوبية ليودع فريقه المنافسات في واحدة من أكبر المفاجآت في تاريخ البطولة.

    ولم تكن المشاركة مع المنتخب الإسباني في البطولة التالية، كأس أمم أوروبا 2004، على نفس القدر من النجاح حيث ودع المنافسات من الدور الأول بعد أن خسر فريقه في المباراة الثالثة والحاسمة في مجموعته أمام صاحب الأرض المنتخب البرتغالي بهدف دون مقابل.

    ثم جاء كأس العالم 2006 بألمانيا ليشهد تألق لافت للفريق بتصدره لمجموعته في الدور الأول بثلاث إنتصارات متتالية لعب منها كاسياس مباراتين وتلقى مرماه هدفاً واحداً، ما دعى الكثيرون لترشيح الفريق للمنافسة على اللقب، ولكن الحظ العاثر أوقعهم في دور الـ 16 أمام فرنسا زيدان التي قلبت تأخرها بهدف إلى فوز 3-1، ليعود الإسبان إلى بلادهم مرة آخرى بأيدي خالية.

    ولكن رغم هذه المسيرة الطويلة مع المنتخب الإسباني لا يوجد أدنى شك أن المباراة الدولية الـ 80 لكاسياس مع منتخب بلاده والتي تألق خلالها يوم الأحد على ملعب إرنست هابل في العاصمة النمساوية ستبقى عالقة في أذهان جميع مشجعي الكرة الإسبانية للعديد من السنوات القادمة.
    بدورها هللت الصحف الإسبانية الصادرة يوم الاثنين لحارس مرمى منتخب بلادها وقائده ايكر كاسياس "البطل" بعدما تألق الأخير في المباراة التي فاز بها الإسبان على نظرائهم الإيطاليين أبطال العالم بركلات الترجيح (4-2).
    [/align]
     
  14. محمد الحمود

    محمد الحمود محرر وصحفي في جريدة الرياضي

    إنضم إلينا في:
    ‏5 مارس 2008
    المشاركات:
    312
    الإعجابات المتلقاة:
    2
    [align=center]المدير الفني لليويفا يشيد بمستوى اليورو



    [​IMG]


    أكد أندي روكسبورغ المدير الفني للاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) يوم الاثنين أنه معجب للغاية بمستوى الأداء في نهائيات كأس الأمم الأوروبية (يورو 2008) التي تقام حالياً في النمسا وسويسرا.

    وأوضح روكسبورغ أنه مع بقاء ثلاث مباريات فقط على نهاية البطولة يمكن للمرء القول إن البطولة شهدت الكثير من الإثارة.

    وقال روكسبورغ المدير الفني السابق للمنتخب الاسكتلندي إن كأس الأمم الأوروبية ودوري أبطال أوروبا وكأس العالم تعد معايير لاتجاهات كرة القدم في العالم.

    وأضاف "إن الأمر الذي كان مثيراً بوجه خاص في هذه البطولة هو الأهداف الكثيرة التي سجلت في نهاية المباريات، فقد سجلت سبعة أهداف في الوقت بدل الضائع وأربعة في الوقت الإضافي".

    وأوضح "كان هناك الكثير من المباريات الرائعة والجيدة للغاية، أعتقد أن الأهداف (التي تأتي في نهاية المباريات) هي إشارة على أن المدربين يتخذون قرارات متأخرة لتغيير نتيجة المباراة".

    وقال "هذه القرارات غالباً ما يكون لها تأثير كبير على اللعبة"، مؤكداً أن مستوى اللعبة بشكل عام كان مؤثراً للغاية.

    وأشار إلى أن اللعبة تغيرت وهذا يمكن رؤيته من خلال البطولة، فقد كان هناك الكثير من الأهداف عن طريق الهجمات المرتدة السريعة، كان هناك هدف وحيد سجل من ضربة حرة مباشرة حتى إن الكرة انحرفت قبل دخول المرمى.

    وقال روكسبورغ الذي يرأس اللجنة الفنية التابعة لليويفا خلال هذه البطولة والتي تضم تسعة مسؤولين بأنه سعيد بوجه خاص بموقف اللاعبين تجاه بعضهم البعض.

    يذكر أن اللجنة الفنية سوف تعلن عن منتخب نجوم البطولة وأفضل لاعب في البطولة يوم الاثنين المقبل.

    وأكد المدير الفني لليويفا أنه غير متأكد مما إذا كان الأمر اختلف كثيراً بالنسبة للاعبين حول قيام البطولة في نهاية الموسم.

    وأضاف "هذه قضية دائماً وهناك لاعب واحد فقط متبقي في البطولة ممن شاركوا في نهائي دوري أبطال أوروبا (مايكل بالاك قائد المنتخب الألماني ونجم تشلسي الإنكليزي)".

    وأوضح "اللاعبون الروس في منتصف الموسم (المحلي) ولياقتهم مكتملة ويتحسن أداؤهم من مباراة لأخرى".


    إشراك البدلاء


    ولم يعقب روكسبورغ على مسألة إشراك المدربين للاعبين غير الأساسيين في المباراة الأخيرة من دور المجموعات بعد ضمان تأهل فرقهم إلى دور الثمانية.

    وكانت منتخبات البرتغال وكرواتيا وإسبانيا وهولندا التي ضمنت التأهل إلى دور الثمانية قبل المباراة الأخيرة في دور المجموعات قد أعطت راحة سلبية لمعظم اللاعبين الأساسيين في المباراة الأخيرة في دور المجموعات.

    ومن بين هذه المنتخبات ظل المنتخب الإسباني هو الفريق الوحيد الذي مازال ينافس في البطولة.







    [​IMG]





    روسيتي حكماً لنهائي أوروبا


    [​IMG]


    يقود الحكم الإيطالي روبرتو روسيتي الأحد المقبل المباراة النهائية لكأس أوروبا التي تستضيفها النمسا وسويسرا.

    وكان روسيتي (40 عاماً) الذي حصل على شارته الدولية في العام 2002، قاد أيضاً المباراة الافتتاحية بين سويسرا وتشيكيا والتي انتهت لمصلحة الأخيرة (1-0)، ثم مباراة تركيا مع كرواتيا في الدور ربع النهائي والتي انتهت بفوز الأولى بركلات الترجيح(3-1) بعد انتهاء الوقتين الأصلي (0-0) والإضافي (1-1).

    من جهة أخرى، يقود الحكم السويسري ماسيمو بوساكا المباراة الأولى في دور نصف النهائي الاربعاء بين ألمانيا وتركيا، على أن يقود البلجيكي فرانك دي بليكير المباراة الثانية في دور نفسه الخميس المقبل بين روسيا وإسبانيا.




    [​IMG]




    مقاعد خالية بسبب مشاكل في بيع التذاكر



    [​IMG]


    اعترف الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) الاثنين أن المشاكل الخاصة بعملية بيع التذاكر أدت إلى وجود بعض المقاعد الخالية في الملاعب خلال بعض مباريات نهائيات كأس الأمم الأوروبية.

    وأكد ويليام غايارد المتحدث باسم اليويفا أنه برغم بيع جميع تذاكر مباريات البطولة إلا أن هناك بعض المقاعد بقيت خالية.

    وأضاف: "كان هناك مرة أخرى بعض المقاعد الخالية في مباراة إسبانيا وإيطاليا يوم الأحد في دور الثمانية. وهذا حدث لأن الفرق التي حصلت على التذاكر لم تعيدها لنا".

    وأوضح: "عندما علمنا بهذا الأمر حاولنا بيع التذاكر ولكننا لم ننجح في ذلك". وأكد أنه نتيجة لذلك قرر اليويفا تقييد حصة التذاكر المخصصة لروسيا وإيطاليا في الدور قبل النهائي.

    وأضاف: "بالطبع هذا لن يمثل اختلافاً بالنسبة لإيطاليا لأنها خرجت من البطولة ولكن روسيا سوف تحصل على أربعة آلاف تذكرة فقط بدلا من ستة آلاف تذكرة في مباراة الدور قبل النهائي أمام إسبانيا".

    وقال متحدث باسم اللجنة المنظمة ليورو 2008 إنهم سيتحدثون إلى الدول الأربع التي تأهلت إلى الدور قبل النهائي لمحاولة التأكد من أن مشاكل بيع التذاكر والتي تسببت في وجود بعض المقاعد الخالية في المدرجات لن
    تتكرر مجدداً.





    [​IMG]





    اليويفا يرفض تخفيف عقوبة فولكان



    [​IMG]


    رفض الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) يوم الاثنين الالتماس المقدم من قبل المنتخب التركي بشأن تخفيف عقوبة الإيقاف مباراتين المفروضة على حارس مرمى الفريق فولكان ديميريل ليغيب الحارس الأساسي للمنتخب التركي بذلك عن صفوف الفريق في مباراته أمام ألمانيا يوم الأربعاء.

    وسيلتقي المنتخبان التركي والألماني بإستاد سان جاكوب بارك في مدينة بازل السويسرية الأربعاء في الدور قبل النهائي لبطولة كأس الأمم الأوروبية الثالثة عشرة (يورو 2008) المقامة حالياً بالنمسا وسويسرا.

    وتم طرد ديميريل خلال المباراة التي حقق فيها الفريق الفوز على نظيره التشيكي 3-2 في ختام مبارياته في الدور الأول للبطولة لدفعه يان كولر مهاجم المنتخب التشيكي سقط على أثرها أرضاً.

    وغاب فولكان حارس مرمى فنربخشة التركي عن صفوف منتخب بلاده في مباراته أمام كرواتيا في دور الثمانية للبطولة وحل مكانه الحارس المخضرم روستو ريشيبير الذي كان الحارس الأساسي للفريق لسنوات عديدة ماضية واحتل معه المركز الثالث في كأس العالم 2002 في كوريا الجنوبية واليابان.

    وبذلك يخوض روستو البالغ من العمر 35 عاماً مباراة الفريق أمام ألمانيا في بازل لتكون المباراة رقم 118 له مع المنتخب التركي.
    [/align]
     
  15. محمد الحمود

    محمد الحمود محرر وصحفي في جريدة الرياضي

    إنضم إلينا في:
    ‏5 مارس 2008
    المشاركات:
    312
    الإعجابات المتلقاة:
    2
    [align=center]أنباء عن عودة توتي ونستا للأتزوري



    [​IMG]


    سيعود لاعب الوسط فرانشيسكو توتي وقلب الدفاع أليساندرو نستا عن اعتزالهما لينضما إلى تشكيلة المنتخب الإيطالي لكرة القدم بقيادة المدرب السابق مارتشيلو ليبي الذي سيخلف بدوره المدرب الحالي روبرتو دونادوني استعداداً لتصفيات مونديال 2010، حسب ما ذكرت صحيفة "كورييري ديللو سبورت" الإيطالية يوم الثلاثاء.


    وتبدو أسهم المدرب ليبي مرتفعة لخلافة دونادوني اثر خروج إيطاليا من ربع نهائي كأس أوروبا 2008 أمام إسبانيا بركلات الترجيح 2-4، ويتوقع أن يشرف مجدداً على المنتخب بعد أن قاده إلى اللقب العالمي الرابع في مونديال ألمانيا 2006.


    وأضافت الصحيفة أن ليبي أقنع توتي ونستا بالعودة عن اعتزالهما والمشاركة في تصفيات 2010.

    ولم يلعب توتي (31 عاماً) نجم وسط روما، مع إيطاليا منذ المباراة النهائية للمونديال التي تغلب فيها الطليان على فرنسا بركلات الترجيح، وهي المباراة الأخيرة أيضاً لليبي الذي تنحى وهو في المجد فاتحاً المجال أمام الاتحاد المحلي الذي عين دونادوني مدرباً.


    من جهته، لعب نستا (32 عاماً) قلب دفاع ميلان، مباراة واحدة في تصفيات اليورو أمام جورجيا في تشرين الأول/أكتوبر 2006 قبل أن ينضم إلى توتي على لائحة المعتزلين، لكن اللاعبين مرشحان للعودة إلى المنتخب الأول نظراً لعلاقتهما القوية بليبي.


    وفي حال عاد اللاعبان إلى المنتخب الأزرق، ستلقى مشاركتهما مع إيطاليا ترحيباً خاصاً من المشجعين الذين اعتبروا أن المنتخب بحاجة للاعبين يملكون مؤهلات نادرة لقيادة إيطاليا إلى المجد وهو ما افتقدته في كأس أوروبا 2008.





    [​IMG]




    زيدان يرشح ديشان لقيادة الديوك



    [​IMG]



    رشح أسطورة كرة القدم الفرنسية المعتزل زين الدين زيدان زميله السابق في الملاعب ديدييه ديشان لتولي منصب المدير الفني للمنتخب الفرنسي خلفاً لريمون دومينيك.

    وقال زيدان في تصريحات صحفية الاثنين: "ديشان لديه إمكانيات كبيرة ويعرف مجموعة اللاعبين جيداً ولديه دراية كبيرة بكرة القدم".

    وكان ديشان (39 عاماً) قائداً لمنتخب فرنسا الذي جمع بين لقبي كأس العالم عام 1998 بفرنسا وكأس الأمم الأوروبية (يورو 2000) في هولندا وبلجيكا كما قاد فريق موناكو الفرنسي لنهائي دوري أبطال أوروبا عام 2004 وصعد بفريق يوفنتوس لدوري الدرجة الأولى بإيطاليا عام 2007 .

    واعترف زيدان بأنه مثل 60 مليون فرنسي آخر لم يرق له أداء منتخب بلاده خلال خسارته صفر-2 أمام إيطاليا في ختام الدور الأول ببطولة كأس الأمم الأوروبية وهو ما أدى لخروج الفريق الأزرق من المنافسات مبكراً.

    ولعب زيدان آخر مبارياته قبل الاعتزال تحت قيادة دومينيك في نهائي كأس العالم 2006 بألمانيا حين تعرض اللاعب للطرد قبل أن يخسر فريقه بركلات الترجيح أمام إيطاليا إثر انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل 1-1.




    [​IMG]





    أولاس يعارض فكرة فصل دومينيك



    [​IMG]


    حذر رئيس نادي ليون الفرنسي ونائب رئيس رابطة الأندية المحترفة جان ميشال أولاس من عواقب إقالة مدرب منتخب "الديوك" الفرنسي ريمون دومينيك، معتبراً أن أي تغيير للجهاز الفني سيشكل "خطراً" على مستقبل المنتخب.

    ويأتي رد فعل رئيس ليون حامل لقب الدوري الفرنسي على خلفية تضارب الآراء بشأن مصير دومينيك بعد إخفاق منتخب "الديوك"، وخروجه في الدور الأول من نهائيات كأس أمم أوروبا 2008.

    وقد تعالت أصوات عديدة في الأوساط الكروية مطالبة دومينيك بتقديم استقالته، فيما شدد أعضاء بارزون في منتخب العام 1998 الفائز ببطولة كأس العام، الضغوط على الإتحاد الفرنسي لإجباره على فصل المدرب وتعيين ديدييه ديشان المدرب الذي قاد نادي يوفنتوس الإيطالي للعودة للدرجة الأولى مكانه.

    ودافع رئيس نادي ليون الذي يعتبر من الشخصيات الفاعلة على الساحة الكروية الفرنسية على دومينيك، مذكراً أنه كلف في أعقاب مونديال 2006 بإعداد فريق لنهائيات كأس العالم 2010 المقررة في جنوب أفريقيا.

    ولم يخف أولاس استيائه من تحركات مجموعة "فرنسا 1998" التي تضم النجم المعتزل زين الدين زيدان ومعظم أعضاء الفريق البطل، والذين باتوا يلعبون دور "اللوبي" بهدف إسماع رأيهم بشأن خيارات الكرة الفرنسية والتأثير على قرارات إتحاد الكرة ورابطة الأندية المحترفة.

    وأعتبر أولاس أنه طبيعي أن "يبيع" أعضاء المجموعة ترشيح صديق لهم في إشارة إلى الترويج لاسم مدافع منتخب "الديوك" السابق لوران بلان، غير أنه قال أن سجلهم وسمعتهم الكروية لا تمنح له حق تسيير "مفاتيح المنتخب" كما يحلو لهم.





    [​IMG]




    هيكرسبرغر يستقيل من تدريب النمسا



    [​IMG]


    أكد مدرب منتخب النمسا لكرة القدم يوزيف هيكرسبرغر يوم الاثنين استقالته من منصبه مبرراً قراره بشعوره بالتعب بعد خروج منتخبه من الدور الأول لكأس أوروبا 2008 المقامة التي تستضيفها النمسا وسويسرا حتى 29 الحالي.

    وقال هيكرسبرغر البالغ من العمر 60 عاماً في مقابلة مع صحيفة "در ستاندارد" ستنشر الثلاثاء: "سأتوقف، أشعر بأني قدمت كل شيء وبأني متعب، إني بحاجة إلى فترة انقطاع لتحميل البطاريات، هذا الفصل أُغلق".

    وأضاف هيكرسبرغر الذي عين في منصبه عام 2006 بعد فشل هانز كرانكل في تأهيل النمسا إلى مونديال ألمانيا، أنه سيتقدم باستقالته رسمياً للاتحاد النمساوي يوم الأربعاء قائلاً: "انتهت المهمة. لقد فكرت في الأمر ملياً".

    وعن متابعة نظيره الألماني يواكيم لوف مباراة منتخبه ضد البرتغال من خلف الزجاج بعد أن طرد معه خلال مباراة ألمانيا والنمسا، أكد هيكرسبرغر: "يعاملوننا كدببة في معرض، لا أريد أن أكون دباً في معرض".




    [​IMG]




    تشيفو يخضع لعملية جراحية في كتفه



    [​IMG]


    ذكرت الصحف الرومانية أن قائد المنتخب المدافع كريستيان تشيفو خضع لعملية جراحية في كتفه الأيسر وسيغيب 3 أشهر على الأقل عن ناديه إنتر ميلان بطل الدوري الإيطالي لكرة القدم في المواسم الثلاثة الأخيرة.

    وأوضحت المصادر ذاتها أن تشيفو الذي شارك مع منتخب بلاده في كأس أوروبا 2008، كان يعاني من خلع في عظم الترقوة تعرض له خلال الموسم، وقد أجريت له العملية في مستشفى سان ماتيو الذي يبعد نحو 35 كلم عن مدينة ميلانو.

    وأوضح الطبيب فرانكو كومبي مساعد البروفسور الذي أجرى العملية "تشيفو خضع لعملية تتطلب إخلاده للراحة التامة 5 أسابيع"، مشيراً إلى أنه "لن يستطيع معاودة نشاطه قبل 3 أشهر".
    [/align]
     
  16. محمد الحمود

    محمد الحمود محرر وصحفي في جريدة الرياضي

    إنضم إلينا في:
    ‏5 مارس 2008
    المشاركات:
    312
    الإعجابات المتلقاة:
    2
    [align=center]ألمانيا الواثقة في مواجهة تركيا المتألقة


    [​IMG]



    تلتقي ألمانيا الواثقة من قدراتها على بلوغ النهائي للمرة السادسة في تاريخها مع تركيا المتألقة والمعطوبة في ذات الوقت بسبب نقص في عدد لاعبيها الأربعاء على ملعب سانت جاكوب بارك في بال في المباراة الأولى من نصف النهائي كأس أوروبا 2008 لكرة القدم.


    وسيكون المنتخب التركي الذي سيواجه ألمانيا مختلفا كلياً عن ذلك الذي واجه كرواتيا في ربع النهائي وتفوق عليها بركلات الترجيح (3-1 بعد تعادلهما في الوقتين الأصلي صفر-صفر والإضافي 1-1).


    وسيغيب عن المنتخب التركي 6 لاعبين على الأقل أربعة منهم بسبب الإيقاف وهم الحارس فولكان ديميريل والمدافع ايمري اسيك ولاعبا الوسط تونجاي سانلي واردا توران، بالإضافة إلى إصابة المهاجم المتألق نهاد قهوجي والمدافع ايمري غونغور الذي أصيب في المباراة الأولى ضد البرتغال.


    ويحوم الشك أيضاً حول مشاركة ثلاثة لاعبين هم المدافع الصلب ثروت تشيتين لإصابة في ركبته، وتومار ميتين لإصابة في حالبيه، بينما يملك لاعب الوسط ايمري بيلوز اوغلو آملاً ضعيفاً في المشاركة بعد إصابته بتمزق عضلي في المباراة الأولى وعاود التمارين الخفيفة قبل يومين فقط، وسيتخذ المدرب فاتح تيريم والجهاز الطبي قراراً بهذا الشأن صبيحة يوم المباراة.


    واعتبر المهاجم سميح شانتورك، الذي سجل هدف التعادل في الثانية الأخيرة ضد كرواتيا وفرض التمديد، أنه على الرغم من الإصابات فان المنتخب التركي سيبذل قصارى جهده لبلوغ النهائي، وقال: "بالطبع تعرضنا لضربة قوية بسبب كثرة الإصابات التي طالت أفراد المنتخب لكننا مصممون على تقديم عرض جيد في مواجهة منتخب قوي".


    وتابع "لا شك أن الألمان يحترموننا بعد العروض التي قدمناها في هذه البطولة وأستطيع التأكيد أن المباراة لن تكون نزهة لألمانيا".


    وكشف "كما هو معروف، زميلنا حميد التينتوب يلعب في صفوف بايرن ميونيخ الذي يمد المنتخب بخمسة لاعبين وقد حصلنا على معلومات هامة جدا لكيفية مراقبتهم".


    وأوضح "كانت الضغوط كبيرة علينا في ربع النهائي، أما الآن فقد زالت نهائياً لأننا لا نملك شيئاً لنخسره".


    في المقابل، يخوض المنتخب الألماني الذي قدم عرضا جيداً أمام البرتغال في ربع النهائي (3-2)، المباراة بتشكيلة متكاملة بعد تعافي لاعب وسطه المؤثر تورستن فرينغز من إصابة بكسر في أحد أضلاعه.


    وكان فرينغز غاب عن المباراة ضد البرتغال وحل مكانه سيمون رولفس الذي أبلى بلاء حسناً.


    وقال مدرب ألمانيا يواكيم لوف: "أنا سعيد لأن فرينغز تماثل للشفاء وأصبحت الخيارات كثيرة أمامي في وسط الملعب".

    وتابع "حصلنا على الضوء الأخضر من الجهاز الطبي ولا مشكلة على الإطلاق بالنسبة إليه فقد تدرب بشكل عادي مع زملائه وإن كان سيشعر ببعض الآلام التي سترافقه لفترة طويلة".


    يذكر أن لوف سيعود للجلوس على مقاعد اللاعبين الاحتياطيين بعد أن طرده في المباراة الأخيرة من الدور الأول ضد النمسا وأجبر على متابعة المباراة ضد البرتغال من غرفة زجاجية في المدرجات ولم يسمح له بالتواصل مع اللاعبين.


    وحذر لوف من مغبة الاستهتار بالمنافس، وقال: "المنتخب التركي لا يستسلم أبداً، ولاعبوه يتمتعون بكبرياء لا متناهية".


    ويبدو المنتخب الألماني (حامل اللقب 3 مرات/رقم قياسي) واثقاً من بلوغ المباراة النهائية للمرة الأولى منذ أن توج عام 1996، وبدا ذلك واضحاً في كلام قائده مايكل بالاك الذي قال "دقت ساعة الحقيقة. نحن في نصف نهائي بطولة أوروبا ولدينا فرصة كبيرة لبلوغ النهائي".


    إلا أن صانع ألعاب تشلسي الانكليزي، الذي سجل هدفين حتى الآن في البطولة، حذر من المنتخب التركي رغم معاناة الأخير من إصابة عدد كبير من لاعبيه وإيقاف آخرين، معتبراً أنه ليس بالخصم السهل: "هذا المنتخب لديه عقلية ألمانية لذا سيكون صعباً جداً. كل ما فعلوه حتى الآن هو الثقة بالنفس وتسجيل الأهداف قبل نهاية كل مباراة، وهذه أمور وحدها ألمانيا فعلتها سابقا".






    [​IMG]




    السويسري بوزاكا يُدير مباراة ألمانيا وتركيا



    [​IMG]


    اختار الاتحاد الأوروبي لكرة القدم السويسري ماسيمو بوزاكا لقيادة المباراة بين ألمانيا وتركيا الأربعاء في بال في نصف نهائي كأس أوروبا 2008.

    وأكد بوزاكا أنه "يعرف مسبقاً كل شيء عن المنتخبين اللذين درس تكتيكهما. إنه أمر لا بد منه أن يعرف الحكم تكتيك المنتخبين وطريقة لعبهما بالاعتماد على التمريرات الطويلة أو القصيرة لكي يستطيع تحديد خطواته وتنقلاته في الملعب وأن يكون قريباً من الكرة".

    أضاف الحكم السويسري "على الحكم أن يتصور اللقاء مسبقاً. عندما أبدأ المباراة يوم الأربعاء أكون قد عرفت 80 في المائة من طريقة إدارتي لها، وما هي الالتحامات التي يتعين علي أن أراقبها بشكل خاص".

    وكان بوزاكا (39 عاماً) مرشحا لقيادة المباراة النهائية قبل أن يتم إسنادها للإيطالي روبرتو روزيتي.

    وحول ذلك الأمر، علق بوزاكا "كنت أرغب جداً في أن أكون حكم النهائي. لكن لا يزال أمامي متسع من الوقت. لا تزال أمامي 7 سنوات من العطاء في أعلى مستوى ما يترك لي آفاقا واسعة. لقد عشت المونديال (2006) وأدرت المباراة النهائية لمسابقة كأس الاتحاد الأوروبي (2007) وأنا راض تماماً".

    ويلتفت إلى مساعديه مواطنيه ماتياس ارنيت ورومان ستيفان كوها ويقول بفخر "لم يبق إلا نحن الثلاثة. إني سعيد جداً لأننا هنا وهذا يعني بكل بساطة أننا جيدون".

    ويكره بوزاكا، الذي سبق أن قاد مباراتي اليونان مع السويد وهولندا أمام رومانيا في الدور الأول، الجانب القمعي في عمله، ويقول في هذا الصدد "بصراحة، أنا شخص ايجابي. عندما أدخل إلى أرض الملعب أترك عمداً (استخدام) البطاقات في غرفة تبديل الملابس. أحاول دائماً أن أطلق الصفارة أقل قدر ممكن، عند اللزوم وعند اللزوم فقط".
    [/align]
     
  17. محمد الحمود

    محمد الحمود محرر وصحفي في جريدة الرياضي

    إنضم إلينا في:
    ‏5 مارس 2008
    المشاركات:
    312
    الإعجابات المتلقاة:
    2
    [align=center]روستو يعتزل اللعب دوليّاً



    [​IMG]


    أعلن حارس مرمى تركيا المخضرم روستو ريكبر اعتزاله اللعب على المستوى الدولي بعد خروج منتخب بلاده من كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم إثر هزيمته 23 أمام ألمانيا في الدور قبل النهائي.


    وكانت مباراة ألمانيا هي رقم 118 لروستو على الصعيد الدولي, وقد قال عبر الموقع الرسمي للاتحاد الأوروبي لكرة القدم "انتهى وجودي على المستوى الدولي الذي استمر بكل فخر وتألق وشرف طوال 14 عاما".


    وقال الحارس التركي "أود أن أقدم الشكر إلى كل من قدم يد المساعدة لي وأنا فخور بجميع زملائي في الفريق ويتعين على الجميع في تركيا الوقوف خلف هؤلاء اللاعبين لأن بوسعهم انجاز الكثير".


    وكان روستو الحارس الثاني في منتخب تركيا إلا أن إيقاف الحارس الأول فولكان ديميريل لمباراتين بسبب طرده في آخر مباريات دور المجموعات وضع روستو في حراسة المرمى التركي.


    وقد تألق روستو خلال حملة تركيا في نهائيات كأس العالم 2002 عندما وصلت للدور قبل النهائي إلا أنه ارتكب بعض الأخطاء في مباراتي دور الثمانية وقبل النهائي.




    [​IMG]




    تيريم يعتزم الاستقالة والسعي لتحدّ جديد



    [​IMG]


    أعلن فاتح تيريم مدرب المنتخب التركي لكرة القدم عزمه الاستقالة وذلك في أعقاب الهزيمة التي مني بها المنتخب التركي أمام نظيره الألماني في المباراة التي أقيمت بينهما الأربعاء في الدور قبل النهائي لبطولة كأس الأمم الأوروبية المقامة حاليا في النمسا وسويسرا.

    وفي أعقاب انتهاء المباراة التي أقيمت في مدينة بازل السويسرية بفوز ألمانيا بثلاثة أهداف مقابل هدفين قال تيريم إن فكرة عودته مرة أخرى لتدريب أحد الأندية في أوروبا "مرجحة إلى حد كبير".

    وأكد تيريم أن المبادئ تفرض عليه أولاً التحدث مع قيادات الاتحاد التركي لكرة القدم ومع لاعبيه قبل أن يتخذ قراره النهائي.

    وسبق لتيريم أن درب أندية كبيرة مثل غلطة سراي التركي وفيورنتينا وآي سي ميلان الإيطاليين.

    وتتميز مسيرة تيريم مع المنتخب بقيادته لبطولتين كبيرتين, أوروبا 96 حين خرج دون فوز أو حتى تسجيل أي هدف, وأوروبا 08 حيث حقق نتائج ممتازة بعد بداية مخيبة أمام البرتغال. وقد خطّ مع لاعبيه السيناريوهات الأكثر إثارة في هذه البطولة.




    [​IMG]






    مكافآت قياسية للألمان بعد الصعود للنهائي



    [​IMG]


    ضمن جميع لاعبي منتخب ألمانيا الحصول على مكافآت قياسية بعد تأهلهم للمباراة النهائية في بطولة كأس الأمم الأوروبية عقب الفوز الصعب على تركيا مساء الأربعاء بثلاثة أهداف مقابل هدفين.

    ومن المقرر أن يحصل كل لاعب في منتخب ألمانيا على مبلغ 150 ألف يورو بعد الوصول للنهائي، وهو مبلغ قياسي يزيد بنحو 50 ألف يورو عن المبلغ الذي حصل عليه كل لاعب نظير التأهل للدور قبل النهائي في بطولة كأس العالم التي استضافتها ألمانيا عام 2006.

    في الوقت نفسه ضمن اتحاد الكرة الألماني الحصول على مبلغ 19 مليون يورو من اتحاد الكرة الأوروبي بعد تأهل المنتخب للدور النهائي ليقابل يوم الأحد المقبل الفائز من مباراة الخميس بين إسبانيا وروسيا.

    وفي حال فوز ألمانيا بلقب البطولة الأحد المقبل سيحصل كل لاعب على مبلغ 250 ألف يورو بينما ترتفع قيمة المبلغ الذي سيحصل عليه اتحاد الكرة الألماني إلى 22 مليون يورو.

    وعلى الرغم من أن مبلغ 250 ألف يورو لكل لاعب في منتخب ألمانيا يدخل ضمن الأرقام المتوسطة مقارنة بحصول كل لاعب في منتخب كرواتيا على مبلغ 300 ألف يورو نظير التأهل للدور ربع النهائي، إلا أن المبلغ يعتبر قياسياً بالنسبة لتاريخ منتخب ألمانيا لكرة القدم، الذي حصل جميع لاعبيه عام 1954 على جهاز تلفزيون أبيض وأسود وحقيبة رياضية ومبلغ 2500 مارك بعد الفوز بكأس العالم لكرة القدم.

    الجدير بالذكر أن منتخب ألمانيا الفائز ببطولة كأس العالم عام 1990 حصل على 125 ألف مارك لكل لاعب، بينما حصل لاعبو المنتخب على 100 ألف مارك بعد فوزهم ببطولة كأس الأمم الأوروبية عام 1996.




    [​IMG]




    فرينغز ورولفز جاهزان للمشاركة في النهائي


    [​IMG]


    عانى لاعب خط الوسط الألماني تورستن فرينغز من آلام شديدة خلال المباراة التي تغلبت فيها ألمانيا على تركيا 3-2 مساء الأربعاء في الدور قبل النهائي من بطولة كأس الأمم الأوروبية (يورو 2008) المقامة حالياً في النمسا وسويسرا، لكنه سيكون جاهزاً للمشاركة في الدور النهائي كما هو الحال مع زميله سيمون رولفز.

    وقال يواكيم لوف المدير الفني للمنتخب الألماني يوم الخميس إن رولفز أصيب بجرح كبير أعلى عينه اليسرى قبيل انتهاء الشوط الأول من مباراة الدور نصف النهائي مشيراً إلى أنه احتاج إلى ست غرز.

    ونظراً للإصابة وغياب رولفز عن مستواه، دفع لوف باللاعب فرينغز ليلعب مكان رولفز في الشوط الثاني.

    وقال لوف: "إن رولفز سيكون قادراً على المشاركة في المباراة النهائية".

    ويخوض المنتخب الألماني الدور النهائي يوم الأحد أمام الفائز في المباراة الثانية بالدور قبل النهائي والتي تجمع بين منتخبي إسبانيا وروسيا في وقت لاحق يوم الخميس.

    واعترف فرينغز الذي كان من المقرر حصوله على المزيد من الراحة لكن الموقف استدعى مشاركته: "كنت أعاني من مشكلات عديدة".

    وأشاد لوف بأداء فرينغز في المباراة وأضاف: "أمامه الآن ثلاثة أيام أخرى للراحة قبل الدور النهائي".

    وأثنى لوف أيضا على فرينغز لتقبله الجلوس على مقعد البدلاء علماً بأنه كان قد غاب بسبب الإيقاف عن مباراة الفريق في الدور نصف النهائي من كأس العالم 2006 والتي انتهت بهزيمة ألمانيا أمام إيطاليا.

    وقال لوف: "كان فرينغز يشعر بخيبة أمل كبيرة، لكنه جاء ودق بابي مجدداً وقال لي إنه كان سيتخذ نفس القرار لو كان هو المدرب، وقال إنه لائق بنسبة 90 أو 95 بالمئة ويمكنه مساعدة الفريق بشكل في المباراة النهائية".
    [/align]
     
  18. محمد الحمود

    محمد الحمود محرر وصحفي في جريدة الرياضي

    إنضم إلينا في:
    ‏5 مارس 2008
    المشاركات:
    312
    الإعجابات المتلقاة:
    2
    [align=center]قرار زيادة منتخبات اليورو يتحدد قريباً



    [​IMG]


    سيتخذ الاتحاد الأوروبي لكرة القدم قراراً نهائياً بشأن رفع عدد المنتخبات المشاركة في نهائيات كأس أوروبا إلى 24 عوضاً عن 16 منتخبا نهاية شهر أيلول/سبتمبر المقبل خلال اجتماع اللجنة التنفيذية للاتحاد الأوروبي "يويفا" في مدينة بوردو الفرنسية.

    وسيناقش رئيس الاتحاد الأوروبي الفرنسي ميشال بلاتيني هذا الموضوع مع رؤساء الاتحادات المؤلفة للاتحاد الأوروبي وعددها 53 اتحاداً، الجمعة في العاصمة النمساوية فيينا.

    وقال ويليام غايار المستشار الخاص لبلاتيني: "يأمل بلاتيني في أن يعطي أكبر عدد ممكن من الاتحادات رأيه في ما يخص الموضوع، لمعرفة الأمنيات والميول قبل أن تصدر اللجنة التنفيذية قرارها في 24 أو 25 أيلول/سبتمبر المقبل في بوردو".





    [​IMG]




    قلق بولندي من استضافة يورو 2012


    [​IMG]

    تعيش بولندا حالة قلق كبيرة حيال قدرتها على استضافة كأس أمم أوروبا عام 2012 بالاشتراك مع أوكرانيا، وهي تستعد لاستقبال رئيس الاتحاد الأوروبي الفرنسي ميشال بلاتيني الأسبوع المقبل للبحث معه في العراقيل التي تواجهها.

    وكان الاتحاد الأوروبي اختار في نيسان/ابريل 2007 الملف المشترك بين بولندا وأوكرانيا لاستضافة نهائيات كأس أوروبا عام 2012 على حساب إيطاليا والترشيح المشترك بين كرواتيا والمجر.

    وسيحزم الرئيس الشاب للاتحاد الأوروبي حقائبه ليقابل المسؤولين في اللجنة المنظمة ويضغط عليهم لتكثيف استعداداتهم، وذلك بعد خروج بولندا من الباب الخلفي في الدور الأول لكأس أوروبا 2008 وتذيلها المجموعة الثانية بعد خسارتين أمام ألمانيا وكرواتيا وتعادل مع النمسا.

    وكان الاتحاد الأوروبي قد دق جرس الإنذار منذ أشهر قليلة في ظل التخوف من عدم قدرة بولندا وأوكرانيا على مواكبة حدث كبير ككأس أوروبا، وفي ظل تكدس الأعمال غير المنجزة والحالة الاقتصادية التي يعيشها البلدان.

    البولنديون أنفسهم لا يؤمنون بقدرة بلادهم على استضافة المسابقة، إذ اعتبر 77 % منهم أن الفترة المتبقية للاستضافة غير كافية، و59 % يعتبرون أن بولندا لا يمكنها تحمل التكاليف المالية الناتجة عن الاستضافة بحسب دراسة قامت بها مؤسسة "سي بي أو إس" المحلية.

    وينتقد الاتحاد الأوروبي بطء الأعمال في بولندا، فيما يخص الإستاد الذي سيستضيف مباراة الافتتاح في العاصمة وارسو (55 ألف متفرج) إضافة إلى الفنادق وشبكات الطرق، والسكك الحديدية التي يجب أن تتسع للكم الهائل من مشجعي باقي الدول المشاركة.

    وتحاول بولندا محو الصورة القاتمة للكرة المحلية، الضالعة في فضائح الفساد الكروي خلال الأعوام الثلاثة الماضية والتي يحاكم فيها مئات الأشخاص، وكان 29 نادياً من أصل 34 في الدرجتين الأولى والثانية قد ضلعوا في أعمال الفساد، من بينهم ستة أندية تعرضت لعقوبات (غرامات وإسقاط) من الاتحاد البولندي.

    من جهة أخرى أكد رئيس الوزراء البولندي دونالد توسك أنه سيمسك الثور من قرنيه ليصحح الوضع، بعد أن دخلت اسكتلندا على خط الاستضافة البديلة، في حال تعثر بولندا وأوكرانيا في تحمل تبعاتهما.




    [​IMG]




    بلاتيني يبرر استعمال الشاشات العملاقة



    [​IMG]

    برر رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم الفرنسي ميشال بلاتيني قرار بث لقطات من مباريات كأس أمم أوروبا على الشاشات العملاقة، بأن مثل هذا الخيار يشكل امتداداً للعبة, وجانباً من التظاهرة الأوروبية الكروية.

    ووصف بلاتيني التعليقات في هذا الشأن بـ"النقاش الفلسفي" في إشارة للجدل بين مؤيدي ومعارضي بث لقطات على الشاشات العملاقة، وكان المسؤول الأول عن الكرة الأوروبية يتحدث خلال مقابلة خص بها جرائد أوروبية بينها يومية "لو موند" الفرنسية.

    ولم يخف الحكام استياءهم من خيار الاتحاد الأوروبي، وتخوفهم في أن يتسبب في ردود فعل معادية لدى الجمهور واللاعبين والمدربين.

    ونوه بلاتيني في حصيلة أولية لدورة سويسرا والنمسا بمستوى الدورة، قائلا إن نوعية المباريات عززت قناعته "أداء المنتخبات الوطنية يرفع من قيمة التظاهرة الكروية".

    ولاحظ رئيس الإتحاد الأوروبي حامل لقب كأس أمم أوروبا العام 1984 أن اللاعبين يشعرون بالفخر والاعتزاز عندما يرتدون قميص المنتخب الوطني، الأمر الذي يجعلهم يتألقون.

    وشدد بلاتيني على هذا الشعور بقوله إن تاريخ الساحرة المستديرة يشهد على مدى إسهام المنتخبات الوطنية في بناء سمعة اللاعبين ورواجهم، وأضاف أن الساحر البرازيلي بيليه والفنان الأرجنتيني مارادونا وصانع أفراح الكرة الفرنسية زيدان أصبحوا عمالة بالدفاع عن ألوان منتخباتهم.
    [/align]
     
  19. محمد الحمود

    محمد الحمود محرر وصحفي في جريدة الرياضي

    إنضم إلينا في:
    ‏5 مارس 2008
    المشاركات:
    312
    الإعجابات المتلقاة:
    2
    [align=center]تركيا ترغب في الإبقاء على تريم


    [​IMG]


    أكد الاتحاد التركي لكرة القدم الخميس أنه يرغب في الإبقاء على المدير الفني للمنتخب فاتح تريم في منصبه حتى عام 2010 رغم رغبة المدرب في الاستقالة عقب خروج بلاده من الدور قبل النهائي لبطولة كأس الأمم الأوروبية.

    فقد صرح حسن دوغان رئيس الاتحاد التركي في تصريحات صحفية الخميس أنه من الأفضل لتركيا أن يقودها تريم خلال تصفيات كأس العالم المقبلة وهو ما يأتي عكس رغبة تريم الذي أبلغ لاعبيه بأنه سيذهب لتدريب أحد الأندية الأجنبية في الموسم المقبل.

    كما قال وزير الرياضة التركي مراد باشيسكيوجلو إنه سيطلب من تريم بشكل شخصي الاستمرار في منصبه.

    وتوقعت تقارير صحفية تركية أن يتولى تريم بداية من الموسم المقبل فريق نابولي الإيطالي نظراً لخبرته بالكرة الإيطالية حيث سبق وتولى مسؤولية فريقي فيورنتينا وميلان.



    [​IMG]




    تعيين ليبي بعد إقالة دونادوني



    [​IMG]


    أعلن الاتحاد الإيطالي لكرة القدم يوم الخميس بأنه عين مارتشيلو ليبي مدرباً للمنتخب خلفاً لروبرتو دونادوني.


    وقال رئيس الاتحاد الايطالي جناكارلو ابيتي: "مارتشيلو ليبي سيعود إلى تدريب المنتخب الإيطالي بدلاً من روبرتو دونادوني".


    وأضاف أبيتي بأن ليبي سيقدم رسمياً إلى الصحافة في الأول من تموز/يوليو المقبل في مؤتمر صحفي يعقد في روما.



    إقالة دونادوني


    وكان الاتحاد الإيطالي قد أنهي يوم الخميس أيضاً عقده مع دونادوني بعد خروج أبطال العالم من الدور ربع النهائي لكأس أوروبا بخسارتهم أمام إسبانيا بركلات الترجيح (الوقتان الأصلي والإضافي صفر- صفر).


    وجاء هذا القرار بعد اجتماع جمع رئيس الاتحاد الإيطالي أبيتي بدونادوني يوم الخميس بحثا خلاله مشوار الأخير مع المنتخب خلال العامين الأخيرين، أي منذ أن حل بدلاً من مارتشيلو ليبي الذي قاد "الأزوري" للقب مونديال ألمانيا 2006، وخصوصاً المشاركة في كأس أوروبا.


    وذكر الاتحاد الإيطالي في بيان له: "مع تأكيد احترامه الشخصي لدونادوني وتقديره والتزامه المهني على رأس المنتخب الوطني أعلم الرئيس ايبيتي المدرب بقرار انتهاء عقده".


    وكان الاتحاد الإيطالي مدد عقد دونادوني (44 عاماً) حتى 2010 قبل انطلاق نهائيات كأس أوروبا لكن مع بند يسمح للأول بإنهاء الارتباط مع المدرب في حال فشل المنتخب في التأهل إلى الدور نصف النهائي.


    يذكر أن دونادوني أشرف على المنتخب في 23 مباراة دولية فاز في 13 منها وتعادل في خمس وخسر مثلها.


    دونادوني يأسف لإقالته


    ومن جانبه أعرب روبرتو دونادوني عن أسفه لإقالته معتبراً أن ركلات الترجيح محت كل الأشياء الإيجابية التي حققها مع إيطاليا طيلة عامين عمل فيهما على رأس الإدارة الفنية للمنتخب الإيطالي.

    وقال دونادوني في تصريح لوكالة الأنباء الإيطالية: "للأسف ركلات الترجيح حسمت مصيري مع المنتخب خلال عامين على رأس الإدارة الفنية لإيطاليا حققت إيطاليا نتائج إيجابية من الصعب على ركلات الترجيح أن تمحيها"، في إشارة إلى خسارة إيطاليا بركلات الترجيح أمام إسبانيا في الدور ربع النهائي لنهائيات كأس أوروبا.




    [​IMG]




    الرأي العام الفرنسي يطالب برحيل دومينيك



    [​IMG]


    طالب 42 بالمائة من الفرنسيين برحيل مدرب منتخب "الديوك" ريمون دومينيك فيما أعرب 25 بالمائة عن رغبتهم في أن يواصل مهمته لتأهيل الفريق إلى نهائيات كأس العالم 2010، وجاء ذلك في استطلاع للرأي أجرته يومية "لو باريزيان" الشعبية.

    يأتي نشر نتائج استطلاع الرأي قبل أسبوع من اجتماع مجلس إتحاد الكرة الفرنسي الذي سيتخذ قرارا حول مستقبل الفريق الفني لمنتخب "الديوك" على ضوء تقييم نتائج نهائيات كأس أمم أوروبا 2008.

    ووصف الفرنسيون الذين شملهم استطلاع الرأي ريمون دومينيك بـ"الشجاع"، غير أنهم أعابوا على نقائصه الفنية معتبرين أنه غير قادر على قيادة الفريق على طريق جنوب أفريقيا.

    وفي انتظار قرار إتحاد الكرة الفرنسي، احتدم النقاش في أوساط الكرة بين حلفاء ريمون دومينيك ومؤيدي فكرة تعيين مدرب نادي يوفنتوس الإيطالي السابق ديدييه ديشان، ويبرز من بين المدافعين عن الاستمرارية رئيس الإتحاد ومدرب "الديوك" السابق وبطل كأس العالم 1998 ايمي جاكي وبعض اللاعبين الدوليين بينهم فرانك ريبيري والمدافع باتريك فييرا.

    ومن جهته يحظى ديدييه ديشان بـ"تأييد" الرأي العام الكروي ونجوم منتخب 1998 على رأسهم زين الدين زيدان والأسماء الفاعلة في قاعات التحرير الفرنسية.



    وجاء تصريح دونادوني عقب اجتماعه برئيس الاتحاد الإيطالي جانكارلو ابيتي الذي أبلغه بقرار انتهاء العقد الذي يربط بينهما.




    [​IMG]




    هوييه ينفي اتصاله بالاتحاد التشيكي



    [​IMG]


    نفى المدرب الفرنسي جيرار هوييه في اتصال هاتفي مع وكالة "فرانس برس" ما ذكرته الصحف التشيكية يوم الجمعة بأن مدرب ليفربول الإنكليزي وليون السابق قام بعرض خدماته على الاتحاد التشيكي لتولي منصب المدير الفني للمنتخب التشيكي خلفاً لكاريل بروكنر.

    وبحسب إحدى الصحف المحلية "دنيس" فان هوييه الذي ترك ليون الصيف الماضي بعد قيادته إلى لقبين في الدوري المحلي، تقدم باقتراح إلى الاتحاد التشيكي الخميس عبر رسالة بالبريد الالكتروني عارضاً خدماته كما غيره من المدربين الآخرين.

    وجاء رد هوييه بنفيه تماماً بان يكون اتصل بأحد أو أحد اتصل به بخصوص هذا الموضوع، مضيفاً "القول بأني عرضت خدماتي بشكل رسمي يعتبر فضيحة".

    وكان الاتحاد التشيكي قد أعلن الثلاثاء أنه سيعلن في منتصف تموز/يوليو المقبل عن هوية المدرب الجديد الذي سيقود منتخبه في التصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2010، ومن المرشحين الأساسيين لشغل المركز مساعد بروكنر ومدرب تبليسي بتر رادا والمدير الرياضي لنادي سبارتا براغ جوزف شوفانيك، بينما تبرز أسماء مدربين أجانب آخرين، أمثال الألماني كلاوس توبمولر الذي أقيل حديثاً من منصبه مدرباً لجورجيا، والبرازيلي كارلوس ألبرتو توريس مدرب أذربيجان في 2005.

    [/align]
     
  20. محمد الحمود

    محمد الحمود محرر وصحفي في جريدة الرياضي

    إنضم إلينا في:
    ‏5 مارس 2008
    المشاركات:
    312
    الإعجابات المتلقاة:
    2
    [align=center]آراغونيس: "قدمنا مباراة رائعة"



    [​IMG]


    أعرب لويس آراغونيس مدرب المنتخب الإسباني عن سعادته البالغة بوصول فريقه إلى المباراة النهائية لكأس أمم أوروبا (يورو 2008) بعد فوزه في نصف النهائي على نظيره الروسي 3-0 في العاصمة النمساوية فيينا.


    وقال آراغونيس في المؤتمر الصحفي الذي تلى المباراة: "أشعر بسعادة بالغة لنفسي ولمشجعي الفريق ولعائلتي، ربما يرى البعض أنني لا أظهر الكثير من المشاعر سواءاً كسبت أو خسرت، ولكنني بالفعل سعيد جداً لأن الفريق يستحق هذه النتيجة".


    وتابع المدرب العجوز: "عندما حضرنا لهذه البطولة كنا نعرف أننا نملك فريق جيد، بالطبع كان هناك بعض المباريات الصعبة ولكننا بالفعل وصلنا لقمة مستوانا في هذه المباراة ونستحق الوصول للنهائي".


    ورفض آراغونيس الإجابة عن أي سؤال بخصوص رحيله أو بقاءه مع المنتخب وطلب تأجيل ذلك حتى انتهاء المباراة النهائية.


    وحذر آراغونيس لاعبيه من منافسهم في المباراة النهائية، منتخب ألمانيا، مشيراً إلى أنه ما زال يتذكر جملة قالها أمامه نجم المنتخب الإنكليزي السابق غاري لينيكر وهي أن "الجميع بإمكانه اللعب بطريقة جيدة أمام الألمان ولكن المنتخب الألماني يعرف جيداً كيفية تحقيق الفوز".


    كما شكر آراغونيس الصحافة الإسبانية مشيراً إلى أن النقد الذي تعرض له في فترة من الفترات مع المنتخب، علمه الكثير ودفعه لتقديم الأفضل، وهو ما جاء في النهاية في صالح المنتخب الإسباني.



    كاسياس: "إسبانيا تملك مواهب مذهلة"


    ومن جانبه أطلق قائد المنتخب الإسباني وحارسه إيكر كاسياس تحذيراً لألمانيا بأن بلاده تملك مواهب مذهلة في كرة القدم وذلك بعد تأهل لاعب ريال مدريد وزملاؤه إلى المباراة النهائية.


    وأضاف كاسياس "ما زلت لا اصدق أن الأمر حقيقة. علينا الإيمان الآن أننا سنواجه الأحد ألمانيا ونتغلب عليها، لم نصل إلى النهائي منذ 24 عاماً. إنه انجاز هائل وأنا فخور كثيراً بفوزنا في نصف النهائي بهذه الطريقة. إنه أمر هام للغاية. نحن نملك مواهب مذهلة في كرة القدم ضمن هذا المنتخب وعلينا أن نتناقل الكرة بسرعة".


    وعن موضوع إصابة زميله دافيد فيا في لقاء الخميس، ما سيحرمه من المشاركة في النهائي، قال كاسياس "إنه أمر أليم لدافيد فيا ولنا جميعاً لأنه لن يكون هنا ليسجل الأهداف في النهائي لكن سنحاول أن نفعل ذلك من اجله لكي يكون سعيداً".



    هرنانديز سعيد بالفوز

    أما تشابي هرنانديز الذي افتتح التسجيل لإسبانيا في الدقيقة 50 فقال "بإمكان الجميع أن يرى أن إسبانيا منتخب رائع عندما نستطيع أن نلعب في منطقة خصمنا. الآن هو الوقت من اجل الاستمتاع بشعور تجاوزنا امتحان آخر بأسلوب مميز. لا تصل إلى النهائي كل يوم إن كان مع فريقك أو المنتخب، وهذا شعور يجب الاستمتاع به. ألمانيا منتخب قوي جداَ، منافس واثق من نفسه وهو يسعى لمواصلة أفضليته التاريخية المتمثلة بالأداء الجيد في المباريات النهائية، لكننا جاهزون واعتقد أننا نملك المقدرة...ومستوانا يظهر هذا الأمر".


    فابريغاس يُشيد بالمنتخب الروسي

    أما فرانسيسك فابريغاس الذي لعب دورا أساسياً في الفوز بعدما دخل بدلاً من فيا في آخر 10 دقائق من الشوط الأول، فقال : "بعدما تمكنا من فك النحس الذي لازمنا ومنعنا من تجاوز الدور ربع النهائي، أصبح لدينا الدافع النفسي للفوز على روسيا للمرة الثانية لنصبح المنتخب الوحيد في هذه البطولة الذي فاز عليهم (روسيا). يجب على أوروبا أن تشكر الروس لأنهم قدموا في هذه البطولة أسلوباً مميزاً لكننا كنا نؤمن بأنه من واجبنا الوصول إلى النهائي بعد تجاوزنا ربع النهائي، ورغم حزننا لغياب دافيد فيا عن النهائي فنحن ذاهبون لمباراة الأحد من أجل الفوز".



    الصحف الإسبانية تحتفي بمنتخب بلادها


    "باهر"، رائع" "كبير"، بهذه الكلمات خرجت الصحف الإسبانية الصادرة يوم الجمعة لتحية منتخب بلادها الذي بلغ المباراة النهائية.

    وكتبت صحيفة "أس" الشعبية: "إسبانيا رفعت كرة القدم إلى مصاف الفنون الجميلة"، مضيفة: "بالطبع يمكننا الفوز باللقب الأوروبي".

    وتابعت تحت صورة للاعبين يحتفلون على ارض الملعب: "مهرجان المنتخب الإسباني الذي انتهى بالرقص في مواجهة روسيا-أرشافين".

    من جهتها كتبت "ماركا": "مباراة مثالية. نحن الأفضل"، مضيفة: "إنها سيمفونية الفوز التي عزفها فابريغاس"، ومشيدة بالأهداف "الكبيرة" التي سجلها تشابي هرنانديز ودانيال غويزا ودافيد سيلفا.



    مكافآت ضخمة


    وفي أول رد فعل رسمي من جانبه أعلن الاتحاد الإسباني لكرة القدم يوم الجمعة أنه سيمنح كل لاعب من المنتخب 214 ألف يورو في حال فوزهم بلقب كأس أوروبا يوم الأحد عندما يواجهون الألمان في المباراة النهائية التي يحتضنها ملعب "أرنست هابل" في فيينا.


    وقال المتحدث باسم الاتحاد الإسباني أنه تم رصد هذا المبلغ في أيار/مايو الماضي قبل انطلاق البطولة القارية، دون أن يذكر قيمة المبلغ الذي سيحصل عليه كل لاعب في حال الاكتفاء بالوصافة.





    [​IMG]



    هيدينك: "إسبانيا استحقت الفوز"



    [​IMG]


    أكد الهولندي غوس هيدينك مدرب المنتخب الروسي لكرة القدم أنه يشعر بالآسى لهزيمة فريقه أمام إسبانيا 0-3 في الدور قبل النهائي لكأس أمم أوروبا (يورو 2008)، ولكنه رغم ذلك ما زال فخوراً بالمستوى الذي قدمه لاعبوه خلال البطولة.


    وقال هيدينك خلال المؤتمر الصحفي الذي تلى المباراة إن فريقه نجح في مجابهة إسبانيا طوال الشوط الأول وبداية الشوط الثاني، لكن الطريقة الرائعة التي لعب بها الإسبان باعتمادهم على التمرير من لمسة الواحدة والضغط على الخصم، أدت في النهاية إلى فتح العديد من الثغرات في وسط الملعب والدفاع الروسي، مؤكداً أن المنتخب الإسباني يستحق الفوز وانه يتمنى لهم حظاً سعيدا في النهائي امام ألمانيا.


    ورفض هيدينك أن يكون غياب المدافع الموقوف دنيس كولودين هو سبب الهزيمة لأن بديلة فاسيلي بيريزوتسكي لاعب جيد ويملك خبرة كبيرة، كما رفض لوم آرشافين على عدم تألقه خلال المباراة كما فعل في المباراتين الأخيرتين أمام كل من السويد وهولندا مشيراً إلى أن المنتخب الإسباني عرف كيف يراقبه ويوقف خطورته جيداً، ومطالباً اللاعب بالتعلم جيداً من مثل هذه المباريات الكبيرة.

    ورأى المدرب الهولندي أن لاعبو فريقه يجب أن يضعوا ما حدث خلف ظهورهم ويخلدوا لقسطاً من الراحة قبل أن يعودوا لأنديتهم للمشاركة في منافسات الدوري المحلي، والدخول في الاستعدادات لبدء حملة تصفيات كأس العالم التي سيواجهوا فيها منتخب ألمانيا، مؤكداً أن الخبرة التي اكتسبها اللاعبون في هذه البطولة ستفيدهم بدون شك خلال المرحلة القادمة.



    سيرغي سيماك


    من جهة أخرى اعتبر قائد المنتخب الروسي سيرغي سيماك أن المباراة كانت لمصلحة الروس حتى تلقيهم الهدف الأول، فيما رأى زميله الحارس ايغور اكينفييف أن واقعية الأمور تشير إلى أن نصف النهائي هو أقصى ما بإمكان بلاده تحقيقه.


    وأعرب سيماك عن خيبته من عدم قدرة منتخب بلاده العودة إلى اللقاء بعدما افتتح خافي هرنانديز التسجيل لإسبانيا في الدقيقة 50، مضيفاً: "كانت مباراة صعبة للغاية حتى الهدف الأول لكن للأسف لم نكن نحن من افتتح التسجيل. بعد ذلك انهار منتخبنا قليلاً ولم ننجح في تمريراتنا وتنقلاتنا (من الدفاع إلى الهجوم والعكس بالعكس). لا اعتقد أننا لم نحصل على فرصة (التسجيل) في الشوط الأول. كان الأداء متعادلاً تقريباً لكن الهدف الأول حسم الأمور والأسبان سيطروا على الكرة بطريقة جيدة".


    وواصل: "حاولنا أن نضغط لكنهم كانوا جيدين في إيجاد المساحات ونجحوا في التسجيل مجددا"، معتبراً أن منتخب بلاده لم يتمكن من اللعب بأفضل إمكانياته.


    وتابع: "قمنا بكل ما بإمكاننا فعله لكننا رغم ذلك لم نظهر بصورة جيدة. نقطة قوتنا متمثلة بلياقتنا البدنية وتحركاتنا الجيدة لكن اليوم(الخميس) لم نتمكن من ترجمة هذا الأمر. إنه نجاح كبير بأن نكون في الدور نصف النهائي. كان بإمكاننا أن نحقق نتيجة أفضل لكن المباراة ذهبت بهذه الطريقة، الإسبان فازوا بجدارة تامة".



    يوري زيركوف


    ورأى زميله المتألق والمرشح للانتقال لأبرز الأندية الأوروبيه, الظهير الأيسر يوري زيركوف أن دفاع منتخب بلاده كان بعيداً تماماً عن مستواه، مضيفاً: "لم نتعود على مباريات من هذا النوع حيث يكون مهاجمونا في منتصف الملعب. ارتكبنا بعض الأخطاء الدفاعية في ما يخص المراقبة الفردية ومن سيتولى مراقبة هذا المهاجم أو ذلك. أما إسبانيا فقدمت مباراة جيدة وكانوا أقوى منا واثبتوا ذلك. أتمنى لهم الحظ الجيد في المستقبل".



    ايغور اكينفييف


    وبدوره اعتبر اكينفييف أن الوصول إلى الدور نصف النهائي هو أقصى ما بإمكان منتخب بلاده أن يحقق، مشيراً "المنتخب الإسباني كان أفضل. حصلنا على فرصة جيدة وحيدة وهذا لا يكفي على الإطلاق في مباراة من هذا النوع. من الصعب جدا أن نحدد ما حصل في الملعب ولماذا حصل ذلك. الميدالية البرونزية هي أقصى الحدود بالنسبة إلينا. اليوم (الخميس)، لم يكن بإمكاننا أن نأمل أكثر من ذلك، تفوقوا علينا تماما".



    ايغور كورنييف


    أما ايغور كورنييف، مساعد المدرب الهولندي غوس هيدينك، فاعتبر أن خط الوسط الإسباني تسبب بمشاكل كبيرة للروس خصوصاً بعد دخول فرانسيسك فابريغاس بدلاً من المصاب دافيد فيا، لأن لاعبي وسط إسبانيا تبادلوا المراكز بشكل مستمر.
    وواصل "كانت مسألة وقت وحسب قبل أن يجدوا الثغرة في دفاعنا وانتهت الأمور بهدف. كنا نتعامل مع فيا وفرناندو توريس دون مشاكل لكن بعد التبديل لعبوا بخمسة لاعبين في خط الوسط ما صعب الأمور علينا".

    ورفض كورنييف أن يلقي باللوم على تراجع أداء صانع الألعاب المميز اندري ارشافين، معتبراً أن الأخير كان غير محظوظ لأنه كان محور اهتمام الدفاع الإسباني خصوصاً ماركوس سينا، مضيفا "إنها خبرة جيدة بالنسبة إليه (ارشافين). يجب عليك أن تلعب جيداً عندما تواجه رقابة فردية من لاعبين أقوياء، هذا يساعدك على التطور والنضوج".

    وكان المنتخب الروسي يخوض الدور نصف النهائي للمرة الأولى منذ تفكك الاتحاد السوفياتي الذي كان توج بلقب النسخة الأولى العام 1960 بفوزه على يوغوسلافيا 2-1 بقيادة حارسه الأسطوري ليف ياشين.

    وكانت روسيا خرجت من الدور الأول في نسختي 1996 و2004، ومن الدور ذاته عام 1992 عندما كان تحت مسمى اتحاد الجمهوريات السوفياتية السابقة.
    [/align]
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة